زواج سوداناس

حاتم السر.. قائد (التجارة) في قافلة (الأشقاء)



شارك الموضوع :

قافلة طويلة من الاتحاديين الذين غالبوا الضوائق الاقتصادية والصعوبات المعيشة، بفكر تجاري فذ، فقادوا الناس من أضيق الطريق إلى (طريق الحرير)، فمن ينسى أبوحريرة الذي ذاع صيته في الديمقراطية الثالثة كحادٍ لركب التجارة وقوافلها في الشتاء والصيف. بيد أن الطريق لم يكن مفروشاً بالحرير أمام وزير التجارة في حكومة الوفاق الوطني، حاتم السر، حيث أن صراعاً مكتوماً يجري بينه وبين السيد الحسن الميرغني. ولكن مع ذلك تمكن (كاتم السر) من الوصول إلى المنصب، بتأييد السيد، وهو تأييد لا يمكن نقض حبائله، فهل يستطيع قيادة الناس في طريق الحرير، وأبوحريرة.

النشأة والميلاد
وُلد حاتم السر علي سكينجو عام 1960 بمارنجان قرب مدينة ود مدني عاصمة ولاية الجزيرة، وتعود جذوره إلى بلدة البسابير بولاية نهر النيل، وهو من أسرة ذات ولاء ختمي اتحادي وله صلة قرابة بأسرة الميرغني من جهة جده لأمه الذي كان وكيلاً للسيد علي الميرغني في منطقة شندي، وهذا ما جعله، مع اتحاديته، ملتزماً بالطريقة الختمية.

درس حاتم الابتدائية والمتوسطة بالبسابير والثانوية بالدامر، ومن ثم التحق بكلية القانون بجامعة القاهرة فرع الخرطوم، وانخرط في العمل التنظيمي الحزبي في المرحلة الجامعية عام 1977 وكان مسؤولاً عن الطلاب وحلقة الوصل بين قيادات الحزب وروابط الطلاب الاتحاديين إبَّان فترة النظام المايوي، وبعد تخرجه عام 1983م عمل بالمحاماة حتى 1985، وإثر انتفاضة إبريل عُيِّن سكرتيراً خاصاً للشؤون الحزبية بمكتب مولانا السيد محمد عثمان الميرغني، رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي، ومرشد الطريقة الختمية، كما آلت إليه مسؤولية مناشط الحزب الاتحادي الديمقراطي بمديرية النيل في مكتب الإشراف السياسي، لحين تعيينه عام 1989م محافظاً لمديرية النيل حتى انقلاب 30 يونيو 1989 الذي أطاح حكومة الديمقراطية الثالثة.

سلم وما بتسلم
في عام 1990 غادر حاتم السودان إلى بريطانيا برفقة رئيس الحزب السيد محمد عثمان الميرغني عندما سمحت له الإنقاذ بالسفر للعلاج في الخارج. ومكث في لندن عامين، وبعدها عاد إلى القاهرة وأسَّس صحيفة الاتحادي الدولية المعارضة في الخارج وترأس مجلس إدارتها في الفترة من 1992م حتى 2001م، وبعدها جاء إلى أسمرا ممثلاً للحزب الاتحادي الديمقراطي في المكتب التنفيذي للتجمع الوطني الديمقراطي المعارض وظل ناطقاً باسمه ومسؤول الإعلام حتى انفضاض سامر الرفاق.

وعلى مستوى الحزب، ظل حاتم طوال وجوده في الخارج مسؤولاً عن تنظيماته، وفي 2004 انتخب من مؤتمر المرجعيات عضواً بالمكتب السياسي التنفيذي للحزب، ليعود للسودان في نوفمبر عام 2008 مرافقاً جثمان السيد أحمد الميرغني، ذلك رغماً عن كونه من الرافضين بشدة عودة الحزب للداخل قبل تغيير النظام أو الوصول إلى تسوية سلمية شاملة تشارك فيها كل القوى السياسية السودانية.

نحو القصر
في 2010م رشَّحه الحزب لمنصب رئيس الجمهورية بإجماع كل قياداته، وطرح برنامجاً أسماه رؤية السودان لعام 2020، يقوم على رؤية للتعاطي مع القضايا من خلال منظور كلي ومتكامل يطرح معالجات آنية ومستقبلية تعالج جذور المشكلات، ولكنه فشل في الفوز، وبعد الانتخابات أصدر بياناً أعلن فيه رفضه نتيجة الانتخابات الرئاسية التي توجَّت الرئيس البشير، وهو ما اعتبره السر لا يعكس التمثيل الحقيقي للحزب ولا يُعبِّر عن إرادة جماهيره والشعب السوداني.

تبايُن
يصنَّف حاتم السر داخل الحزب من تيَّار الصقور ولكن آخرين يصفونه بالملتزم حد الصرامة بخط الحزب وقراراته، وحسب شهادات زملائه الذين عملوا معه فإن أكثر ما يميزه في التعاطي مع العمل السياسي والحزبي مرونته ودبلوماسيته واحترامه للرأي الآخر القائم على تقديم الحجة والتواضع وميله للتسامح وتغليب لغة الحوار، وميله للدقة في تشخيص المعلومة، والجرأة في طرح رأيه، إذ لا يميل للانفعال في العمل السياسي ويتعامل مع الخصوم دون شخصنة القضايا على طريقة “الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية”.

بجانب أنه رجل طموح للغاية مع مقدرة فائقة في استثمار الفرص التي تُتاح له في الترقّي داخل هياكل الحزب، وفي زمان سابق عرض عليه رئيس الحزب تولّي حقيبة وزير مجلس الوزراء غير أنه اعتذر لموقفه الرافض للمشاركة وقتذاك، رغم أنه كان عضواً في لجنة الحزب التي فاوضت المؤتمر الوطني .

مع الحسن
حسناً؛ حين نشبت الأزمة بين نجل الميرغني الحسن وقيادات الحزب التي عارضت قرار المشاركة في الانتخابات العامة 2015 الذي اتخذه الحزب وانتهت بفصل عدد من القيادات التاريخية، فضَّل السر النأي عن الصراع وأصبح محايداً حتى أنه اقترح قيام لجنة واسطة للتوفيق بين الطرفين، لكن لم يتم قيامها بسبب الموقف المتشدد في الخلاف من قبل الحسن والقيادات التي تصارعه.

وعندما عاد رئيس الحزب للقاهرة من رحلة لندن العلاجية التي استمرت عامين، لزم خلالهما الميرغني الصمت حيال ما يجري في الأصل، ومن ثم نطق بقرار كلّف بموجبه لجنة لإنهاء الصراع الدائر في الحزب وإدارة حوار مع المؤتمر الوطني، عيّن حاتم مقرراً لها وينوب عنه في رئاستها في الداخل الشيء الذي جعل الدهشة تعلو وجوه كثيرين، بحسبان أنه أعطى حاتم تفويضاً كاملاً جعله مبعوثاً خاصاً من الميرغني لرئيس الجمهورية لبداية مرحلة جديدة ووضع النهاية لمرحلة نجله الحسن الميرغني.

وهذا ما رفضه الحسن، ودخل في صراع جديد مع السر، حيث تم استدعاؤهما من قبل الميرغني الذي حسم الصراع لصالح لجنة حاتم السر الذي يصفه البعض بأنه كاتم سر الميرغني، لتباشر اللجنة عملها في مسارين، المسار الأول تعزيز الشراكة بالتفاوض مع المؤتمر الوطني، والثاني حسم الفوضى داخل الحزب وإعادة الشرعية لمؤسساته القائمة أصلاً، وعلى ضوء هذا أصدر المراقب العام للحزب بابكر عبد الرحمن قراراً بتجميد عدد من القيادات الموالية للحسن وإحالتها للتحقيق، وقد فرغت لجنة حاتم من عملها ورفعت توصياتها لرئيس الحزب الميرغني في القاهرة .

علاقات واسعة
يرى كثيرون تحدثوا لـ “الصيحة” في هذا الخصوص أن ترجيح الميرغني كفة حاتم في صراعه مع ابنه يعطي إشارة قوية من الميرغني لصعود نجم حاتم السر في المرحلة القادمة استناداً إلى أن لقاء السر بالرئيس البشير قد أضاء كثيراً من مقدراته التفاوضية، بجانب تمتعه بعلاقات خارجية واسعة في المحيط العربي خاصة مع الجارة مصر، وتمتد صلاته حتى القارة الأوروبية التي كون مع قياداتها علاقات دبلوماسية واسعة، هذا علاوة على عضويته في منظمات ومؤسسات معنيَّة بحقوق الإنسان والقانون من أهمها اتحاد المحامين الدوليين بلندن، واتحاد المحامين العرب، والجمعية المصرية للقانون الدولي، وهيئة الدعوة والإرشاد الإسلامي، كما أنه عضو باتحاد المحامين السودانيين، وينتظر أن يتم توظيف ذلك كله كدرج في سلم صعوده التنفيذي الذي تأخر كثيراً.

ولكن مع أهمية حقيبة التجارة، فإن القبضة القوية لوزارة المالية على المال العام، وتراجع أدوار الوزارة التي يتركها الوطني لتنافس المشاركين، لخير دليل إنه ما لم يتحرك السر علانية فإن مصيره سيكون كأشقاء كثر، مروا على المنصب، ولم نسمع لهم ركزاً.

الخرطوم: الطيب محمد خير
صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الفيل

        شوف ياحاتم السر..اهم حاجه عندنا هو عدم رفع الحظر عن المنتجات المصريه لو عاوزنا نحترمك.
        والا الى مزبلة التاريخ..

        الرد
        1. 1.1
          طارق عبداللطيف سعيد

          *** حاتم السر / الذي ينادي بعدم سودانية منطقة مثلث حلايب ، والمعروف بولاءه التام لمصر ، كيف يعين وزيرا للتجارة ، والله كارثه ، سوء إختيار مقصود ؟ صارت خُراجات حوار ، مش مخرجات حوار
          *** نأمل من حكومتنا الرشيدة ، إعفاء وزير التجارة/ حاتم السر ، من منصبه ، ومساءلته قانونيا ، ونأمل تعيين من هو أحق بالوزارة وأكثر ولاءاً للسودان وللشعب السوداني العظيم
          *** التعيينات والإختيار لمنصب وزاري أو غيره ، يجب أن لا يتم عبر ترشيح لأسم محدد ، وإنما بالإختيار من مجموعة أسماء ، ويتم تزكيتها والإختيار منها الأكثر ولاءا وكفاءة وتفاني في العمل … الخ

          الرد
      2. 2
        kush

        مجرد عميل للمخابرات المصرية والبلد دي والله مافيها اي حكومة وطنية وعمرنا ما ح نتقدم طالما عندنا ناس تعبد وتقدس اشخاص زيهم

        الرد
      3. 3
        ودالبدوي

        عميل مصري معروف ويفتخر بذلك
        وقف مع المصريين وقال حلايب مصريه
        رءيسه المباشر في السودان اللواء سليم رءيس مخابرات مصر في السودان
        غواصه نووية داخل مجلس الوزراء

        الرد
        1. 3.1
          منتصر

          قصدك اللواء سوليم ؟؟؟.

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *