زواج سوداناس

بالفيديو.. قصة الطفلة السودانية “لجين” التي ولدت بين زخات الرصاص ودوي القنابل من أبوين داعشيين وعادت إلي الخرطوم يتيمة



شارك الموضوع :

تلقي والد الطالبة السودانية آية التي انضمت لتنظيم داعش في العام 2015 مع مجموعة من زميلاتها بكلية الطب خبر سعيد بوصول حفيدته “لجين” للعاصمة السودانية الخرطوم.

وتعود تفاصيل قصة الطالبة آية التي التحقت بتنظيم داعش وانقطعت أخبارها ولم يعرف مكان وجودها إلا بعد أن تلقي والدها اتصالاً منها تفيده بأنها التحقت بتنظيم داعش في ليبيا برفقة أربعة صديقات من الخرطوم.

ويقول الوالد في حديثه الذي رصده محرر موقع النيلين من قناة العربية أن آية تزوجت من سوداني ينتمي إلي التنظيم كان زميلها في الجامعة وقام الوالد بعرض وثيقة الزواج الصادرة من التنظيم في سرت.

لتكون ثمرة هذا الزواج الطفلة لجين التي ولدت وسط زخات الرصاص ودوي القنابل.

ومع العملية العسكرية لقوات حكومة الوفاق الوطني لاستعادة سرت من داعش قتل الوالدان ونجت الطفلة لجين.

التي قام برعايتها الهلال الأحمر الليبي في مصراتة قبل أن يعيدها جدها للسودان في فبراير الماضي.

لمشاهدة الفيديو على قناة فيديو النيلين أضغط هنا

ياسين الشيخ _ الخرطوم

النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        حاج الجرافة

        اقيف اقيف المحشش أ ا احم اقصد المحقق حاج الجرافة راح يحقق شوية ياكيوت

        الرد
      2. 2
        حاج الجرافة

        اقيف اقيف المحشش أ ا احم اقصد المحقق حاج الجرافة راح يحشش اقصد احقق شوية في الموضوع

        الرد
      3. 3
        حاج الجرافة

        لحظه ياخوان
        اقيف اخوان ولألقاعده ههه
        مكتوب فوق الوالد حسب مارصد من محرر النيل الواحد احم احم من قناة العبرية هههه
        استنتجت انو انووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو
        وووووووووووووووووووووووووووةوووووووووووووو
        ولاحاجه

        الرد
      4. 4
        حاج الجرافة

        لحظه اقيفوا استنتجت حاجه والد البنت عايش ولا ميت ؟
        الله يهديك يا حاج !
        ماقريت العنوان اوف
        اعتقد انو لاذم اكتشف صحه هذأ الخبر
        لكن لحظه صحه ولامرض
        حلفتك تضحك على نكتي السامجه ه ه

        الرد
      5. 5
        حاج الجرافة

        نعم مسكينه لكن لاذم واحد يربيها عشأن تبقى محترمة بدل يوم تكبر بتبغه صعلوكة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *