زواج سوداناس

اللهم جيشاً من الصعاليك



شارك الموضوع :

أستاذ
الخرطوم صممت طرقاتها عام 1930 لعشرين عربة.. أو خمسين
الآن نصف مليون عربة.. ولا أحد يستطيع أن (يلز) الحيطان لتوسيع الطرقات
الفكر السياسي الشعبي عندنا يصمم بالأسلوب ذاته.. لهذا نفكر بعقل الستينيات

(2)
– وبعض العقل.. وبعض تصوراتنا هي
– نيسين .. في تركيا يكتب قصة وفيها
( السجين السياسي يطلق من السجن .. وما لقيه يجعله يقيم قطية في الخلاء الواسع حيث لا أحد
بعد يوم يطل ويجد قطية قريبة
بعد يومين.. قطيتين.. ثم عشرة ثم حلة وسوق و..
الرجل يقرر أن يرحل من الحلة هذه.. ليفاجأ بكل أهل الحلة يتوسلون إليه ألا يفعل.. وبعد الإغراءات الفاشلة والتوسل الفاشل لإبقائه يقولون له

: اسمع .. نحن في الحقيقة مخابرات كلنا.. أهل السوق والبيوت.. وما جاء بنا هو متابعتك.. وإن أنت ذهبت حكمت بفشلنا
الستينيات والسبعينيات كان ما يدير حكاياتها هو حكومة وجهاز أمن يطارد الناس
الآن ما يدير كل دولة هو أحزاب أو قبائل يديرها جهاز مخابرات خارجي ضد الدولة
(3)
– وفي السودان نطارد قصة غرانفيل ونجد هذا
ونطارد التنصير ونجد هذا
ونطارد الأحزاب.. ونجد هذا
والآن المخدرات
والمخدرات وسيلها المفاجئ.. شيء تديره مخابرات مصر
والعربة../ وهي عربات لا تنتهي/ كلها ينطلق من مناطق جوار الضعين أو جوار كذا وكذا إلى الخرطوم
وفي الخرطوم العربة (الجديدة) ملك للسائق .. لأن الشحنة ثمنها مليارات
والمليارات تدير عملاً استخبارياً ضخماً
(4)
– وسيسي أمس الأول في السعودية
– ورئيس مجلسه في البحرين
– ووزير خارجيته في السودان
-ووزير مخابراته في تشاد
– و..
– مصر تجد أن (المي حار وليس لعب قعونج) وتتجه إلى نوع جديد من الحرب
– وقاعدتهم العسكرية سبعين ميلاً جنوب أسمرا تكتمل (ضد إثيوبيا والسودان)
– لكن القاعدة التي تدير الحرب المصرية الأعظم هي
وزارة الداخلية في الخرطوم!!
فالخرطوم تدير نصف مليون شرطي..
ومكافحة المخدرات تظل عشرة أو عشرين شرطياً.. مرتب كل منهم ألف جنيه أو….
وعام 2011 حين ننشر سطراً واحداً هنا عن تقرير الجزولي دفع الله.. الدنيا تقوم على كراع.. وتصرخ
الصرخة لم تكن صرخة ضد سيل المخدرات في الجامعات السيل الذي يكشفه التقرير
الصرخة كانت عن (كيف وصل الأمر هذا إلى إسحق فضل الله)
وما نسكت عليه في رعب هو
مخدرات/ قالوا/ إنها تتسلل إلى المدارس .. حتى الأطفال
وفي الأرجنتين حين يئست الشرطة من الدولة انطلقت عصابات في الشرطة تقوم (بإعدام) أهل المخدرات
الأرجنتين أصبحت نظيفة
وقبل خمسة أعوام نكتب حديثاً.. فيه (اللهم نسألك جيشاً من الصعاليك)

إسحق فضل الله
الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        وطني 100%

        الرجاء الكشف عن مزيد من قصص المخدرات في السودان والتشهير بكل من يضبط ويعين علي نشرها

        الرد
      2. 2
        سبع صنايع

        المسألة ابسط من البسيطة . يسن قانون تجارة المخدرات عقوبتها الاعدام ..

        الرد
      3. 3
        Um- khalid

        اذا كل مجرم مسكوه وكشفوا عنه وفضحوا امره لنظف المجتمع منهم

        الرد
      4. 4
        الزعيم

        الآن ما يدير كل دولة هو أحزاب أو قبائل يديرها جهاز مخابرات خارجي ضد الدولة،،،

        اذا وجب تجفيف الاحزاب والعملاء والطابور ومثال لذلك هل من الممكن ان ناكد ان علي الحاج جاي سياحه السودان ولا همو البلد ولا ما عندو مخابرات دوليه داعمهو لفرتقه السودان والامثله كثيره

        الرد
      5. 5
        أب جنقة

        لماذا نحن دائما ننتظر تجاوزات مصر و مخابراتها و من ثم نتعامل معهم بردة الفعل .. بمعنى أوقفوا صحفيا نوقف صحفيا احتجزوا معدنين نحتجز صيادين .. هذا لعمرى هو أسلوب عاجز و طريقة انبطاحية في الرد .. دعونا نحاربهم بما لا يخطر لهم على بال و نزيد من خسائرهم … لدينا كل ما يؤذي مصر … السن بالسن و العين بالعين و البادئ أظلم

        الرد
      6. 6
        البجراويه

        الإعدام والتشهير …. تجهيز افراد اكفاء ووحده للمكافحة عالية التدريب

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *