زواج سوداناس

السودان يستنكر بيانا أميركيا يحذر من السفر إليه


شارك الموضوع :

أعربت وزارة الخارجية السودانية عن رفضها بيانا أصدرته نظيرتها الأميركية، الخميس، عممت فيه تحذيرا لرعاياها من السفر إلى السودان، خاصة لمناطق دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

ووصفت الخارجية البيان بأنه لم يراع التطورات المهمة والتحولات الكبيرة، التي شهدتها البلاد، بعد زيارات عدة مشهودة قام بها المبعوث الأميركي السابق إلى دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان.

وأضافت أن المبعوث البريطاني زار أيضا دارفور، بجانب وفد ضم جميع سفراء دول الاتحاد الأوروبي، والذين تنقلوا بحرية تامة في جميع ولايات دارفور، كما زار مؤخرا وفد أميركي أبيي هذا فضلا عن زيارات العديد من الوفود الأخرى من مختلف دول العالم.

وبحسب بيان للخارجية السودانية، فإن التحذير الأميركي، الذي أعلنته الولايات المتحدة بصورة مفاجئة، جاء دون مبررات موضوعية ومناقضا لتقارير الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية والتي أكدت أمن واستقرار دارفور والمنطقتين.

وأضاف البيان أن “حكومة السودان ماضية بقوة في سياستها لترسيخ الأمن والسلام في جميع ربوع البلاد، عقب إعلان الرئيس السوداني وقفا لإطلاق النار لستة شهور، إلى جانب قبول الحكومة السودانية المقترح الأميركي الخاص بإيصال العون الإنساني للمنطقتين”، وتتهيأ السودان الآن لحكومة قومية جديدة وهي ثمرة لحوار وطني.

وأكد بيان الخارجية السودانية على أن مزاعم الإرهاب في السودان يتناقض والإشادات، التي أدلى بها رؤساء وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية وغيره من كبار المسؤولين الأميركيين بشأن الجهود المقدرة والتعاون الكبير لحكومة السودان في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف ودورها الواضح في صون الأمن والسلم الإقليميين.

ودعت وزارة الخارجية السودانية نظيرتها الأميركية إلى “مراجعة موضوعية لمعلوماتها غير الدقيقة، التي استندت عليها في بيانها الدوري وتحذيراتها السالبة، وذلك اتساقا مع روح الحوار الثنائي الإيجابي رفيع المستوى القائم بين البلدين، والذي يتقدم نحو تطبيع علاقات البلدين وخدمة مصالحهما العليا بما في ذلك مكافحة الإرهاب وحماية السلم والأمن الدوليين”.

طارق التيجاني – الخرطوم – سكاي نيوز عربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


11 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ودالشيخ

        منتظرين شنو من الأمريكان .. قبل كدا خدعوكم أيام انفصال الجنوب ولم تجدوا منهم شي .. والآن يتكرر نفس السيناريو وأنتم لا تتعظون .. مخطئ من ظن يوما أن للثعلب دينا …

        الرد
      2. 2
        احمد عبد الكريم

        انا كنت عايز البيان يسالهم سؤال واحد بس –قالوا التفجيرات في السودان بس يورونا تفجير واحد حصل في تاريخ هذا الشعب في عهد الانقاذ او قبلها

        الرد
      3. 3
        ابو عبدالرحمن

        شغل اللوبيات الصهيونية والصهيومصرية بدأ

        الرد
      4. 4
        Um- khalid

        حسبنا الله ونعم الوكيل لانريد علاقة ولاترابط ولاتواصل مع امريكا يكفينا الدول الاخرى وماذا سنستفيد من امريكا وهي تحرك قراراتها مجرد اتصال واحد من احد الخائنين والحاقدين والحاسدين ؟؟؟!!!!
        هم يعرفون انفسهم ولكن ربنا موجود ويجعل كيدهم في نحورهم ويدمر وطنهم مثلما يسعون لتدمير وطننا

        الرد
      5. 5
        خبير

        لا نريد أي علاقة مع من يفرض علينا سياسة أو مذهبا أو حزبا أو جماعة أو أسلوبا أو يتدخل في شئوننا ولو أعطانا كنوز الدنيا.

        الرد
      6. 6
        النعيم

        الزواج قسمــه ونصيـــب

        الرد
      7. 7
        الجعلي

        لعبة امريكية سودانية فترنا منها

        الرد
      8. 8
        جمعه العريفي

        هذا هو حالهم لا يثبت على مبدأ واحد يخادعونكم بالسلم واﻷمن وإذا خلا بعضهم إلى بعض قالوا إنا معكم وللأسف نحن نصدق ألاعيبهم وأكاذيبهم

        الرد
      9. 9
        ابن سيرين

        معهم حق هنالك شبهات

        الرد
      10. 10
        ابراهيم محمد

        كيف يا جماعة ما عايزين مع الامريكان علاقة
        اها سودانير الاتسجمت واترمدت دي حنقوما كيف سكة حديد تسليح الجيش التحويلات ودا كله كيف
        عايزين علاقة مع امريكا لاننا نحن المستفيدين لكن من غير تفريط في دين او شبر من الوطن
        انا خايف جبال النوبة تلحق الجنوب

        الرد
      11. 11
        ياسر عولمه

        كلام غريب الاطوار من الاداره السودانيه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *