زواج سوداناس

ضجة في نيوزيلندا.. لاعب مسلم يرفض قميصا بسبب “الربا”



شارك الموضوع :

أثار اللاعب سوني بيل ويليامز، نجم منتخب نيوزيلندا للرغبي، جدلا واسعا في بلده وحتى خارجها، بسبب قراره عدم اللعب بقميص يحمل اسم إعلان لبنك، وذلك بسبب تمسكه بتعاليم دينه الإسلامي.

ورفض اللاعب ويليامز المتوج ببطولة العالم في مناسبتين، أن يرتدي قميصا يحمل علامة تجارية لبنك نيوزيلندي، وقام بتغطية اسم المعلن بوضع شريط لاصق خلال مشاركته مع فريق في مباراة بالدوري النيوزيلندي للرغبي، موضحا موقفه بأن هذا البنك يتعامل بالربا.

وعارض بيل انغليش، الوزير الأول في نيوزيلندا موقف اللاعب سوني بيل ويليامز قائلا: “من الصعب أن نتفهم لاعبا يريد أن يكون داخل فريق واحد وهو مختلف عنهم، لا أفهم سبب موقفه، وكل ما أعرفه أن الشخص الذي ينتمي إلى مجموعة أو فريق يكون مطالبا بألا يلقى معاملة مختلفة عن زملائه، لأنك تلعب بنفس الفريق وترتدي نفس القميص”.

ولكن اللاعب ويليامز وجد مساندة كبرى من الاتحاد النيوزيلندي للرغبي، والذي أبدى تفهما كبيرا لأحد أفضل اللاعبين في بلده وفي العالم، موضحا بأن الأمر يتعلق بتعاليم الدين وبأن للاعب الحرية في ذلك.

وقال نيل سورنسن المدير التنفيذي لاتحاد اللعبة: “سوني لديه ارتباطات وثيقة مع دينه، ونحن نحترم ذلك، هناك الكثير من الجهل في التعامل مع هذا الموضوع، وطبيعي جدا أن من يجهلون معنى المعتقدات الدينية غالبا ما تكون نظرتهم لمثل هذه المواضيع سلبية”.

وتابع سورنسن حديثه قائلا: “سوني لا يشرب الكحول، ولا يتعاطى مخدرات، ولا يضرب زوجته، في كلمة هو شخص رائع، لو كنا نملك أكثر من سوني في العالم، لأنهينا كل الاختلافات المتعلقة بالديانات”.

يذكر أن اللاعب سوني ويليامز، هو صاحب اللقطة الشهيرة التي وجدت تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي منذ عامين، عندما ساعد طفلا على الهروب من قبضة حراس المرمى في مباراة الدور النهائي لبطولة العالم، والتي تفوق خلالها منتخب نيوزيلندا على المنتخب الأسترالي (34-17).

وكان الطفل يحلم بالتقاط صورة مع أحد لاعبي المنتخب النيوزيلندي، فسقط على الأرض بعد لحاق رجال الأمن، ولكن سوني حمله، بل ونزع ميداليته من عنقه وألبسها لهذا الشاب قائلا: “حاولت أن أجعل ليلته تاريخية وسعيدة، وأعتقد بأن الميدالية في عنقه أجمل من أن تكون في عنقي”.

يذكر أن سوني بيل ويليامز يعد واحداً من أعظم لاعبي رياضة الرغبي على مدى تاريخها في العالم، وكان قد فاجأ الجميع بإشهاره إسلامه منذ سنوات، وقال إنه يكتفي بالحد الأدنى من أرباحه المالية، والباقي ينفقه على أعمال الخير وجمعيات اليتامى وفاقدي السند.

العربي الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عباس على مجمد ادريس

        الحمد لله الاسلام يزداد انشارا يوما بعد يوم وذلك من عظمة االاسلام لله الحمد أولا وأخبرا . فإن العين تدمع والقلب يخشع والنفس تزداد سرور. الحمد لله الحمد لله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *