زواج سوداناس

لمحاصرة التقارب الإثيوبي السوداني… شكري يلتقي غيبيهو بالقاهرة



شارك الموضوع :

قالت مصادر دبلوماسية مصرية، لـ”العربي الجديد”، إن وزير الخارجية الإثيوبي، ووركنيه غيبيهو، سيلتقي غداً نظيره المصري سامح شكري في مقر وزارة الخارجية بالقاهرة.

وأوضحت المصادر أن الزيارة تأتي في إطار محاولات القاهرة السيطرة على العلاقات بين البلدين، ووقف اتجاهها نحو مزيد من التعقيد، خاصة في ضوء التقارب بين إثيوبيا والسودان مؤخرا.

ووصلت العلاقات بين أديس أبابا والخرطوم إلى ذروة تطورها بتصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي ميريام ديسالين، خلال زيارة الرئيس السوداني عمر البشير إثيوبيا، والتي قال خلالها: “نعمل معاً برؤية مشتركة، خاصة في التعاون الأمني والعسكري والاقتصادي والسياسي”، معتبرا أن “أي تهديد للسودان هو تهديد للأمن القومى الإثيوبي”، وهو ما أكده “البشير” بقوله إن “أي تهديد لأمن إثيوبيا هو تهديد مباشر للأمن القومي السوداني”.

وسبق لأديس أبابا أن وجهت اتهاماتٍ للنظام المصري بدعم متمردين ومجموعات معارضة في إثيوبيا بهدف زعزعة الاستقرار هناك.

وتأتي الأزمة الأخيرة بين مصر والسودان، في إطار سلسلة أزمات دفعت إلى توتر العلاقة بينهما خلال الفترة الأخيرة، بسبب مثلث حلايب وشلاتين، ما دفع السودان إلى التقارب مع إثيوبيا وفرض تأشيرة دخول للمصريين من الرجال في عمر (18 – 50) عاماً.

وكانت الخارجية السودانية قد استدعت السفير المصري واستفسرت حول مطالبة مندوبها في مجلس الأمن الدولي الإبقاء على العقوبات المفروضة على البلاد منذ أحد عشر عاماً والمتصلة بحظر بيع أو إمداد الحكومة السودانية أو الحركات المسلحة بالسلاح، بجانب حظر السفر لمسؤولين سودانيين.

ووصفت الخارجية السودانية الموقف المصري بـ”الشاذ والمخالف للإجماع العربي والأفريقي تجاه السودان”.

وكان مسؤولون سودانيون قد عبروا عن انزعاجهم من تباطؤ مصر في تهنئة السودان بقرار تجميد العقوبات الاقتصادية الأميركية، والذي اتخذه الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، قبيل مغادرته البيت الأبيض في يناير/كانون الثاني الماضي.

العربي الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


11 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        خبير

        السودان حر في علاقاته وقراراته وقادر على تأديب أي دولة تقف في طريقه.

        الرد
      2. 2
        انس

        كفايه كدب بقي هتروحو من ربنا فين مندوب السودان بالامم المتحده بعث رساله مكتوبه خطيا كذب فيها وزير الخارجيه المتغندر وقال انو وصفه مواقف مصر بالشذوذ غير صحيح واني مصر واقفه وتصوت لنا دايما بالامم المتحده وراجعو كل الصحف هتالقو الخبر منشور

        الرد
        1. 2.1
          شكري

          يا انس مجلس الأمن شئ والأمم المتحدة شئ آخر ..يعن ضد في مجلس الأمن ومع في الأمم المتحدة (الجمعية العمومية) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم تجد من شر الناس يوم القيامة عند الله ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه.(البخاري)

          الرد
        2. 2.2
          ود ابوعبيدة

          منشور فقط في إعلام المخابرات المصرية وهي الصحف والقنوات المصرية. متى تصحون يا شعب مصر وتعرفوا من يحكمكم.

          الرد
        3. 2.3
          Rabea Omer

          أنس السوداني إنت بتتكلم مصري ليه ؟

          الرد
      3. 3
        ود الحاج

        تتناول أغلب المواقع الإخبارية والمحللين خطوة السودان بفرض تأسيرة الدخول على المصريين بمبدأ بتر المعلومة وكأنهم يقولون لا تقربوا الصلاة دون أكمال للظرف المانع من أداء الصلاة حيث يتناسى الإعلام أن هذا الإجراء مطبق على السودانيين منذ أمد بعيد وهذا من نكسات السياسة الخارجية للانقاذ التي جرت للبلد الكثير من الاتهامات مثل ايواء الارهابيين

        الرد
      4. 4
        اخو العازة...مهلب

        Rebea Omer
        الاخ انس مصري ،
        ومعلق قديم في الموقع -تحديدا- سنة إلا أنه قليل التواجد هنا وكثير التواجد في موقع “اليوم السابع”
        تعقلياته احيانا تتصف بالعلاقنية وتميزها النزعة الدينية فهو يختلف نوعا ما عن
        “”حثالة””
        المعلقين المصريين !

        الرد
      5. 5
        ابو عبدالرحمن

        لاحظو ان الخبر عن زيارة وزير الخارجية الأثيوبى لمصر لم يتعد الأربعة أسطر وباقى الصفحة حشر فيه السودان بصورة مغرضة وتكرار لمواقف سودانية قديمة لاتمت للخبر بصلة. يبدو أن السلطة المصرية لم تفصح للإعلام عن أهداف الزيارة لذا عمد الإعلاميون لحشو الخبر كعادتهم بالغث من التحليلات

        الرد
      6. 6
        جركانة

        اولأ اشكر كل الاخوة اصحاب الردود القوية ، كما ارجو من موقع النيلين التدقيق و الحذر و حجب ردود اصحاب النفوس الضعيفة و المريضة و اعداء الوطن من عملاء الداخل و كل ردود الفراعنه نحتاج لوقفه مع الوطن صادقة و جادة و انا سوداني انا و لكن التحية أحبتي.

        الرد
      7. 7
        جركانة

        و لكم

        الرد
      8. 8
        الفاضل

        احذروا الحبش الغداريين
        والله مصالحهم تجعلهم يتآمروا علينا مع المصريين
        وهم صوتوا في مجلس الأمن ضدنا مع المصريين وزياره الرءيس لهم لم يجف مددها بعد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *