زواج سوداناس

وسط أزمة تشمل قطر ومصر.. عدسة CNN تكشف أسرار أهرام السودان.. فيديو



شارك الموضوع :

زيارة من الشيخة موزا بنت ناصر، والدة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد أمير قطر، إلى السودان وجولتها على الآثار التاريخية في البلاد وفي مقدمتها الأهرام الموجودة في منطقة مروي (البجراوية) تحولت إلى مادة خلافية بين القاهرة والسودان، في ظل التوتر بين مصر وقطر منذ عزل الرئيس المصري الأسبق، محمد مرسي.

الإعلام المصري انتقد الزيارة، ووصلت التعليقات ببعض الإعلاميين إلى حد السخرية من شكل الأهرام السودانية، الأمر الذي استقبله المسؤولون السودانيون بالكثير من الغضب، معتبرين أن تاريخ البلاد تعرض لإهانة وتجاهل.

عدسة CNN كانت قد جالت في المناطق الأثرية السودانية وخاصة المنطقة التي تحتوي على الأهرام في جبل البركل حيث اطلعت على تاريخ المنطقة وجاذبيتها السياحية وأسرارها المثيرة للاهتمام.

الخرطوم، السودان (CNN)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


23 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو الحسن

        موتوا بغيظكم أيها المصريون لأنكم محروفين أن شالله حرقة ماتفككم

        الرد
      2. 2
        نقاااي

        مفروض الاعلام السوداني يسلط الضوء ويتماشى مع الاحداث والاخبار
        عايزين ناس تاريخيين يحكوى لنا عظمة الحضارة السودانية بالتصوير والفيديو

        الرد
      3. 3
        ابو الزينة

        مشكلة السودان تكمن في نوعية الاعلاميين الذين لا يعون دورهم الاعلامي المطلوب تجاه وطنهم – وربما تكمن المشكلة في المنهج الذي يدرسون – فالاعلام يكفي بان ينهض بالامة ويزيح الغبار عن موروثها الحضاري

        الرد
        1. 3.1
          الرشيد

          عين الحقيقة فالصحفي عندنا يكون صحفيا مرموقا عندما لا أقول ينتقد ليصلح لكن من يقف ضد الحكومة مهما كان نوعها, ولا أحد يكتب عن الوطن ليبرز كما قلت الموروث الحضاري ليقدم الوطن للعالم بصورة مشرقة.

          الرد
      4. 4
        shawali

        ولو أن كل كلب عوى ألقمته حجرا … لأصبح الصخر مثقالا من الذهب
        تجاهلو اللئام وواصلوا عملكم وتعميركم لبلادكم ولا تلتفتو الى إبناء الرقاصات …

        الرد
      5. 5
        شرف الدين

        إعلامنا للأسف اختزل دور الاعلام في توثيق الاغاني و التنقيب في نجوم الغد … اعلام يقف عاجزا عن التوثيق لحضارته … ارجو ان يعي الاعلاميين رسالتهم و ان يتجهوا الى عكس وجه السودان الحقيقي … لقد اجبرتونا على الابتعاد عن مشاهدتكم بجنوحكم الظاهر الي برامج ضعيفة الاعداد.

        الرد
      6. 6
        ود إدريس

        سبحان الله ..
        لقد قدم لنا المصريون خدمة لو دفعنا ملايين لم نكن لنحصل عليها ..
        الآن كل العالم يعرف ، أو على الأقل يريد أن يعرف عن اهرامات السودان بسبب ما أثاره المصريون عن زيارة الشيخة موزا لتلك الأهرامات
        أحياناً تريد أن تلحق الضرر بالآخرين .. ويشاء الله أن يكون عكس ما تريد ..

        (وَعسَى أن تَكرَهُوا شَيْئًا وَهُو خيرٌ لَكُمْ وعَسى أن تُحبُّوا شَيْئًا وهُو شَرٌّ لَكُمْ وَاللهُ يَعلمُ وأَنتُم لا تَعلَمونَ))

        _______
        أما الدعوة إلى استنهاض علماء السودان في تثبيت الحقائق وسبر غور التاريخ .. فهذا واجب وطني

        الرد
        1. 6.1
          حاتم

          والله اصبت يا ود ادريس

          الرد
      7. 7
        حاج الجرافة

        يا حتقوم حرب بسبب الاهرامات

        الرد
      8. 8
        سوداني

        سيطلب المصريين الانضمام للسودان بحجة وحدة شعبي وادي النيل
        علي الحكومة ان ترفض وبشدة
        سناريو ماخوذ من مخابراتها البلهاء
        .
        ويامعلم النقاشة الفي بحري
        لعبتك انكشفت

        الرد
      9. 9
        سوداني

        يا ود إدريس دة انا الفهمت من أول يوم للزيارة وكمان الوزير زادها حبتين
        دة كلو ليه عشان هم عارفين قوة الإعلام المصري واصلا هم عندهم عقدة اسمها السودان فجروهم بكل دهاء وبجهل كبير من المصرين للتاريخ لأن يلفتوا العالم لتاريخ السودان وآثاره
        الكلام البيقول فيه المصرين دة كلام فارغ وكل العالم بدأ يبحث في تاريخ السودان ليعرف الحقيقة

        الرد
      10. 10
        أدهم

        من مصري اصيل الى اولاد عمنا بالسودان

        لا تلتفتوا الى خزعبلات الاقلام الجاهلة التى تصدر من بعض الاعلاميين ، فنحن شعب واحد رغم انف الجميع وبالفعل كانت تلك الزوبعه مفيدة للسودان التى ساهمت فى القاء الضوء على اثاركم واهراماتكم ، ولو كنت مسؤلا بدولة مصر لاصدرت امرا باستعدادنا لارسال علماء فى الاثار من عندنا للمساهمة فى معرفة اعمق بقيمة تلك الاثار ، ولنقل خبراء علم المصريات لاشقائهم بالسودان وبذلك نكون قد القمنا كل كلب تطاول عليكم او سخر منكم حجرا !

        الرد
        1. 10.1
          ود الكاملين

          شكرا ادهم امثالك هم الذين نحتاج اليهم في مصر والسودان الانسان المؤدب يجد ايضا شخص مؤدب ولكن ماذا نقول للرجرجه والدهماء من مصر والسودان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

          الرد
      11. 11
        عمر الفاروق / نيويورك

        جاءت أميرة الأميرات تزور حضارة السودان، تنفخ فيها الروح، جاءت علي فرس عربي، تحمل سيفاً عربياً ،وثقافة عصرية، جعلت من شوارب الرجال العرب لجاماً لفرسها، ومن خناجرهم مروداً تكحل به عينيها ذات النظرات الثاقبة، زرقاء اليمامة، تحسدها، والرجال تواروا خجلاً من شهامتها وجرأتها، والحساد نزفت قلوبهم دماً وامتلأت صدورهم غلاً ،هذه الأميرة لم تعبأ بالسهام الطائشة التي إستهدفتها، ولا بالكلمات الجارحة التي تطاولت علي مقامها السامي الرفيع، فكما نقول في المثل الكلب ينبح والجمل ماشي، واذا أتتك مذلتي من ناقص فتلك الشهادة بأني كامل، لم يحدث في تاريخ البشرية أن تهتم أميرة بحضارة، كل الأميرات إنشغلن بحب الدنيا واللهو والزينة، إلا اللؤلؤة موزة بنت الناصر من النصر، بنت المسند من السند، زوجة الرجل حمد الشهم من الحمد أم مثالية للأمير تميم من التمام، اللؤلؤة موزة تركت فراشها الحريري الوثير، وقصرها المنيف، وخدمها وحشمها وإمتشقت سيفها وقفزت علي فرس حامح يصهل وطارت به نحو إهرامات السودان، حيث الرمال المتراكمة، والحر الذي يسلخ الوجوه، أدارت عنق فرسها الي حيث الفقراء واليتامى، وحيث المدارس تحتاج إلي دعم، لله درك من أميرة، الانسانية رسمت علي قلبك أنشودة المحبة والكرم، وجمال الخلق يسير أمامك حيث توجهت، والشهامة عن يمينك، والتواضع عن شمالك، وذكاؤك الوقاد يبرق في عينيك، شكراً أميرتي علي زيارتك، ولو كنت موجوداً في السودان وقتها لحنيت هامتي لك إجلالاً وتقديراً ولجمعت كل حبال صوتي لأصرخ بكل ما أملك من قوة،، حللت أهلاً ووطئت سهلا.

        الرد
      12. 12
        خالد الخليفة

        سلام ياشباب للاسف اعلامنا بطئ الحركة والذين من يظنون انفسهم صحافيون هم ديل اجهل الناس بالاعلام والصحافة والرسالة الاعلاميه. يسمي الاعلام بالسلطة الرابعة اما نحن في السودان نطلق عليه سلطة دنيا مهمتها ابراز الاخبار التي لا معني لها يعني اي اخبار وخلاص يسير الاعلام في السودان بدون بوصلة وبدون تخطيط وبدون علم لم نسمع بصحفي واحد تصدي الي الاعلام المصري المعفن الذي طالت اساءاته للسودان اقصي تعليق يصدر منهم يشيرون فيه الي العلاقات الازليه والكلام الفارغ دا الي الان لم ينشر صحفي سوداني اصيل مقالا عن انتهاكات الاعلام المعفن المصري ويتصدر له بنفس الاسلوب المعفن الذي يتبعونه هؤلاء العفن يا اعلاميين انتو ما عايشين في السودان اعملوا ليكم همة في قامة السودان وخليكم من الحكومة لانها ليس لها علاقة بما يجري في الساحة السودانيه انتم عندكم القلم اكتبوا انت خايفين من شنو همتكم خليلكم من السلبيه دا السودان فاهمين يعني شنو السودان

        الرد
      13. 13
        برانتود

        كفيت ووفيت الأخ عمر الفاروق. هو كذلك. حفظ الله الشيخة موزا وقطر الوفية وأدام صلاتنا الطيبة معها. أما الحاسدون فموتوا بغيظكم أيها الظلمة. اللهم هيئ لنا أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر.

        الرد
      14. 14
        ابن السودان

        ا*انا سوداني*
        والله فخامة الاسم لوحدها تكفي “لقد جاء الوقت الذي ننفض فيه اثواب الذل والله ” من زمان كان لازم نكون كدا مفتخرين بي بلدنا سمحة ولا شينة غنية ولا فقيرة نحن كدا مقتنعين ومرتاحين

        الرد
      15. 15
        البخيت

        الأميرة موزا لك كل الاحترام والتقدير،،
        فهم عالي وراقي،،،
        وانت تتابعين اطفال السودان يقدمون العروض التراثية،، والبسمة لم تفارق وجهك النضر،،،،
        لك ثاني وثالث وملييييون وتريليون تحية وتقدير ولكل الشعب القطري،،

        الرد
      16. 16
        اهرامات السودان

        الاعلام بتاعنا بطئ وابلد ناس في السودان هم البيدرسو اعلام نسبة 50% فما دون لذلك نجد الصحافه والتلفزيون ابعد ما بكون عن الاحداث الجارية مفروض الايام دي يسلط الضؤ علي الاهرامات والحضاره السودانية القديمه مش البرامج كلها اغاني ونجوم غد طفشتو الناس من التلفزيون من اي حاجه طممتو بطنا

        الرد
      17. 17
        الكوشي الحر

        اولا لازم الجميع افهم
        لاتوجد حضاره اسمها الفرعونيه
        هذا اسم من خيال المصرين بعد نزول القران الكريم ليقطعوا علاقتهم بالحضاره الكوشيه العظيمه
        ولكي يخطفوا الحضاره وينسبوها
        لهم،الحضاره الاصليه هي الحضاره
        الكوشيه وكل الملوك البتسموا الان فراعنه هم كوشين سودانيون
        وتوجد خرط للحضاره الكوشيه
        ما عليك الا ان تكتب مملكه كوش ثم كبسه زر،حدود مملكه كوش من سوبا الخرطوم الي داخل الاراضي المصريه كل الصعيد، ومعلوم ان كوش هو بن حام بن نوح عليه السلام قبل ظهور دين الحق الاسلام،الفرعون ليس اسم بل لقب،ع حسب فهم ملوك الفراعنه كلهم ان كبيرهم ولد ف جبل البركل امون رع وهو مقدس عندهم وللمعلوميه الحجار التي بنوا بها اهرامات الجيزه من هذا الجبل لاتوجد ف كل مصر واخذوها من اجل التبرك ووضحوا ف الرسومات كيف تم نقلها ف المراكب،،وبنوا الاهرامات الكبيره هذه ف الجيزه لانها بعيده من الفيضان ولانهم كانو اذكياء ف الطب والفلك والهندسه،مصر الحاليه قبل الفتوحات والغزوات لا يوجد بها الا الكوشين السودانيين والاقباط المصريين وبعد تم الاختلاط بكثير من البشر ولكن السكان الاصليين هم وهذا ما وضحته نتائج كشف الجينات الوراثيه المصريه بانهم يتبعون الي السودان هو غالبيه منهم،، اذا اول مطالب الشعب السوداني وجب ان تكون
        ١\ اظهار الحقيقه للعالم بدعوة الشيخه موزا والامم المتحده ومنظماتها من يونسكو وغيرها وجلب العلماء والكاميرات والفضائيات
        ٢/ اسم السودان والخرطوم اسامي جديده كل الشك من انها من المصريين انفسهم اولا للتريقه والاستخفاف باسم السودان واسم الخرطوم انها خرطوم ميه لهم وهناك سبب اخر ليبعدو ويطمسوا اي اسم قديم ككوش او سوبا او مروي يدل ع اقدم حضاره ف الارض ومن المعروف ان السيده هاجر ام سيدنا اسماعيل من مدينه مروي السودانيه واختطفوها وقالوا من مصر ونرجع لحديث الرسول الكريم بانه هو او هم العرب اقرب لسيدنا موسي من اليهود وهنا من الممكن ان نجد ربط لو تم الاجتهاد، اذا تغير اسم السودان الاسم المصري الي كوش العظيمه
        وتغير اسم عاصمه البلاد الاسم المصري الخرطوم اي هي خرطوم ميه لهم لسوبا عاصمه مملكه كوش العظيمه والعظمه للله

        الرد
      18. 18
        عمر الفاروق / نيويورك

        ندعم الكوشي الحر الي تغيير اسم السودان الي دولة كوش.

        الرد
      19. 19
        عثمان سليمان

        السودان اعلامه جبان والله

        الرد
      20. 20
        ياسر محمد

        يا الكوشى الحر، شذيت فى إعتبارك لإسم السودان والخرطوم أطلقوه المصريين للسخرية !!؟ ياخى أهو إنت بتعرف إنو تاريخ وادى النيل كلو تاريخ سودانيين، كمان أبحث شوية حتلقى إسم السودان هو تعريب للإسم القديم: “كيميت، إثيوبيا .. إلخ”، وكلها تعنى بلاد الناس السود البشرة. والخرطوم نطق عربى لإسم فى اللغات المحلية السودانية يعنى ملتقى النيل. تفسير الأكاديميين السودانيين العروبيين للإسم بعد تحوله بالنطق العربى إلى “خرطوم”، وإختيار السلطات رأس الفيل شعارا للعاصمة، هو مصدر السخرية. فلومك هنا يوجه للأكاديميين والمسؤولين السودانيين، وليس المصريين، ﻷنهم سودانيين بعقول مصرية. الثقافة العربسلامية الإجتهدت مصر فى تكريسها فى السودان، هى العملت مننا مضحكة ومسخرة بين شعوب العالم.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *