زواج سوداناس

التعزيزات العسكرية المصرية.. رسالة في كل الاتجاهات



شارك الموضوع :

في خطوة تتزامن مع تداعيات الهجوم المسلح الذي استهدف حافلة تقل مسيحيين أقباط في المنيا بصعيد مصر، في أعقاب ذلك الهجوم، عزز الجيش المصري رقابته على المثلث الحدودي الذي يربطه مع ليبيا والسودان عند منطقة جبل العوينات، بحجة منع متطرفين من التسلل إلى الأراضي المصرية.. كما فرض الجيش المصري إجراءات صارمة للسيطرة على المنطقة الحدودية مع مقابلة أي محاولات للاختراق بالرد الفوري السريع.
ألحقت هذه التعزيزات العسكرية بضربات جوية نفذها سلاح الجو المصري على المعسكرات تنظيم (داعش) داخل ليبيا، بعد إعلانه مسؤليته عن الحادثة. ويبقى السؤال قائماً: هل كل هذه التعزيزات العسكرية المصرية الهدف منها حماية الأمن القومي لمصر أم هي خطوة معاكسة في ظل تردي العلاقات مع السودان، خاصة وأن مصر متورطة في دعم الحركات المسلحة بالسلاح الثقيل، تمثلت في ست مدرعات مصفحة تم عرضها في ميدان الجيش بالفاشر.

*قضية انصرافية:
الخبير الأمني المدير الأسبق لوحدة المخابرات المضادة العميد أمن (م) أحمد محمد الجعلي قال ضمن إفادته لآخر لحظة، إن التعزيزات العسكرية المصرية بحدود البلاد الشمالية الغربية القصد منها لفت الانتباه الدولي بأن هنالك حلقات للإرهاب على الحدود مع السودان ما يشيء الى عرقلة جهود الحكومة السودانية نحو رفع العقوبات الأمريكية في يوليو القادم.. وطالب الجعلي السلطات الأمنية السودانية بانتهاج سياسة ضبط النفس للتعاطي مع هذه القضية التي وصفها بالانصرافية.
وأكد بأن ما يحدث من قبل الأجهزة الأمنية المصرية حيال السودان، يعد بمثابة مخطط مقصود النوايا للحيلولة دون فلاح السودان في تحقيق المطلوبات الأمريكية المذكورة، لأنهاء أزمة الحصار الاقتصادي المفروض عليه.
*الخاسر الأكبر
وأشار القيادي بالوطني عضو المكتب السياسي بالحزب د.ربيع عبد العاطي إلا أن ثوابت الحكومة السودانية تنطلق من مؤشر عدم تصعيد الموقف مع مصر، والابتعاد عن المواجهات العسكرية، معتبراً نشوب أي حرب بين الجانبين من شأنه أن يكون خصماً على علاقة الشعبين.. وتابع نحن لا نريد خوض حرب مع مصر،
وقال إن وجود الحشود العسكرية المصرية على حدود البلاد- إن كان مقصده تصعيد المواقف معنا- فإن الذي يبادر باشعال النيران حتماً سيكون الخاسر الأكبر، وزاد بأن التعزيزات العسكرية كانت القاهرة تقصد بها المناوشة مع الخرطوم، فلابد من أن ينقلب السحر عليها.
*سيناريو حلايب:
أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الإسلامية د.راشد التجاني أكد أن وجود قوات مصرية على تخوم حدود البلاد من الجهة الشمالية الغربية، لن يفضي الى تعكير الأجواء بين البلدين.. وتابع أن بقاء هذه القوات المصرية لفترة طويلة بمنطقة المثلث الدولي عند جبل عوينات، ربما يعيد سيناريو مثلث حلايب مرة أخرى.
ومضى راشد في التقليل من هذه المخاوف بذكره أن الأحداث الأخيرة التي وقعت في صعيد مصر، كانت هي المحرك الأساسي لتوجيه دفة الجيش المصري لملاحقة عناصر يشتبه بتواجدها بليبيا، معتبراً أن تواجد الجيش المصري في المثلث الدولي هو انعكاس سالب نتاج تداعيات السياسة الخارجية لمصر، ومحصلتها في التدخل المباشر في الشأن الليبي لصالح حفتر، مؤكداً أن الاجراءات الاحترازية التي تقوم بها السلطات المصرية لن تستطيع على أثرها توقيف الأعمال الهجومية التي تستهدف المدنيين.
شائعات:
معتمد الدبة العميد أحمد أبوزيد نفى ماتداولته مواقع التواصل الاجتماعي حول تحركات للجيش السوداني وقوات الدعم السريع وانتشارها في صحراء الولاية الشمالية، وتمركزها في الجانب المتاخم للسودان من ناحية جبل عوينات، وأن الجيش أعلن حالة التأهب القصوى على مشارف محلية الدبة، وأشارت الى وجود حراسة أمنية مشددة على كبري المحلية وتفتيش كل السيارات، وأكد أبوزيد أن مايتم في مدخل الدبة اجراء روتيني مشدداً على أن الولاية آمنة ومستقرة.
وتبقى التساؤلات قائمة.. فهل تستطيع القوات المصرية المتمركزة على تخوم الحدود الدولية للسودان من الناحية الشمالية الغربية محاربة الإرهاب كما زعمت، وأكد رئيسها عبد الفتاح السيسي بأنه سيضرب الإرهاب أينما وجد، أم أن لها مآرب أخرى عطفاً على توتر العلاقات مع الخرطوم.

اخ

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        طارق عبداللطيف سعيد

        *** لا تربطنا بمصر ايت علاقه ، فهم دوله قائمه بذاتها ولها مطامع في خيرات وثروات السودان ، المصريين كلهم مجرمين ونصابيين وسفلة حكومة وشعباً ، ولذلك يجب حسمهم رسميا ودوليا ، والله عيب شئ غريب وعجيب ياحكومتنا الرشيدة بالسودان ماقادرين توقفوا المصريين عند حدودهم ، إحتلوا حلايب وأدخلو عمالتهم المريضة بفايروس بالكبد الوبائي ، وصدروا لكم منتجاتهم الزراعية المشبعة بالوبائيات ، ومنتجاتهم الصناعية المسرطنه ، وطعموا خراف بستة أنواع من الفايروسات والوبائيات وأطلقوها داخل السودان ، وأخيرا دعمهم لمتمردي دارفور بالتدريب والمال والسلاح والمدرعات ، كل هذا لا يكفيكم لتصحوا من نومكم وثباتكم العميق ، ومغرورين ومزهوين بأنفسكم في الفاضي ، معزورين طالما وزير خارجتكم أبوشنب ملط ، من زوي الدماء والجينات المصرية والموالين لمصر بالنسب ، وبديهي يمنع ولا يعين من جيناته ودمائه مصرية بمنصب وزير الخارجية ولا بأي منصب قيادي ، لأن ولاء من أمه مصريه حتما سيكون لمصر لأن سلاسل النسب وجيناته مصرية ، فاشليين سياسيا طالما وزير خارجيتكم (غندور) مصري بالنسب وجيناته ودماءه مصرية وبالتالي سيكون ولاءه حتما لمصر
        *** نأمل من حكومتنا الرشيدة إعفاء وزير خارجية السودان النصف مصري التابع أبوشنب ملط (غندور) من منصبه ، وتعيين من هو أكفأ منه ، وإعفاء سفير السودان بمصر (عبدالمحمود) ، وإعفاء وزير التجارة (حاتم السر) وتعيين من هو أكفأ منهم وأكثر ولاءا للسودان والشعب السوداني ، أي حزب له علاقه بمصر يجب تهميشه من الإشتراك في حكومة الوفاق الوطني ، ومن يعترض زجوا به في السجن هو وحاشيته
        *** حكومة السودان ، المتمثلة في الإنقاذيين ، حكومه ضعيفه ومنبرشه وجبانه وخسيسه ونذله ، المصريين جربوا كل أنواع المذلة والمهانة ، بدءا بإحتلال حلايب ، المصريين قدموا طلب تأجيل رفع العقوبات في مجلس الأمن ، وإرسال طوابير عمالتها الإستخباراتية والمريضة مستقليين تطبيق الحريات الأربعة ، وتفننوا في الأذية للسودان والسودانيين بإرسالهم للأغذية المسرطنة والمنتهية الصلاحية ، والخضروات والفواكه والأسماك الموبوءة بمرض الكبد الوبائي ، وإرسالهم للخراف المطعمة بستة أمراض فايروسية من أجل تدمير الصادرات السودانية من الثروة الحيوانية (الخراف) ، وأخيرا وليس آخرا تورط الجيش المصري والحكومة المصرية في الهجوم على دارفور
        *** ياحكومة السودان إنتبهوا ، أنتم دوله ذات سياده ، مامعنى بدء أعمال التشاور السياسي والإجتماعات الدورية والشهرية والخرابيط ، هل السودان ولايه مصريه ولا دوله تابعه لمصر ، مافي شئ في العرف السياسي أو الدولي إسمه إجتماعات شهريه أو دوريه إلا للدوله التابعة والذليلة ، التي يتحتم عليها رفع تقارير وخرابيط ، والمصريين مستأنسيين من غباء الحكومة السودانية وبلاهة وعباطة الحكام السودانيين الضعفاء
        نرجوا من حكومة السودان ، تنفيذ المطالب التالية :-
        1- الإنسحاب من مجموعة دول الكوميسا التجارية فورا ، في حالة عدم الإنسحاب ستظل مصر ناشبه في حلوقكم ومفروضه عليكم في إدخال منتجاتها
        2- إلغاء الحريات الأربعة نهائيا وللأبد
        3- قطع العلاقات بين السودان ومصر
        4- سحب الجالية السودانية والسفير السوداني من مصر ، وطرد الجالية المصرية والسفير المصري من السودان
        5- إلغاء كل الإتفاقيات المبرمة بين السودان ومصر
        6- نزع الأراضي الزراعية الإستثمارية وغير الإستثمارية والصناعية وغيرها التي منحت للمصريين حكومة وشعبا وأحزابا
        7- الإتفاق مع دوله أجنبية لها خبرات في بناء وتشييد الأسوار الحدودية ، مثل ( أمريكا أو روسيا أو الصين) وذلك لترسيم الحدود وبناء جدار حدودي أو سور خرصاني عازل بين السودان ومصر ، وبدون ايت منافذ
        8- متابعة قضية مثلث حلايب عن طريق المحكمة الدولية وليس عن طريق التفاوض
        *** نريد حكومه قوية ومهابه تحكم السودان وتعمل من أجل وحدة السودان وتطويره ، والحفاظ على ترابه وحماية المواطن وأعراضه ، وتوفير الأمن والغذاء والخدمات الصحية والتعليم ، ولا نريد حكومه ضعيفه وذليلة ومهانة وأفرادها مرتزقه وخونة ، لا هدف لها سوى كرسي الحكم والمتاجرة بالدين وأخذ نصيبهم من وسخ الدنيا ، ماعايزيين حكومه ربوية يتخبطها الشيطان وضعيفه وذليلة وتابعة وتعيش على الإرتزاق وتصبر على من يريد تدمير السودان وفناء الشعب السوداني ، حكومة الإنقاذ يجب أن تعمل على إسعاد الشعب السوداني ، والنأي والبعد عن مايعكر صفوه ، وتأهيل الشباب كله بغض النظر عن توجهاته السياسية ليكون مصدر فخر وإعزاز للسودان والسودانيين
        *** على حكومتنا بالسودان أن لا تخلط بين مطالب الشعب وما تتأمله وترجوه من مصر مثل عشم إبليس في الجنة ، فأنتم حزب ساقه القدر في ليلة ظلماء لحكم السودان وتسيرون خلف مخططاتكم وأهدافكم للحفاظ على كرسي الحكم ، وليس الحفاظ على وحدة السودان وأمنه وحماية أراضيه وشعبه وأعراضه من العدوان ، لذلك نقولها صراحة لكم السودان غير مسؤول عن المصريين حكومة وشعبا ، وبالتالي لسنا مضطرين لتحمل تفاهاتهم ونكراتهم وحقدهم وحسدهم ومكرهم ونذالتهم وتفاهتهم وألآعيبهم الخسيسة
        *** ونقول للمصريين : لريحكم أنتن من ريح الأبخر ، وإنما أنتم كما قال الله تعالى : “ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار”
        *** نطالب حكومتنا الرشيدة بالسودان ، بطرد المصريين من السودان ، ومنع المنتجات المصرية الزراعية والصناعية من دخول السودان ، لأن معظم الشعب المصري مريض بفايروس الكبد الوبائي بنسبة ٥٠ – ٧٥٪ وكل منتجاتكم الزراعية ملوثة وموبوءة لأنها تروى من المجاري ، وحتى مياه النيل عندكم بمصر تصب فيه مجاري البلاعات أي مياه شبكة الصرف الصحي ، ومعروف أن غالبية المصريين يسكنون بالقرب من النيل وده وآقع الحال ، وصرتم كارثه موقوته ومن لم يأخذ حزره ويمنعكم ويمنع منتجاتكم من دخول بلاده ، فسوف يدمر بلاده ويفني شعبه ، فلا حاجة لنا فيكم
        *** فأنتم أيها المصريين طاعون العصر

        الرد
      2. 2
        Alkarazy

        بطلو شمارت قدم السودان إقتراحا لمصر قوات مشتركه لضبط الحدود مثل ماحدث للحدود الاخرى مع الدول الشقيقه.ثانيا رفع الحظر ليس له علاقه.السعوديون لهم مصلحه كبرى لرفع الحظر وذلك بعد التشاور مع الامريكان.إذا وجب عليكم التهدأ مع مصر وابعدو من الولد تميم في الوقت الحاضر ريثما يحدث الانقلاب السادس في قطر..رووووقووو شويه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *