زواج سوداناس

جينا لمكة تغنينا قلعت طواقينا!!



شارك الموضوع :

من الأمثال السودانية التي يتم تداولها عندما يذهب الإنسان إلى جهة ما بغرض الغنى، ولكن يحدث عكس ما يتمنى الشخص أو تتم سرقة ما عنده من مال بسيط.
عدد كبير من المرضى كانوا يمنون النفس بعلاجهم من أمراض في الشبكية بمستشفى مكة للعيون، ولكن بعد إخضاعهم لحقن العين بأدوية علاجية ادى ذلك إلى مضاعفات والتهابات وآلام شديدة وصديد وتناول الخبر في عدد من الصحف الصادرة بالخرطوم أمس وأمس الأول ولا أحد حتى الآن يعرف أسباب فشل العمليات أو إصابة المرضى بتلك الحالات وزير الصحة بولاية الخرطوم البروفيسور مأمون حميدة زار المتأثرين بعمليات العيون بمستشفى مكة بالرياض وقامت الوزارة بإجراء تحقيق في الواقعة لمعرفة الأسباب، ما حدث ربما يكون الأول منذ أن بدأت عمليات العيون بمستشفى مكة ولكن ما نشاهده ونراه في تلك المستشفيات المتعلقة بالعيون لما يُسمى بمركز مكة تتعجب لكثرة طالبي الخدمة بهذه المستشفيات التي تجرى فيها عمليات الكشف والفحص وحتى العمليات بمبالغ رمزية فازدحام المستشفى بالمرضى ربما لم يجعل الاهتمام بأجهزة الفحص والكشف بصورة دقيقة وكما يقول المثل: “الرخيص برخصته”، فعمليات التعقيم ربما تكون واحدة من الأسباب التي ادت إلى المضاعفات للمرضى بعد العملية أو الأدوية نفسها لم تكن بالمستوى الجيد أو ربما أصبح بلا فعالية أو انتهت مدة صلاحيته، كل شئ وارد في مثل هذه الحالات،

لقد دخلت إحدى مستشفيات مكة، ولكن الطريقة التي تدار بها لم تعجبني وأسبابها تنحصر أولا في عملية الازدحام الكثيف للمرضى عدم اللا مبالاة من قبل العاملين فيها، وربما هناك عوامل كثيرة لا نريد أن نتحدث بها لهز الثقة علما أنها تقوم بعمل كبير وتساعد المرضى الذين لا تتوفر لهم المبالغ المالية الكبيرة لإجراء مثل هذه العمليات أو الكشف والفحص ولكن هذا لا يمنع أن تكون هنالك دقة في إجراء العمليات والتأكد من سلامة الأدوية المستخدمة أثناء أو بعد العملية فالعين تعد واحدة من الأجهزة الحساسة والخطأ فيها يؤدي إلى العمى أو ضعفها ولذلك أن ما حدث بمستشفى مكة وإصابة هذا العدد الكبير والذي يقدر تقريبا بأكثر من أربعين مواطنا أمر لا ينبغي السكوت عليه ولا بد من لجنة تحقيق مستعجلة لمعرفة الأسباب الحقيقية التي ادت إلى إصابة كل الذين اجريت لهم العمليات ونتجت عنها هذه المضاعفات فوزارة الصحة هي الجهة المسؤولة عن ذلك وحفاظا على سمعة المستشفى وفروعها بالولاية أو ولايات السودان المختلفة ولابد أن يصدر القرار بكل شفافية وفوري لمعاقبة المتسببين في إصابة المرضى حتى يطمئن بقية المرضى مع إيجاد علاج للذين أصيبوا فالتساهل في مثل هذه الأمور أضرارها أكثر فنحن دائما نتعامل بالطيبة في تلك البلاد التي جاءت منها مستشفيات مكة الخطأ عقوبته فوريا وربما أحيانا يصل إلى السجن وليس الفصل من الخدمة ولكن نحن بالإمكان أن يموت المريض ولا يحاسب الطبيب الذي تسبب في الوفاة واقل شئ يقال المكتوبة تمت، أو يومه كده، ففي العالم ما في حاجة اسمها يومه تم، صحيح الأقدار بيد الله، والموت لابد له من أسباب، ولكن المتسبب لا يترك ،فلابد من عقابه مهما كان الشخص، لذا نحن في انتظار قرار فوري في هذه الحادثة ولو يؤدي إلى الفصل النهائي من العمل.

صلاح حبيب – لنا راي
صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        Ahmed

        وان كان قد قيل هذا المثل فلاينبقي ترديده . مكه وماادراك مكة إنها بلد الله الحرام . (ورب كلمة ليلقي لها بال فتاوي به في النار سبعين خريفا) احزروا يااخوان. الله يهديكم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *