زواج سوداناس

غندور يرفض في القاهرة التراجع عن تصريحات سودانية حول “تورط” مصر في نزاع دارفور.. فيديو



شارك الموضوع :

رفض وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، السبت، التراجع عن التصريحات السودانية حول تورط مصر في نزاع إقليم دارفور، بينما أكد نظيره المصري سامح شكري أن سياسة مصر هي البناء والعمل المشترك والاحترام الكامل لسيادة السودان.

وفي بداية مؤتمر صحفي مشترك بينهما بالقاهرة، أكد الوزيران على أهمية وقوة العلاقات بين مصر والسودان. وقال شكري، إن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي استقبل وزير خارجية السودان في جلسة تتسم بالإخوة والمصارحة والمكاشفة التامة من أجل خدمة مصلحة البلدين واستمرار هذه العلاقات الوثيقة التي لا غنى عنها”.

وأضاف أن “العلاقة مدفوعة بالمشاعر التي لدى الشعبين الشقيقين وستظل قوية وراسخة وقادرة على التغلب على أي ما قد يعتريها أو كل من يحاول أن يزعزعها أو يفصل بين الشعبين”. وتابع بالقول: “نحن نعمل من أجل أن تكون هناك مكاشفة كاملة وحوار صريح يتسم بالإخاء وفي نفس الوقت يكون قادرا على أن يزيل أي نوع من سوء الفهم ومن هنا كان هناك التوافق على تفعيل كل الآليات المتاحة لدينا من اتصالات على مستوى وزيري الخارجية كل شهر وأيضا تواصل على مستوى القيادات العسكرية والأمنية”.

من جانبه، قال غندور: “تشرفت بلقاء الرئيس السيسي وحملت له رسالة من الرئيس عمر البشير تتعلق بالعلاقات بين البلدين وسبل تقويتها كما حملت بعض الانشغالات”، مضيفا: “الرئيس السيسي كان واضحا وشفافا كعادته ووضعت بين يديه كافة المعلومات التي وجهني الرئيس البشير بتسليمها”.

ودعا غندور الإعلاميين المصريين والسودانيين إلى أن يكونوا “رسل خير وجنود خير للعلاقات لأن الإعلام يشكل الرأي العام”. وقال: “العلاقات بين قيادات الدول يمكن أن تمر بسحائب صيف ولكنها تنقشع إما بذهاب القيادات أو باللقاءات بينهم لكن العلاقات بين الشعوب هي التي تبقى والعلاقات بين الشعوب يصنعها الإعلام، علينا ألا نفسد العلاقة بين شعوبنا، أنا لا أخشى أن نختلف كحكومتين لكن أخشى أن نختلف كشعبين حينها مثل الزجاجة التي انكسرت فلا مجال لإصلاحها”.

وردا على سؤال لأحد الصحفيين حول وجود تصعيد في التصريحات من السودان، قال غندور: “أؤكد أنه لا يوجد تصعيد من السودان، نحن حدثت علينا هجمة من الشمال والجنوب لا أريد أن أدخل في تفاصيلها، ووضعت التفاصيل بين يدي وزير الخارجية المصري ولدى الرئيس السيسي وليس من المصلحة أن أدخل في تفاصيلها هنا لكن أؤكد أن كل ذلك حرصا على هذه العلاقة”.

وبسؤاله عن إمكانية التراجع عن التصريحات السودانية المتعلقة بتورط مصر في نزاع دارفور التي صدرت من مسؤولين سودانيين بينهم البشير، قال غندور: “أنا لا أقول نتراجع عنها، لكن ما وضعته من معلومات اليوم هو ما يجب أن تدرسه الأجهزة المعنية لتتحدد إذا ما كانت مستندة إلى معلومات أم كانت جزافا، وبالتالي أنا أكرر اللقاءات الثنائية هي التي يمكن أن تحل هذه المشكلات”. وأضاف: “ما ناقشناه اليوم هو أننا نريد أن نبني على صفحة جديدة من العلاقات بين البلدين اقتصادية وسياسية وثقافية واجتماعية وتنسيق ثنائي إقليمي ودولي”.

من جانبه، قال شكري: “سياسة مصر هي البناء والمصلحة المشتركة والاحترام الكامل لكل ما يربطنا والاحترام الكامل لسيادة السودان واستقرار السودان. السودان القوي هو دعم لمصر كما هي مصر دعم للسودان وهذه هي المعاني التي نحرص دائما على تأكيدها والتي حرص الرئيس السيسي على إعادة تأكيدها لوزير الخارجية السوداني.

وأضاف شكري: “بأي حال من الأحوال، مصر ليس لها فائدة على الإطلاق من أي شيء يكون له أثر سلبي على السودان، وأتصور أن درجة الوثوق والاطمئنان لدي وزير الخارجية السوداني من خلال هذه المشاورات واللقاءات، أرجو أن تكون قد تعززت، وهذا إقرار مرة أخرى أننا نسير معا”.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


22 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        tito13

        أخخخخخ يا مرارتى دايره تنفقع …

        الرد
      2. 2
        ابوعبدالله السوداني

        خلاص القزازة اتكسرت زمان ‘ مشكلة مصر ومنتجاتها صارت مع الشعب السوداني ياشكري لابحلها غندور ولا البشير ولا بحلها الكلام النفاق دا ‘‘انتهي الدرس يا‘‘‘

        الرد
      3. 3
        سامي آدم

        كلام × كلام والواقع بعيد كل البعد

        الرد
      4. 4
        ود ادريس

        واضح ان مصر تتحدث بأكثر من لسان
        وسياسة مصر ترسمها اكثر من جهة واحدة
        سمعنا مثل هذه التصريحات كثيرا
        وكما يقول شوقي
        والمرء ليس بصادق في قوله
        حتى يؤيد قوله بفعاله
        من الصعب رتق العلاقات بمجرد تصريحات

        الرد
      5. 5
        معتصم

        الشعب السوداني لا يكترث كثيرا لرأي السياسين في السودان وكرامه الوطن فوق الجميع والشعب قادر ان يحافظ علي كرامته وكرامة بلدنا الغالية و الإعلام المصري أساء للسودان للحد الذي وصف فيه احد اعلاميهم الرئيس السوداني بالعبط (الرئيس البشير ده من الرؤساء العبط) واذا كان البشير يرضاها لنفسه فنحن لا نرضاها لرمز الوطن واحد الإعلامين أيضاً يقول (مافيش حاجه اسمها السودان ولا في شعب اسمه السودان) وبستند علي كلام يهودي كمان بيقول (ده انا سالت وزير الاعلام الإسرائيلي في حاجه عندكم اسمها السودان) والحكومة المصرية تسمح لهم بذلك وفي نفس الوقت يدعمون المعارضة بالاسلحة وعليه اؤكد لكم ان كل اواصر المحبة بين الشعب السوداني والمصري اتقطعت تماما وحاليا كل سوداني يحمل الضغينه علي مصر وشعبها وحكومتها واذا ما تم فتح باب للتجنيد للحرب ضد مصر فسوف تضيق المعسكرات بالشعب السوداني

        الرد
      6. 6
        Osama

        نأمل ان يتجاوز البلدان هذه الازمه لمصلحة الشعبين وتمتينا للعلاقات ان كانت مصر صادقه في نواياها رغم اني لا اشك بل اؤؤكد انها غير صادقه ولا اظن تكون صادقه في يوم من الايام . والمصيبه في كل ذلك ان تتعامل مع قياده كدابه ووزير كداب هذه مصيبه كبري كل الشواهد الدامغه تؤكد تورط مصر في الهجمه الاخيره والآليات التي تم ضبطها تؤكد ذلك والقيادات التي تم اسرها اكدوا ضلوع مصر في الهجمه وهنا ياتي الرئيس السيسي التيس ووزير خارجيته يتحدثون عن الثوابت والعمل المشترك والبناء وينفون ضلوعهم . رئيس كدااااب ووزيره كدااااب واعضاء برامانهم كدااابين واعلامهم كداب ومثقفيهم كدااابين اذن ماذا تتوقع لمصير هذه العلاقه

        الرد
      7. 7
        Ali sdeeq

        منتجات مصرية ماعوزنها نحن الشعب من يقرر وليست الحكومة أو وزارة الخارجية.نحن أصحاب الشأن والراي في الأول والأخير بيدنا ..نحن من يدفع ليأكل اكل نضيف وليست مغصوبين علي شراء غازورات مصريه بمياة الصرف الصحي مسقيه
        مسرطنة وتجيب الفشل الكلوي والحساسية
        خليكم في سياستكم يا حكومة وموضوع المنتجات المصرية الزراعية اتركوه لمن يحمل الكيس والقفة ويشتري اوعدكم اذا دخلت كان تودوها الكوشة وتكون خسارة كبيرة عليكم
        شوف التدليس وصل إلى أين في مصر رئيس الازهر يمنع اعلان شركة تجمع التبرعات لتوصيل مياه الشرب للعصيد يقول لأنها تصب في صالح قرار منع المنتجات المصرية الزراعية التي تصدر للسودان لانها تعري الحقيقة وتكشف حقيقة الواقع المرير الذي وصل تلوث المياه في مصر لان النيل في مصر عبارة عن مجري صرف صحي وفضلات ومخلفات مصانع كلها تصب فى النيل بالله عليكم دي بلد يتاكل منها فواكه ولا خضروات
        ثاني الموبيليا في انضف واجود من اخشاب السودان مهوقني وتك وابنوس وكل انواع الاخشاب الجيدة في سنار والدمازين
        قاطعوا المنتجات المصرية فانا وعائلتي كلها اول المقاطعين لكل ماهو منتج مصري خبيث
        هولاء المصرين كلانعام بل هم اضل.نضفوا البلد من كل ما هو مصري نتن لافائدة منهم غير التجسس والبنيان والبوهيات وبيع الأواني المنزلية المعفنه.جاتكم نيلة مليتوا البلد

        الرد
      8. 8
        زول ساي

        حلايب أولا، التدخل فى دارفور أولا، اى عمل غير ذلك هو الحرث فى البحر

        الرد
        1. 8.1
          طارق عبداللطيف سعيد

          *** مصر دوله قائمه بذاتها ولها مطامع في أراضي وخيرات وثروات السودان ، المصريين كلهم مجرمين ونصابيين وسفلة حكومة وشعباً ، ولذلك يجب حسمهم رسميا ودوليا ، والله عيب شئ غريب وعجيب ياحكومتنا الرشيدة بالسودان ماقادرين توقفوا المصريين عند حدودهم ، إحتلوا حلايب وأدخلو عمالتهم المريضة بفايروس بالكبد الوبائي ، وصدروا لكم منتجاتهم الزراعية المشبعة بالوبائيات ، ومنتجاتهم الصناعية المسرطنه ، وطعموا خراف بستة أنواع من الفايروسات والوبائيات وأطلقوها داخل السودان ، وأخيرا دعمهم لمتمردي دارفور بالتدريب والمال والسلاح والمدرعات ، كل هذا لا يكفيكم لتصحوا من نومكم وثباتكم العميق ، ومغرورين ومزهوين بأنفسكم في الفاضي ، معزورين طالما وزير خارجتكم أبوشنب ملط ، من زوي الدماء والجينات المصرية والموالين لمصر بالنسب ، وبديهي يمنع ولا يعين من جيناته ودمائه مصرية بمنصب وزير الخارجية ولا بأي منصب قيادي ، لأن ولاء من أمه مصريه حتما سيكون لمصر لأن سلاسل النسب وجيناته مصرية ، فاشليين سياسيا طالما وزير خارجيتكم (غندور) مصري بالنسب وجيناته ودماءه مصرية وبالتالي سيكون ولاءه حتما لمصر
          *** نأمل من حكومتنا الرشيدة إعفاء وزير خارجية السودان النصف مصري التابع أبوشنب ملط (غندور) من منصبه ، وتعيين من هو أكفأ منه ، وإعفاء سفير السودان بمصر (عبدالمحمود) ، وإعفاء وزير التجارة (حاتم السر) وتعيين من هو أكفأ منهم وأكثر ولاءا للسودان والشعب السوداني ، أي حزب له علاقه بمصر يجب تهميشه من الإشتراك في حكومة الوفاق الوطني ، ومن يعترض زجوا به في السجن هو وحاشيته
          *** حكومة السودان ، المتمثلة في الإنقاذيين ، حكومه ضعيفه ومنبرشه وجبانه وخسيسه ونذله ، المصريين جربوا كل أنواع المذلة والمهانة ، بدءا بإحتلال حلايب ، المصريين قدموا طلب تأجيل رفع العقوبات في مجلس الأمن ، وإرسال طوابير عمالتها الإستخباراتية والمريضة مستقليين تطبيق الحريات الأربعة ، وتفننوا في الأذية للسودان والسودانيين بإرسالهم للأغذية المسرطنة والمنتهية الصلاحية ، والخضروات والفواكه والأسماك الموبوءة بمرض الكبد الوبائي ، وإرسالهم للخراف المطعمة بستة أمراض فايروسية من أجل تدمير الصادرات السودانية من الثروة الحيوانية (الخراف) ، وأخيرا وليس آخرا تورط الجيش المصري والحكومة المصرية في الهجوم على دارفور
          *** ياحكومة السودان إنتبهوا ، أنتم دوله ذات سياده ، مامعنى بدء أعمال التشاور السياسي والإجتماعات الدورية والشهرية والخرابيط ، هل السودان ولايه مصريه ولا دوله تابعه لمصر ، مافي شئ في العرف السياسي أو الدولي إسمه إجتماعات شهريه أو دوريه إلا للدوله التابعة والذليلة ، التي يتحتم عليها رفع تقارير وخرابيط ، والمصريين مستأنسيين من غباء الحكومة السودانية وبلاهة وعباطة الحكام السودانيين الضعفاء
          نرجوا من حكومة السودان ، تنفيذ المطالب التالية :-
          1- الإنسحاب من مجموعة دول الكوميسا التجارية فورا ، في حالة عدم الإنسحاب ستظل مصر ناشبه في حلوقكم ومفروضه عليكم في إدخال منتجاتها
          2- إلغاء الحريات الأربعة نهائيا وللأبد
          3- قطع العلاقات بين السودان ومصر
          4- سحب الجالية السودانية والسفير السوداني من مصر ، وطرد الجالية المصرية والسفير المصري من السودان
          5- إلغاء كل الإتفاقيات المبرمة بين السودان ومصر
          6- نزع الأراضي الزراعية الإستثمارية وغير الإستثمارية والصناعية وغيرها التي منحت للمصريين حكومة وشعبا وأحزابا
          7- الإتفاق مع دوله أجنبية لها خبرات في بناء وتشييد الأسوار الحدودية ، مثل ( أمريكا أو روسيا أو الصين) وذلك لترسيم الحدود وبناء جدار حدودي أو سور خرصاني عازل بين السودان ومصر ، وبدون ايت منافذ
          8- متابعة قضية مثلث حلايب عن طريق المحكمة الدولية وليس عن طريق التفاوض
          *** نريد حكومه قوية ومهابه تحكم السودان وتعمل من أجل وحدة السودان وتطويره ، والحفاظ على ترابه وحماية المواطن وأعراضه ، وتوفير الأمن والغذاء والخدمات الصحية والتعليم ، ولا نريد حكومه ضعيفه وذليلة ومهانة وأفرادها مرتزقه وخونة ، لا هدف لها سوى كرسي الحكم والمتاجرة بالدين وأخذ نصيبهم من وسخ الدنيا ، ماعايزيين حكومه ربوية يتخبطها الشيطان وضعيفه وذليلة وتابعة وتعيش على الإرتزاق وتصبر على من يريد تدمير السودان وفناء الشعب السوداني ، حكومة الإنقاذ يجب أن تعمل على إسعاد الشعب السوداني ، والنأي والبعد عن مايعكر صفوه ، وتأهيل الشباب كله بغض النظر عن توجهاته السياسية ليكون مصدر فخر وإعزاز للسودان والسودانيين
          *** على حكومتنا بالسودان أن لا تخلط بين مطالب الشعب وما تتأمله وترجوه من مصر مثل عشم إبليس في الجنة ، فأنتم حزب ساقه القدر في ليلة ظلماء لحكم السودان وتسيرون خلف مخططاتكم وأهدافكم للحفاظ على كرسي الحكم ، وليس الحفاظ على وحدة السودان وأمنه وحماية أراضيه وشعبه وأعراضه من العدوان ، لذلك نقولها صراحة لكم السودان غير مسؤول عن المصريين حكومة وشعبا ، وبالتالي لسنا مضطرين لتحمل تفاهاتهم ونكراتهم وحقدهم وحسدهم ومكرهم ونذالتهم وتفاهتهم وألآعيبهم الخسيسة
          *** ونقول للمصريين : لريحكم أنتن من ريح الأبخر ، وإنما أنتم كما قال الله تعالى : “ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار”
          *** نطالب حكومتنا الرشيدة بالسودان ، بطرد المصريين من السودان ، ومنع المنتجات المصرية الزراعية والصناعية من دخول السودان ، لأن معظم الشعب المصري مريض بفايروس الكبد الوبائي بنسبة ٥٠ – ٧٥٪ وكل منتجاتكم الزراعية ملوثة وموبوءة لأنها تروى من المجاري ، وحتى مياه النيل عندكم بمصر تصب فيه مجاري البلاعات أي مياه شبكة الصرف الصحي ، ومعروف أن غالبية المصريين يسكنون بالقرب من النيل وده وآقع الحال ، وصرتم كارثه موقوته ومن لم يأخذ حزره ويمنعكم ويمنع منتجاتكم من دخول بلاده ، فسوف يدمر بلاده ويفني شعبه ، فلا حاجة لنا فيكم
          *** فأنتم أيها المصريين طاعون العصر

          الرد
      9. 9
        Atbarawiyah

        اللهم زلزل مصر من ادناها الى اقصاها فانهم أرادوا لبلادنا الفتنه والقتل اللهم اجعل القتل بين بعضهم واجعلهم يا ربي وكما ارادو بِنَا فتنه اجعلهم كجنوب السودان يأتيهم الموت من كل مكان اللهم انك اعلم بهم منا فاشغلهم في انفسهم ولا تجعلهم آمنين فالمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده

        الرد
      10. 10
        mukh mafi

        الوزير سامح شكري
        انت تعلم وتعرف ان السودان لايعتدي ولا يمكن ان يبادر بالاساءة الى غيره ، فاعلم ان لم تتغير نظرة مصر من قيادتها وحكومتها تجاه السودان والتعامل معه كدولة لها سيادتها ولها حريتها في علاقاتها وتصرفاتها فتاكد انه لن تنجح اي تضميدات للجروح ..
        عليكم يا مصريون ان تفتحوا الجرح كما فعلنا والجلوس لطاولة وفرد كل الاوراق والتحدث على المكشوف حتى يصل البلدان الى مايكون فيه خير ان كان هناك خير من ورائكم لاني اشك

        الرد
      11. 11
        طارق آدم

        نحن مع ان تكون العلاقات جيدة مع كل الدول، ومصر دولة جارة، ويجب ان نترفع عن الصغائر “كلام الاعلام المصر”. مثل ما تفعل السعودية.

        الرد
      12. 12
        كمبوكل

        دائما الكرة ملعبنا ” دايمة متعودة ” السودان على اساءات مصر وليست هذه جديدة تضرب مصر باليمين وندير لها الخد الأيسر ، وهم يفعلون كل هذه الافاعيل والاساءات لثقتكم التامة ان لا الحكومة السودانية والشعب السودانى لن يحرك ساكنا كالعادة كالهبل ، دائما يضعوننا فى دائرة الاعتذار مع ان لنا الحق وكل الحق فى اراضينا ومياهنا وقبل هذا وذلك فى كرامتنا الممتهنة فى مصر ، اقنعوا من خيرا فى مصر وابنوا سياسياتكم على ذلك فقد ثبت للمرة المليون ان مصر تريد سودانا كسيحا يطلب المعونة لان بقاء السودان قويا يعنى استغلاله لخيراته وانسانه الفذ وحقوقه فى مياه النيل وهذه أهم نقطة تهم مصر ولا تستغل اراضيه ومن ثم سحب حقوقه من مياه النيل ، وهم يعرفون ان هذا السودان بانسانه الواعى وشجاعته لو قامت له قائمة لن تترك لمصر جنبا يتكىء عليه ، فلوموا انفسكم ولا تلوموا مصر ، فنحن نستأهل الضرب بالجزمة لهبالتنا ودروشتنا وهواننا على الناس .

        الرد
      13. 13
        عابد

        بصراحة رد غندور كان شافي تورط مصر وضح امام الراي العام المصري الشيء الثاني ياجماعة قناة ابوظبي اسكاي نيوز دي الله فضحها سؤال القناة مكرر غندور ممكن م مركز المفروض يكون في مساعد يركز اسئلة من فتيات ومتكررة

        الرد
      14. 14
        فتى الشرق العظيم .

        هو وزير الخارجية غندور هيعمل إيه أنتم ما بتفهموش المفروض وزير الدفاع السوداني ورئيس هيئة الأركان والمخابرات السودانية يلتقوا مع وزير الدفاع المصري ورئيس مصر علشاk يشوفوا إيه المسخرة اللي حصلت في دارفور دي ، باعتين وزير الخارجية هو وزير الخارجية بتاعكوا هيعمل إيه .

        الرد
      15. 15
        فتى الشرق العظيم .

        الموقع السوداني الوحيد المحترم أحسن من موقع الراكوبة الخونة .

        الرد
      16. 16
        طارق عبداللطيف سعيد

        *** لا تربطنا بمصر ايت علاقه ، فهم دوله قائمه بذاتها ولها مطامع في خيرات وثروات السودان ، المصريين كلهم مجرمين ونصابيين وسفلة حكومة وشعباً ، ولذلك يجب حسمهم رسميا ودوليا ، والله عيب شئ غريب وعجيب ياحكومتنا الرشيدة بالسودان ماقادرين توقفوا المصريين عند حدودهم ، إحتلوا حلايب وأدخلو عمالتهم المريضة بفايروس بالكبد الوبائي ، وصدروا لكم منتجاتهم الزراعية المشبعة بالوبائيات ، ومنتجاتهم الصناعية المسرطنه ، وطعموا خراف بستة أنواع من الفايروسات والوبائيات وأطلقوها داخل السودان ، وأخيرا دعمهم لمتمردي دارفور بالتدريب والمال والسلاح والمدرعات ، كل هذا لا يكفيكم لتصحوا من نومكم وثباتكم العميق ، ومغرورين ومزهوين بأنفسكم في الفاضي ، معزورين طالما وزير خارجتكم أبوشنب ملط ، من زوي الدماء والجينات المصرية والموالين لمصر بالنسب ، وبديهي يمنع ولا يعين من جيناته ودمائه مصرية بمنصب وزير الخارجية ولا بأي منصب قيادي ، لأن ولاء من أمه مصريه حتما سيكون لمصر لأن سلاسل النسب وجيناته مصرية ، فاشليين سياسيا طالما وزير خارجيتكم (غندور) مصري بالنسب وجيناته ودماءه مصرية وبالتالي سيكون ولاءه حتما لمصر
        *** نأمل من حكومتنا الرشيدة إعفاء وزير خارجية السودان النصف مصري التابع أبوشنب ملط (غندور) من منصبه ، وتعيين من هو أكفأ منه ، وإعفاء سفير السودان بمصر (عبدالمحمود) ، وإعفاء وزير التجارة (حاتم السر) وتعيين من هو أكفأ منهم وأكثر ولاءا للسودان والشعب السوداني ، أي حزب له علاقه بمصر يجب تهميشه من الإشتراك في حكومة الوفاق الوطني ، ومن يعترض زجوا به في السجن هو وحاشيته
        *** حكومة السودان ، المتمثلة في الإنقاذيين ، حكومه ضعيفه ومنبرشه وجبانه وخسيسه ونذله ، المصريين جربوا كل أنواع المذلة والمهانة ، بدءا بإحتلال حلايب ، المصريين قدموا طلب تأجيل رفع العقوبات في مجلس الأمن ، وإرسال طوابير عمالتها الإستخباراتية والمريضة مستقليين تطبيق الحريات الأربعة ، وتفننوا في الأذية للسودان والسودانيين بإرسالهم للأغذية المسرطنة والمنتهية الصلاحية ، والخضروات والفواكه والأسماك الموبوءة بمرض الكبد الوبائي ، وإرسالهم للخراف المطعمة بستة أمراض فايروسية من أجل تدمير الصادرات السودانية من الثروة الحيوانية (الخراف) ، وأخيرا وليس آخرا تورط الجيش المصري والحكومة المصرية في الهجوم على دارفور
        *** ياحكومة السودان إنتبهوا ، أنتم دوله ذات سياده ، مامعنى بدء أعمال التشاور السياسي والإجتماعات الدورية والشهرية والخرابيط ، هل السودان ولايه مصريه ولا دوله تابعه لمصر ، مافي شئ في العرف السياسي أو الدولي إسمه إجتماعات شهريه أو دوريه إلا للدوله التابعة والذليلة ، التي يتحتم عليها رفع تقارير وخرابيط ، والمصريين مستأنسيين من غباء الحكومة السودانية وبلاهة وعباطة الحكام السودانيين الضعفاء
        نرجوا من حكومة السودان ، تنفيذ المطالب التالية :-
        1- الإنسحاب من مجموعة دول الكوميسا التجارية فورا ، في حالة عدم الإنسحاب ستظل مصر ناشبه في حلوقكم ومفروضه عليكم في إدخال منتجاتها
        2- إلغاء الحريات الأربعة نهائيا وللأبد
        3- قطع العلاقات بين السودان ومصر
        4- سحب الجالية السودانية والسفير السوداني من مصر ، وطرد الجالية المصرية والسفير المصري من السودان
        5- إلغاء كل الإتفاقيات المبرمة بين السودان ومصر
        6- نزع الأراضي الزراعية الإستثمارية وغير الإستثمارية والصناعية وغيرها التي منحت للمصريين حكومة وشعبا وأحزابا
        7- الإتفاق مع دوله أجنبية لها خبرات في بناء وتشييد الأسوار الحدودية ، مثل ( أمريكا أو روسيا أو الصين) وذلك لترسيم الحدود وبناء جدار حدودي أو سور خرصاني عازل بين السودان ومصر ، وبدون ايت منافذ
        8- متابعة قضية مثلث حلايب عن طريق المحكمة الدولية وليس عن طريق التفاوض
        *** نريد حكومه قوية ومهابه تحكم السودان وتعمل من أجل وحدة السودان وتطويره ، والحفاظ على ترابه وحماية المواطن وأعراضه ، وتوفير الأمن والغذاء والخدمات الصحية والتعليم ، ولا نريد حكومه ضعيفه وذليلة ومهانة وأفرادها مرتزقه وخونة ، لا هدف لها سوى كرسي الحكم والمتاجرة بالدين وأخذ نصيبهم من وسخ الدنيا ، ماعايزيين حكومه ربوية يتخبطها الشيطان وضعيفه وذليلة وتابعة وتعيش على الإرتزاق وتصبر على من يريد تدمير السودان وفناء الشعب السوداني ، حكومة الإنقاذ يجب أن تعمل على إسعاد الشعب السوداني ، والنأي والبعد عن مايعكر صفوه ، وتأهيل الشباب كله بغض النظر عن توجهاته السياسية ليكون مصدر فخر وإعزاز للسودان والسودانيين
        *** على حكومتنا بالسودان أن لا تخلط بين مطالب الشعب وما تتأمله وترجوه من مصر مثل عشم إبليس في الجنة ، فأنتم حزب ساقه القدر في ليلة ظلماء لحكم السودان وتسيرون خلف مخططاتكم وأهدافكم للحفاظ على كرسي الحكم ، وليس الحفاظ على وحدة السودان وأمنه وحماية أراضيه وشعبه وأعراضه من العدوان ، لذلك نقولها صراحة لكم السودان غير مسؤول عن المصريين حكومة وشعبا ، وبالتالي لسنا مضطرين لتحمل تفاهاتهم ونكراتهم وحقدهم وحسدهم ومكرهم ونذالتهم وتفاهتهم وألآعيبهم الخسيسة
        *** ونقول للمصريين : لريحكم أنتن من ريح الأبخر ، وإنما أنتم كما قال الله تعالى : “ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار”
        *** نطالب حكومتنا الرشيدة بالسودان ، بطرد المصريين من السودان ، ومنع المنتجات المصرية الزراعية والصناعية من دخول السودان ، لأن معظم الشعب المصري مريض بفايروس الكبد الوبائي بنسبة ٥٠ – ٧٥٪ وكل منتجاتكم الزراعية ملوثة وموبوءة لأنها تروى من المجاري ، وحتى مياه النيل عندكم بمصر تصب فيه مجاري البلاعات أي مياه شبكة الصرف الصحي ، ومعروف أن غالبية المصريين يسكنون بالقرب من النيل وده وآقع الحال ، وصرتم كارثه موقوته ومن لم يأخذ حزره ويمنعكم ويمنع منتجاتكم من دخول بلاده ، فسوف يدمر بلاده ويفني شعبه ، فلا حاجة لنا فيكم
        *** فأنتم أيها المصريين طاعون العصر

        الرد
      17. 17
        طارق عبداللطيف سعيد

        *** مصر دوله قائمه بذاتها ولها مطامع في أراضي وخيرات وثروات السودان ، المصريين كلهم مجرمين ونصابيين وسفلة حكومة وشعباً ، ولذلك يجب حسمهم رسميا ودوليا ، والله عيب شئ غريب وعجيب ياحكومتنا الرشيدة بالسودان ماقادرين توقفوا المصريين عند حدودهم ، إحتلوا حلايب وأدخلو عمالتهم المريضة بفايروس بالكبد الوبائي ، وصدروا لكم منتجاتهم الزراعية المشبعة بالوبائيات ، ومنتجاتهم الصناعية المسرطنه ، وطعموا خراف بستة أنواع من الفايروسات والوبائيات وأطلقوها داخل السودان ، وأخيرا دعمهم لمتمردي دارفور بالتدريب والمال والسلاح والمدرعات ، كل هذا لا يكفيكم لتصحوا من نومكم وثباتكم العميق ، ومغرورين ومزهوين بأنفسكم في الفاضي ، معزورين طالما وزير خارجتكم أبوشنب ملط ، من زوي الدماء والجينات المصرية والموالين لمصر بالنسب ، وبديهي يمنع ولا يعين من جيناته ودمائه مصرية بمنصب وزير الخارجية ولا بأي منصب قيادي ، لأن ولاء من أمه مصريه حتما سيكون لمصر لأن سلاسل النسب وجيناته مصرية ، فاشليين سياسيا طالما وزير خارجيتكم (غندور) مصري بالنسب وجيناته ودماءه مصرية وبالتالي سيكون ولاءه حتما لمصر
        *** نأمل من حكومتنا الرشيدة إعفاء وزير خارجية السودان النصف مصري التابع أبوشنب ملط (غندور) من منصبه ، وتعيين من هو أكفأ منه ، وإعفاء سفير السودان بمصر (عبدالمحمود) ، وإعفاء وزير التجارة (حاتم السر) وتعيين من هو أكفأ منهم وأكثر ولاءا للسودان والشعب السوداني ، أي حزب له علاقه بمصر يجب تهميشه من الإشتراك في حكومة الوفاق الوطني ، ومن يعترض زجوا به في السجن هو وحاشيته
        *** حكومة السودان ، المتمثلة في الإنقاذيين ، حكومه ضعيفه ومنبرشه وجبانه وخسيسه ونذله ، المصريين جربوا كل أنواع المذلة والمهانة ، بدءا بإحتلال حلايب ، المصريين قدموا طلب تأجيل رفع العقوبات في مجلس الأمن ، وإرسال طوابير عمالتها الإستخباراتية والمريضة مستقليين تطبيق الحريات الأربعة ، وتفننوا في الأذية للسودان والسودانيين بإرسالهم للأغذية المسرطنة والمنتهية الصلاحية ، والخضروات والفواكه والأسماك الموبوءة بمرض الكبد الوبائي ، وإرسالهم للخراف المطعمة بستة أمراض فايروسية من أجل تدمير الصادرات السودانية من الثروة الحيوانية (الخراف) ، وأخيرا وليس آخرا تورط الجيش المصري والحكومة المصرية في الهجوم على دارفور
        *** ياحكومة السودان إنتبهوا ، أنتم دوله ذات سياده ، مامعنى بدء أعمال التشاور السياسي والإجتماعات الدورية والشهرية والخرابيط ، هل السودان ولايه مصريه ولا دوله تابعه لمصر ، مافي شئ في العرف السياسي أو الدولي إسمه إجتماعات شهريه أو دوريه إلا للدوله التابعة والذليلة ، التي يتحتم عليها رفع تقارير وخرابيط ، والمصريين مستأنسيين من غباء الحكومة السودانية وبلاهة وعباطة الحكام السودانيين الضعفاء
        نرجوا من حكومة السودان ، تنفيذ المطالب التالية :-
        1- الإنسحاب من مجموعة دول الكوميسا التجارية فورا ، في حالة عدم الإنسحاب ستظل مصر ناشبه في حلوقكم ومفروضه عليكم في إدخال منتجاتها
        2- إلغاء الحريات الأربعة نهائيا وللأبد
        3- قطع العلاقات بين السودان ومصر
        4- سحب الجالية السودانية والسفير السوداني من مصر ، وطرد الجالية المصرية والسفير المصري من السودان
        5- إلغاء كل الإتفاقيات المبرمة بين السودان ومصر
        6- نزع الأراضي الزراعية الإستثمارية وغير الإستثمارية والصناعية وغيرها التي منحت للمصريين حكومة وشعبا وأحزابا
        7- الإتفاق مع دوله أجنبية لها خبرات في بناء وتشييد الأسوار الحدودية ، مثل ( أمريكا أو روسيا أو الصين) وذلك لترسيم الحدود وبناء جدار حدودي أو سور خرصاني عازل بين السودان ومصر ، وبدون ايت منافذ
        8- متابعة قضية مثلث حلايب عن طريق المحكمة الدولية وليس عن طريق التفاوض
        *** نريد حكومه قوية ومهابه تحكم السودان وتعمل من أجل وحدة السودان وتطويره ، والحفاظ على ترابه وحماية المواطن وأعراضه ، وتوفير الأمن والغذاء والخدمات الصحية والتعليم ، ولا نريد حكومه ضعيفه وذليلة ومهانة وأفرادها مرتزقه وخونة ، لا هدف لها سوى كرسي الحكم والمتاجرة بالدين وأخذ نصيبهم من وسخ الدنيا ، ماعايزيين حكومه ربوية يتخبطها الشيطان وضعيفه وذليلة وتابعة وتعيش على الإرتزاق وتصبر على من يريد تدمير السودان وفناء الشعب السوداني ، حكومة الإنقاذ يجب أن تعمل على إسعاد الشعب السوداني ، والنأي والبعد عن مايعكر صفوه ، وتأهيل الشباب كله بغض النظر عن توجهاته السياسية ليكون مصدر فخر وإعزاز للسودان والسودانيين
        *** على حكومتنا بالسودان أن لا تخلط بين مطالب الشعب وما تتأمله وترجوه من مصر مثل عشم إبليس في الجنة ، فأنتم حزب ساقه القدر في ليلة ظلماء لحكم السودان وتسيرون خلف مخططاتكم وأهدافكم للحفاظ على كرسي الحكم ، وليس الحفاظ على وحدة السودان وأمنه وحماية أراضيه وشعبه وأعراضه من العدوان ، لذلك نقولها صراحة لكم السودان غير مسؤول عن المصريين حكومة وشعبا ، وبالتالي لسنا مضطرين لتحمل تفاهاتهم ونكراتهم وحقدهم وحسدهم ومكرهم ونذالتهم وتفاهتهم وألآعيبهم الخسيسة
        *** ونقول للمصريين : لريحكم أنتن من ريح الأبخر ، وإنما أنتم كما قال الله تعالى : “ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار”
        *** نطالب حكومتنا الرشيدة بالسودان ، بطرد المصريين من السودان ، ومنع المنتجات المصرية الزراعية والصناعية من دخول السودان ، لأن معظم الشعب المصري مريض بفايروس الكبد الوبائي بنسبة ٥٠ – ٧٥٪ وكل منتجاتكم الزراعية ملوثة وموبوءة لأنها تروى من المجاري ، وحتى مياه النيل عندكم بمصر تصب فيه مجاري البلاعات أي مياه شبكة الصرف الصحي ، ومعروف أن غالبية المصريين يسكنون بالقرب من النيل وده وآقع الحال ، وصرتم كارثه موقوته ومن لم يأخذ حزره ويمنعكم ويمنع منتجاتكم من دخول بلاده ، فسوف يدمر بلاده ويفني شعبه ، فلا حاجة لنا فيكم
        *** فأنتم أيها المصريين طاعون العصر

        الرد
      18. 18
        ودا العوض

        كل سوداني يسأل البشير انت رئيس دولة وشعب له مقومات وجود وكيان راسخ لماذا وبعد ان تمكن الجيش من ضيط الأسلحة والمدرعات المصرية والتدخل المصري النتن البغيض في بلادنا تسمح لوزير الخارجية غندور بزيارة مصر؟ هل لطلب الأعتذار عن اننا كشفنا تآمرهم علي بلادنا واستعدادهم لتحويل بلادنا الي ليبيا وسوريا بل ومصر نفسها فهي كيان ميت حيي؟ يارئيس السودان وزيرك في الخارجية مصري المنبت والأصل والهوي طابور عميل في وظيفة وزير لن يسكت ابدا عن اي موقف سليم شرعي وقانوني وحقاني للسودان في مواجهة مصر يارجل انظر الي كل مايفعله وزيرك الجاسوس في كل مواقفه من مصر اليس فيكم رجل سوداني راشد؟ الغندور يريد ان ينتهي باحلال الحروب في السودان لأجل بلده مصر وينفذ تعليماتها ويحج الي مصر الخراب كل حين ليخطط ضدك وضد السودان حتي يستمر سرقة الماء والأرض واحلال المصريين مكان السودانيين في ارضهم وبلدهم ان احتفظت بهذا الجاسوس المصري فغدا لن تكون رئيسا للسودان ولا لأهل بيتك يابشير اتق الله في بلدك وشعبك واطرد هذا الجاسوس. اللهم اعز السودان واهله آمين

        الرد
      19. 19
        أم غشعم

        أنا مرارتي إتفقعت ،، غايتو غندور دا ما ينفع وزير خارجية إنت متضرر تروح ليهم ليه؟؟؟؟ خليهم يجو زاحفين ويعتذروا

        الرد
      20. 20
        ابومحمد

        وين حلايب وين شلاتين ياغبيان انت ارضك محتلة . غشوك المصريين بالكلام . ياحليلنا وياحليلنا وياحلينا

        الرد
      21. 21
        yasir

        طارق عبداللطيف مفالك جيد لكن الطير الموجودين ديل ممكن ينفذوا هذا الكلام كتبنا الكثير عن مصر وسوء المصريين ونفاقهم وخبثهم ومكائدهم واطماعهم فى السودان ولكن للاسف الخضوع التام لحكومتنا لانها تقبل الذل والهوان خوفا من حدوث ان يحدث انقلاب يطيح بالحكومة الحالية من قبل المصريين.
        فمصيبتنا كبيرة وحكامنا سبب البلاوى مع علمهم التام من نفاق المصريين واطاعهم فى السودان مع تدمير السودان سرا وجهرا حتى لا تقوم لنا قائمة ونظل فى الذئلية حتى يرث الله الارض فهل نقبل كشعب بهذا الازلال ان قبلت حكومتنا بذلك؟؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *