زواج سوداناس

خبير استراتيجي: زيارة سامح شكري للسودان خاسرة ورجع بخفي حنين



شارك الموضوع :

قال خبير الشئون الاستراتيجية الدكتور عمر فضل الله أن زيارة وزير الخارجية المصرية للسودان خاسرة وذلك للأسباب الآتية،
(وزير الخارجية السوداني لا يستطيع أن يرفع الحظر عن المنتجات المصرية الملوثة فهو لا يملك صلاحيات اتخاذ هذا القرار لأنه ليس السلطة المختصة).

وأضاف الدكتور السوداني عمر فضل الله بحسب تدوينة على حسابه الرسمي بفيسبوك نقلها محرر موقع النيلين (وزير الخارجية السوداني لا يستطيع أن يلغي قرار الفحص الطبي ولا تأشيرة الدخول للمصريين لأنه ليس السلطة المختصة ولا يملك صلاحية اتخاذ هذه القرارات).

وختم عمر تدوينته يوم الخميس قائلاً (وزير الخاريجة السوداني لن يستطيع أن يوقف المد الإعلامي الشعبي فذلك ليس في يده وإنما هو في أيدينا نحن شعب السودان).

وكتب الكاتب والمفكر والباحث والمؤرخ ،خبير الشئون الاستراتيجية الدكتور عمر فضل الله منشوراً يشرح فيه رؤيته كما يلي:

أجندة وزير الخارجية المصرية:
1- السعي لفك الحظر عن المنتجات المصرية المسرطنة والملوثة.
2- إلغاء تأشيرات دخول المصريين للسودان وإلغاء شرط الفحص الطبي والخلو من الأمراض (الكبد الوبائي والبلهارسيا والأمراض المزمنة).
3- وقف المد الإعلامى الوطني والتوقف عن الترويج للآثار السودانية التاريخية والثروات والحضارة السودانية .

وزير الخارجية المصري ليس مفوضا ولن يناقش قضايا:
1- اعادة قسمة مياه النيل ولا اتفاقيات مياه النيل
2- قضية الاعتداء المصري على حلايب وشلاتين
3- دور مصر في المجتمع الدولي من أجل استمرار الحصار على السودان أو السعي لدى الدول الأفريقية والتحريض على السودان وبقية المواقف السالبة

نحن شعب السودان آلينا على أنفسنا أننا:
1- لن نسمح بفك الحظر عن المنتجات المصرية الملوثة وندعو لمقاطعة كل منتج مصري واستبداله بالمنتجات الوطنية.
2. ندعو حكومة السودان لمعاملة النظام المصري بالمثل في التأشيرات والفحص الطبي وبقية الملفات المتعلقة بالعلاقات السودانية المصرية وندعو لموقف حازم وقوي من السلطات المختصة.
3. سوف يستمر المد الإعلامى الوطنى وسوف نعلن عن حضارة السودان وثرواته وموارده السياحية بكل الطرق المشروعة.
4- لن نتوقف عن عرض قضية الاحتلال المصري لحلايب وشلاتين وجهود التمصير وطمس الهوية والمعالم وسوف نبقي ملف حلايب حيا دوماً ومفتوحاً حتى يتحرر كل شبر من تراب الوطن.
5- لن نتوقف عن المناداة بقسمة جديدة وعادلة لمياه النيل واسترداد حقوق السودان وحصته في الماء المعتدى عليها من الجانب المصري. وندعو لاسترداد ديون السودان المائية التي استلفتها مصر.

الخرطوم/معتصم السر/النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


12 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        wad nabag

        اذا كانت مصر هي التي طلبت من السودان فرض تأشيرة دخول علي مواطنيها لهواجس امنيه وهي التي تتحكم من منح تاشيرات الخروخ لهم .فلماذا الحمله الاعلاميه الكذوبه ضد السودان والادعاء بانه خرق لاتفاقيه الحريات الاربع ؟؟ اهو اتستنكارا مبطن ضد السودان للمعامله بالمثل ام خرقا لاعراف دبلوماسيه متعارف عليها ؟ اذ من المعلوم ان مصر تفرض تاشيره دخول ورسوم علي السودانيون. وتتهم حكومه الانقاذ بدون دليل برعايه ودعم منظمات ارهابيه فكان لابد من كشف زيف الادعائات وتعريتها .
        وقول الوزير شكري ان قرار إيقاف الواردات المصرية من جانب السودان لا يستند إلي معايير فنية ودعوته لها باعاده استيراد منتجات ملوثه مرفوضه من امريكا وروسيا والسعودبه يؤشر علي امور مهمه :
        *تضيق وحصر دائره المباحثات في استئناف صادرات الفاكهه الملوثه.
        *مكافحه الارهاب.
        *اعوجاج التفكير الجمعي للدوله المصريه لايزال مطبقا.
        الشي الذي يجعل الزياره كسابقاتها تكتفي بالشكليات والمجاملات وتييتعد عن مناقشه الخلافات الحقيقيه والجوعريه كاحتلال حلايب وشلاتين وقسمه المياه غير المتوازنه واستنباط الطاقه واقامه اسس النهضه الزراعيه والصناعات الغذائيه وحمايه بيضه الاسلام السني
        لهذه الاسباب وتقيما لما رشح من اخبار الزياره باخبار bbc بالامس نظن ان وزير الخارجيه المصري قد رجع متابطا (خفي حنين) في محاولته تحسين العلاقات وموافقه الاستراتجيات وتدعيم التكامل والعمل المشترك والله اعلم وهو من وراء القصد…. ودنبق

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          إخوتي ….حملة القومة ليك يا وطني

          فعلوا حملات التعريف بالإرث الحضاري السوداني بأسماء مفعمة بحب وطننا …أنا سوداني أنا

          في المهاجر …في وسائل التواصل

          والقومة ليك يا وطني

          الرد
          1. ساخرون

            هناك خبر … …هل هو صحيح يا ترى ؟

            نائل الشافعي الخبير الإقتصادي كتب في تدوينة عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك،

            أن السودان اودعت وثيقة بالأمم المتحدة، للتأكيد على سودانية حلايب وشلاتين المصرية.

            ************************

            معقول جماعتنا وصلوا هذا المستوى من جميع الصفات التي نريدها فيهم ؟

            الرد
      2. 2
        سوداني سوداني

        مصر لم تجلب لنا اي خير لانه لا خير فيهم
        نحن كشعب سوف نستمر في مقاطعة المنتجات المصرية
        كافة و ليس المنتجات الزراعية فقط سنستمر في رفض
        شراء اي منتج مصري حتى وان كانت جزمة
        و يجب مقاطعة حتى العمالة المصرية كما يجب
        عدم الاختلاط بالمصريين تجنبا من نقل عدوى الأمراض
        المصريين في سبيل مصلحتهم يدوسون حتى على الاعراف
        الانسانية ناهيك ،، خلاص لقد فقدنا الثقة في كل ما هو مصري
        منتجات و إنسان و كل ما هو مصري ،،،،

        مصر ضاعت الى غير رجعة

        الرد
      3. 3
        التبارى

        اخوتى اعملوا على حماية انفسكم و اهليكم من الامراض بقاطعة المنتجات الملوثهز

        ونطالب القنوات السودانيه ان توقف بث المسلسلات المصريه و كفايه مهانه و اتحدى لو فى قناة مصريه بتعرض عمل فنى سودانى

        ويجب مقاطعة كل ماهو مصرى ونقول للمسؤلين كفاية انبطاح وذل وهوان

        وعلينا كافراد ان نعلى من قيمة المقاطعه وننشرها بين الناس

        الرد
      4. 4
        زول ساي

        (تحسبونه هين وهو عند الله عظيم) ان تتبعتم فضائيات مصر تجدونهم فى النشره الجويه يعلنون عن درجات الحرارة بحلايب وشلاتين (مما يدخلنى فى حالة من الثورة والغيظ لا يعلمها إلا الله) اما نحن فى فضائياتنا حسبنا الله ونعم الوكيل ماذا يضيركم لو ذكرتم درجات الحرارة بحلايب وشلاتين باعلامكم كبقية مدن السودان يا هؤلاء ؟مالى أراكم لاتفقهون!! وهل انتم بحوجة لنبصركم كيف تكون الوطنيه والغيرة على الوطن .وزير الثقافه والاعلام بدلا عن مهاتراتك التى لا حد لها انتبه لدورك الوطنى ،وجه اعلامك بعمل حلقات عن حلايب، وادرجها بجميع نشرات الاحوال الجويه بفضائياتنا من اليوم.مالكم كيف تحكمون؟

        الرد
      5. 5
        الطاهر عبدالله البلوله

        لك الشكر يادكتور وكذلك اضيف لك لن نساوم على علاقاتنا بدول الخليج من اجل ارضاء المصريين

        الرد
      6. 6
        abumahmoud

        ياخي انت داير تصل لشنو، سيب الحكومة تتصرف حسب مالديها من معلومات من المؤكد إنك لاتملكها فلا يكون دورك صب الزيت في النار وأجعل خبرتك الإستراتيجية التي أصبحت وظيفة من لا وظيفة له حيث أننا لاندري ما هذه الإستراتيجية التي انتم خبراء فيها وأقول الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها فالحرب لامنتصر فيها فالكل خسران .

        الرد
      7. 7
        الفاتح النوبي

        ما يغيظنا هو كيف يسمح وزير خارجية السودان لنفسه الجلوس مع وزير خارجية بلد جاء ليفرض علينا الشعب السوداني شروط منتصر مثل اسرائيل في حرب 67 .
        جاء ليقول لنا انه مفوض فقط لرفع التاشيرات على المصريين وادخال المنتوجات الملوثة الى السودان وايقاف الاستثمارات الخليجية .
        وما يغيظني ان ممثل السودان في الامم المتحدة يصرح بان مصر تساندنا في قضايانا .
        واكثر من ذلك البيان المشترك خلى من اي شيء لصالح السودان .

        الرد
      8. 8
        ود الدامر

        وزير خارجيتنا اعتقد انه من اصول مصريه… شنب ما عندو … مفترض يشيلوهو من الوزارة >>> كمان ماسك يد الوزير المصري العدو ومدخلو صالة المطار و يضحك معاهو … حاجه تفور الدم.

        الرد
      9. 9
        الحمد لله عشنا وشفنا.

        هسع عليك الله دي كلام زول عارف عن الاسراتيجيه غير اسمها. كلو محصل بعضوا عمر عبدالعاطي برضو دكتور وخبير ايه ما عارف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
      10. 10
        السوداني

        التحية لكاتب المقال والتحية للمعلقين وأود أن اضع المعادلات التالية والتي يعرفها الشعب السوداني ويجهلها الشعب المصري وكثير من الإعلاميين المصريين والبعض يعلمها ويحاول أن يغطي عليها بالفهلوة ومحاولة غسيل المخ بأن السودان تابع لمصر والمعادلات الخاسرة التي قدمها السودان
        قدم السودان مدينة تاريخية من أجل السد العالي (بغباء) مصر بالمقابل =صفر للسودان مع الاستعلاء
        دعم السودان مصر بعد هزيمة 67 وفتح قواعده العسكرية لتخزين الطائرات المصرية , مصر =صفر للسودان مع الاستعلاء
        معظم حصة السودان من المياه تذهب لمصر , مصر = صفر مع العداء للسودان…قام السودان بإخراج الجيش المصري من محرقة اليمن بواسطة محمد أحمد المحجوب , مصر صفر مع الاستعلاء كما تحدث المحجوب في الأمم المتحدة نيابة عن جميع الدول العربية بخصوص العدوان الثلاثي على مصر حتى قال المندوب الأمريكي إن المحجوب يتحدث كأنه مندوب دولة عظمى ومصر تنسى وتتناسى!! السودان دعم مصر حين قاطعها العرب بسبب كامب ديفيد مصر= صفر مع إضمار السوء ومحاولة تفتيت السودان بدعم المعارضين ويدها الغذرة في فصل الجنوب ..بالطبع الكل يعلم ماذكرت فهل يمكن لنا كشعب أن نقبل بالحلول التي اتى بها شكري , هل يقبل أي سوداني أن يشتري منتجات مصرية إذا أعيد استيرادها ناهيك عن الأمراض التي تحملها. لن يعود شكري بخفي حنين إذا لم نتكاتف كشعب فلتفعل الحكومة ماتريد.
        معادلات مهمة: السودان- إخلاء حلفا من المياه ..مصر = ؟
        السودان التوقيع على إتفاقية عنتبي لإعادة توزيع مياه النيل ..مصر=؟
        الشعب السوداني مقاطعة المنتجات المصرية إذا تم استيرادها ..التماسيح +مصر =؟
        ا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *