زواج سوداناس

الهلال يتمختر في البحر الأحمر.. والمريخ يتنزه في التريعة



شارك الموضوع :

منحت ثنائية المحترف الغاني أوغستين أوكرا فريق الهلال العاصمي التغلب على مضيفه حي العرب في المباراة التي جرت مساء أمس بمعلب استاد مدنية بورتسودان برسم الجولة 13 من الدوري السوداني الممتاز، ليحكم قبضته على الصدارة «28 نقطة» ويترك العرب في المركز 11 «13 نقطة».. ولم يتمكن أبناء المدرب الوطني صلاح محمد آدم من العودة برغم هدف التقليص للاعبه أبوالقاسم عبدالعال.. وشهدت المناسبة حالة طرد لبوليس موريس لاعتماده العنف ضد أبوعاقلة عبدالله.

وضع الغاني أوغستين أوكرا الضيوف في المقدمة «د13» مستفداً من أنموذج من خطأ دفاعي، استقله النيجيري كاريكا في التمرير لأوكرا المتقدم ليسدد مرتين بالشمال واليمين في قلب المرمى.. وبمعنويات الهدف مارس الهلال ضغطاً كبيراً على جبهة العرب، ولعب بأريحية كبيرة بالإرتكاز على كاريكا وشيبولا وأوكرا وأطهر، وكاد أوكرا يصيب الشباك للمرة الثانية لولا تعاطف القائم مع الحارس محمد كوا، وظهر العرب بخطورة في أكثر من محاولة عبر هشام المناقل والنيجيري أومي.

أشهر الحكم الطريفي البطاقة الحمراء للاعب بوليس موريس «د24» لتدخله بعنف «متعمد» وغير مشروع على البديل أبوعاقلة عبدالله، ليصعب مهمة فريقه.
عاد أوكرا بالهدف الثاني «د37» وعزز موقف فريقه من ضربة ثابتة اهتزت لها الشباك بعد ما مرت الكرة فوق الحائط البشري الضعيف في مكان صعب على الحارس، وبعد ثلاث دقائق رسم شيبولا والحارس كوه لقطة الحصة الأولى بفاصل مراوغة وتهديف للأول، ويقظة ورد فعل مميز للثاني في الإبعاد.
مع بداية الحصة الثانية أرسل أول البديل سبت عبيد أول انذار من داخل الست ياردات بعد تمويل مريح من هشام المناقل.. ومرت المباراة بمنعطف الهدوء بين الفريقين، إلى أن أشعلها أبوالقاسم عبدالعال بهدف تقليص الفارق «د32» بضربة رأسية في أبعد مكان على الحارس يونس الطيب، الذي كان يقف في وضعية خاطئة.

قاد الهلال أفضل هجماته في الحصة الثانية عن طريق شيبوب وشيبولا وكاريكا وتيته، انتهى مفعولها بتسديدة الأخير بصدَة الحارس كوَه.
المريخ يستعيد الإنتصارات
استعاد المريخ العاصمي ذاكرة الانتصارات وحقق فوزاً كبيراً على تريعة البجا جبل أولياء بثلاثة أهداف دون مقابل، تكلف بها بكري المدينة وإبراهيم جعفر والسماني الصاوي ، وهي النتيجة التي رفعت رصيد المريخ إلى 25 نقطة، بينما تجمد رصيد التريعة في 16 نقطة.

هدف مبكر
لم يمهل بكري عبد القادر (المدينة) أصحاب الأرض أكثر من دقيقة و47 ثانية ليحرز الهدف الأول للمريخ، حيث وضع الكرة خلف الحارس إيهاب زغبير الذي كان متقدماً عن مرماه لحظة التسديد.
رد التريعة على الهدف بهجمة منظمة انطلقت من وسط الملعب في الدقيقة 22 لتصل إلى المهاجم السريع حسن رحمة الله، الذي سدد بقوة، لكن عصام عبد الرحيم أخرج الكرة إلى ركنية.. وواصل التريعة هجومه وقاد عديد الهجمات، كانت اخطرها على الإطلاق عند الدقيقة 27 عندما سدد رحمة الله كرة قوية فوق المرمى.. واستفاد أبناء المدرب الوطني الفاتح النقر من ضعف رجال الفرنسي دييغو غارزيتو في محور الإرتكاز، وتحكموا في الأمور بنسة أكبر، ولكن دون فعالية على المستوى الهجومي، برغم الأخطاء التي وقع فيها المدافعين.

جاء الشوط الثاني مغايراً الأول، حيث شهد دخول المريخ في أجواء المباراة وسيطرته على مجريات اللعب، بفضل التحركات الإيجابية للسماني الصاوي ورمضان عجب ، فيما تألق سيرجي واوا باسكال، الذي شارك في المباراة برغم الشكوك التي حامت حول ظهوره بسبب مزاعم سحب الجنسية السودانية، وقاد الأحمر عديد الهجمات عن طريق المدينة وعجب، لكنها افتقدت اللمسة الأخيرة.
تمكن البديل إبراهيم جعفر من إحراز الهدف الثاني للمريخ في الدقيقة 36 من الشوط الثاني من تسديدة من خارج منطقة الجزاء خدعت الحارس زغبير، وبعد أقل من دقيقة أضاف السماني الصاوي الهدف الثالث،الذي إنتهت عليه المباراة.

بورتسودان.. الجبل.. القلع عثمان.. محمد أحمد
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        صديق حسين

        وضع أوغستين أوكرا الضيوف في المقدمة «د13» مستفداً من أنموذج من خطأ دفاعي، استقله النيجيري كاريكا في التمرير لأوكرا المتقدم ليسدد مرتين بالشمال واليمين في قلب المرمى.. وبمعنويات الهدف مارس الهلال ضغطاً كبيراً هدا ما كتبته اخر لحظه اليوم واوضحت وللمره الاولى ان كاريكا من اصول نيجريه ههههههههههههه وينك يا مصطفى سيماوي؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *