زواج سوداناس

وما جزاء الصبر الا الاحسان



شارك الموضوع :

ضُرب الحصار السياسي على السودان ، وكانت حكومته لم يتعدى عمرها العامان ، تشعب الحصار، استغله البعض ، واججه البعض , تحول الحصار السياسي الى حرب غير معلنة واستغلال لمواقف بعض الدول ضد السودان ، هاجر افراد بعض الدول الى السودان واعتبر ذلك عداءا من السودان لهذه الدول زادت الضغوطات وتحول الامر الى حصار اقتصادي خانق بمرور الزمن ، وما ذلك الا ان السودان قال وجهة نظر وتحفظ على شيء من حقه ، تسلمت مصر الامر واشعلت نيران التفريق بين السودان ودول الخليج سهر حسني مبارك الليالي واعمل كل اجهزة مخابراته لتصعيد الحصار الى اقصى درجة ، واستغل ان الحكومة السودانية ليست على معرفة كاملة بالعالم الخارجي وانها حديثة عهد بكثير من الامور ..
بدأنا نفقد الاسواق سوقا بعد الاخر ازاحنا من الخليج كلية حتى استطاعت مصر ان تحتل كل صغيرة وكبيرة في اسواق الخضر والفاكهة في الخليج ، تعدى الامر وخلق ذرائع لايقاف اللحوم السودانية المبردة والتي اوقفت حينها اللحوم الاسترالية والنيوزيلاندية وغيرها لجودتها، بدأ السوق خاليا من أي منتج سوداني ..
زاد مبارك من تضيق الخناق الخفي واصبح ليس لدى السودان غير مصر يصدر لها اللحوم والتي يصلها اضعاف ما يستورد عن طريق التهريب ، اقامت مصر مصانع تعليب وتجفيف لحوم داخل اراضيها وانتجت وعبأت لحومنا ومنتوجاتنا الاخرى وكتبت عليها انتاج مصر ,, وبيعت بما يعادل الثلاث اضعاف أي ان دولار الشراء من السودان بيع بثلاث دولار للدول الاخرى ..
كافحت الحكومة زمانا طويلا وبدات بعض الانفراجات في العلاقات الخليجية وقتها واقامت السعودية مسالخ في اماكن الانتاج على احدث مستوى ولكن لاسباب ما لم يتم استغلالها وتصدير اللحوم للسعودية مع انها تستوفي كل الاشتراطات المطلوبة ..ودخلت اللحوم الهندية والباكستانية المبردة واحتلت السوق ..وخرجنا الا من اللحوم الحية التي تاتي موسم الحج وباسعار لا يمكن ان تنافس رغم جودتها ..
ظلت المعاناة والتخبط في التصدير والوقوع ثم الوقوف وتغيير السياسات المالية وتشجيع الصادر ولكن كان الامر كمن يحرث في الماء لان الامر برمته امر سياسي وحصار اقتصادي مقصود ..ومتعمد .. اتت المصائب مصيبة تلو مصيبة وفي كل مرة يفتح حسني مبارك زاوية انفراج فرجاره ليشمل الحصار اكثر واكثر ..
فقدنا كل شيء وكان العزاء في النفط ، ولكن دعمت مصر واسرائيل وامريكا انفصال الجنوب واعدة اياه ان يكون جنة الله في الارض ولكن خاب سعيهم وظنهم .. اتت الرياح بما لاتشتهي السفن ، واتت النتائج وبالا على الدولة التي اخرجت من رحم امها عنوة وغصبا ..
لم تمضي السنوات بسهولة علينا فقد كانت بطيئة وعصيبة ، تنوعت وتشكلت الاعاصير التي اجتاحتنا ، وتغيرت وتبدلت المواقف كثيرا ولم يحدث شيء ، رغم المجهود الي بذلته الحكومة وفي اعتقادي انه مجهود مقدر في خضم هذه المشاكل ، عوّل السودان على الصبر وعلى الاتكال على الله لعله يجعل الفرج قريبا ومن اوسع ابوابه وماجزاء الصابرين ؟؟ نعم بين عشية وضحاها تنقلب الزاوية المنفرجة من فرجار مبارك لتصبح زاوية حادة وكانما راس رمح يطعن في كل ما كان وبالا على السودان انقلبت المسائل مائة وثمانون درجة واصبح من كان بالامس لاعبا اساسيا في حصارنا يسعى الينا وجاءت الاسباب تتوالى لتعيش مصر نفس الذي عشناه بل وافظع وتهوي عملتها الى قاع الحضيض وتتناقص حتى يكون الجنيه السوداني اعلى قيمة من الجنيه المصري ، حسب ما ارى ، ونحن لا نشمت ولكن نرى قدرة الله في تغيير الاحول وتبديلها ..
الان اتت الينا الفرص الذهبية وقدمت الينا اسواق الخليج وغيرها على طبق من ذهب لا تتطلب الا القليل من الجهد التسويقي والترويجي والاهتمام بالتغليف والتعبئة والتجويد في النوعية .. وفي هذا الزمان ان تجد مكانا في السوق بين المنتجين ليس بالامر الساهل مالم يخلو السوق من غير انتاجك ويتذوقه المستهلك .. السوق الخليج الكل ينتظر ان تفتح له نافذة صغيرة ويثبت وجوده وينافس الاخرين فدعونا ان لا نضيع هذه الفرصة ..
لقد عانينا الامرين وصبرنا كثيرا وكانما الله سبحانه وتعالى يجازينا بهذا الصبر ، ويعوضنا بدل ذلك الحصار انفرجا غير مسبوق ، ولكن ان لم نكن على قدر مستوى المرحلة وانتهاز الوقت ومسابقة الزمن سنكون كما نحن ولن نستطيع ان نتحصل على حصة مقدرة من السوق .. دعونا نضع نصب اعيننا ان هناك بلاد ليست بها اراضي كما عندنا ولا مياه بكثرة ما عندنا ..ومثال لذلك الاردن واليمن وانظروا بماذا يغذون السوق الخليجي فاليمن ارض الجبال والمرتفعات تكاد تسيطر على سوق البصل وبنوع من افضل واجود الانواع ورغم الحرب الدائرة .. وانظروا الى الاردن ايضا اراضي حجرية ومياه شحيحة الا ان براداتها لا تتوقف من تغذية السوق الخليجي .. لنقل ان هناك بعض المحاصيل والمنتجات لايمكننا انتاجها او موسمها يختلف عن طبيعة اجوائنا بسبب المناخ فما بال الاخريات ..الا يمكننا ان ننتج بصلا افضل او بنفسية النوعية ..الا يمكننا ان ننتج خضرا وفاكهة اكثر امانا للصحة واجود .. لعمري ان الامر ليس بالصعب فقط يتطلب من ان نتحرك بجدية وان تقوم الدولة باسرع ما يمكن انشاء البنية التحتية او تحسينها لتساعد المنتج للتصدير .. على وزارات الزراعة والتجارة والصناعة اقامة دورات تدريبية وارشادية وتنورية للمزارع والمنتج كيف يمكن ان يسوق محصوله باضعاف سعره ويكسب اموالا تساعده على المزيد من الانتاج والتنوع ..
الان لندع مصر واهل مصر وما حاق بهم ونترك الامور السياسية للدولة ، وتنشط الفعاليات الاقتصادية لتوطدت اقدامها في السوق العالمية ..
الان الفرصة مواتبة وبعد تجربة بعض المستشثمرين السعودين سيأتي المزيد والمزيد لانتاج محاصيل اقتصادية واستراتجية ..هناك مناطق من السودان الان بها انتاج جيد ولكن سؤ الحصاد والتعبئة وعدم تدخل الوزارات في التحسين يجعلنا ضعيفين جدا في المنافسة .. الموز في كسلا من الانواع الجيدة وعضوية رغم صغر الحبة الا انه جيد ودول الخليج تاتي بالموز من امريكا الجنوبية والفلبين ومسافات بعيدة ومما يضطر الناقل او صاجب البضاعة حماية بضاعته بمواد كيمائية ولكن قرب المسافة يمكن ان تكون هناك منتجات شبه يومية من المزارع السودانية للخليج اقلاها السعودية .. فبالله عليكم ماذا نتظر ..
لا تدعوا الاعلام المصري يشغلكم بالتناطح والكتابة حتى تحل الدولة المصرية مشاكلها وتعود للسوق من جديد وبقوة .الان المواطن الخليجي والعربي عامة قد فقد الثقة كلية في المنتجات المصرية وعما قريب ستكون هناك فجوة كبيرة في السوق فهلا تصدينا لملائها والاستحوذا عليها ..
ان الله لقد انعم علينا ومنحنا الفرص وفرصة عظيمة فلنشكره اولا ومن ثم نساله العون ان نستغلها استغلالا جيدا مفيدا ..وهناك من سيقول انه الصيد في الماء العكر ، وليكن والله انه صيد حلال وصيد ثمين فلا تفرطوا فيه

المثنى احمد سعيد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        Jaser

        كل ما حدث للوطن هو بسبب الغباء السياسى وتحدى ما يسمى بالنخب التعيسة بالسعى خلف السراب فى تدمير امريكا وروسيا وهذا الوضع تم استغلاله جيدا من حكومة حسنى مبارك حتى تكون رقما فى الانتاج والتصدير واستغلال موارد البلاد لصالح مصر وخنق الحكومة السودانية لذلك وصلنا الى القاع ومن ثم استغلت جارتنا العدو اللدود لوطنى هذا الوضع من الحصار وعملت على ابتزاز الحكومة وتركيعها اذلالا له لانه لا يوجد بديل اخر او منفذ للحكومة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        والسوال المطروح للنخب ماذا استفاد الوطن من شعاراتكم الهلامية ونفختكم الكذابة غير تاخر السودان اكثر من 25 عاما ونحن فى الحصار؟ مع العلم وجارتكم الشقيقة تؤجج النيران فى كل دول العالم وانتم نيام لتتكسب من خيرات السودان من خضر ولحوم ومن ثم تصدرها باغلى الاسعار؟؟؟
        واين كنتم ايها الحكام او النخب من اعدوا لهم من قوة من رباط الخيل ترهبون بها عدو الله وعدوكم.
        الغريبة لم تعدوا اى قوة لا سابقا ولا لاحقا حتى نقهر كل من يسئ الى الشعب السودانى فماذا كنتم تفعلون؟؟ حدثونى اثابكم الله.
        املى ان تكون الحكومة الحالية والحكومة القادمة استوعبت هذة الدروس ووعت من هو الصديق ومن العدو اللدود لبلادى؟
        وعلينا المضى قدما وفتح الاسواق تجاريا صناعيا سياحيا والتعامل باعتدال بعيدا عن الانفعالات حتى يقضى الله امرا كان مفعولا.

        الرد
      2. 2
        كمبوكل

        السياسة ان تلعبها صاح وكسب أقصى ما يمكن كسبه لبلدك من مكاسب سياسية اقتصادية ، كل الدول الواعية لعبتها صاح الا نحن فالموقف البليد فى حرب الخليج الاولى كانت القاصمة ، سوريا ، مصر ، السعودية ودول الخليج وكل الدول الغربية بل وكل دول العالم الصين روسيا كل هذه الدول لعبتها صاح ، الا جماعتنا ، وقفوا تماما فى الضفة الاخرى لكل هذه الدول كما يعاند البحر ويناطح الصخر وكانت النتيجة ان اجمعوا كلهم على وضعنا فى الزاوية حتى نتعفن فتحنا لأنفسنا جرحا ملئها المصريون بالملح فاى غباء واية دروشة كانت ، ما من قائمة الا وضعنا فى ذيلها ، الله يجازى الكان السبب وان شاء الله نكون اتعلمنا الدرس فى هذا الشعب المحتسب الصابر .

        الرد
      3. 3
        عباس على مجمد ادريس

        السؤال هل هناك مايهمه الوطن

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *