زواج سوداناس

من النجومية إلى البطالة .. مصير حزين للاعبين مشهورين



شارك الموضوع :

توماس هيسلر كان من المتوجين مع المنتخب الألماني بمونديال 1990. لكنه اليوم يعيش البطالة وهو ما جعله يظهر في برنامج تلفزيوني يقوم فيه المشاركون بأشياء مثيرة للاشمئزاز مثل أكل الحشرات وكل ذلك من أجل المال.

يعتبر الدولي الألماني السابق توماس هيسلر من بين أبرز اللاعبين الذين مروا في تاريخ الكرة الألمانية وكان له دور كبير في تتويج المانشافت بكأس العام 1990 وكأس أمم أوروبا 1996. وعاد هذا اللاعب السابق للأضواء مجددا لكن ليس من بوابة كرة القدم وإنما من خلال مشاركته في برنامج للتحدي يجري في مخيم بإحدى الغابات في أستراليا، حيث يضطر المشاركون إلى أكل حشرات أو الغطس داخل مياه مليئة بالفضلات من أجل إثبات قدرتهم على التحمل والتحدي. ويتم بث الحلقات مباشرة على إحدى القنوات الألمانية الخاصة. ويحصل الفائز في المسابقة والذي يطلق عليه “ملك الغابة”، على حوالي 100 ألف يورو.

لكن ما الذي يدفع لاعب دولي سابق من حجم توماس هيسلر للمشاركة في مثل هذه البرامج؟ الجواب ببساطة الحاجة إلى المال.

من النجومية إلى البطالة

شأنه في ذلك شأن الكثير من اللاعبين السابقين لم يخطط هيسلر البالغ حاليا 50 عاما لما بعد انتهاء مسيرته الكروية، فهو لم يكمل دراسته وقطع تكوينه المهني في مجال تصميم المباني، كما أنه أنفق الثروة التي حصل عليها من كرة القدم بشكل كلي، ليجد هذا اللاعب المتوج بكأس العالم مع ألمانيا، نفسه بدون عائد مالي ثابت يضمن له العيش الكريم.

البزايلي أليتون، هداف الدوري الألماني في 2004 يعاني أيضا من مشاكل مالية وكثرة الديون بعد اعتزاله كرة القدم

نفس الشيء ينطبق على اللاعب البرازيلي أليتون الذي سبق له أن اختير كأفضل لاعب في الدوري الألماني. ونال لقب الهداف أيضا في 2004 بعد تسجيله 28 هدفا.لكن نهايته كانت حزينة حيث عانى من البطالة وكثرة الديون واضطر أيضا للمشاركة في مسابقات تلفزيونية للتحدي من أجل كسب بعض المال.

غياب خطط بديلة

ويدق مدير النقابة الدولية للاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو)، أولف بارانوفسكي ناقوس الخطر بخصوص مستقبل كثير من اللاعبين بعد إنهاء مسيرتهم الكروية، ويقول بهذا الخصوص في حوار مع إذاعة NDR الألمانية “نسبة اللاعبين الذين لديهم تأهيل مهني تراجع من 40 إلى 15 في المائة. وهذه مشكلة كبيرة خاصة بالنسبة للاعبين الذين لا يكسبون أموالا كبيرة تسمح لهم بتأمين مستقبلهم بعد اعتزال كرة القدم”.

وتسجل دراسة أنجزتها فيفبرو انتشار أعراض مثل الاكتئاب والخوف والإدمان في أوساط عدد غير قليل من المحترفين السابقين في كرة القدم. ولتجاوز هذا الوضع يقترح بارانوفسكي “لابد من الوعي منذ الوهلة الأولى بهذه المشكلة ووضع خطة بديلة لأن التوقف عن لعب الكرة قد يأتي في أي لحظة. فالتعرض لإصابة مثلا قد يعني نهاية المشوار الكروي”.

DW

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        kafonga

        عادي اعمل ليك كورس تدريب 6 شهور واخد ليك رخصة وتعال افريقيا او الخليج وحاتكسب دهب غارزيتو ضارب من الهلال 120 الف دولار مامعروف كان لاعب وين
        خلي هيسلر.

        الرد
      2. 2
        صحراوي

        تقريبا نفس الشىء ينبطق على لاعبينا فكثير من لاعبي كرة القدم (خاصة الهلال والمريخ والمنتخب) الذين كانوا نجوما ساطعة تتغني باسمهم الجماهير ويكسبون أموالا ضخمة في شكل مرتبات وحوافز وخلافه ولم يكملوا تعليمهم الأكاديمي (وغالبية منهم بسبب حبهم للكرة وجاذبية الشهرة) وما ان قال الزمن كلمته وتواروا الى الظل حتى واجهوا ظروفا صعبة ومعاناة قاسية واضطر بعضهم الى الأعمال الهامشية التي لا تسمن ولا تغني من جوع … ولذلك فعلى ادارات الأندية واتحاد الكرة مسئولية النظر الى هؤلاء الكباتن وتحسين ظروفهم المعيشية إما بإعطائهم الفرصة بتأهيلهم وكذلك على قدامي اللاعبين الحرص على تكوين رابطة قدامي اللاعبين وتفعيلها لمساعدتهم. أما اللاعبين المؤهلين فلم يتأثروا كثيرا باعتزالهم الكرة ( اقتصاديا على الأقل) على سبيل المثال الكباتن على قاقرين وكمال ع الوهاب ومازدا والمرحوم عزالدين الصبابي

        الرد
      3. 3
        حاج الجرافة

        فعلا اساطير كاس العالم مهما حصل نحنا بنحترمهم زي بيليه روماريو وكثيرون

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *