زواج سوداناس

خبير مصري: السودان لم يعد يعبأ بأي مواقف مصرية في ظل الدعم الخليجي.. الدبلوماسية المصرية متخبطة وستؤدي لنتائج وخيمة على مصر



شارك الموضوع :

بعد تصاعد حالة التوتر في العلاقات بين مصر والسودان، من مشاحنات وتراشق في وسائل الإعلام، على خلفية قضايا خلافية عدة، زار وزير الخارجية سامح شكرى الخرطوم، الأسبوع الماضي، بهدف تهدئة الخلافات بين البلدين وإيجاد حلول توافقية.

أصدرت وزارة الخارجية المصرية بيانًا، الخميس، قالت فيه إن الوزير شكري أكد خلال الاجتماع اهتمام مصر بمتابعة تفعيل نتائج الاجتماع الأخير للجنة العليا المشتركة، ووثيقة الشراكة الاستراتيجية، وكل الأطر التعاقدية بين البلدين، كما تناول الاجتماع مناقشة مسار المفاوضات الخاصة بسد النهضة، إضافة إلى التعاون في إطار اللجنة الثلاثية العليا بين مصر والسودان وإثيوبيا، والتأكيد على أن موقف مصر الاستراتيجي هو ضرورة ترسيخ المصلحة المشتركة بين الدول الثلاث، سواء في مجال الإدارة المشتركة للموارد المائية وتوليد الطاقة، أو غير ذلك من المشروعات الاقتصادية في كل المجالات.

وأشار أبو زيد، إلى أن الطرفين اتفقا على قيام المؤسسات المعنية بالإعلام في البلدين بالتنسيق من أجل التوقيع على ميثاق شرف إعلامي؛ لضمان الحفاظ على هذه المصالح السامية بين الشعبين الشقيقين، وفق قوله.

وفى هذا الشأن، قال عبد الله الأشعل مساعد وزير الخارجية المصري السابق، إن العلاقات المصرية السودانية تمر بأزمة غير مسبوقة، حيث أعلن السودان انحيازه صراحة إلى الموقف الإثيوبي من سد النهضة، كما أصر على إثارة قضية حلايب وشلاتين.

وأشار “الأشعل”، في تصريحات خاصة لـ “المصريون”، إلى أن السودان لم يعد يعبأ بأي مواقف مصرية، خاصة في ظل الدعم الخليجي له، محذرًا من التخبط في الدبلوماسية المصرية خاصة في الفترة الأخيرة والتى سيعقبها نتائج وخيمة ستؤثر بشكل كبير على البلاد.

ومن جهته، قال الباحث في العلاقات الدولية، محمد حامد، إن زيارة وزير الخارجية سامح شكري، للسودان هي لنزع التوتر بين القاهرة والخرطوم، بعد تصاعد حالة التوتر التي سادت العلاقات الثنائية بين البلدين وتنامى لغة التحدى من خلال وسائل الإعلام.

وأكد “حامد”، في تصريحات خاصة لـ “المصريون”، إن لقاء الوزيرين بالخرطوم جاء لتهدئة التراشق الإعلامي على مصر من قبل السودان.

شيماء رزق
المصريون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الواضح

        ما زلتم تنظرون تحت اقدامكم . من الذي بدأ التراشق الاعلامي ؟؟ . من الذي اساء للاخر ؟؟ من الذي يحاول ان يفرض الوصاية علي دولة ذات سيادة وكأنها من ميراث اهله . ام ان شتمكم للسودان واهله تعتبرونه من حقوقكم ورد اهل السودان تعتبرونه اساءة للادب . لم يبدأ السودان يوما الاساءة لمصر وحتي الرد علي اساءة اىاعلام المصري لم تكن من قنوات فضائية او صحف بل من مواقع اسفيرية

        الرد
      2. 2
        صديق حسين

        الغلط الاكبر من ساستنا العنجهيه والتهور فاعلانهم و من طرف واحد فقط اي طرف حكومتنا بان السودان سينضم لاتحاد مجلس التعاون الخليجي اثار نغمه و فضول المصاروه وهاهو السيسي يغادر الاحد للرياض للهمهمه , فكتمان ما يدور في الاجتماعات الهامه لا يفترض ان ينشر في اليوم التالي في المواقع الاخباريه منعا للفضول, وعملا بمبادي البرتوكولات و الاعراف الديبلوماسيه المتبعه

        الرد
      3. 3
        ون

        إذا لم تثار قضية حلايب وشلاتين فإنها خيانة عظمى في حق الوطن ، تستوجب تغيير وزير خارجيتنا على وجه السرعة.

        الرد
      4. 4
        ابو عبدالرحمن

        السودان من زمان لم يكن يعبأ بمواقفكم لكن المشكلة إنتم ما كتم مصدقين…كنتم بتفتكرو مواقف السودان المغايرة لكم مجرد ظراط من طيز واسعة زى ما وصف الإسرائلين مواقف إحتجاجاتكم وما يسمى قوى الممانعة فى الأمم المتحدة

        الرد
      5. 5
        عز//

        أكد “حامد”، في تصريحات خاصة لـ “المصريون”، إن لقاء الوزيرين بالخرطوم جاء لتهدئة التراشق الإعلامي على مصر من قبل السودان.
        سبحان الله ضربنى بكى وسبقنى اشتكى فهلوة اكثر من اللزوم .

        الرد
      6. 6
        مصطفي حميدان

        اثارة موضوع حلايب ليس تصعيدا في ظروف توتر تمر به العلاقات وانما هو حق لا نريد السكوت عنه وانتم تنبحون بحقوق وهمية لكم في حلايب حتي تقنعوا شعبكم والعالم من خلال التكرار الممل بحق لكم تخيلتموه اما سد النهضة وتلاقي مصالحنا مع اثيوبيا فهذا امر منتهي ولا احد يمنعكم من البكاء علي اللبن المسكوب…الاخ ابو عبد الرحمن كنت موفقا باستشهادك بالمثل الذي وصف به الاسرائيليون اصوات قوي الممانعة ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *