زواج سوداناس

مدير المتاحف بالسودان: 40% نسبة التنفيذ بمشروع الآثار القطري السوداني.. قطر تمول ترميم 100 هرم بمنطقة البجراوية



شارك الموضوع :

البعثة القطرية اكتشفت قطعًا أثرية هائلة

قطر قدمت 135 مليون دولار وهو أكبر دعم للآثار السودانية

اكتمال العمل بالموسم الثالث مارس المقبل واجتماع تقييمي في لندن

أكد مدير عام متحف السودان القومي للآثار د. عبد الرحمن علي، أن العمل بمشروع الآثار القطري السوداني بالولاية الشمالية يسير بصورة جيدة وفق الخطة الموضوعة، منوها عن أن ما تم تنفيذه حتى الآن وصل إلى 40%، ومشيرًا إلى أن عمل البعثة استؤنف في سبتمبر المنصرم بعد تقديم قطر الدعم اللازم لتنفيذ الموسم الثالث للمشروع. موضحا أن التكلفة الإجمالية له ستبلغ 135 مليون دولار وهو أكبر دعم جرى تقديمه للآثار السودانية. وأعرب عن شكره وتقديره للقيادة القطرية على مواقفهم ودعمهم للسودان.

وإلى تفاصيل الحوار..

*أين وصلت مراحل المشروع القطري لتنمية وصيانة الآثار؟

** العمل يجري الآن بالموسم الثالث وينتهي في مارس المقبل، بعدها يعقد اجتماع في لندن بشهر مايو القادم لتقييم عمل البعثة توطئة لبدء المرحلة الرابعة التي تبدأ في سبتمبر وتنتهي في مارس 2018.

والمشروع القطري لتنمية وصيانة الآثار بدأ في إطار العلاقات الأخوية والإستراتيجية من قيادة البلدين، وهو منحة للسياحة مقدمة من أمير دولة قطر لتأهيل وتنمية الآثار بولاية نهر النيل والشمالية، وانطلق المشروع مطلع 2013 وتم تحديد البعثات الأجنبية للعمل في ترميم الآثار بالمنطقة.

*ما هي أهم مكونات المشروع؟ وما الذي اكتمل؟

** سبق قيام المشروع إعداد ورشتين، واحدة بالخرطوم وأخرى بالدوحة، وتم تحديد المشاريع التي قدمت وأجيزت، وهذه المشاريع عبارة عن ثلاث مكونات: الأول تمويل البعثات الأثرية العالمية والوطنية لعمل الاكتشافات الأثرية اللازمة وترميم وصيانة الآثار وتأسيس بنية تحتية، والمشروع الثاني بناء فندقين 5 نجوم بمنطقة البركل والبجرواية بشمال السودان، والمشروع الثالث مكون المتاحف لتأهيل متحف السودان القومي بمواصفات عالمية بجانب بناء متحف في منطقة النقعة بشمال السودان.

والعمل بالمشروع تواصل لمدة عامين، وتم استئناف الموسم الثالث في سبتمبر 2016، وتم تمويل البعثات الأجنبية، وتم إكمال بناء الفندقين بالبركل ومروي والآن يجري العمل في ترميم وصيانة الآثار لينتهي الموسم في مارس المقبل، والتمويل مستمر لخمس سنوات.

*هل هناك آلية داخلية للمتابعة؟

**هناك الآلية الإدارية للمشروع بناء على القرار رقم 65/2012 والقاضي بتكوين لجنة مشتركة بين السودان وقطر لإدارة المشروع، وهناك لجنة عليا من وزارة الاستثمار والسياحة والهيئة العامة للاثار، ومنسق عام متواجد بالمشروع.

وهناك لجنة علمية تضم 6 خبراء عالميين من سويسرا وبريطانيا وفرنسا والسودان، ومدير عام الآثار عضو في اللجنة التي تقوم بعقد اجتماع أو اجتماعيين كل عام لتقييم ما تم من تنفيذه. وسيعقد الاجتماع القادم في مايو بلندن ومن ثم يبدأ تنفيذ الموسم الرابع في سبتمبر القادم على أن ينتهي في مارس 2018.

*كيف تنظرون للمشروع القطري ودوره في إحياء التراث السوداني؟

** المشروع القطري أسهم بفاعلية في تأكيد العمق الحضاري، وهي فرصة تاريخية وفرتها دولة قطر لإحياء وحماية الآثار السودانية.

أهمية المشروع

*كيف تنظرون لأهمية المشروع حضاريًا واقتصاديًا؟

** أهمية المشروع تكمن في أنه يعضد العلاقة بين الشعبين السوداني والقطري، في إطار اهتمام دولة قطر بإحياء وحماية التراث والحضارة السودانية الذي هو جزء من التراث العالمي. وهذا المشروع يؤكد الرغبة والاهتمام القطريان بالحفاظ على التراث العالمي، فالمشروع يؤسس لبنية تحتية للسياحة الثقافية وهذا التأسيس يساهم في إطار استعدادنا لاستقبال السياح الأجانب، خاصة أن الدولة وضعت السياحة من ضمن أولوياتها لتساهم في الاقتصاد الوطني. فالمشروع القطري يساهم بصورة فاعلة في تدريب الكوادر الوطنية على التقنيات الحديثة التي أدخلها المشروع من أجهزة متطورة في الاستكشاف عن بعد باستخدام أحدث التقنيات.

رصيد أثري

*هل تمكنتم من اكتشاف آثار؟ وما هي أهم الإنجازات؟

** البعثة الحالية اكتشفت العديد من القطع الأثرية والتي أصبحت رصيدا مهما للمتاحف الوطنية والمعارض العالمية، والآن تم وضع خطة متكاملة لترميم وصيانة أهرامات البجراوية ضمن مشروعات البعثة القطرية. ويتم الآن افتتاح أحد الأهرامات أمام الجمهور وهو الهرم رقم 10 بمنطقة البجراوية، وهو واحد من الإنجازات التي تحققت في الآونة الأخيرة بمنطقة البجراوية بالولاية الشمالية.

والاكتشافات الأثرية ضمن مشروع البعثة القطرية قامت بتوفير التمويل، ويتولى فريق سوداني قطري مهمة ترميم 100 هرم بمنطقة البجراوية.

الخرطوم: عواطف محجوب
الشرق القطرية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        عابد

        جامع دنقلا العتيق نتمنى مبرر من بناء طابق عليه وفي مصريين بيعملوا داخل هذه المؤسسات يجب وضع الحيطه والحزر منهم لو في نخوة من وزراء بقينا نخجل من تصرفاتهم جهل عدم معرفة بيع وشراء فينا خلو لينا العظم اسرقوا زي م دايريين

        الرد
      2. 2
        عابد

        والله انا م بحزن من سرقة اختلاس بقدر م شخص يخون وطن يفقده شيء صعب ارجاعه المال برجع بعوض في اشياء لا تعوض وضحت الفكرة ان شاء الله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *