كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تخصيص (100) الف فدان غرب مدينة حلفا لمستثمر جزائري



شارك الموضوع :

أعلنت محلية حلفا بالولاية الشمالية، تخصيص مساحة (100) الف فدان لإقامة مشروع زراعي لمستثمرين جزائريين بمنطقة الحوض النوبي غرب حلفا.
و قال معتمد حلفا هاني صالح شلبي لـ(الجريدة) أمس، ان الشركة الجزائرية تقدمت بطلب لتخصيص مساحة (100) ألف فدان لاقامة مشروع زراعي، مشيراً الى أن الارض تبعد نحو (80) كيلو متراً غرب حلفا في منطقة الحوض النوبي.
وأوضح المعتمد ان حكومته ليس لديها مانع في اقامة المشروع على ارضها، معدداً مزايا المشروع لانسان المنطقة من استصلاح الاراضي البور، وايصال الكهرباء.

وكشف المعتمد عن ان المشروع يأتي ضمن الاتفاقيات المُبرمة بين الحكومتين السودانية والجزائرية قبل عدة سنوات. منوهاً الى أن كل من يمتلك ارضاً تقع على مساحة المشروع سيأخذها وفقاً للقانون.
وكانت وحدة حلفا الادارية قد اعلنت عن أن مشروع (العزيز) الجزائري للانتاج الزراعي قد طلب مساحة (100) الف فدان، لاقامة مشروع زراعي غرب محلية حلفا، وذكرت في الاعلان ان كل من لديه اعتراض أو لديه حق ان يتقدم به كتابةً ومشفوعاً بالمستندات المؤيده لدعواه خلال (15) يوماً من تاريخ نشره.

حلفا: الخرطوم: أحمد جادين
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1
        عبد الله

        بدلا من نزع حق من لديهم ملك بأرض المشروع المفروض أن تورزع كل هذه الأراضي في شكل حيازات صغيرة (حواشات) على السودانيين من أهل المنطقة ويقام المشروع عليها باعتبارهم ملاكا للأرض ومساهمين في المشروع لا عمالا وخفراء. المواطنون لا يصلهم سوى غبار الشاحنات وتتحدثون عن مزايا هذه المشاريع. هذه هي الأثرة التي تبأ بها النبي صلى الله عليه وسلم. أصبحت الموارد دولة بين الأعنياء من الناس بأمر الدولة لماذا؟ الأرض كانت من قبل مشاعا للأهالي في هذه المناطق للرعي وزراعة البلدات والحطب وغيرها من أوجه الانتفاع وهي ملك تاريخي لهم، ولهم فيها حق طبيعي لا يحتاج إلى تسجيل فلم تنزع منهم؟ لماذا إيثار الأثريا من السودانيين والأجانب بمساحات ضخمة من االأرض فلا يحصل أهلها على شروى نقير من خيرها سوى الانتفاع الهامشي، ويقدم ذلك إعلاميا بطريقة لا تعكس الحقيقة!!!! إذا لم يكن هدف السياسة الاقتصادية هو تحقيق الكفاية للناس فما هدفها؟؟؟ هل الهدف هو اقتسام الغلة بين الحكومة والمستثمر والمحتاجون أصحاب الحق يتفرجون؟ بئس به من هدف

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.