كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

«حلايب».. كلمة السر في منع الصحفيين السودانيين من دخول مصر



شارك الموضوع :

في الآونة الأخيرة، تعرض الصحفيون السودانيون لاستهداف واضح- بحسب وصفهم- مابين الاحتجاز والإيقاف في مطار القاهرة ومنعهم من الدخول بأمر من السلطات المصرية.

الأمر الذي وصفه الأمين العام للصحفيين السودانيين صلاح الشيخ، بـ التعنت من قبل السلطات المصرية ضد الصحفيين السودانيين.

ونتيجة للانتهاكات التي تعرضوا لها خلال الفترة الأخيرة، أصدر اتحاد الصحفيين السودانيين بيانا يطالب فيه بطرد الصحفيين المصريين من السودان ، بعد إيقاف اثنين من الصحفيين السودانيين بمطار القاهرة ومنعهم من الدخول لأراضيها.

وأشار الاتحاد في بيانه، إلى أن السلطات المصرية أبعدت من مطار القاهرة الصحفي الطاهر ساتي بصحيفة “الانتباهة”،بينما أبعدت السلطات المصرية الصحفية إيمان كمال الدين بصحيفة “السوداني” بعد 24 ساعة من إبعاد ساتي.

وقال الأمين العام للصحفين السودانيين صلاح الشيخ: إن البيان جاء رد فعل على قرار إيقاف الصحفيين السودانيين، وأنه مجرد كلام في لحظة انفعالية فالاتحاد لايملك سلطة طرد الصحفيين المصريين من السودان.

وأضاف لـ”مصر العربية”، أنه لايريد أن تتحول قضايا الصحافة لقضايا أمنية، وماحدث تعنت ضد الصحفيين السودانيين.

وعن سبب إيقافهم، قال الشيخ: “إن الضابط الذي أوقفهم من المخابرات المصرية – بحسب ما قاله لهم- بسبب كتابتهم ضد مصر”، مشيرا إلى أن العلاقات بين البلدين طيبة ولايريد أن تصل لهذا الحد .

وتابع حديثه: “قرار الإيقاف جاء عقب ساعات من لقاء وزير الخارجية المصري سامح شكري بنظيره السوداني، والاقتراح على عقد ميثاق شرف إعلامي بين الاتحاد ونقابة الصحفيين المصرية، وهو ما أغضبنا بالفعل”.

وتمنى إبرام الميثاق بين البلدين في أقرب وقت ممكن، وأن يتضمن بنود الميثاق وقف الحملات الإعلامية وعدم الإساءة لرموز البلدين، إضافة إلى عدم التعرض لتاريخ البلدين.

وطالب الأمين العام للصحفيين السوادنيين بعدم الالتفاف للقضايا الخلافية بين البلدين- في إشارة لقضية حلايب وشلاتين- فهذه قضية سياسية مختلف عليها فالسوادن ترى بأن حلايب تابعة لها ومصر كذلك تراها تابعة لها.

ورأى أن القضية يجب تركها للحكومتين المصرية والسودانية لإيجاد حلا لها، فالقضية لن تحل في يوم واحد وإذا فشلت الحكومتين فعليهم اللجوء للتحكيم الدولي، ولايجب إدخال الصحفيين من البلدين في هذه القضايا وألا يكونا طرفا فيها، وعلى الإعلام أن يساعد في حل القضية بين البلدين بدلا من تصعيدها.

واستطرد : إذا لم تحل الأزمة أتوقع استمرار التعنت ضد الصحفيين السودانيين خلال الفترة المقبلة.

ومن جهته، قال حاتم زكريا سكرتير عام نقابة الصحفيين المصريين إن البيان الصادر عن اتحاد الصحفيين السودانيين لا يمكن أن يؤثر على العلاقات بين البلدين، فمصر والسودان شعب واحد والتاريخ يشهد ذلك .

وتابع حديثه لـ”مصر العربية”: “البيان مجرد غضب لحظي من الصحفيين السودانيين ولا أعتقد أن مطلبهم بطرد الصحفيين المصريين من السودان أساسي، وأنهم يرغبون في ذلك، فالعلاقة بين الصحفيين في البلدين طيبة”.

وأشار إلى أنه استقبل خلال الفترة الماضية العديد من الصحفيين السودانيين أثناء زيارتهم لمصر، وعلى راسهم “صلاح الشيخ” الأمين العام لاتحاد الصحفيين السودانيين.

ولفت إلى أن نقابة الصحفيين المصريين تجهز لإعداد لقاء مع اتحاد الصحفيين السودانيين خلال الفترة المقبلة، لمناقشة العلاقات بين البلدين ولإبرام ميثاق شرف إعلامي بين النقابة والاتحاد.

وأوضح أن توقيع ميثاق الشرف الإعلامي بين البلدين لوجود اتصال بشكل مباشر بينهم، وتبادل الخبرات بين البلدين فضلا عن توفير دورات تدريبية للصحفيين، متابعا: “تواصلنا مع سامح شكري وزير الخارجية خلال الفترة الماضية، وطرحنا عليه فكرة إبرام ميثاق شرف صحفي بين النقابة والاتحاد وأبدى ترحيبه بالفكرة “.

وكان اتحاد الصحفيين السودانيين، الثلاثاء الماضي، اتهم السلطات المصرية باحتجاز الصحفيين السودانيين في مطار القاهرة، ومنعهم من الدخول، داعيا في المقابل إلى طرد جميع الصحفيين المصريين من السودان.

قال الاتحاد، في بيان إن “استمرار المخابرات المصرية” في عملية الاحتجاز والمنع “تتم في ظروف بالغة السوء وتعرضهم (الصحفيين السودانيين) وأسرهم للترويع والإهانة، وتحط من كرامتهم، وتقيد حريتهم في التنقل التي كفلتها المواثيق الدولية”.

واستنكر “احتجاز وطرد” إيمان كمال الدين، الصحفية في صحيفة “السوداني”، في مطار القاهرة، مساء أمس، بعد 24 ساعة من إبعاد زميلها الطاهر ساتي، الكاتب في صحفية “الانتباهة”، معتبرا ذلك “استهدافا واضحا للصحفيين السودانيين بلا استثناء”.

ودعا اتحاد الصحفيين السودانيين جميع أعضائه إلى “التوقف عن السفر إلى مصر”.

وأعرب عن استعداده لـ”توفير المساعدة لمنسوبيه في محوري العلاج والسياحة إلى وجهات أخرى تحترم حملة الأقلام، لا إهانتهم وحبسهم وطردهم وتكبيدهم الخسائر المادية والنفسية”، على حد قوله.

ودعا الاتحاد الحكومة السودانية إلى ضرورة “إعمال مبدأ المعاملة بالمثل، بطرد جميع الممثليات الإعلامية والصحفية المصرية من السودان، الرسمية والخاصة، ومنع دخول المطبوعات المصرية، وإصدار الأمر لوسائل الإعلام السودانية المشاهدة والمسموعة والمقروءة بعدم بث أي محتوى مصري”.

وأعرب عن رفضه “تبني أو التوقيع على أي ميثاق شرف مشترك مع الإعلام المصري، قبل أن يستعيد الأخير رُشد التعامل مع الصحفيين السودانيين، الذين لا يرضون الضيم والتقليل من قدراتهم في قيادة التنوير في دولة مستقلة وسيدة قرارها، وساعية بقوة لتحقيق مصلحة شعبها بعيدا عن التبعية العمياء”.

ودعا من أسماهم “عقلاء مصر” إلى التدخل لـ”وقف هذا التصعيد، الذي تحركه آلة هدامة تهدف إلى نسف أي تقارب مصري سوداني، قوامه الندية والمصالح المتكافئة واحترام الآخر”.

وكان الصحفي السوداني، الطاهر ساتي، كتب مقالا ينتقد فيه السلطات المصرية بسبب النزاع المصري السوداني على تبعية مثلث حلايب الحدودي، فضلا عن انتقاده ما اعتبرها “إساءات” من الإعلام المصري للسودان”.

وقبل أيام، ذكرت صحيفة “الانتباهة”، التي يعمل بها ساتي، أن السفارة المصرية في الخرطوم رفضت منح أحد صحفييها، ويدعى هيثم عثمان، تأشيرة دخول.

وتأتي هذه التطورات بعد أيام من استضافة الخرطوم اجتماعات لجنة التشاور السياسي المشتركة، برئاسة وزيري الخارجية السوداني والمصري،

والتي اتفقا خلالها على إبرام مجلسي الصحافة في البلدين لميثاق شرف إعلامي يجنب “إساءة” أي طرف إلى الآخر.

وجاء ذلك وسط توتر في العلاقة بين الجارتين ومشاحنات في وسائل الإعلام، على خلفية قضايا خلافية، منها النزاع على مثلث حلايب الحدودي، وموقف الخرطوم الداعم لبناء لسد النهضة الإثيوبي، الذي تعارضه القاهرة؛ خشية أن يؤثر سلبا على حصتها من مياه نهر النيل.

وفي 19 مارس الماضي تعهدت الخرطوم بالرد بــ”كل حسم وجدية” على تعليقات في وسائل إعلام مصرية بشأن زيارة الشيخة موزا، والدة أمير قطر، لأهرامات البجراوية شمالي السودان، في ذلك الشهر، وهي التعليقات التي اعتبرت وسائل إعلام سودانية أنها تناولت الحضارة السودانية وضيوف السودان بشيء من التقليل والإهانة.

هناء البلك
مصر العربية

شارك الموضوع :

10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد

        صلاح الشيخ دا حقير ومنبرش
        هو منو صلاح الشيخ دا اول مره اسمع بيهو نحنا بنعرف الرزيقي وساتي وباشمهندس الطيب مصطفى
        اما امثال هذه الحثالات صلاح الشيخ وهنيدي عز الدين ديل لايمثلوا الا نفسهم الواطيه ومصالحهم الخاصه في مصر

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          إذن يا صحفيي بلادي إليكم التحذير الآتي :

          اكتب ولكن تجنب أي كلمة فيها الحروف التالية : ” الحاء ” ..” اللام ” …” الباء ”

          حتى لا تطرد من جنة الله في الأرض …ماسر أووم التونيا …

          ماسر التي يحكومها أأأعدل رئيس في العالم وأذكى وأفسح من ولدت هواء

          ترعة المفهومية …وتبيب الفلافسة …وفلفسوف الهمير الذي أذهل التونيا

          الله عليك بالظالمين خذهم أخذ عزيز مقتدر

          الرد
      2. 2
        محمد

        صلاح الشيخ وهنيدي عزالدين ديل بيهمهم القرش ومصالحهم في مصر وعلاقاتهم المشتركة مع المصاريه في مصر والمصالح الضيقه لابيهمهم السودان ولا سمعة السودان ولا كرامة اهله
        لانهم ماعندهم كرامة ناس بايعنها بايعين اي مبادئ او اخلاق لايعرفون عزة النفس وهذه الصفات

        الله ياخدكم ان شاء الله
        لا تتكلموا بلسان الشعب انتو لاتمثلوا شئ عشان تكتبوا زاتو وبعدين الشعب ردوا معروف وواضح على هنيدي عزالدين شخص إمعة ومنبوذ من الشعب واي حثاله مثله برضو منبوذ من الشعب
        عشان كدا انطموا وغوروا وماتتدخلوا في الموضوع دا بالذات موضوع مصر انعل ابوكم انتو ومصر

        الرد
      3. 3
        محمد

        وحلايب سودانية غصباً عن مخابرات مصر وغصباً عن اي كلب مصري وغصباً عن رئيسهم واي مصري كلب بيعارض غصبا عنو

        والحل البنعرفوا واحد لا ثاني له الحل بكل وضوح نقولها والشمس فوق: انو ترجع كاملة غير ناقصه مليمتر واحد لسيادة السودان وبدون اي مقابل وماعايزين برضو اي نوع من اي علاقه مع مصر

        الرد
      4. 4
        ودبندة

        انتبهوا ايها السادة..
        اي اتفاق او ميثاق شرف إعلامي مع مصر من دون ذكر حلايب المحتلة والقضايا المسكوت عنها .ميثاق خائن وباطل..

        افضل شي الرد بقوة وفضح زيف الإعلام المصري المخابراتي.

        الرد
      5. 5
        Atbarawiyah

        اللهم زلزل مصر من ادناها الي اقصاها فإنها قد اذت البلاد والعباد والأنعام والزروع اللهم أشغلهم في انفسهم وافتنهم في بعضهم فقد فاقوا اليهود خسة وحقدا وانت اعلم بهم منا يا قوي يا عزيز

        الرد
      6. 6
        محمد احمد

        ماهو سر تانيث السودان عند المصريين اهو قصور فى لغتهم ام احتقار وتقليل شأن فالتأنيث لارتباط الاسم بالمؤنث لاغبار عليه ولكن لتقليل الشأن والاحتقار فعليهم بمراجعه انفسهم …اما ان كان لقصور اللغه فهو وبالا عليهم وفى الحالتين عليهم بمراجعه اصولهم من اين اتت؟.

        الرد
      7. 7
        البطحاني

        من قال لك ان المصريين يعرفون اللغة العربية جيدا…كدي بالاول
        يتعلموا كيف ينطقون الحرف العربي صحيحا…

        الرد
      8. 8
        زول ساي

        الامين العام للصحفيين صلاح الشيخ حكومتنا لم ولم يفتح الله عليها بغير هذه العناصر الرخوه لتولى المناصب القيادية، ما هو الفرق بين هذا الأمين العام والهندى عز الدين؟ بل الكارثة الكبرى ان هذا امين عام الصحفيين !!! هل هذا الأمين العام لديه شقق بالقاهره يبكى عليها ايضا، فقد قتلتونا بالحياه يا حثالة البشر انتم، الم يفتح الله عليكم بذرة وطنية واحده أيها الخونه المارقين، قولوا خيرا او اصمتوا يا هؤلاء ،هذا احتلال ، فالقضية قضيتنا، وقضية الإعلام كما هى قضية الحكومة، كيف تدعو للسكوت عن احتلال حلايب أيها الهندى رقم اثنين؟ نطالب حكومتنا أن تنصفنا ولو مرة واحده ،بان تلقن هذا الأمين العام والهندى وأمثالهم ان تلقنهم درسا لا ينسونه ،فانهم يخونون الوطن ويدعون جهارا نهارا لخيانة الوطن الجريح.فالجرح النازف يؤلمنى… يقتلنى… فدمه لن يتجمد …بل يتجدد ليل نهار …فاض القلب انهار انهار …وهم يلعب بالنار ….فالجرح النازف يوقظنى …الجرح النازف يخبرنى… يعلمنى ان الحب هو الإنسان…أن الحب هو السودان…ان الحب هو الموت فدا الاوطان. (عجبى مصر منعت صحفيين سودانيين دخول مصر لأنهم يهددون الأمن المصري اما نحن فحدث ولا حرج صلاح الشيخ يتقلد المناصب والهندى عز الدين يمتلك الصحف !!!!)

        الرد
      9. 9
        محمد سيد

        السلام عليكم نحن بنحب السودان موت ولكن مهما كان لابد من المحافظه علي اللسان من الطرفين حفظا علي المشاعر والله هو الهادي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.