زواج سوداناس

روبوت إسرائيلي.. لاغتيال نصرالله!



شارك الموضوع :

اكد الوزير الاسرائيلي بلا حقيبة أيوب قرّا (الليكود) الذي كان يتحدث السبت في مدينة بئر السبع جنوب فلسطين المحتلة، ان جيش الاحتلال سيمتلك روبوتاً قادراً على تشخيص الأعداء واللحاق بهم إلى عقر دارهم واغتيالهم، وفي مقدمهم الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في لبنان وقادة حركة حماس في قطاع غزة.
وبحسب صحيفة “الاخبار” فقد قدّر قرّا أن الروبوت سيكون في حوزة جيش الإحتلال ليقوم بمهماته في غضون عام واحد أو عامين. ولفت إلى أن هذا هو التوجه الطبيعي، إذ “إنك لا تريد أن ترسل جنودك إلى أرض العدو، وتحديداً بعد كل ما حصل في لبنان عام 2006، وكذلك في قطاع غزة عام 2014″، في إشارة منه إلى القتلى من الجنود الإسرائيليين، في القتال البري المباشر، خلال حروب إسرائيل ضد لبنان والقطاع.
واضافت الصحيفة انه ورغم تعامل الإعلام العبري مع “الخيال العلمي” لقرّا بتعجب ودهشة وسخرية أيضاً، إلا أنه كشف في المقابل عن “واقع علمي”، من خلال تأكيده على الأسباب التي تدفع إلى “الروبوت”، والتي تتركز على الخشية من خوض قتال بري وسقوط إصابات. وهو أهم الدروس والعبر التي نخرت عميقاً في الوعي الجمعي للكيان الإسرائيلي، إلى الحد الذي يدفع تل أبيب إلى تجنيد أفلام شوارزنغر الخمسة في صفوف جيش الإحتلال.
وقد واجه قرّا سيلاً من أسئلة الحاضرين ودهشتهم، خصوصاً أنه ألقى كلمته في ندوة ضمن فاعلية ثقافية في بئر السبع، ولم تكن موجهة للجمهور.
وتابعت “الاخبار” ان مدير الندوة سأل الوزير الإسرائيلي هل هذه الأفكار هي نوع من الخيال العلمي، أو هي كشف سر من أسرار الدولة؟ فأجاب قرّا “لا تسألني من أين حصلت على معلوماتي، لكن هذا ما سيحدث، وربما في غضون عام أو عامين، أو ثلاثة”. وأضاف: “هذه الروبوتات ستغتال نصرالله وقادة حماس حتى لو كانوا في الأنفاق”.
ورداً على سؤال من الحضور يتعلق بمهمة الجنود الاسرائيليين، ما دامت الروبوتات قادرة على الدخول إلى أرض العدو والتعرّف إلى قادته وقتلهم، أجاب قرّا بأن “الجنود سيتمركزون على الحدود فقط، ويقومون بالتحكم في الروبوتات التي ستكون مصنوعة من مادة تقاوم نيران الوسائل القتالية الموجودة لدى الطرف الآخر، وهي أيضاً ستكون قادرة على التحديد والتفريق بين الأشخاص وهوياتهم، ولن تعود إلى إسرائيل قبل أن تحقق أهدافها”.
الى ذلك تساءلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الاسرائيلية، بحسب “الأخبار” إن كان قرّا يكشف سراً ما من أسرار الدولة، أو أنه اعتاد مشاهدة أفلام “الخيال العلمي”. ولدى سؤالها الوزير عن معلوماته، أجاب بأنه تحدث إلى الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز، قبل وفاته، الذي أكد له النجاح في صنع روبوت يمكن التحكم فيه عن بعد، وكذلك “زرت مصنعاً للروبوتات في أميركا، وشاهدت ما يفعلونه”، كما أني علمت أن شركة “غوغل” صنعت روبوتاً يمكنه الطيران.

صحيفة الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *