زواج سوداناس

“الموساد” وعملاؤه في السودان.. بعد فصل “الجنوب”.. فصلنا عن “مصر” (2)



شارك الموضوع :

استعرضنا بالأمس بعضاً مما جاء في كتاب (مهمة الموساد في جنوب السودان) الذي صدر مؤخراً، ويؤرخ لدور ضابط جهاز المخابرات الإسرائيلية “ديفيد بن عوزئيل” الملقب بـ”طرزان” والمعروف في الجنوب بالجنرال “جون”، في رعاية المتمردين (الجنوبيين) منذ ستينيات القرن الماضي، وصولاً إلى رعاية التمرد الذي اندلع في العام 1983م بقيادة العقيد “جون قرنق ديمبيور”، وكان قد ظهر في بدايات ثورته المسلحة بشعارات (ماركسية) حمراء، ولكن سرعان ما تولته المخابرات الأمريكية وجهاز “الموساد” والمنظمات الكنسية بالدعم والتمويل والتدريب.
{ الخطة الإستراتيجية لدولة الكيان الصهيوني ظلت ترتكز منذ الخمسينيات، قبيل استقلال السودان، على مشروع (فصل) السودان عن “مصر”، واعتراض أية محاولة للوحدة بين دولتي وادي النيل، وقد حاولت “تل أبيب” التواصل مع (تيار الاستقلال) الذي يمثله حزب الأمة، في مقابل الدعم “المصري” لتيار (الاتحاديين) بقيادة الزعيم “إسماعيل الأزهري”، ويشير هذا الكتاب إلى هذا المحور ضمن معلومات كثيفة عن الدور الإسرائيلي القديم في السياسة السودانية، وما أنجزته الدولة العبرية بتحقيق مشروع (انفصال) جنوب السودان عن شماله.
{ إن ما يحدث الآن على صعيد العلاقات السودانية المصرية بفعل عملاء (الموساد) في السودان ومصر- ومعلوم أن بعض المؤسسات الإعلامية “المصرية” مخترقة من قبل “إسرائيل”، وأن هناك عدداً من الإعلاميين والفنانين المصريين على صلة بالدولة العبرية منذ سنوات- أقول إن ما يحدث من توترات واستفزازات (مصنوعة) وهي تمضي بوتيرة متصاعدة عبر محاور متعددة، إعلامية، وشعبية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ورسمية بتبادل الاتهامات على منبر الأمم المتحدة، هو حلقة من حلقات مشروع الإستراتيجية الأمنية لدولة “إسرائيل الكبرى” في المنطقة.
{ الحكاية ليست “حلايب” ولا “شلاتين”، ولا فواكه مسقية من مياه الصرف الصحي، ولا طماطم فاسدة أو “كاتشب” ملوث.. الحكاية أكبر من ذلك بكثير، وكما استدرجونا من قبل لتنفيذ سيناريو (فصل) الجنوب عن الشمال، عبر سلسلة استفزازات ومواقف مصنوعة بين الحكومة والحركة الشعبية، فإن ذات المشاهد تتكرر اليوم بأيدينا، تشارك فيها دون وعي جمهرة من السذج والعوام وأدعياء الوطنية الكذابين، لجر الدولتين- السودان ومصر- إلى (مواجهة حربية) مدمرة للطرفين، أو (قطيعة دبلوماسية) على طريقة قطع علاقاتنا مع “إيران”، لتبدأ (حرب المخابرات) والاستنزاف الطويلة التي لن تبقي ولن تذر..!!
{ طالعوا معي الجزء الثاني من مختصر كتاب (مهمة الموساد في جنوب السودان) الذي نشره موقع (ميدا) الإسرائيلي:
{ قال الكتاب إن حركة (الأنانيا) الانفصالية التي تأسست خلال الحرب الأهلية السودانية الأولى 1955 ــ 1972، تحولت فيما بعد إلى جيش قوي بفضل ثلاثة من ضباط “الموساد”، في مقدمتهم (طرزان). ولفت إلى أن هذا الضابط كان له الدور الأهم في تقديم المشورة العسكرية والتنظيمية للانفصاليين.
{ وكشف أن (طرزان) كان يعمل إلى جانب ضابط آخر هو “إيلي كوهين”، الذي عمل مستشاراً سياسياً للانفصاليين، وضابط آخر اسمه “تشارلي”.
{ وأدى الضباط الثلاثة دوراً مهماً في تدريب الجنوبيين على كيفية تأسيس الجيش وتقسيمه إلى وحدات عسكرية، إضافة إلى تزويدهم بالأسلحة.
{ وطبقاً لما استعرضه الكتاب، فمنذ الستينيات من القرن العشرين، استمر الدعم العسكري ونقل الأسلحة والمعدات الحربية من إسرائيل إلى جنوب السودان، وهذه الأسلحة شملت بنادق ورشاشات وقنابل يدوية وألغاماً وصواريخ مضادة للدروع وأجهزة اتصالات.
{ ولم تكتف إسرائيل بذلك، لكنها أيضاً قامت بإمداد الانفصاليين بملابس ومستلزمات عسكرية بكميات كبيرة كانت في معظمها غنائم من الجيشين (المصري) و(السوري)، من حرب (الأيام الستة) عام 1967م.
{ ودلل الكتاب على الدعم الإسرائيلي لفصل الجنوب من خلال إشارة رئيس دولة جنوب السودان “سلفا كير ميارديت”، التي قال فيها إنه ظل يوجّه الدعوة إلى (طرزان) لزيارة بلاده بعد إعلان انفصالها عن السودان.
{ واستقبل “سلفاكير” الجنرال “جون” أو (طرزان) وكرّمه بصورة خاصة في القصر الرئاسي في “جوبا”، بل وجّه رسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيليّ “بنيامين نتنياهو” أشار فيها إلى أنه عيّن الجنرال “جون” موفداً وممثلاً شخصياً خاصاً عنه في “إسرائيل”، كما ورد في الكتاب.
{ وتناول كتاب (مهمة الموساد في جنوب السودان) الكيفية التي وصلت فيها إسرائيل إلى الانفصاليين في جنوب السودان، حيث أوضح أنها تمت عبر ثلاث مراحل.
{ أولى هذه المراحل كانت إقامة علاقات إسرائيلية مع “السودان” قبل انفصاله عن “مصر”، والدلائل على وجود تلك المرحلة عديدة، فبعد تأسيس دولة “إسرائيل” مباشرة، أقيمت علاقات تجارية بينها والسودان.
{ وفي عام 1953، بدأت الحكومة الإسرائيلية مرحلتها الثانية، حيث دعمت معسكر (استقلال السودان) عن “مصر”، حيث التقى الإمام “الصديق المهدي” والسيد “محمد أحمد عمر” بالسكرتير الأول للسفارة الإسرائيلية في لندن “مردخاي غازيت” بعد أن ساعدت بريطانيا على ذلك، ووعدت إسرائيل في هذا اللقاء بمساعدة وتمويل حزب الأمة لمواجهة الدعم المصري للاتحاديين، وتحقيق الحصول على الاستقلال.
{ غير أن رمزنا الوطني الكبير والمحترم زعيم حزب الأمة القومي الإمام “الصادق المهدي” الذي أكد لاحقاً لقناة (الجزيرة) حقيقة مقابلة والده لدبلوماسي إسرائيلي في “لندن” عام 1953 بوساطة “إثيوبية”، أكد أيضاً أن حزب الأمة لم يتلق أي دعم من “إسرائيل” في أي وقت من الأوقات، وأن تلك المقابلة لم تسفر عن شيء، وانتهى الأمر هناك.. في عاصمة الضباب.
(نواصل)

الهندي عز الدين
المجهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


18 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابوعمار

        فلتعلم ايها الهندي
        ان المصريين هم احفاد الفئة التي امنت بفرعون ربا لهم وتركو نبي الله موسي والفئة التي امنت معه
        فلا خير في احفاد الذين هاجرو وهم المذين امنو من قبل فهل ياتيك الخير من احفاد من امنو بفرعون ربا لها
        وانت تتحدث عن الموساد فهم طينة وعجينة واحدة

        الرد
      2. 2
        زول ساى

        الحكاية ليست حلايب ولا شلاتين ولا فواكه مسقيه بمياه الصرف الصحى، كما استدرجونا من قبل لفصل جنوب السودان….(ومال الحكاية ايه يا روح امك؟)، هكذا يقول بوق بلحه ،وهذا البوق يذكرنى دوما بالغراب الذى ارتدى جلد الطاؤوس متنكرا لبنى جلدته ،هكذا يفعل زفت الطين هذا يتنكر لوطنه ويتشبث بمصر التى تلفظه كفضلات الطعام الغذره، الادهى والأمر يطبل لمصر ومصر لا تغيره أدنى اهتمام ولا تثبت له اى جميل ، فهذا اقل واجب يقوم به العبد تجاه سيده ،فهو المغفل النافع لأنه يبحث عن رضى أسياده بشتى السبل يقول انه اعلامي وأعلام مصر لن يسمح له أن يشتغل بواب بمسبيرو او عامل نظافه بحماماتها الموبوءة الغذره ، ويدافع عن مصر فحلايب لا تعنى له شئ ،ناكل فواكه ملوثة لا يعنى له شئ، لانه يلهث خلف فضلات اسياده المصريين ليتغذى عليها، فكل ما ياتى منهم بالنسبة له البلسم الشافى، هنيئا لك يا هذا البوق مياه الصرف الصحى تتغذى عليها فانها اطيب غذاء لمن كان منبتهم سيئا مثلك .

        الرد
      3. 3
        mukh mafi

        اقسم بالله هذا الرجل مريض
        يصر ويكابر ويتهابل لدرجة السخف واصراره مكشوف انه يدافع عن مصر المنتهية الصلاحية .. ويكابر انه هو فقط الصاح وبقية الشعب السوداني رعاع وسذج ..لكن يا الهندي يا اخي ما رميتنا ورميت كتابنا بالارض ..
        لاحظوا الهندي يكتب بعيد عن اسباب المشكلة ويبرر لمصر ما تفعله وهو على استعداد ان ياكل ويشرب من الصرف الصحي المصري فهو عنده بمثابة مايونيز بشري
        يا اخي حرام عليك وغطي سخفك دا شوية اخجل عليك الله
        كما ذكر الزميل السابق واورد قوله الحكاية ما حلاييب ولا شلاتين ولا كاتشب وصلصة يا اخي ايه الدخل اسرائيل والجنوب في الحاصل ..يا اخي تحدث عن تطبيق الحريات الاربع لو انت شجاع .يا اخي تحدث عن المعدنين الذين سجنوا وسرقت ادواتهم ، يا اخي تحدث عن فتح الحدود لمهربي الماشية واللحوم ،، يا اخي تحدث عن محصولاتنا لحومنا التي يعاد تصديرها ويكتب عليها انتاج مصري ويهضم حقنا والاتفاقيات معنا للاستهلاك الداخلي ويشترونها باسعار تفضيلية
        لقد كشفت عورتك يا هندي وتحمل لعب العيال

        الرد
      4. 4
        mukh mafi

        والله لو عند نخورجولة ما تواصل كفاية كدا

        الرد
      5. 5
        نقاااي

        عليك الله يا الهندي المقال الثالث
        اكتب لنا عن ( مصر ) كيف ساعدت الجنوب على الانفصال

        الرد
      6. 6
        ود تكتوك

        اولا الفصل الجنوب لا جون ولاطرزان ولا الجن الاحمر الفصل الجنوب الكيزان والوقع على الاتفاقية ما نتنياهو على عثمان
        بتفويض من الكيزان ما فى داعى للاستغباء
        ثانيا انت ما لك عاملها مناحة كده البلد دى كلها عرفت انو مافى خطر بيجى للبلد دى الا من جيران الشمال ديل وانو مافى احقد منهم علينا
        ياخ انت لو ما الزمن الاغبر ده مفروض فى جريدة حائط ما تكتب خلى تكون رئيس تحرير جريدة

        الرد
      7. 7
        اخو العازة...مهلب

        واضح إنك أجتهدت كثيرا ..
        (حاولت تصلحها شوية خبرتها)
        الحلقة الجاية يا ريت تقعد مع المخرج والسيانرست شوية “عشان تسبك القصة” ونضحك قليلا.
        ليس من عاداتي أن أنحدر لهذا القاع ،ولكنك اجبرتني!

        الرد
      8. 8
        اخو العازة...مهلب

        الهندي يريد أن يلهي الشعب عن زيارة الخاسر المصري..
        بمثل هذه القصص!
        الجنوب محطة تم تجاوزها ألعب بحاجة تانية!

        الرد
      9. 9
        ابوعمر

        الطيب مصطفى كتب ثلاث مقالات بعنوان مصر عدو بلادى واستشهد بمعلومات عن الكيد المصرى للسودان نشرته صحيفه يدعوت احرنوت الاسرائيليه ورغم أن معلومات الصحيفه الاسرائيليه معلومه من الاساس بالنسبه الينا وما فيها جديد ألا أن القنصليه المصريه لم تعجبها مقالات الطيب مصطفى فقامت على الفور بتكليف البوغ الهندى للرد على مقالات الطيب مصطفى لذلك حسب المقاوله لابد أن يكتب الهندى ثلاث مقالات لأن الطيب مصطفى كتب ثلاث مقالات يعنى فى مقاله ثالثه فى الطريق .
        من المرجح أن الهندى لايقبض من القنصليه لأن المصريين يعتبرون النوع الهندى هذا من نوع المغفلين النافعين .
        والهندى يحدثنا عن اسرائيل وكأننا لا نعرف أسرائيل ؟ طبعا” نعرفها يا هندى ونعرف أيضا” التبادل التجارى المصرى الاسرائيلى من تصدير واستيراد غاز وعن حمايه الجيش المصرى لحدود أسرائيل الغربيه لدرجه أطلاق الرصاص على المهاجرين وقتلهم بالجمله رغم أن اسرائيل نفسها المقصوده بالهجره لا تطلق الرصاص على المهاجرين ونعرف حصار غزه ودفن الانفاق حماية لاسرائيل ، وهى نفس أسرائيل التى يقول عنها الهندى بأنها تعمل للوقيعه بين مصر والسودان ووالله أنا أخشى أن مصر هى من يعمل للوقيعه بين السودان وأسرائيل ، نعم لهذه الدرجه يمكن أن تكون الحقيقه .

        الرد
      10. 10
        سادمبا

        هذا هو مثال سوداني واعي ، والجهلاء لا يفهمون كلامه خاصة حثالة المجتمع في السودان.
        ابقو معي
        ..
        ..
        ..
        ..
        ..
        ..
        ..

        المعذرة إخوتي المعلقين .. أنا اخو العازة …مهلب

        رأيت ان صاحب هذا الإسم قد تأخر كثيرا أو ان العمود تم رفعه مبكرا على كل هنالك خطأ في تنسيق الوقت أدى لتأخر سادمبا
        فأردت أن اتدارك الموقف وأنقذه وكذلك أرفع من معنويات الهندي المصري قليلا فلكم العتبى !

        الرد
      11. 11
        اخو العازة...مهلب

        أجد نفسي والله مجبرا للرد لا على الهندي ولكن من يميله ويكتب له.

        .
        لا زلت أتذكر عنوان لهذا ال…. في شهادته الكاذبة بتأريخ 9/1/2014 والذي كتب فيه ” مصر خط أحمر ، سواء فهم سفهاء الإنترت أم لم يفهموا ، فهولاء شذاذ أفاق ، في كل )هوجة(لهم تجدني أتقدم”
        إنتهى العنوان
        يرى الكاتب أنه يتقدم “يترقى” في مهنته عقب كل هجوم عليه ممن أسماءهم “سفهاء الإنترت وشذاذ الأفاق” ترى لماذا يهيج هولاء السفهاء وشذاذ الافاق في وجه الهندي وحده ؟ وما طبيعة هذه الهوجات وما سببها ؟ وما طبيعة ونوع التقدم الذي يريده الكاتب ؟
        “إسئلة ليست للإجابة ”
        ..
        دائما ما تجد الهندي في كتاباته يمسك العصا من إتجاه واحد وهو الإتجاه الشمالي منها ، تجاه مصر تحديدا في كل مشكل يحدث بين مصر والسودان ، ومن ثم ينهال بهذه العصا ضربا على ظهور من يخالفونه وينتقدونه فيما يكتب عن مصر من بني جلدته ، دائما ما يحمل الهندي تتدهور العلاقات المصرية السودانية للشعب السوداني وهو بلا شك يريد الحكومة ولكن لشيئ يعلمه هو يتدثر بثوب الشعب المسكين .
        كان من الممكن أن يقف الجميع مع الهندي في سعيه الحثيث “المقدر” وحرصه على وحدة” وادي النيل” حسب ما يتمنى ولكان يمكن أن يجد الدعم من الداخل و ‘الخارج’ ممن تهمهم وحدة الوادي -إن وجدوا- وكان يمكن أن يكلل هذا السعي المحموم بالنجاح لو تفطن صاحبه قليلا و وزع التوجيه والنصائح للجانب المصري إيضا ، فهل المصريين لا يريدون ما يريده الهندي ؟ أم انه لم يكن هنالك تقصير من جانبهم في العلاقة مما يجعل حلم الهندي صعب التحقق .
        كذلك غياب حسن النية من الفكرة رغم “بريقها” حورها من فكرة شخصية حالمة طامحة لتوجه جهة ما طامعة تقف خلف هذه الشخصية. فهل يعقل من الذي يريد أن يصلح علاقة بين طرفين أن يتكفي بنصح طرف ويتجاهل الاخر ؟ وإذا مررنا إمكانية حدوث مثل هذا ، فلماذا لا نسمع صوت من الإتجاه الأخر يؤيد الهندي ويدعمه في “حلمه” ويستميت في الدفاع عنه بمثل ما يفعل الهندي ؟
        وجود مثل هذا الشخض مهم جدا حتى يوازن الكفة ، وأعتقد أنه كان سيساهم في تسويق حلمه “بوحدة وادي النيل” لدى المصريين ، ولكن لسوء حظ الهندي وسوء حظنا لم نجده ولم نسمع عنه فهل سيتبخر الحلم ؟
        و وجود هذا الشخص إيضا كان سيخفف من حدة الضغط وتوجيه سياط النقد للمفكر السوداني الكبير وتبرئة مشروعه ، ولتجنب الهجوم )الهوجة(من سفهاء الإنترت وشذاذ الأفاق.
        وكان يمكن أن ينقل لنا وجهة الشعب المصري في مشروع حلم الهندي الكبير “وحدة وادي النيل ” فنحن لم نستبين من الشعب المصري إن كانوا سيرغبون في هذه العلاقة أم لا . فكونك أن تريد شراكة أو علاقة مع طرف دون أن تعرفه وتسمع برأيه فهذا أشبه بالشراكات والعلاقات القديمة في الزواج التى تحدث في العهد القديم وكلنا يسمع شكاوى الجدات المتأخرة بأنها لم يؤخذ رأيها في هذه العلاقة وإنما فرضت عليها فرضا ، أيعقل أن الهندي يريد أن يقيم علاقتنا بمصر لخدمة مشروعه بهذا المنطق .
        صراحة أجد نفسي مشفقا على حلمك المشروع بوحدة وادي النيل والعلاقات الأزلية بين الشعبين “الشقيقين” وحرصا مني لدعمه اهمس في أذنك بأن تأخذ إجازة “مفتوحة” وتذهب لمصر وتقدم المشروع من هناك وتعكس لنا ولك وجهة نظر الشعب المصري حتى تريح نفسك من هذه “الهوجات” أما إذا كنت تجد نفسك مستفيدا منها في تقدمك فالخيرة لك فأنت الأدرى بأيها أجدى لك نفعا وأدرى منا أيها “المفكر السوداني الكبير” بمصلحة البلد والذي يمكن في تحقق “حلمك” المشروع في تحقيق وحدة وادي النيل .
        ولكن أيا مفكر نا الكبير هل شرحت لي بالذي تعنيه بتقدمك عقب كل (هوجة) من سفهاء الإنترت وشذاذ الأفاق ، فأنت كمفكر سوداني كبير تقدمك بلاشك يعلي من شأن السودان أليس كذلك ؟ فإنه يسعدني إيضا تقدمك إن كان فيه رفعةلك وللوطن وليحزنني جدا إن كان تقدم بتأخر الوطن .
        حينها لن تجدني وحدي من يتصدى لك ويكشف المستخبئ والزيارات تلك والهدايا تيك ، وال …..
        والايام بيننا

        …هنالك حلقات متنوعة نرجو المتابعة
        مقتبس من المسلسل ” الهندي المصري”
        مقدمة
        ..
        مهلب محمود

        الرد
      12. 12
        Atbara

        يا المصري عزالدين
        في مقالك الاول ذكرت ان هدف الموساد كان فك ارتباط الجيش السوداني و المصري
        سوالي اين ذكر طرزان هذا الكلام
        كلامو واضح يا الهندي و مطبوع بالحرف الواحد قال عايزين الجيش السوداني ملخوم بحرب اهليه حتي لا يساند الدول العربيه و لم يذكر مصر او اي دوله اخري بعينها و انما قال الدول العربيه
        يا الهندي في حقايق مخلوطه باكاذيب في مقالاتك
        هل هي مقصوده ام ضعف في الترجمه

        الرد
      13. 13
        Atbara

        يا المصري عزالدين
        اكتب الحقايق كما هي و اذا اضفت اي شي من عندك مفروض توري القراء انو ده رايك الشخصي و ليس راي مولف الكتاب عشان راسنا ما يجوط ساي ….
        طرزان ده زمان كان مسوول عن تجنيد الجواسيس العرب للموساد دحين ما قال ليك كم مصري و فلسطيني و سوري و عراقي و اردني قدر يجندهم اما من السودان ما قدر الا علي جوزيف لاقو و اشباه …. و خلاصه قولي النخب الجنوبيه هي من فصلت الجنوب و هي من سعت لذلك … ده ما مكتوب في الكتاب الانتا فاقع بيهو مرارتنا ده

        الرد
      14. 14
        حدباي

        الا تعلم يا الهندي ان السيسي هو عميل الموساد وينفذ اجندة صهيونية ؟ الا تتابع الاخبار .. من الذي اغلق المعابر وضيق علي الفلسطينين ومن قال ان امن اسرائيل خط احمر ؟

        اي موامرة تتحدث عنها ؟ من الذي يعادي ارض الحرمين ولا يدافع عنهما امام المد الشيعي ؟ من الذي يقيم علاقات مع طهران ورفض التدخل لضرب الحوثيين ؟ من الذي يطالب الان في مصر من الازهر تغيير الخطاب الديني ويصف مناهج مصر بالارهابية ؟

        اين تعيش ايها الهندي ؟ مصر مسروقة الان سرقها الغول الاسرائيلي الامريكي وزبونهم هو السيسي .. ولعلمك اكريكا بعد ان رضخ لها السيسي اصبحت تهينه صباح مساء لانه رخيص …. واسرائييل تلعب به يمنة ويسارا لانه رخيص ….

        مصر مسروقة ضائعة اسال الله ان تعود وهناك مصريين شرفاء بالاملايين يتمنون زوال السيسي كل ثانية يتنفسونها …
        ارجع واقرا الاحداث ايها الهندي.

        الرد
      15. 15
        ABDO ali

        بصراحه الأخ الهندي كلامه صحيح وهذه مخططات مدروسه لتقسيم المنطقه العربيه لدويلات صغيره تابعو م يحث في ليبيا وكل المنطقه العربية حقو الناس تفكر بعقلانية م بي العواطف وربنا يكفينا الفتن م ظهر منها وما بطن

        الرد
      16. 16
        حدباي

        الا تعلم يا الهندي ان السيسي هو عميل الموساد وينفذ اجندة صهيونية ؟ الا تتابع الاخبار .. من الذي اغلق المعابر وضيق علي الفلسطينين ومن قال ان امن اسرائيل خط احمر ؟

        اي موامرة تتحدث عنها ؟ من الذي يعادي ارض الحرمين ولا يدافع عنهما امام المد الشيعي ؟ من الذي يقيم علاقات مع طهران ورفض التدخل لضرب الحوثيين ؟ من الذي يطالب الان في مصر من الازهر تغيير الخطاب الديني ويصف مناهج مصر بالارهابية ؟

        اين تعيش ايها الهندي ؟ مصر مسروقة الان سرقها الغول الاسرائيلي الامريكي وزبونهم هو السيسي .. ولعلمك امريكا بعد ان رضخ لها السيسي اصبحت تهينه صباح مساء لانه رخيص …. واسرائييل تلعب به يمنة ويسارا لانه رخيص ….

        مصر مسروقة ضائعة اسال الله ان تعود وهناك مصريين شرفاء بالملايين يتمنون زوال السيسي كل ثانية يتنفسونها …
        ارجع واقرا الاحداث ايها الهندي.

        الرد
      17. 17
        الطيب ابووجدان

        الهندى انت تتحدث عن عملاء الموساد وأنت شخصيا موسادى لكن تدريبك لازال ناقص ارجع مصر وادخل المعسكر الموسادى لاإعادة الدوره التدريبيه رقم2 كى تصبح موسادى ناجح الشعب السودانى اسمه المعلم وانت تنعته بالشعب السازج سازج انت وزمرتك ياعميل اخجل شويه واستحى على عمالتك البقت اوضح الشمس فى كبد السماء التحيه لكل وطنى ولمن ادعى الوطنيه ادعاء الوطنيه ولا العماله

        الرد
      18. 18
        العمرابي

        الهندي عز الدين قال بحب مصر !!!!
        أقول ليك بي لهجة حبايبك المصارية : يا عم إتلهي جاتك داهية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *