زواج سوداناس

الوطني: استقالة الحلو دليل اضطراب قطاع الشمال



شارك الموضوع :

قال نائب رئيس المؤتمر الوطني بجنوب كردفان الهادي عثمان أندو، إنّ استقالة عبد العزيز الحلو عن قيادة الحركة الشعبية تؤكد مدى الاضطراب الذي يحدث في صفوف قطاع الشمال، وتباين المواقف السياسية بين قيادتها حيال قضية السلام في المنطقتين، وأضاف أندو لوكالة السودان للأنباء أنّ تباين المواقف السياسية دفعت بعض قيادات الحركة الشعبية باتخاذ مواقف مُخالفة لما ظلوا يدعمونها لفترات طويلة والعمل على إذكاء وتيرة الحرب، وأشار إلى أنّ الحركة الشعبية بدأت تعود إلى مسارها الصحيح لأن يكون الحوار هو السبيل الوحيد لحل القضايا، وزاد قائلاً: إنّ مضي قطاع الشمال وسحب الثقة من رئيسها وأمينها العام هو اتجاه نحو مسار إيجابي يفضي إلى سلام شامل ومُستدام في المنطقتين (جنوب كردفان والنيل الأزرق)، كَمَا يُؤكِّد وعي بعض قيادات جنوب كردفان في صفوف الحركة الشعبيية ودعمهم للمسار الصحيح، وقد يكشف الأساليب والمُؤامرات التي كانت تنتهجها قيادات الحركة الشعبية (عقار، الحلو وعرمان)، وأضاف أندو أنّ موقف عدد من قيادات قطاع الشمال يدعم موقف الحكومة في عملية السلام، كما يدعم الخطوات الإيجابية التي اتخذتها الحكومة فيما يتعلق بإطلاق سراح 259 أسيراً.

صحيفة التيار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        Atbarawiyah

        لكن ما حلو

        الرد
      2. 2
        حسن الصادق

        طيب إستفيدوا من الواقع الجديد دا
        وبحكمة إستقطبوا الناس دي لأنهم زهجوا من الحرب وأظهروا قدر من المرونة
        وراعوا أوضاعهم النفسية برضو ناس حاربت عشرين سنة لا يمكن تخاطبهم بلغة (إضطراب ) لازم تركز على العودة للحكمة وإعلاء كلمة الحق ورفع معاناة الناس البدون سبب ظلوا تحت القذف والحرق لتعنت الحكومة وطغيان القادة لمصالحهم الخاصة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *