زواج سوداناس

الفتيات في قفص الاتهام صداقة المصلحة.. علاقات في مهب الريح



شارك الموضوع :

كلمة خفيفة النطق وذات معان ومدلولات عميقة، وهي الصداقة، فعندما أقول أن فلاناً صاحبي أو فلانة صاحبتي” نعبر بها عن الوفاء والاحترام، فالصداقة شيء كبير ومعنى قوي لا يحسن تقديرها إلا القليل من خلال المواقف التي تحدث بين الأصدقاء ووقوفهم بجانب بعضهم في كل الظروف.

وهي مسؤولية مشتركة لا يمكن أن تبنى من طرف واحد بل تزرع فيها بذور المحبة والتعاطف والتضحية، فالإنسان يدرك أنه وجد الصديق الحقيقي من خلال هذه الأشياء سابقة الذكر إضافة إلى التوافق الفكري والتشابه في الميول تجاه الأشياء من حولهم والصديق الحقيقي ليس ذلك الذي نضحك ونمرح معه ونخرج لقضاء وقت كما يحدث مع الكثيرين ويظنون أنهم بذلك وجدوا سعادتهم مع الشخص الحقيقي بل الصديق الحقيقي، إلا أن و ما نشاهده الآن من علاقات سواء كانت بين الشباب أو الفتيات في معظم الأحيان لا يمت للصداقة بصلة وإنما أحياناً تكون علاقة عابرة ووقتية جمعهم من خلالها عمل معين أو موضوع أو كانت صداقة دراسة وبمجرد التخرج يتبدل الحال فتبهت من خلالها العلاقة وتسوء من دون أسباب واضحة، فالبعض ـصبح يشوه معنى الصداقة ويستغل ارتباطه بشخص معين لمصلحة شخصية وما إن تنتهي ينتهي معها كل شيء وبالتأكيد لا يستطيع الإنسان الاستغناء عن الآخرين سواء كان من أجل تبادل المصالح المشتركة أو أي شيء كان، ولكن عندما يتم استغلال هذه المصلحة باسم الصداقة فهنا لابد لنا من الوقوف في هذه النقطة.

من أجل المصالح
بحسب محمد عبد المكرم من جامعة السودان إنه إلى الآن لم تمرعليه ما يسمى صداقة المصلحة والتي أصبحت منتشرة فمعظم أصدقائه من المقربين منه ولم يحدث أن تعرض لموقف غدر، إلا أنه يرى أن الفتيات الأكثر غدراً ويعشقن المصالح سواء كان بين زميلاتهن أو زملائهن ومن السهل التفريق بين صديق المصلحة والصديق الحقيقي.

درجات ومواقف
فيما يرى ولاء الدين عمر بشير خريج جامعة السودان أن الصداقة درجات والمواقف هي التي تصنع الصداقات، وكذلك تنهيها من خلال التصرفات أستطيع أن أضع الصديق حسب مكانته لأن الصداقة درجات، وهناك بعض الأصدقاء يظهرون بوجهين و مزدوجة “بي قدامك حاجة ورا ضهرك حاجة تانية” ولكن علينا أن لا نحكم على الشخص من خلال موقف واحد فقط وإنما بتكرار الموقف.

شخص مقرب
بينما قال عبد القادر محمد أحمد من جامعة النيلين إنه متخوف من دخوله إلى الوسط الجامعي الذي لم يعرف فيه شخصا مقرباً ومازال متمسكاً بأصدقائه في المدرسة، وأضاف قائلاً”الزول الأصلي ظاهر والدنيا مصالح” رغم ذلك إلا أن هناك صداقات حقيقية وأكثر الفتيات يعشقن المصالح وبالمقابل هناك بعضهن صداقتهن حقيقية وتدوم كثيراً.

توفر عدم الثقة
وأبان قرشي أحمد قرشي من كلية الخرطوم التطبيقية، أن المصلحة أصبحت عامة في الحياة وعدم الثقة أصبح بين الناس”عشان كده أي زول تديهو حقو حسب تعاملو”. ويرى عبد الله حمدون أن صداقة المصلحة باتت منتشرة في كل الأوساط ليس فقط في محيط الجامعة “وما في حاجة اسمها البنات او الأولاد بتاعين مصلحة كلهم بيتساووا في القصة دي” والاختبار الحقيقي بالتأكيد هي المواقف.

فيما قال محمد احمد عبد الله، المستوى الثالث إدارة أعمال إن هناك صاحبا قريبا وصاحباً بعيداً وهذا الأخير لابد أن تتوقع منه أن يفعل أي شيء لذلك لا تصدم منه إذا حدث منه موقف، فالأمر يكون عادياً. فيما قال محمد آدم طالب بجامعة النيلين إن وجود المصلحة أصبح ضرورياً في هذا الزمن، هناك أصدقاء لا يظهرون في حياتك أو يتواصلون معك إلا إذا كان هناك سبب ما وبانتهاء هذا الغرض ينقطع التواصل، وهذا ـصبح واقعاً لا نستطيع تغييره” وحقيقة بقت ما في ثقة”، ولكن هذا لا يعني أن أطبق هذا الفهم على كل الناس لأن هناك فعلاً صداقات حقيقية فيما ترى مجموعة من الطالبات أن هناك صداقة مكان فقط، وبمجرد انتهاء الدراسة ينتهي كل شيء وبالمقابل هناك صداقات تمتد لما بعد الزواج وتكون علاقة أسرية ممتدة حتى بين الأبناء ومثل ما وجه لنا الشباب أننا أكثر مصلحة بالمقابل هناك شباب يتصادقون من أجل السوء فقط.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *