زواج سوداناس

علماء يحاولون توثيق لحظة الموت وخروج الروح للمرة الأولى: «نخز»



شارك الموضوع :

تمكن العلماء من التقاط فيديو يوثق لحظة موت وخروج الروح من جسد دودة كعينة، حيث يمكن مشاهدة كيفية انتشار الموجات «الفلوريّة» (إصدار ضيائي لمادة عندما يتوافق طول موجة الشعاع الساقط عليها مع مستويات الطاقة لذرات أو جزيئات تلك المادة) في أنحاء جسم الدودة.

هذا ولفترات طويلة من البحوث تمكن العلماء من دراسة موت الخلايا بالكامل، ولكنهم لم يتمكنوا إلى هذه اللحظة من توثيق حالة الموت من ابتدائه حتى لحظة الموت النهائي.

ووفقا لقناة «Wellcome Trust» خلال التجربة، تمكن العلماء من توثيق انتشار موجات زرقاء داخل جسم الكائن الحي (تحت المجهر)، حيث لم يكن معلوما سابقا ماذا يحدث بجسم الكائن الحي أثناء الوفاة.

وخلص العلماء إلى أن هذه الموجات الزرقاء عبارة عن «نخز» (الموت المبكر لخلايا الجسم الحية)، التي تنتشر تدريجيا في جسم الكائن الحي وتتسبب في قتل الخلايا، وخلال هذه العملية تحدث تفاعلات كيميائية في الجسم مع عنصر الكالسيوم.

ومن خلال تحليل بيانات هذه التجربة، يمكن للعلماء والباحثون إبطاء عملية الشيخوخة والموت.

المصري لايت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        محمد المنا

        السلام عليكم ورحمة الله
        (وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ ۖ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً ۖ وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ (34) يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي ۙ فَمَنِ اتَّقَىٰ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (35) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (36) فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ ۚ أُولَٰئِكَ يَنَالُهُمْ نَصِيبُهُم مِّنَ الْكِتَابِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا يَتَوَفَّوْنَهُمْ قَالُوا أَيْنَ مَا كُنتُمْ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا وَشَهِدُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ (37)
        صدق الله العظيم
        هذا هو الرد علي ماكتب (ومن خلال تحليل بيانات هذه التجربة، يمكن للعلماء والباحثون إبطاء عملية الشيخوخة والموت)

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *