زواج سوداناس

أثرت سلباً على التجار والمواطنين السلع الاستهلاكية.. زيادة 300% في الأسعار منذ بداية العام



شارك الموضوع :

ارتفعت أسعار السلع في الأسواق السودانية بشكل كبير خلال اليومين الماضين أثرت سلباً على التجار والمواطنين الذين عزفوا عن الشراء مع حلول شهر رمضان، وقدر التجار الزيادات لكل السلع بأكثر من 300% منذ بداية العام الجارى.

وأكد خبراء اقتصاديون أن معدلات التضخم الحقيقية حالياً في السودان أعلى بكثير من المعدلات الرسمية التي تعلنها الحكومة، وأضافوا أن مستويات التضخم الحقيقية تتراوح بين 60% و80%، وليس كما يؤكد الجهاز الحكومي للإحصاء.

وقال الخبير الاقتصادى معتز الشيخ إن انفلات الأسعار في السوق السودانى نتيجة لتحكم بعض التجار فيه في وقت تنعدم فيه الرقابة، وأوضح أن ارتفاع الاسعار غير مرتبط بالندرة وإنما بالموسمية، ولكنه يقول حتى الوفرة مرتبطة بغلاء الأسعار، وأرجع الأمر إلى ضعف الرقابة.

وقال عدد من التجار أن الارتفاع المستمر فى مستوى الأسعار أدى إلى تراجع كبير في حركة البيع والشراء وذكر تاجر “جملة” عبد الرحيم حسن أن التراجع الذي شهدته أسعار السلع أدى حدوث كساد في السوق وتراجع كبير في عملية الشراء وأضاف أن السوق منذ بداية العام 2017 مر بأسوأ أوقاته.

وقدر تجار زيادة أسعار السلع منذ بداية العام الحالي بأكثر من 300% فى كافة السلع ما أدى إلى تذمر المواطنين وعزوفهم عن الشراء ما أحدث ركوداً في الأسواق تضرر منه التجار كثيراً.

وكان وزير المالية السابق بدر الدين محمود قال أمام البرلمان إن ارتفاع التضخم عائد للزيادة في أسعار السلع الاستهلاكية والخدمية، ولاسيما الأغذية والمشروبات والخبز، واللحوم، والزيوت، والألبان والخضروات .

إلا أن التاجر محمد نور بسوق أم درمان أشار إلى التراجع الكبير في عمليات الشراء حيث وصل سعر جوال السكر المستورد 50 كيلو ما بين (550-600) جنيه سوداني في الوقت الذى يباع فيه جوال الإنتاج المحلي 50 كيلو بأكثر من 620 جنيهاً في حين بلغ سعر جوال السكر زنة 10 كيلو يتراوح ما بين 140-150 جنيهاً. بينما تختلف أسعار الشاي جوال الشاي الغزالتين في حدود(338) جنيهاً وشاي الشروق الجوال بـ (274) جنيه سوداني وشاي التمساح بسعر (235) جنيهاً لعبوة الجوالات الصغيرة.

ويشهد السوق السوداني هذه الأيام طلبا عالياً وندرة حادة في الخضروات خاصة “البطاطس والباذنجان والليمون والشطة الخضراء” مع اتجاه لندرة في الطماطم والبامية فارتفع جوال الشطة الخضراء إلى (900) جنيه فيما شهدت البطاطس ندرة يباع الكيلو منه بواقع (20) جنيهاً بدلاً عن 10 جنيهات، فيما ارتفع سعر كيلو البازنجان إلى (20) جنيهاً والليمون الى (20) جنيهاً والشطة الخضراء (40) جنيهاً للكيلو.

وقال التاجر إسماعيل إسحاق لـ”العربي الجديد” إن سعر كيلو الطماطم ارتفع ألى (20ـ 15) جنيهاً بدلاً عن 5 جنيهات، بينما بلغ سعر كيلو البامية بـ(25) جنيهاً وجوال العجور إلى (100) جنيهاً، مؤكداً استقرار وتراجع أسعار الجزر إلى حدود (25) جنيهاً وكيلو الكوسة (20) جنيهاً.

وفي الاتجاه شهدت أسعار البصل زيادات حيث ارتفع سعر الجوال من (200) إلى (260ـ 240) جنيهاً وتواصلت أسعار اللحوم ومنتجات الدواجن في الارتفاع، ويري تجار ومتعاملون بالسوق أن القوة الشرائية في أدنى حالاتها، وعزوا أسباب عزوف المواطنين عن الشراء لارتفاع الأسعار منذ أسبوعين دون انخفاض، مؤكدين أن ذلك أضر بهم لجهة تناقص الكميات المباعة من المنتجات.

وقال التاجر إسحاق عبد الله إن القوة الشرائية تراجعت بنحو “30%” بسبب زيادة الأسعار وقطع بأن ذلك يهدد عملهم لجهة تقيدهم بالتزامات ثابتة للإيجارات والصرف على التسيير ومقابلة تكاليف الكهرباء والرسوم وغيرها، وقال إن المواطن بات يتحاشى شراء المنتجات حينما ترتفع أسعارها حيث بلغ سعر كيلو لحم الضأن 90 جنيهاً والعجالي 75 جنيهاً فيما استقر كيلو الفراخ في حدود 39 جنيهاً.

الخرطوم: عاصم إسماعيل
صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        Sabir

        كلكم ( راعٍ ) وكلكم مسؤول عن رعيته ..
        صدق رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه ..
        .
        تحسبونه ( هيًّناً ) وهو عند الآه عظيم ..

        الرد
      2. 2
        Sabir

        تحسبونه ( هيّناً ) وهو عند الله عطيم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *