زواج سوداناس

معارضون: أميركا تقود مخططاً عبر آلية أمبيكي للإبقاء على النظام السوداني


البشير ترامب

شارك الموضوع :

اتهم تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض في السودان، السبت، الولايات المتحدة، بقيادة مخطط دولي عبر الوسيط الافريقي ثابو أمبيكي، للإبقاء على سياسات النظام الحاكم في السودان وإلحاق بعض أطراف المعارضة بالسلطة.

وقال في تعميم صحفي، السبت، إن “خطورة المخطط تكمن في تهديده ما تبقى من وحدة البلاد واستقرارها وسيادتها، في ظل استمرار النظام الحاكم في سياساته الفاشلة”.

ويرفض تحالف قوى الإجماع الذي يضم أحزابا يسارية وقومية، الحوار مع الحزب الحاكم، وينادي بإسقاط النظام عبر العمل السلمي.

وقال التحالف إنه ظل يراقب المخطط الدولي الذي تقوده الوﻻيات المتحدة الأميركية عبر الاتحاد الأفريقي وآليته رفيعة المستوى برئاسة أمبيكي التي قال إنها “تعمل من أجل فرض التسوية السياسية عبر ما يسمى بالهبوط الناعم الذي يبقي على النظام وسياساته ويعمل على إلحاق بعض أطراف المعارضة للمشاركة في سلطته الفاسدة”.

وأكدت قوى الإجماع على أنه لا خيار إلا بإسقاط النظام كمدخل وحيد لحل أزمات البلاد التي تفاقمت حد الأزمة الوطنية الشاملة، حسب البيان.

وأوضحت أن تفاقم الأزمة السودانية نتيجة سياسات النظام، تؤكد أن تكلفة بقاء النظام في السلطة أعلى بكثير من تكلفة إسقاطه عن طريق العصيان والإنتفاضة الشعبية.

وتابعت “من أجل تحقيق هذه التطلعات المشروعة لشعبنا لا بد من تفعيل المعارضة الشعبية بتوسيع دائرة المعارضة والعمل على توحيد مركزها في إطار تيار الإنتفاضة”.

وذكر البيان أن قوى الإجماع تولي جل إهتمامها وعملها الي الذهاب بعيدا في تنظيم وإعادة تنظيم لجان الإنتفاضة والمقاومة على مستوى الأحياء والقطاعات كافة في العاصمة والأقاليم.

واردف “ندرك إنها معركة الحق في مواجهة الباطل، وإننا على يقين أن طوفان المشروعية الشعبية سيكتسح النظام، وندرك كذلك أن المطالب الغالية ﻻ تنال بالثمن الرخيص”.

وقال عضو هيئة القيادة بقوى الإجماع محمد محجوب، في مؤتمر صحفي، السبت، إن التحالف ورغم ما يواجهه من عسف وقلة العوامل المساعدة، ذهب بعيدا في تنظيم وإعادة تنظيم لجان الإنتفاضة و المقاومة على مستوى الأحياء و القطاعات كافة في العاصمة والاقاليم، إضافة إلى التواصل مع السودانيين في بلاد المهجر.

التعديلات الدستورية

من جهته وصف القيادي بتحالف قوى الإجماع صديق يوسف التعديلات الدستورية التي أجريت مؤخراً بأنها “شكلية” ولا تمس جوهر القوانين المقيدة للحريات.

وأشار الى أنها وضعت لإقامة ما يشبه النظام الملكي بتكديس كل السلطات في يد الرئيس.

وقال يوسف إن التعديلات التي وضعت حول قانون الأمن لم تمس جوهره وطالب بالإلغاء التام لقانون الأمن وليس مجرد الحد من صلاحياته لتعود كما هي مقررة في دستور 2005 والذي حصر مهام الجهاز في جمع المعلومات وتحليلها وتقديمها للجهات المختصة. وزاد: “هذه التعديلات لا تعنينا في شئ”.

(سودان تربيون)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        abo nabawi

        قوي الاجماع هي مجموعه تدعي الاجماع لكن في الواقع هم شيوعيون ويساريون كانوا ينادوا بالسودان الجديد فاتتهي الامرالي تقسيم السودان زومازالو في غيخم يعمهون الان بنقس الدعاوي السابقه التهميش فرض الثقافه العربيه فرض الشريعه وهكذا حتي يفصلوا النطقتين ….هذه مجموعه لاوزن لها ىلاقيمه علي الحكومه التعامل معهم بالقوه والسياسه لكن لاتنازل كالذي تم في نيفاشا لانريد نيفاشا اخري

        الرد
      2. 2
        الجعلي الحر الراي

        تم البيع بمزاج
        ده وقت الجيش والامن بالاستفراد
        بالسلطه وضرب اعداء الدين
        والاتجاه للبناء والتنميه والرفاهيه
        ومكافحه الفساد و محاكمه الفاسدين
        اول شئ اعلان كل الحركات الحشريه
        حركات ارهابيه ويتم القبض عليهم
        بالانتربول و اجبوهم الخرطوم افسحوهم

        الرد
      3. 3
        ابوعمار

        داير اعرف بس وبالجد المعارضين ديل كلهم هل لهم مظالم من الاصل
        إن كنتم تقصدون التهميش ونقص الخدمات وووووو كل الحاجات دي
        والله لو مطالبهم التي يزعمونها صحيحه يعني أن كل السودان معارضه

        الرد
      4. 4
        السر على

        بلا تحالف قوى الإجماع بلا وسخ
        خلاص شبعنا من الكلام المموثق والمنمق بتاع الشيوعين واليسارين دا تانى مافى ليكم مكان فى السودان شوفو ليكم شغلة تانية غير السياسة دي
        انتو مجموعة مترهلة ما عندها موضوع فكونا بالله عليكم وقيم أب ،،

        الرد
      5. 5
        شرف

        اللهم رد كيدهم في نحرهم هؤلاء لا يريدون مصلحة الوطن او المواطن كلهم يسعون الي السلطة ويسعون لخلق توتر في المنطقة اللهم اصرفهم عن الشعب السوداني فهم لايعجزونك لعنة الله عليهم اجمعين

        الرد
      6. 6
        محمد الأمين ضيف الله

        يا بشر لا توجد معارضة في السودان لقد لفظها الشعب السوداني من زمن بعيد في مزبلة التاريخ

        الرد
      7. 7
        البخيت

        المعارضة في السودان = الحقد المصري على السودان،
        ¥نصيحة دولارية الحكاية كاتمة شديد في المعارضة احسن تدخلوا راسكم من الحر والسخانة بره حارة شديد¥
        نحن كشعب الأمن أفضل لينا والباقي تفرج إن شاء الله،

        الرد
      8. 8
        شرشر

        المشكلة ما مشكلة هم شيوعيين او حركة شعبية او حركات مسلحة المشكلة انو الجماعة ديل ما بعجبهم العجب وﻻ الصيام في رجب انا والله اتمني انو ناس اﻻجماع الوطني ديل يقدمو ليهم برنامج مقنع ومنطقي لحل ازمة البلاد المستفحلة والله يا جماعة انا بتمني انو يوم من اﻻيام اصحي من الصباح والقي البلد دي ما فيها مشاكل وحروبات والله ياناس الاجماع الوطني نحن سئمنا وملينا من موال تصريحاتكم المامنطقية انو هسه بتحاربو ليكم كم سنة ومن الذي يدفع فواتير الحرب ناس الحكومة ديل وانا ما معاهم لكين الحق يقال عملو ليكم الحوار الوطني في الداخل رفضتوا الفكرة من اساسا ولما اميكي قدم ليكم المقترحات حقتو قلتو طي مقترحات المؤتمر الوطني ولما اﻻدارة اﻻمريكية ضغطت عليكم وعصرتكم قلتو ناس امريكا بقو مع ناس الحكومة بعد داك نعم انحنا عارفين انو ناس الحكومة ديل في حاجات كتيرة ظالمين فيها الناس لكن اﻻفضل لكم ان تاتوا وتناقشوا حاجاتكم بالمنطق وبالتي هي احسن لانو الوطن ﻻ يحتمل جراح اخري وبعد داك حتي لو الحكومة ما التزمت ليكم بمقترحاتكم عندكم خيارات اخري غير خيارات البندقية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *