زواج سوداناس

نائب الرئيس: بشريات قادمة للبلاد بعد رفع العقوبات



شارك الموضوع :

قال نائب الرئيس السوداني، حسبو محمد عبدالرحمن، يوم الجمعة، إن الشباب هم ركيزة استكمال التنمية في السودان، معلناً عن بشريات قادمة للبلاد بعد الرفع الجزئي للعقوبات الأمريكية عن السودان .

وأوضح عبدالرحمن خلال مخاطبته، تدشين فعاليات المشروع الشبابي للبناء الوطني بالقضارف، أن المشروع يهدف لتمكين شباب السودان ضد أمراض الجهوية والعنصرية .

ونوه إلى أن الشباب هم قادة التغيير الإيجابي نحو الأفضل ومحاربة المخدرات والجهل والفقر، مشيراً إلى أن المشروع الشبابي برعاية رئيس الجمهورية، ويحمل مقاصد وأهدافاً تتسق مع استراتيجية الدولة .

ودعا نائب الرئيس إلى ضرورة حمد الله على النعم وخير الإنتاج الذي نراه في القضارف، في ظل المجاعات والحروب التي تضرب الإقليم، مشدداً على ضرورة أن يتصدر الشباب الإنتاج ويقودوا عمليات الصادر بعد فائض الإنتاج .

ووجه حكومة القضارف والاتحاد الوطني للشباب السوداني بالمضي فوراً في إنشاء مؤسسة الشباب للتمويل الأصغر، خلال فترة لا تتجاوز ثلاثة أشهر، كما وجه بأن يكون للشباب الفرصة في مشروعات متعلقة بالخطط الإسكانية أوالمشروعات الصناعية أوالزراعية أوغيرها .

أراضي للشباب
وفي السياق أعلن والي القضارف، ميرغني صالح عن تخصيص الأراضي على الحدود لأجل الشباب في مجالات الإنتاج الزراعية والحيوانية وغيرها من المشروعات التي تدعم استقرار الشباب، وحيّا رئيس اتحاد الشباب على قيادته شباب السودان إلى الخير .

كما تقدم بالشكر لرئاسة الجمهورية على رعايتها وكامل دعمها لمشروعات وبرامج الشباب في كل ولايات السودان .

وقال “ما نشهده من دعم لمشروعات الشباب من قبل الرئاسة لا يحدث إلا هنا في السودان، أن تدعم الدولة الشباب وتمولهم وتزوجهم” .

من جهته تعهّد رئيس اتحاد الشباب، الدكتور شوقار، بالاستمرار في مشروعات تشغيل وتمويل الشباب خدمة وبناءً للوطن، وتابع” بسواعدنا نبني بلدنا” .

وأوضح شوقار بأن الشباب مستهدف في دينه وهويته، ما يتطلب تضافر الجهود لكل المخططات التي تسعى للنيل منهم من خلال زيادة التمويل والتوسع في فرص العمل لاستيعاب الخريجين .

وأضاف “بسواعد الشباب وعزيمتهم سنصل إلى الغايات ونقود مسيرة البناء” حاثاً على استلهام الدروس والعبر من التاريخ، والدفع بالابتكارات التي تجسد العزيمة .

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *