ونقلت “رويترز” عن المتحدث باسم المحكمة أن المشتبه به (27 عاما) في قضية إنسبروك ليس متهما بأنه عضو في أي جماعة متشددة محظورة.

وهذه أول قضية في النمسا تتضمن الاشتباه في قتل جنود مؤيدين للرئيس السوري بشار الأسد.

يذكر أن النمسا سجنت عدة أشخاص “لانتمائهم لجماعة إرهابية”، وهو اتهام عادة ما يوجه لمقاتلين أجانب أو محليين يحاربون في سوريا في صفوف تنظيم داعش.

سكاي نيوز