زواج سوداناس

مصر: يا أخت بلادي وفيك يا مصر أسباب أذيا!!



شارك الموضوع :

مما لا ريب فيه، أن العلائق السودانية المصرية، شهدت توتراً ملحوظاً، وتصعيداً ملفوظاً، طوال الأسابيع الماضية. وكانت الوسائط الصحافية والإعلامية التقليدية والحديثة المصرية، تنفخ في كير هذا التصعيد بصورة لافتة ومزعجة،

أثارت مغاضبة بعض وسائط الصحافية والإعلام التقليدية والحديثة السودانية، فلم تجد مناصاً، إلا أن تتعامل بردود فعلٍ لمواجهة تلكم الاستفزازات والإساءات الصحافية والإعلامية التي فيها قدرٌ من السُخرية من السودان والسودانيين، مما انعكس سلبياً في مجمل العلائق السودانية المصرية، وبلغ ذروته في ضعضعة الثقة المتبادلة بين البلدين في المحافل الدولية والإقليمية، وكادت أن تعصف بمُخرجات اجتماعات عقدت بين البعثتين الدبلوماسيتين للبلدين بمنظمة الأمم المتحدة في نيويورك، وذلك بمبادرة من الجانب السوداني، وفِي مقر البعثة الدبلوماسية السودانية، لإحداث مضاغطة دبلوماسية، لإقناع الدول العربية والإفريقية للتصويت لصالح مصر في الحصول على العضوية غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي، وتحقق ذلك بفضل التعاون والتنيسق بين البلدين. ولم يكن طلب السودان أخيراً من مصر، تفسيراً لدعوة المندوب المصري في مجلس الأمن إلى ضرورة الإبقاء على العقوبات المفروضة على السودان بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1591، إلا مؤشراً بيناً لضعضعة تلكم الثقة، ولهذا الجزاء السنماري المصري للجهد السوداني في ذلكم الخصوص.
وإزاء هذه التوترات، والتصعيد الإعلامي المصري غير المبرر، والتصعيد الحكومي الاستفزازي في حلايب، لم يجد الفريق أول عوض ابنعوف وزير الدفاع، سوى بث شكواه واستياءه، خلال جلسة مغلقة في المجلس الوطني (البرلمان)، من تعرُّض القوات السودانية إلى «استفزازات ومضايقات» في منطقة حلايب المتنازع عليها مع مصر، موضحاً أن «الجيش المصري يمارس المضايقات والاستفزازت للقوات السودانية بمنطقة حلايب، ونحن نمارس ضبط النفس في انتظار حل المشكلة سياسياً بين الرئيسين عمر البشير وعبد الفتاح السيسي».
وفِي رأيي الخاص، أن ما أثارته الوسائط الصحافية والإعلامية التقليدية والحديثة المصرية من استفزازات بليغة، وإساءات منكورة، اتخذت شكل الحملات الإعلامية المنظمة، وصلت إلى حد الإساءة والتجريح للسودان والسودانيين. فانقسم السودانيون حيالها إلى فسطاطين، أحدهما يستنكر ما يحدث، مستمسكاً بضبط النفس، ومستذكراً إستراتيجية العلائق السودانية المصرية، ومردداً مع الأخ الشاعر السوداني الراحل تاج السر الحسن:
مصر يا أخت بلادي يا شقيقةْ
يا رياضاً عذبة النبع وريقة .. يا حقيقة ..
مصر يا أم جمال .. أم صابرْ
ملء روحي أنت يا أخت بلادي
وداعياً الطرف الآخر أن يتذكر هذه الإخوة، وقول أمير الشعراء أحمد بيك شوقي، الذي يزعجه مثل هذا الخلاف:
إِلام الخُلف بينكما إِلام
وهذه الضجة الكبرى علاما
وفيم يكيد بعضكم لِبَعْضٍ
وتبدون العداوة والخصاما
وأين الفوز لا مصر استقرت
على حالٍ ولا السودان داما
بينما الفسطاط الآخر، يرى أن مصر لا يتأتى منها إلا الأذى، فهي ناكرة لجميل إخاء السودان، منذ اتفاقية مياه النيل في عام 1959، وإغراق مدينة بأكملها، وتهجير أهلها غصباً إلى وادٍ كان غير ذي زرعٍ، من أجل أن تُشيد مصر السد العالي في ستينيات القرن الماضي، وعقب هزيمتها في 5 يونيو 1967م، نظم السودان مؤتمر القمة العربي الذي عُرف بقمة اللاءات الثلاث في 29 أغسطس 1967، حيث تمكن قادة السودان من تحقيق مصالحة تاريخية بين الملك فيصل بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية والرئيس المصري جمال عبد الناصر. وكان من أبرز نتائج قمة الخرطوم، تقديم كل من السعودية والكويت وليبيا دعماً مالياً سنوياً للدول المتضررة من العدوان الإسرائيلي، إضافة إلى مشاركة الجندي السوداني لأخيه المصري في حروب مصر مع إسرائيل، زِد على ذلك تحمل السودان لتبعات السياسات المصرية، فعندما قاطعت الدول العربية مصر لصلحها المنفرد مع إسرائيل، لم تجد نصيراً إلا السودان، والأمثلة لمواقف السودان تجاه مصر كثيرة. لذلك يذهب هؤلاء إلى أن مصر في تعاملها مع السودان، تتناسى قول الله تعالى:»هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ». فبعض هؤلاء يشيرون إلى أنه عندما يحتدم الخُلف بين مصر والسودان، وتحدث بعض التوترات والتصعيدات السالبة في تلكم العلائق، من الضروري الاستئناس، بقول الشاعر السوداني الراحل حسن عوض أبو العلا:
فيك يا مصر أسباب أذايا
وفي السودان همي وعزايا
صابر ولم أعلم جزايا
والتأويه أصبح غذايا
أخلص إلى أنه، من الضروري معالجة الكثير من القضايا المسكوت عنها في العلائق السودانية المصرية، فلذلك كنت حريصاً في المؤتمر الصحافي لوزيري الخارجية السوداني والمصري يوم الخميس الماضي، أن أسأل الأخ سامح شكري وزير الخارجية المصري سؤالاً مباشراً عن قضية حلايب. فكانت إجابته على النحو التالي على سؤالي: (إن قضية حلايب قد تم تركها لتعالج بواسطة رئيسي البلدين ضمن الأطر المعنية)، غير أنه أكد أن الأيام المقبلة ستشهد تقدماً في هذا الموضوع. والمأمول أن لقاء وزيري خارجية البلدين، يُعالج بأسرع ما تيسر كثير أمورٍ، مسكوتٌ عنها في أغلب الأحايين، تُشكل مهددات في هذه العلاقة. وينبغي لهذا اللقاء الذي وصفه الأخ البروفيسور إبراهيم غندور وزير الخارجية السوداني بأنه اتسم بالشفافية والوضوح والصراحة، أن يسرع الخطى في وضع الحلول الناجعة لتلكم القضايا. لتأكيد أن هذا اللقاء، لم يكن فقط لامتصاص أمرٍ طارئ، بل هو «لوضع العربة في الإطار الصحيح»، حسب قول الأخ غندور، الذي طالب الإعلام في البلدين بالعمل على ترسيخ هذه العلاقة التي لا تنفصل، ونحن من جهتنا نطالب بأن تعالج القضايا المسكوت عنها بأسرع ما يمكن، حتى لا تكون خميرة عكننة في هذه العلاقة بين الحين والآخر.

إمام محمد إمام
الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        موليتة

        مافي داعي نلف وندور ونبحث عن مبررات لإعادة العلاقات . هناك إساءة يمكن أن نففرها وهناك إساءة لا يمكن أن نتساها حتى لو قامت القيامة إلا وهي الاحتقار ووصفنا بالعبيد . لا لا لا والف لا . واجزم أن هذا هو رأي 99% من الشعب السوداني . والحل أن يتركونا في حالنا وتتركهم في حالهم .

        الرد
      2. 2
        زول ساى

        يطالعنا بين فينة وأخرى كاتب بمقال بعيد كل البعد عن الواقع المعاش، فهم ينظرون إلى العلائق السودانيه المصرية نظرة تتسم بالسطحية التامة، وهم بذلك لا يقدمون اى إسهام لحلحلة القضية، فهذا المقال اعلاه مثلا يتسم بالطابع الانشائى العاطغى البحت ،عندما تعزى توتر العلاقة للهجمة الاعلامية المصريه الشرسه على السودان فانت قد قدحت بعيدا وعرضت خارج الزفه ،فحقيقة المشكل يتمثل فى تعامل مصر مع السودان بانه تابع لها لا ارادة له ،عليه ان يأتمر بامرها وينتهى بنهيها، لانه دونها فهما وادراكا وسيادة ،لذا فهى تتعامل معه بصلف وعنجهية بغيضة، تحلل لنفسها اغراق حلفا وترفض ان تغرق اسوان، تحتل حلايب وتجاهر بذلك دون ادنى مراعاة لمشاعر الشعب السودانى، تثتاثر بقدر كبير من نصيب السودان فى مياه النيل كجزية على السودان ان يدفعها لمصر، ليس بمقدور السودان ان يناقش قضية مياه النيل الا من وجهة النظر المصرية، فليس من حقه طلب التوزبع العادل لمياه النيل كما ليس من حقه انشاء سدود يخزن بها نصيبه ،وعندما تحرك السودان فى اتجاه اثيوبيا ذادت مصر من حدت تعاملها معه، وعندما اوقف السودان استيراد السلع المصرية الفاسدة ارسلت مصر وزير خارجيتها ليفرض على الخرطوم الغاء هذا القرار، فنحن لا يعنينا فى شئ ان كال لنا الاعلام المصرى الشتائم ،فهذا لا ينقص من قدرنا شئ والعارف عزو مستريح ،كما أن كل اناء بما فيه ينضح، فقد عرف عنهم بذاءت اللسان وقلت الإحسان، وهذه خصال متاصله فيهم متجزرة بدواخلهم، فالقضية تراكم قدر كبير من الاضطهاد المصرى فعلا وقولا، ولا يمكن الجزم بإمكانية وجود حل جزرى لهذه المشكله، لأن مصر لن تغير من سياستها الاستعمارية العرجاء ونظرتها الاستعلائية، كما ان السودان لن يقبل بغير سيادته الكاملة على كامل اراضيه بما فيها تحرير حلفا وحلايب، ولا يقبل بأى إملاءات مصرية، لذا فالحل يتمثل فى تلقين مصر درس لا تنساه حتى ترعوى وتعود إلى رشدها.وأسهل الطرق هو قطع العلاقات مع مصر نهائيا .

        الرد
      3. 3
        ابو محمد

        دا من ناس الانتباهه امام محمد امام
        سبحان الله فرق بينه وبين خالد كسلا
        على العموم

        يا المصاروة لو الانتباهه ختكم في دماغها وطاطكم اصبحت
        وحلكم لما تفهمو انا قاصد شنو تاني وطاطكم تكون اصبحت
        يعني بالعربي الفصيح الانتباهه ختت جنوب السودان في دماغها فصلته والحين بتسوي فيه والدور جاييكم
        اقراو تحاليل الاكاديميين المصريين تبعكم
        السنة الجاية بحيرة النوبي حا تجف يعني النوبى حا ااجروا بيوتهم في جنوب مصر كوم امبو والمالكي وبقية العقد الفريد وارجعوا اعمروا بلدهم مرة تانية
        والسنة البعديها بحيرة ناصر كمان حاتجف ويبقى تخزين موسمي فقط يعني رزق الموسم بالموسم وكمان لازم اعادة تاهيل السد العالي حتى ينتج كهرباء يعني البوابات الفوق دي كلها تتلغي وتتحول بوابات الطوارئ الى توربينات وتقريبا الانتاج حايكون نصف انناج سد مروي عشان كدا حاسبو على مياه الصرف الصحي كررهوا كويس احسن من تحلية مياه البحر
        واحد من شفع مجلس النواب المصري في موضوع حلايب قال البشير لو ما عاجبو اركب اعلى مافي خيلو او اشرب من البحر مش فاكر بالضبط – يالا نشرب من البحر كلنا بس بحركم انتو مالح بس بحرنا نحن بحر ابيض
        وتسلم الايادي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *