زواج سوداناس

مشار يدعو لإنهاء إحتجازه في جنوب أفريقيا



شارك الموضوع :

دعا نائب رئيس حكومة جنوب السودان السابق وزعيم التمرد رياك مشار مجلس الأمن الدولى الى انهاء نفيه قسرا فى جنوب افريقيا والسماح له بالانخراط فى تسوية سلمية للنزاع في بلاده.

وقال مشار في تصريحات مكتوبة تحصلت عليها (سودان تربيون) الخميس ” نحن في المعارضة المسلحة ندعو الأمم المتحدة الى إنهاء السياسة الدولية لعزل الحركة الشعبية، بما في ذلك الإفراج عني من الحبس والاحتجاز لتمكيننا من المشاركة الكاملة في ايجاد حل سلمي للنزاع الذي يدور في البلاد “.

وفي أكتوبر 2016 غادر مشار الخرطوم إلى بريتوريا رسميا لتلقي العلاج الطبي. ولكن في الواقع تقرر سفره في اتفاق مشترك بين دول منظمة الإيقاد . وانخرطت واشنطن فى هذا القرار.
وبعد شهر استطاع مشار مغادرة مقر إقامته في بريتوريا ووصل إلى الخرطوم وأديس أبابا، لكنه أجبر على العودة إلى جنوب أفريقيا حيث رفضت السلطات السودانية والإثيوبية السماح له بالدخول إلى أراضيها.

وكانت الفكرة هي منحه اللجوء في جنوب أفريقيا بعيدا عن السياسة في جنوب السودان على أمل احتواء الوضع ومنع اندلاع الأعمال العدائية مرة أخرى.

ووفقا للبيان فإن دعوة مشار جاءت خلال مؤتمر فيديو يوم الاربعاء مع مجلس الامن الدولى. غير ان دبلوماسيا من جنوب السودان قال ان مشار عقد اجتماعا مع مسؤولين من ادارة عمليات حفظ السلام التي سعت لاقناعه بوقف الاعمال العدائية عقب اعلان وقف الاعمال العدائية من جانب واحد من جانب الرئيس سلفا كير.

واتهم مشار الرئيس كير بمقاومة الإصلاحات وإضفاء الطابع الديمقراطي على الحزب الحاكم.

وفصل الجزء الثاني من البيان فشل اتفاق أغسطس 2015 بشأن النزاع في جنوب السودان والإجراءات التي ينبغي اتخاذها لإنهاء الحرب في جنوب السودان، “تدعو الحركة الشعبية لتحرير السودان – فصيل مشار الأمم المتحدة إلى بدء عملية سياسية لتسوية النزاع بالوسائل السلمية باستخدام اتفاق السلام كأساس للعملية ومراجعة وضع قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان (يونيمس) لتمكينها من تنفيذ تفويضها بفعالية”.

واضاف انه يجب عقد مؤتمر انساني وان “عملية سياسية للتسوية السلمية للنزاع باستخدام الاتفاق كأساس ستضع حدا للحرب في البلاد.

وفي اجتماع مع المدیر بالإنابة في مکتب المبعوث الخاص الأمریکي للسودان وجنوب السودان في 27 أبریل دعا وفد الحرکة الشعبیة لتحریر السودان – جناح مشار إلی إحياء اتفاق السلام خلال عملیة سیاسیة شاملة تتطلب مشارکة جميع الأطراف المتحاربة في البلاد.

كما طالبت جماعة المتمردين ان يقود زعيم الحركة مشار المجموعة لمفاوضات السلام الجديدة. بيد ان المسئول الامريكى اكد مجددا انهم يريدون ان يستمر مشار فى جنوب افريقيا حتى يتم ابرام اتفاق سلام دائم من جانب مجموعته وليس شخصه.

وقال الدبلوماسي الأمريكي “ما زلنا نتمسك بوجهة النظر أن يبقى الدكتور مشار في جنوب أفريقيا إلى أن يتحقق سلام دائم ومستدام تليه تسوية سياسية للنزاع في جنوب السودان”.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *