زواج سوداناس

الداخلية السودانية: طائرات استطلاع مصرية خرقت أجواء بلادنا



شارك الموضوع :

علنت وزارة الداخلية السودانية، رسميا اليوم الأربعاء 19 أبريل/ نيسان، أن طائرات مصرية خرقت الأجواء السودانية بمناطق حلايب الواقعة أقصى الشمال الشرقي للبلاد.

وقال وزير الداخلية السودانية، بابكر دقنة، أثناء إدلائه بتقرير حول الأوضاع الأمنية بالبلاد، أمام أعضاء المجلس الوطني السوداني، يوم الأربعاء 19 أبريل/ نيسان، إن هناك إشكالات في مثلث حلايب موجودة، وقد طرأت في الآونة الأخيرة بعض الأحداث، مؤكداً أن:

الاستطلاعات الجوية للقوات المصرية، حدثت في محاذاة الشريط الحدودي عند خط عرض 22 درجة، كان في يوم 15 أبريل عند الساعة الخامسة مساء.

وكشف الوزير، أن القوات المصرية:

أصابت مواطن سوداني بطلق ناري بتاريخ 15 أبريل 2017، أثناء مطاردته غرب منطقة أبو رماد، وتم دفنه في الغردقة المصرية.

وأشار بيان الوزير دقنة، إلى تعدي السلطات المصرية للأراضي السودانية من خلال، نقل التلفزيون المصري لصلاة الجمعة يوم 15 أبريل 2017، من مدينة شلاتين بحضور محافظ البحر الأحمر المصري وإلى جانبه عسكريين مصريين.

وتتنازع السودان ومصر على مناطق حلايب وشلاتين وأبو رماد، الحدودية بين البلدين منذ خمسينيات القرن الماضي، لكن تصاعد أوجه بشكل بائن بين البلدين، بعدما قامت السلطات المصرية بنشر قوات شرطية وعسكرية بتلك المناطق عقب محاولة اغتيال الرئيس الأسبق المصري حسني مبارك بالعاصمة أديس أبابا، عام 1996، وحينها اتهمت الحكومة المصرية نظيرتها السودانية بتدبير محاولة الاغتيال تلك.

ويرى السودان أن المناطق المتنازع عليها الواقعة شمال دائرة عرض 22 قد أصبحت جزءا لا يتجزأ من السودان، وأنها لم تعد أرضا مصرية، بل هي أرض سودانية خالصة، وذلك استنادا على عدة أدلة، أبرزها أن السودان ممثلا في دولتي الإدارة الثنائية “مصر وبريطانيا” ظل يدير هذه المناطق منذ إجراء التعديلات الإدارية على خط الحدود الذي أنشئ بناء على اتفاق 1899.

فيما ترى مصر أن من حقها استعادة المناطق الواقعة تحت الإدارة السودانية شمال دائرة عرض 22 شمالا إلى سيادتها، وفق اتفاق عام 1899 بشأن الحدود المشتركة بين الدولتين، وهو الاتفاق الذي نص في مادته الأولى على أن يطلق لفظ السودان على جميع الأراضي الواقعة جنوبي دائرة عرض 22 شمالًا.

الخرطوم — سبوتنيك.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        moto

        طيب خط 22 موازى للحدود يبقه داخل الاراضى المصريه ثانيا ان اخترقت الاجواء السودانيه ليش جيشك ما يضربها ؟ اكيد ما يقدر احد يتهور على هذا بلاش كتر كلام يا سودانين اليقدر يسقط طائره مصريه يسقطها واليقدر ياخذ حلايب بقوه ليذهب

        الرد
        1. 1.1
          شكري

          قصر الزمن أو طال سيرجع الحق لأهله … وصية واحدة إتقوا غضبة الحليم..

          الرد
        2. 1.2
          Rabea Omer

          moto
          22 في عينك
          هو في حدود على خط مستقيم

          الرد
      2. 2
        لقمان

        اول مرة اعلق علي الازمه بين البلدين….. السكوت ليس ضعف ياmoto ….حتي اسرائيل لم تستطع اسقاط طائرات حماس .. فهي طائرات تجسس يعني مش ح كلمك اقولك انا قاي تتسلل خفيه وانت وحظك …القوة هل تعرف عورات بلدگ نحن نعرفها اكثر ولهذا لم نرسل طائرات تجسس

        الرد
      3. 3
        لقمان

        ممكن ان يكون اخر العلاج الكي في ***** وانت ياmoto تعرف الالم الرهيب في تلك المنطقه الحساسه اكاد اسمع الصراخ اذا كويت تلك المنطقه ……حلايب ورقه ضغط واحدة لكم ولنا أوراق واوراق … ولا اشك مطلقا في الجيش السوداني وصواريخه ومدفعيته ومعداته فهو لا بعرف قول هزمت كما قالها جيشكم في 1967 …

        الرد
      4. 4
        wadalbkri

        حلايب سودانية وكذلك سكانها أنظر إلى وجوههم هل يشبهونكم ســوف تعود حلايب ســلماً أو حرباً

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *