واعترف راموس بأن طرده “أثر على سير المباراة”، التي فاز بها برشلونة 3-2، إذ كان قائد ريال متشككا عندما أشهر الحكم أليخاندرو هرنانديز البطاقة الحمراء، ولكن لم يكن هناك ما يدعو للشكوى بعدما أسقط ليونيل ميسي بتدخل بكلتا قدميه.

وتجادل راموس مع هرنانديز قبل أن يتوجه بخطوات بطيئة لخارج الملعب وهو يصفق ساخرا، كما ألمح لجيرار بيكيه مدافع برشلونة إلى أن حديث الفريق الكتالوني قبل المباراة عن أن الحكم (34 عاما) سيحابي ريال أثر على قراره.

وقال راموس عن قرار طرده: “مبالغ فيه. لم أتعمد الإيذاء. في تقديري الواقعة تستحق بطاقة صفراء وليس طردا”.

وأضاف: “تدخلت متأخرا ولكن لم يكن هناك التحام.. لم تكن هناك نية لمهاجمة اللاعب. أثر القرار على سير المباراة”.

وتابع راموس: “فزنا بدوري أبطال أوروبا بفضل هدف في الوقت المحتسب بدل الضائع والآن حان الوقت لنتجرع من نفس الكأس. يجب عليك أن تتطلع للمستقبل”.

وكانت هذه المرة الخامسة، التي يحصل فيها راموس على بطاقة حمراء أمام برشلونة، وكان برشلونة شاهدا على طرد راموس في 3 من آخر 5 مرات.

من جانبه، قال بيكيه: “أنا متأكد من أن راموس عندما يعود لمنزله سيرى أن الطرد مستحق. كان واضحا.. تدخل بقدميه ولم تكن له أي فرصة في الحصول على الكرة”.

وأضاف: “ليس هناك ما يدعو للحديث. ما يحدث هنا هو أنهم اعتادوا على تساهل الحكام معهم”.

وفي نهاية المطاف كانت لحظة فقد فيها صوابه، لكنها كلفت الفريق كثيرا وإذا لم يطرد راموس فعلى الأرجح لم يكن برشلونة سيتمكن من تنفيذ الهجمة المرتدة بهذه الصورة.

وربما تكون هذه لحظة تحول في سباق لقب الدوري الإسباني، إذ سيغيب راموس الآن عن مواجهة ديبورتيفو لا كرونيا ليترك الفريق بقلب دفاع صريح واحد في مباراة لا يملك ريال فيه رفاهية الخطأ في ظل صحوة برشلونة.

سكاي نيوز