زواج سوداناس

خلافات الشعبية تشتعل والحلو يتجه إلى كاودا



شارك الموضوع :

الحلو في الطريق إلى كاودا
خلافات الشعبية تشتعل والحلو يتجه إلى كاودا

كشفت مصادر موثوقة لـ(التيار) بأنّ نائب رئيس الحركة الشعبية – شمال عبد العزيز آدم الحلو توجّه عبر دولة مجاورة إلى معقل أنصاره في كاودا بولاية جنوب كردفان. وذكرت المصادر بأنّ رئيس مجلس التحرير إقليم جبال النوبة آدم كوكو كودي دعا لاجتماع سيلتئم في العاصمة كاودا خلال الساعات القادمة، وكان رئيس مجلس التحرير في جبال النوبة، قد دعا لحل وفد التفاوض وتكوين وفد جديد، وسحب ملفات العلاقات الخارجية والتحالفات.

الخرطوم: بهاء الدين عيسى
صحيفة التيار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الكوشى

        أقتباس
        وذكرت المصادر بأنّ رئيس مجلس التحرير إقليم جبال النوبة آدم كوكو كودي دعا لاجتماع سيلتئم في العاصمة كاودا خلال الساعات القادمة، انتهى الأقتباس
        فى العاصمة كادوا ضحكت حتى بانت نواجزى

        الرد
        1. 1.1
          صحراوي

          غريبة إنت ضحكت حتى بانت نواجزك وأنا ………… بكيت حتى انتهت الدموع !!!!

          الرد
      2. 2
        حاج الجرافة

        فعلا السياسيون همجة وحمقى

        الرد
      3. 3
        دفع الله الشيخ

        دعا لاجتماع سيلتئم في العاصمة كاودا خلال الساعات القادمة
        سبقتني يا الكوشي
        سبحان الله, اعتراف صريح من اعلامنا بقيام دولة وبي عاصمتها كمان, يلا مبروك عليهم

        الرد
      4. 4
        ابو الحسن

        انت معترف بأنها عاصمتهم لسان حالك يقول هكذا نرجو أن تكون زلة قلم ومثل هذه الزلات لا يمكن القارئ أن يمر يمر عليها مرور الكرام لأن هذا يعتبر اعتراف ضمني والله من وراء القصد

        الرد
      5. 5
        ربيع

        الآن يتحرر النوبة من الشيوعيين وأمراء الحرب ومليارديراتها عقار وعرمان ومن لف لفهما، الآن النوبة هم من يملكون زمام الحرب وسيطردون الشيوعيين والمرتزقة ويتبوأون موقعهم من النهضة والتعليم والسلام وليذهب عرمان وعقار إلى أموالهم وأبناءهم في أمريكا وأوروبا.

        الرد
      6. 6
        محمد على

        طالما الحلو والقيادات مجتمعة فى كاودا ليش ما نطب عليهم ونضرب العملاء ضربة واحدة ونهائية . حتى يكونوا عبرة لباقى العملاء والخونة .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *