زواج سوداناس

شيخ الازهر يوقف إعلان تلفزيوني مصري يدعم قرار السودان بوقف استيراد الخضروات والفاكهة من مصر


شيخ الازهر

شارك الموضوع :

أعرب المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر عن شكره للإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الذي استجاب لطلب المجلس الأعلى بوقف الإعلان الذي تذيعه بعض المحطات التليفزيونية عن نقص مياه الصعيد وتلوثها.

وقال المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام – في بيان يوم الخميس – إن شيخ الأزهر أصدر قرارا عاجلا بوقف الإعلان الذي تذيعه بعض المحطات التليفزيونية عن نقص مياه الصعيد بناء على طلب من المجلس، ناشد فيه الإمام الأكبر بأن يوقف هذا الإعلان عن تلوث المياه، والذي استهدف مساعدة أبناء الصعيد من الفقراء، لأن الرسالة التي يحملها الإعلان تسيء إلى الدولة في ظل جهودها المستمرة لتحسين مياه الشرب التي تصل الآن إلى النسبة الغالبة من المصريين، خاصة وأن الإعلان لم ينقل الرسالة المطلوبة منه بل على العكس فقد أظهر أن مصر تشرب مياه ملوثة، بل أصبح نشر الإعلان مبررا لحملة تقوم بها حكومة الخرطوم التي أوقفت استيراد الخضروات بحجة تلوثها بمياه المجاري.

واختتم المجلس بيانه بتقديم التحية والشكر للشيخ الطيب الذي استجاب لطلب المجلس الأعلى فور وصوله وأمر بوقف الإعلان وفسخ التعاقد مع الشركة.

القاهرة – أ ش أ
صحف مصرية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


18 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Kush

        ونحن دخلنا شنو بي مشاكلكم الداخلية اما بالنسبة لمنتجاتكم اكلوها انتم نحن ماعايزنها

        الرد
      2. 2
        الشوالي

        الحقيقة بانت وان حاولتم إخفاءها

        الرد
      3. 3
        طارق عبداللطيف سعيد

        *** لا نريد تبريرات أو وساطه ، المصريين كلهم مجرمين ونصابيين وسفلة حكومة وشعباً
        *** لا تربطنا بمصر ايت علاقه ، فهم دوله قائمه بذاتها ولها مطامع في خيرات وثروات السودان ، ولذلك يجب حسمهم رسميا ودوليا ، والله عيب ياحكومة السجم والرماد ، ماقادرين توقفوا المصريين عند حدودهم وزجرهم كالكلاب الجرباء ، إحتلوا حلايب وأدخلو عمالتهم المريضة بفايروس بالكبد الوبائي ، وصدروا لكم منتجاتهم الزراعية المشبعة بالوبائيات ، ومنتجاتهم الصناعية المسرطنه ، وطعموا خراف بستة أنواع من الفايروسات والوبائيات وأطلقوها داخل السودان ، وأخيرا دعمهم لمتمردي دارفور بالتدريب والمال والسلاح والمدرعات ، كل هذا لا يكفيكم لتصحوا من نومكم العميق ، ومعزورين طالما وزير خارجتكم من زوي الدماء المصرية والموالين لمصر بحكم الجينات (والعرف يمنع تعيين من ينتمي لهؤلاء المصريين بالنسب والدماء ، لأن الولاءه من أمه المصريه حتما سيكون لمصر لأن سلاسل النسب وجيناته مصرية) يعني فاشليين سياسيا طالما وزير خارجيتكم (غندور) ولاءه لمصر
        ***نأمل من حكومتنا الرشيدة إعفاء وزير الخارجية (غندور) من منصبه ، وإعفاء وزير التجارة الموالي لمصر (حاتم السر) ، وإعفاء سفير السودان بمصر (عبدالمحمود)
        *** ياحكومة السودان إنتبهوا ، أنتم دوله ذات سياده ، مامعنى بدء أعمال التشاور السياسي والخرابيط ، هل السودان ولايه مصريه ولا دوله تابعه لمصر ، مافي شئ في العرف السياسي أو الدولي إسمه إجتماعات شهريه أو دوريه إلا للدوله التابعة والذليلة ، التي يتحتم عليها رفع تقارير وخرابيط ، والمصريين مستأنسيين من غباء الحكومة السودانية وبلاهة وعباطة الحكام السودانيين الضعفاء
        *** ياسلام إجتماعات دورية وشهرية ، لماذا ، من أجل كتم أنفاس السودان ومعرفة كل صغيره وكبيره عبر البربرة والتقارير والإجتماعات الفارغة ، سيد نفسك مين أسيادك ، ده لو كنت أصلا سوداني أصيل ، ولكنك تابع ذليل للمصريين ومحسوب على السودان والسودانيين ، ولن تفكر أو تتوانى لحظة في الموافقة على كل طلبات المصريين ، وخططهم عبر وزارة الخارجية المصرية التي تبعث إليك بالأوامر والتوجيهات ، وماعليك سوى التنفيذ وتجهيز البوفيهات المفتوحة والأجنحة الفندقية لإستقبال أرتال الوزراء والمرافقين لهم ، منتهى المهزلة والإذلال ومضيعة الوقت فيما يفيد المصريين فقط ، وعك فاضي
        ***نرجوا من حكومة السودان ، تنفيذ المطالب التالية :-
        1- الإنسحاب من مجموعة دول الكوميسا التجارية فورا ، في حالة عدم الإنسحاب ستظل مصر ناشبه في حلوقكم ومفروضه عليكم في إدخال منتجاتها
        2- إلغاء الحريات الأربعة نهائيا وللأبد
        3- قطع العلاقات بين السودان ومصر
        4- سحب الجالية السودانية والسفير السوداني من مصر ، وطرد الجالية المصرية والسفير المصري من السودان
        5- إلغاء كل الإتفاقيات المبرمة بين السودان ومصر
        6- نزع الأراضي الزراعية الإستثمارية وغير الإستثمارية والصناعية وغيرها التي منحت للمصريين حكومة وشعبا وأحزابا
        7- الإتفاق مع دوله أجنبية لها خبرات في بناء وتشييد الأسوار الحدودية ، مثل ( أمريكا أو روسيا أو الصين) وذلك لبناء جدار حدودي عازل بين السودان ومصر ، وبدون ايت منافذ
        8- متابعة قضية مثلث حلايب عن طريق المحكمة الدولية وليس عن طريق التفاوض
        ***وأخيرا أي حزب له علاقه بمصر يجب تهميشه من الإشتراك في حكومة الوفاق الوطني ، ومن يعترض زجوا به في السجن هو وحاشيته
        *** ونقول للمصريين : لريحكم أنتن من ريح الأبخر ، وإنما أنتم كما قال الله تعالى : “ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار”

        الرد
      4. 4
        الاسيوطي

        هذا إعلان مصطنع لا يمثل الحقيقة في مصر.
        المياه الصالحة للشرب مغطية قري وارياف مصر من الخمسينيات وكانت بالمجان.
        شفا الله أهلنا في السودان من الكوليرا التي انتشرت في العاصمة الخرطوم والأقاليم الأخرى في سوداننا الحبيب.
        ونطالب وزارة الصحة المصرية أن ترسل أطباء وعلاج .لعلاج المرضى السودانيين.
        فقد فشل الكيزان في توفير مياه الشرب للشعب السوداني الشقيق.

        الرد
        1. 4.1
          بشير عمر

          اطلع انت يا مصري ي بن الشرموطة من هنا

          الرد
        2. 4.2
          omer

          الكوليرا ما في الخرطوم …
          المشكلة في فايروس سي الللي بقى مصري
          يعني لو ما عندك كبد وبائي انت مش مصري
          والعفن مصري
          والكذب مصري
          حتى شيخ الازهر بيكذب؟؟؟؟؟؟؟؟
          هههههههههههههههههه
          والله انتو احقر من مشى على الارض
          تغوووووووووووووووووووووو

          الرد
      5. 5
        سوداني وخليك سوداني

        انا لأ أستبعد نهائيا ان تكون هذه الامراض والأوبئة
        التي المت بنا من هؤلاء الباعة المتجولين اللذين ملأه البلد من مصر

        الرد
      6. 6
        طارق عبداللطيف سعيد

        إلى المدعو / الأسيوطي
        الكوليرا إنتشرت في السودان ، مرض موسمي يأتي مع الأمضار ، للإختلاط مياه الشرب بالطمي وبعض الأشياء التي تنجرف مع المياه ، شئ عادي وله علاجها محاليل الكوليرا مرض يمكن علاجه بسهولة ، وفي الأغلب، فإن الإسراع في تناول أملاح الإمهاء الفموي لتعويض السوائل المفقودة يؤدي إلى الشفاء. وفي الحالات الشديدة بوجه خاص يمكن أن يكون المطلوب هو إعطاء السوائل في الوريد من أجل إنقاذ حياة المريض
        *** إنت عملت ايه مع فايروس الكبد الوبائي أللي ملوش علاج نهائي ، علبة الكبسولات حق مهدئات الكبد الوبائي ، سعرها 1000 دولار أمريكي ، يحتوي على 100 كبسوله ، تكفي الشخص لمدة شهر ، وللملوميه فايروس الكبد الوبائي مرض خطير جدا جدا ويصيب الكبد مباشرة ، ومعظم المصريين مصابيين بمرض الكبد الوبائي ، مريض الكبد الوبائي في مصر معاناته تبدأ من إصابته بالمرض يبدأ في أخذ الحبوب المهدئة للمرض ويستمر عليها ، ويبدأ المريض يطرش دم ، وإذا لم يعملوا له كي للكبد (يموت) العمليه مكلفه ، المهم يدبر حاله بسرعه ويحجز سيرا عند الطبيب لأنه هنالك كثير جدا جدا من المرضى وصلوا مرحلة التطريش الدموي ، والعمليه فتح بطن وكي الكبد بجهاز للكي مباشرة لإيقاف الطراش الدموي ، وكما قلت يرجع المريض للعلاج والمهدئات التي تستمر في إستنزاف جيب مريض الكبد الوبائي ، وليس له علاج أبدا ، كتب عليكم الموت بالبطئ
        *** فلا تقيس بلادك بالسودان أو غيره صحيح أن كل دول العالم فيها كثير من الأمراض والإبتلاءات للأفراد ، ولكنكم شعب مكروه وفاسد وفاسق ومجرم ولجوج وحاسد وحاقد ولئيم وبياع كلام ودنيئ … وفيكم كل الصفات السيئة
        *** فهمت ليه نحنا بنطالب حكومتنا الرشيدة بالسودان ، بطرد المصريين من السودان ، لأن معظم الشعب المصري مريض بفايروس الكبد الوبائي بنسبة 50 – 75% ، وكل منتجاتكم الزراعية ملوثه لأنها تروى من المجاري ، وحتى مياه النيل عندكم تصب فيه مجاري البلاعات أي مياه شبكة الصرف الصحي ، ومعروف أن كل غالبية المصريين يسكنون بالقرب من النيل ، وده وآقع المصريين ، وصرتم كارثه موقوته ومن لم يأخذ حزره ويمنعكم ويمنع منتجاتكم من دخول بلاده ، فسوف يدمر بلاده ويفني شعبه ، فلا حاجة لنا فيكم
        *** فأنتم أيها المصريين طاعون العصر

        الرد
      7. 7
        موليتة

        طارق عبداللطيف سعيد سوداني اصيل راجل من ضهر راجل تستحق تكون رئيس جمهورية السودان الديمقراطية ود قبائل . دا الكلام .

        الرد
      8. 8
        طارق عبداللطيف سعيد

        إلى المدعو / الأسيوطي
        الكوليرا إنتشرت في السودان ، مرض موسمي يأتي مع الأمضار ، للإختلاط مياه الشرب بالطمي وبعض الأشياء التي تنجرف مع المياه ، شئ عادي وله علاجها محاليل ، الكوليرا مرض يمكن علاجه بسهولة ، وفي الأغلب، فإن الإسراع في تناول أملاح الإمهاء الفموي لتعويض السوائل المفقودة يؤدي إلى الشفاء. وفي الحالات الشديدة بوجه خاص يمكن أن يكون المطلوب هو إعطاء السوائل في الوريد من أجل إنقاذ حياة المريض ، ويتم كذلك إضافة المضادات الحيوية لتقليل فترة المرض، ومن أهم طرق الوقاية منه تعقيم المياه المستخدمة في الشرب
        *** إنت عملت ايه مع فايروس الكبد الوبائي أللي ملوش علاج نهائي ، علبة الكبسولات حق مهدئات الكبد الوبائي ، سعرها 1000 دولار أمريكي ، يحتوي على 100 كبسوله ، تكفي الشخص لمدة شهر ، وللملوميه فايروس الكبد الوبائي مرض خطير جدا جدا ويصيب الكبد مباشرة ، ومعظم المصريين مصابيين بمرض الكبد الوبائي ، مريض الكبد الوبائي في مصر معاناته تبدأ من إصابته بالمرض يبدأ في أخذ الحبوب المهدئة للمرض ويستمر عليها ، ويبدأ المريض يطرش دم ، وإذا لم يعملوا له كي للكبد (يموت) العمليه مكلفه ، المهم يدبر حاله بسرعه ويحجز سيرا عند الطبيب لأنه هنالك كثير جدا جدا من المرضى وصلوا مرحلة التطريش الدموي ، والعمليه فتح بطن وكي الكبد بجهاز للكي مباشرة لإيقاف الطراش الدموي ، وكما قلت يرجع المريض للعلاج والمهدئات التي تستمر في إستنزاف جيب مريض الكبد الوبائي ، وليس له علاج أبدا ، كتب عليكم الموت بالبطئ
        *** فلا تقيس بلادك بالسودان أو غيره ، صحيح أن كل دول العالم فيها كثير من الأمراض والإبتلاءات للأفراد ، ولكنكم شعب مكروه وفاسد وفاسق ومجرم ولجوج وحاسد وحاقد ولئيم وبياع كلام ودنيئ … وفيكم كل الصفات السيئة
        *** فهمت ليه نحنا بنطالب حكومتنا الرشيدة بالسودان ، بطرد المصريين من السودان ، لأن معظم الشعب المصري مريض بفايروس الكبد الوبائي بنسبة 50 – 75% ، وكل منتجاتكم الزراعية ملوثه لأنها تروى من المجاري ، وحتى مياه النيل عندكم تصب فيه مجاري البلاعات أي مياه شبكة الصرف الصحي ، ومعروف أن كل غالبية المصريين يسكنون بالقرب من النيل ، وده وآقع المصريين ، وصرتم كارثه موقوته ومن لم يأخذ حزره ويمنعكم ويمنع منتجاتكم من دخول بلاده ، فسوف يدمر بلاده ويفني شعبه ، فلا حاجة لنا فيكم
        *** فأنتم أيها المصريين طاعون العصر

        الرد
      9. 9
        الكلس

        صنديد يا طارق فعلا الناس ديل بشربوا موية وسخة عشان كدة لسانهم زفر وقذر كنا مغشوشين فيهم عشان كده نطالب بالاسراع ببناء سد النهضة عشان بعد كده الا اشربوا ………..

        الرد
      10. 10
        سامي آدم

        يا أسيوطي خليك في حالك كملتو سكرنا ، بالله النيل الابيض كيف ؟ السودان عزيز شامخ ونحن مع الحكومة في خندق واحد طالما هي حريصة على وقف استيراد السموم المصرية وحريصة على تحرير أرضنا المحتلة وحريصة على التعامل بندية مع الحكومة المصرية ، سياسة الحكومة الخارجية مؤخرا” تعبر عن رغبة وطموحات كل الشعب السوداني

        الرد
      11. 11
        الكلس

        الله يخلى لينا البشير وبكرى نحن مع الحكومة قلبا وقالبا ضد كل من يتربص بمقدرات الامة ارفع راسك انت سودانى

        الرد
      12. 12
        abdulq

        السلام عليكم ورحمة الله أستاذ طارق عبداللطيف ابن السودان البطل الأصيل. نتفق معك في كل كلمة وحرف كتبته. الشعب السوداني قال كلمته. وتوحد من أجل الدفاع عن السودان. مستحيل أن يرجع عن قراره. لا الموضوع كرامة وطن وسيادة السودان.

        الرد
      13. 13
        طارق عبداللطيف سعيد

        إلى المدعو / الأسيوطي
        الكوليرا إنتشرت في السودان ؟
        *** الكوليرا مرض موسمي يأتي مع الأمطار ، لإختلاط مياه الشرب بالطمي وبعض الرواسب الأخرى التي تنجرف مع مياه الأمطار ، الكوليرا شئ عادي وليس بكارثه ، وعلاجه بسيط وبالمحاليل والمضادات الحيوية ، مرض الكوليرا يمكن علاجه بسهولة ، وفي الأغلب يكون العلاج بتناول أملاح الإمهاء الفموي لتعويض السوائل المفقودة ويؤدي إلى الشفاء بإذن الله ، وفي الحالات الشديدة بوجه خاص يمكن أن يكون المطلوب هو إعطاء السوائل في الوريد من أجل إنقاذ حياة المريض ، ويتم كذلك إضافة المضادات الحيوية لتقليل فترة المرض ، ومن أهم طرق الوقاية منه تعقيم المياه المستخدمة في الشرب
        *** إنت عملت ايه مع مرض فايروس الكبد الوبائي ، أللي ملوش علاج نهائي ، علبة الكبسولات حق مهدئات مرض إلتهاب الكبد الوبائي ، سعرها ١٠٠٠ (ألف دولار أمريكي) ، العلبة فيها ١٠٠ مائة كبسولة فقط تكفي المريض لمدة شهر ، وللمعلومية مرض فايروس الكبد الوبائي مرض خطير جدا ومعدي ويصيب الكبد مباشرة ، ومعظم المصريين مصابين بفايروس إلتهاب الكبد الوبائي ، مريض الكبد الوبائي في مصر تبدأ معاناته الجسدية والمادية من لحظة إصابته بالمرض ويبدأ في أخذ الحبوب المهدئة للمرض ويستمر عليها ، وتسوء حالة المريض ويبدأ يطرش دم ، وإذا لم يعملوا له عملية كي بالكبد سوف يستمر الطراش ويموت ، العمليه مكلفه ماديا ، المهم لازم يدبر حاله بسرعه ويحجز سيرا عند الطبيب ، لأن هنالك كثير جدا جدا من المرضي الذين وصلوا مرحلة التطريش الدموي ، والعملية فتح بطن وكي الكبد يكون بجاز الكي مباشرة لإيقاف الطراش الدموي المميت ، وبعد العملية يستمر المريض في أخذ المهدئات التي تستمر في إستنزاف جيب مريض إلتهاب الكبد الوبائي ، الذي ليس له علاج أصلا ، العمليه ليست علاج وإنما لإيقاف النزيف الدموي للكبد ، كتب عليكم الموت البطئ
        *** فلا تقيس أو تقارن بلادك بالسودان أو غيره من دول العالم ، صحيح أن معظم دول العالم فيها كثير من الأمراض والإبتلاءات للأفراد ، ولكنكم شعب مكروه ومجرم وفاسد وفاسق وحقير وحاسد وحاقد ولئيم وبياع كلام وطماع وأناني ودنيئ … وفيكم كل الصفات السيئة
        *** فهمت ليه نحنا بنطالب حكومتنا الرشيدة بالسودان ، بطرد المصريين من السودان ، ومنع المنتجات المصرية الزراعية والصناعية من دخول السودان ، لأن معظم الشعب المصري مريض بفايروس الكبد الوبائي بنسبة ٥٠ – ٧٥٪ وكل منتجاتكم الزراعية ملوثة وموبوءة لأنها تروى من المجاري ، وحتى مياه النيل عندكم بمصر تصب فيه مجاري البلاعات أي مياه شبكة الصرف الصحي ، ومعروف أن غالبية المصريين يسكنون بالقرب من النيل وده وآقع الحال ، وصرتم كارثه موقوته ومن لم يأخذ حزره ويمنعكم ويمنع منتجاتكم من دخول بلاده ، فسوف يدمر بلاده ويفني شعبه ، فلا حاجة لنا فيكم
        *** فأنتم أيها المصريين طاعون العصر

        الرد
      14. 14
        بشير عمر

        ياخي ديل كلهم كلاب اولاد كلاب اولاد عاهرات هو شيخ الازهر شنو وفرقو من السيسي شنو الاتنين اولاد عاهرات الله يلعن كل مصري من شيخ الازهر لي السيسي

        الرد
      15. 15
        أبو السره

        أكبر دوله في العالم تتفشي فيها الأمراض الجنسية هي مصر حسب إحصائية منظمة الصحة العالمية

        الرد
      16. 16
        مواطن

        انا مستغرب اذا كان البرتقال المصري ممنوع من ضمن منتجات زراعية اخرى فليه موجود في السوق وكيف يدخل وليه ما يصادر من التجار ويمنع نهائيا خصوصا ان احد الاطباء السودانيين اثبت تلوث البرتقال المصري بدماء محقونه داخله تحمل فيروسات الكبد الوبائي ونتيجة هذا الفحص موجودة على ايوتيوب
        صادروا البرتقال المصري من السوق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *