كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

البرلمان: جوبا قابلت عون الخرطوم بـ(الجحود)



شارك الموضوع :

قال رئيس لجنة الأمن والدفاع بالمجلس الوطني الفريق “أحمد إمام التهامي” إن دولة جنوب السودان قابلت عون حكومة وشعب السودان لمواطنيها بالجحود والمزيد من التنسيق مع قطاع الشمال لزعزعة الأمن والاستقرار بجنوب كردفان والنيل الأزرق.ووصف “التهامي”- طبقاً للمركز السوداني للخدمات الصحفية- اجتماعات حكومة جنوب السودان بقيادات قطاع الشمال بجوبا بأنه تدخل سافر في الشأن الداخلي، قائلاً: (لابد أن يتم التعامل معه بمبدأ المثل)، مبيناً أن السودان يراعي معاناة مواطني جنوب السودان الذين يفرون بالآلاف للسودان بسبب الحروب والمجاعة. واتهم “إمام” جنوب السودان بالوقوف وراء تعثر المفاوضات مع الحركات المتمردة، وقال إن العالم والمنظمات الإقليمية والدولية قائمة على حفظ الأمن والسلام والمعاهدات بين الدول إلا أن حكومة جوبا تعمل عكس ذلك، بدليل استمرارها في دعم متمردي “قطاع الشمال” لوجستياً ومعنوياً. وقال “التهامي” إن جوبا لا تستطيع حل مشاكلها الداخلية، ومع ذلك تريد التدخل في شأن السودان.

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1
        آآآي

        جنوب السودان لايقل سوءا عن مصر

        – مصر تحتل حلايب وشلاتين

        – الجنوب يحتل ابيي ومناطق اخرى

        – مصر تأوي حملة السلاح والمعارضة المدنية والعسكرية
        – الجنوب يأوي الحركة الشعبية ويدعمها

        – مصر لاترعى المواثيق والعهود مع السودان
        – الجنوب قام بخرق اكثر من تعهد واتفاق

        – مصر لا تحفظ الجميل و تتنكر للإحسان (إغراق حلفا من اجل السد العالي)
        – الجنوب لابحفظ الجميل ويتنكر للإحسان ( فتح حدوده للفارين من العنف وتقديم المساعدات عند اعلانهم المجاعة)

        – الاطماع المصرية في الاراضي السودانية واعتقادهم بأن السودان جزء من مصر ولابد ان يعود
        – الاطماع الجنوبية في الاراضي السودانية والاصرار على تسمية دولتهم وربطه بالسودان على امل تحقيق حلمهم بحكم السودان كاملا

        – مصر تكيد الدسائس والفتن للسودان للإضرار به في جميع المحافل الدولية والاقليمية

        – الجنوب يكيد للسودان الدسائس والفتن للسودان

        – السفير المصري بالسودان ضابط مخابرات
        – السفير الجنوب سوداني بالسودات ضابط مخابرات

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.