زواج سوداناس

العدة ،كلاكيت تاني مرة


ناهد قرناص

شارك الموضوع :

أحيانا تأتيك لحظات من التجلي ..يكون فيها ذهنك صافيا لدرجة انه يربط بين احداث وأفكار شتى ..فتجد نفسك فجأة امام حل لمعضلة طالما شغلت بالك ..تكاد تصيح حينها كما أرشميدس ..(وجدتها ..وجدتها )..
كنت في (السوبر ماركت ) لشراء حاجيات الأسبوع ..حانت مني التفاتة لأرى شاب وشابة يبدو انهما حديثي الزواج ..ما تقولي لي عرفتي كيف ..فلا زال ينظر اليها بأعجاب ..يلتفت ليستشيرها في كل شئ ..ولا زال يبادلها الضحكات ..أييييه دنيا ..المهم ما علينا ..كانا يقفان امام أرفف (الأندومي) ..أيوة والله الاندومي الواحدة دي ..ونظراتهما تشع (بالقلوب قلوب ) بتاعة الواتس .. ينتقيان بفرح ما يفضلانه من النكهات المختلفة للاندومي ..وهما يحملان سلة صغيرة فيها مارتديلا ..وكيس بطاطس جاهز للتحمير …وعدد لا بأس به من الشوكولاتة وعصائر مختلفة …تم اختيار انواع الاندومي ..ومن ثم تقدما الى الكاشير تصحبهما نظراتي وكلماتي التي وقفت في حلقي ..يا جماعة ما نسيتوا شئ ؟؟

كنت انا ضمن مجموعة من القواعد من النساء والرجال ..ننتظر السيد الجزار لكي يقضي طلباتنا من (لحمة حمراء عليك الله أفرمها لي ) ..ولحمة فخدة ..ومافي سجك بلدي ؟؟ ..في هذه اللحظة بالذات ..تذكرت انني قرأت ان السيد مهاتير كان قد أقلقه معدل الطلاق العالي في بلاده ..فأصدر قرارا بموجبه تمنح اجازة لكل متقدم للزواج وادخاله دورة تدريبية يتعلم فيها أساسيات الحياة الزوجية ومفهوم المشاركة ..لا ادري ان كان هذا الخبر صحيحا ام انه مجرد ..(ونسة ..وكلام وتساب) ..ايا كان ..فقد أصابتنا عدوى الطلاق لأتفه الأسباب ..وارتفع معدله خاصة بين الشباب فأصبحنا قبل ان نسمع بنبأ الزواج ..يفاجأنا خبر الطلاق …..المهم لا أريد ان اطيل عليكم ..لكني في تلك اللحظة بالذات ..والزوجين الشابين يخطوان الى خارج المتجر ..وانا أنقل بصري بين الاندومي والجزار ..برقت في ذهني فكرة ان فتيات هذا الجيل ..ليس لهن اهتمام بالمطبخ …لا يشترين (العدة) ولا تدخل في اهتمامهن عند التجهيز للزواج .

هل دار بذهن أحدكم ..ان العدة لها دور أساسي في الحفاظ على النسيج الاجتماعي ؟؟ هل كانت البيوت قديما خالية من الخلافات ؟؟ هل كان يسكنها ملائكة مثلا؟؟ الأمر كله يكمن في سر صغير ..كانت تمارسه النساء قديما ..يحدث خلاف ما ..يثور احدهما في وجه الاخر ..يتأزم الوضع ..تبلغ القلوب الحناجر ..تصرخ هي (انا ماشة بيت أبوي) ..يرد هو (قطر عجيب يودي ما يجيب) ..تذهب صديقتنا الى (الفضية ) مباشرة وتبدأ في (لم العدة) ..الغريبة انها تكون حريصة عليها ..لا فنجان يكسر ..ولا صحن يتحطم ..تجدها تأخذ وقتا طويلا في ترتيب العدة ..طويلا الى درجة ان زوجها تهدأ نفسه ..ويبدأ في تصور البيت بدون (عدة ) وست العدة ..والاولاد ..ومن ثم تأتي الى ذاكرته سنوات العشرة ..فيلين جانبه ..ويأتي اليها معتذرا ..ويتم اعادة الفناجين الى الرف ..والصحون كذلك ..ويا دار ما دخلك شر.

طوال الوقت كان الرجال يتذمرون من كميات (العدة) التي تقضي المرأة عمرها في جمعها ..وهم لا يعلمون حجم تأثيرها في الحفاظ على ترابط الأسرة ..والحيلولة دون هدم النسيج الاجتماعي ..اها يا بناتي ..أسمعن كلامي اني لكن من الناصحات ..ما ضروري تكوني بتعرفي تطبخي ..لكن المهم ..انك تسعي (العدة).

د. ناهد قرناص

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        جعفر

        الحمدلله عدة مطبخ، افتكرتها عدة طلاق

        الرد
      2. 2
        أب لمبة

        ولا زال يبادلها الضحكات ..أييييه دنيا ..المهم ما علينا ..كانا يقفان امام أرفف (الأندومي) ..أيوة والله الاندومي الواحدة دي ..ونظراتهما تشع (بالقلوب قلوب ) بتاعة الواتس
        ……………………………..
        خمسة وخميسة شكلو عينك حارة قشطتيهم ليزر الله يستر ما يكون طلقا مالك و مالهم ركزي في لحمك وسجوقك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *