زواج سوداناس

السودان أصل الحضارة..حقائق غائبة



شارك الموضوع :

– بمبادرات فردية داخلية للترويج للسياحة بالقدر الذي تستحقه مواقعها الأثرية والتراثية والطبيعية بالولاية الشمالية لتنشيط دورة الحياة الاقتصادية فيها عبر بوابتها السياحية،
تجمع عدد كبير من الإعلاميين بمختلف الوسائط في الميديا والقنوات والإذاعات والصحف وتضم اللجنة الإعلامية بقيادة المذيعة بقناة الشروق تيسير محمد , وناجي فاروق , وأنس الإمام , والتجاني خضر، وقالت تيسير إن هدف المبادرة جمع المعلومات الحقيقية للتعريف بحضارة السودان والترويج لها بالإضافة إلى عدد من الناشطين في العمل السياحي وأساتذة الجامعات في صباح الخميس الماضي في محطة سراج كانت نقطة البداية للتظاهرة الإعلامية السياحية الثقافية لمبادرة السودان أصل الحضارة المتجهة صوب المواقع الأثرية بالولاية الشمالية منها، مدافن جبانة الكرو ، جبل البركل والأهرامات ،وأهرامات نوري (الطرابيل ) ، دنقلا العجوز ،الخندق , موقع تمبس , الشلال الثالث , الدفوفة المتحف, جزيرة منوارتي وقد وجدت المبادرة قبولاً من الجهات الرسمية والشعبية منذ لحظة ميلادها، حيث جاء وزير السياحة والآثار والحياة البرية، محمد أبوزيد لوداع الوفد الذي ضم أكثر من مائة إعلامي بمختلف الوسائط المرئية والمقروءة والمسموعة في الصباح، وكان للوفد شرف احتساء القهوة جوار مسجد الغفران بالفتيحاب مع حادي ركب الوزارة الذي قدم اعتذاراً أنيقاً عن المشاركة لارتباطه بدعوة عاجلة خارج البلاد، حالت دون مرافقة الوفد , ولقد صاحب قطاع السياحة خلال الفترة الماضية وظلت مهملة رغم أهميتها في الاقتصاد القومي وكما هو معلوم فإن المؤسسات الرسمية المعنية بالشأن السياحي تبدو غير مهتمة بتلك المواقع ودورها ومميزاتها التي يمكن الاستفادة منها وتوظيفها في تنشيط الحركة السياحية ما يعني أيضاً تنشيطاً لمجمل اقتصاد حياة الناس وإدراجها على لائحتها السياحية ولفت أنظار السياح الداخليين والأجانب إلى هذه المنطقة الغنية بحضارتها التي تفوق الخمسة آلاف عام لنجد أن الولاية غائبة في شكل شبه تام عن أي اهتمام بالترويج العلمي لمقوماتها وميزاتها الطبيعية .
مدخل
تقع الولاية الشمالية على خطيّ طول (10-32-50-25) شرقاً وخطيّ عرض 32-61 شمالاً تحدها من الشمال جمهورية مصر العربية وإلى عمق الصحراء الحدود الليبية ومن الشرق ولاية نهر النيل ومن الجنوب ولايتا الخرطوم وشمال كردفان ومن الجنوب الغربي ولاية شمال دارفور يجري فيها النيل من الجنوب إلى الشمال بطول 650 كلم، تبلغ مساحتها حوالي 67.348 كم مربع، تعتبر الولاية الأولى من حيث المساحة وحاضرة الولاية هي مدينة دنقلا وهي حاضرة وعاصمة منذ تأسيسها وحتى تاريخ اليوم، حيث أسسها المماليك الفارون من مصر هرباً من بطش محمد علي باشا بعد مذبحة القلعة الشهيرة، وسموها دنقلا تمييزاً لها عن دنقلا العجوز والتي كانت حاضرة للممالك النوبية المسيحية، ودنقلا العجوز حالياً هي قرية صغيرة على ضفاف النيل وقد تم تغيير اسمها من دنقلا العجوز الى الغدار وتوجد بها آثار تاريخية قديمة , واستمرت عاصمة وحاضرة للولاية حيث كان يسكنها المفتش الإنجليزي في عهد الاستعمار، وكان سكنه في السراي الحالية بمدينة دنقلا ويتكون السكان من عناصر مختلفة منها (حلفاويين , سكوت , محس , دناقلة , بديرية , شايقية) .
مواقع متميزة
وفي مدخل الملتقى بمحلية الدبة استقبل الوفد وزير الاستثمار والسياحة والصناعة جعفر عبدالمجيد ومعتمد الدبة العميد احمد ابوزيد وعدد من قيادات المكتب التنفيذي ثم توجهنا صوب محلية مروي لتناول وجبة الغداء في منطقة “شبا ” ومنها الى منطقة الكرو الاثرية ثم اهرامات جبل البركل وبعدها طفنا داخل مصنع تعليب الخضر والفواكه بكريمة الذي تبلغ سعته 400 طن في اليوم برأس مال 15 مليون دولار وتبادل الزملاء التعليقات بضرورة توفير الكاتشب النظيف الصحي بدلاً عن منتجات الكاتشب المروية بمياه الصرف الصحي وفي اليوم الثاني تحركنا في الصباح الباكر الى اهرامات نوري وزيارة المدينة السياحة مروي لاند وتجولنا بداخلها حيث وجدنا منزل جاكسون باشا الذي يقف صامداً منذ اكثر من مائة عام ثم التوجه الى مدينة دنقلا العجوز “الغدار ” لنتعرف على تاريخ السودان (المسيحي والاسلامي ) ووقفنا على اطلال مسجد عبدالله بن ابي السرح ومن ثم وقفنا على مشروع امطار الزراعي والذي تبلغ مساحته 130 الف فدان ويروى بنظام الري “بالتنقيط” و عند غروب الشمس كانت محلية القولد تشهد لقاءً كبيراً مع مواطني الخندق التي تميز موقعها الذي يطل على النيل مباشرة وتخلل البرنامج احتفال انيق وكلمات ترحيب من معتمد القولد العميد ركن امير محمد وعدد كبير من المواطنين والمرشدين السياحيين للتعرف على القلعة الحمراء ” القلا قيلا ” واحتفل بنا اهالي الخندق بحفاوة وكرم فياض يدل على اصل انسان المنطقة وهذه ليست جديدة على سكان الولاية الشمالية في كل قراها ومدنها وكانت اغنية الفنانة نانسي عجاج التي رافقت الوفد لها اثر كبير في نفوسهم عندما تغنت باغنية “بلدا هيلي انا “,حيث وجدت ارتياحاً من مواطني الخندق وكانت رحلتنا طويلة داخل ارض النخيل ثم توجهنا في ذات الليلة صوب مدينة دنقلا حاضرة الولاية كانت محطتنا الاخيرة للمبيت في قصر الضيافة وفي الصباح الباكر في جو شبه خريفي تكسوه الغيوم كان مشوارنا في اليوم الثالث نحو ارض المحس عبر كبري السليم مروراً بمدخل كبرنارتي حيث كان في استقبالنا معتمد البرقيق ثم زيارة موقع “تمبس ” في الشلال الثالث ومنه الى موقع الدفوفة والمتحف .
ارتفاع أعداد السيّاح بالولاية
وفي ذات الاتجاه أكد وزير الاستثمار والصناعة والسياحة بالولاية الشمالية، جعفر عبدالمجيد، ارتفاع عدد السياح الأجانب إلى سبعة آلاف و500 في الموسم الحالي، بجانب ثمانية آلاف سائح من الداخل، وارتفاع نسبة الدخل بنسبة 180 في المئة. وقال إن الولاية تشهد لأول مرة دخلاً للسياحة بصورة مضطردة خاصة بعد مهرجان البركل واشار خلال مخاطبته لقاءً جماهيرياً نظم في محلية القولد في قرية الخندق الأثرية بمناسبة زيارة وفد مبادرة (السودان أصل الحضارة)، لسعي الولاية إلى إقامة مهرجان كرمة السياحي وذكّر بوجود تحديات تواجه السياحة من بينها حفظ الآثار وتخزينها بعد الترميم، منوهاً إلى طول الموسم السياحي في الولاية، ما أدى إلى ارتفاع نسبة الدخل بنسبة 180 في المئة , مؤكداً سعيهم لتشجيع السياحة الداخلية والاهتمام بالتدريب داعياً القطاع الخاص إلى الاستثمار في مجال السياحة وأشاد وزير السياحة، بالروح الوطنية لشباب الولاية وإرجاعهم قطعاً أثرية. وأشار إلى عدد من الضبطيات لقطع أثرية مسروقة تمت محاكمة المعتدين وفقاً للقانون ووجَّه المواطنين بالتبليغ عن أي حالة اشتباه.
وأشار إلى وجود لجنة أمنية مشتركة مع الجهات ذات الصلة للكشف عن الاعتداءات على الآثار.
وشدد على أهمية تشجيع التعدين المنضبط للمحافظة على الآثار داعياً القطاع الخاص للاستثمار في مجال السياحة، مجدّداً التزام الولاية بتقديم كافة التسهيلات واضاف تخطينا مرحلة التخطيط وبدأنا مرحلة التنفيذ للنهوض بالقطاع .
العادات والتقاليد أقوى من وحدة السياسة
وقال الباحث في مركز كوش الثقافي عبدالله شم في حديثه لـ(الانتباهة ) تأخرنا كثيراً ان نلتقي كسودانيين ولكن مجملاً اننا التقينا في ارض الأسلاف التي صيغ ذكراها شعراً ونثراً ومدحاً فكتب عنها هيردوت او ابو التاريخ وكان لابد للسودانيين ان يلتقوا ليعرفوا بعضهم البعض فوحدة التاريخ والارض والثقافة والعادات والتقاليد اقوى من وحدة السياسة وبالف مرة وكانت هذه المبادرة وستظل علامة فارقة في تاريخ السودان الحديث وستخلد لانها كانت بادرة طيبة جميلة جمال من ابتدروها وشاركوا فيها من اعلاميين وصحافة ونشطاء وفنانين هذه المبادرة نتمناها ان تكون مفتاحاً يعالج كل مشاكلنا ودفئاً يبعث فينا املاً جديداً بان نعود كما كان اسلافنا نصنع الحديد والزجاج والفخار وننشئ المراصد الفلكية وتهابنا اعتى الجيوش فخيولنا بلغ وطء حوافرها شاطئ البحر الابيض المتوسط وكانت الرحلة في الصباح تحركت البصات الثلاثة من امدرمان ترافقها اشواقنا كإعلاميين لرؤية ارض الاجداد والحضارة وكان اللقاء الاول استقبالاً جميلاً عند مدخل الولاية جاءت الولاية ممثلة في السلطة والشرطة والاعلام والامن والامان تحركنا جميعاً واستقبلنا في الكرو ارض الاسلاف واول مدافن واهرامات في الحضارة الكوشية والكرو أيضاً بها قبور المؤسسين الاوائل من الملوك الكوشيين اخرهم الارا قبل ان تتكون الامبراطورية بقيادة ابنه كاشتا الذي يرقد ايضاً بالقرب من اسلافه ومعه فاتح مصر وملك وادي النيل الملك بعانخي وامه وزوجاته الملكة كلهاتا والملكة ابار والدة تهارقا .
مشاهدات
وبات معروفاً أن مجمل هذه المواقع تحتاج عناية المؤسسات الرسمية بالدرجة الاولى لاعادة ترميمها وتأهيلها وتجهيزها بشكل علمي ومدروس تمهيداً لفتح ابوابها امام الزوار الاجانب ، فواقعها الحالي مزر، وعشش فيها الاهمال على الرغم من انها مواقع عريقة بحضورها في ذاكرة الناس كتاريخ الا اننا نجد كل تلك الحضارة جزء كبير منها تم نهبه وما تبقى يحتاج الى المحافظة والحماية من عوامل الطبيعة والبشر .

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        عمر الحسن

        والله نحى الاخوة الكرام على اللفته الجميلة والاحساس العالى بالوطن وحضارته نشد على ايديكم والى الامام ونحنا معكم

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          والقومة ليك يا وطني

          اشرعوا في إنشاء حملات ” القومة ليك يا وطني ” ” أنا سوداني أنا ” ” أنا السودان ” ….الخ

          ليتنا جميعا من خلال وسائل التواصل

          في المهاجر

          نتعاضد لتعريف العالم بنا

          صدقوني ستأتي النتيجة مذهلة

          والقومة ليك يا وطني

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *