زواج سوداناس

سافرت من دبي إلى لبنان لعملية تجميل.. فخرجت جثة هامدة



شارك الموضوع :

لم تكن #فرح_قصاب، تلك الأم العراقية لطفلين، التي لم تتخطَّ الـ 33 من العمر تتوقع أن تنتهي بها مجرد عملية تجميلية، جثة هامدة.

فرح التي سافرت من دبي إلى #لبنان قاصدة واحداً من أشهر أطباء التجميل، نادر صعب كما تناقل العديد من وسائل الإعلام المحلية، والتي فُجِع أهلُها، ويُتِّم أولادُها، لم تلقَ إلا الموت.

هكذا تحولت عملية بسيطة لشفط الدهون يوم الأربعاء الماضي، إلى مأساة لفت عائلتها، وهزَّت لبنان برمته.
“معدوم الضمير”

وفي حديث لصحيفة النهار اللبنانية، أكد والد فرح، رجل الأعمال #جواد_قصاب أنه لم يكن على علم بخطوتها، لأن ابنته كانت تعلم أنه سيرفضها. وأوضح “أن كل ما كانت تريده فرح هو شفط بعض الدهون من بطنها، لكن “معدوم الضمير”، بحسب وصفه للطبيب، شجعها على شفط كامل جسدها، لا بل أجرى لها خمس عمليات دفعة واحدة بتكلفة 50 ألف دولار”.

وفي التفاصيل، أن فرح بقيت في غرفة العمليات في عيادة بمنطقة “النقاش” (ساحل المتن) تعود إلى طبيب تجميل شهير في لبنان، لأكثر من 4 ساعات، وبعد أن طال انتظار العائلة، وإلحاح أمها بالسؤال عن ابنتها، أُخبرت العائلة أنها نقلت إلى مستشفى “سيدة لبنان” في منطقة #جونية البعيدة نسبياً، علماً أنه توجد عدة مستشفيات أكثر قرباً بمحيط العيادة.

وبعد الحادثة الفاجعة، تحركت وزارة #الصحة_اللبنانية وطلبت وقف أي أعمال في العيادة أو مستشفى التجميل، في انتظار انتهاء تحقيق مديرية العناية الطبية في القضية.

كما تم ضم تقرير الطبيب الشرعي للملف، كي يصار إلى تحديد أسباب الوفاة، ويتم اتخاذ الإجراءات اللازمة.
وصلت ميتة

من جهته، أكد مستشفى “سيدة لبنان” الذي استقبل فرح، أنها وصلت ميتة. وأوضح المستشفى أنها قد خضعت لعملية #شفط_دهون، إلا أن الأمور تطورت جراء إصابتها بجلطة دهنية بعد العملية، وهي من الجلطات النادرة التي تحصل.

وبسبب افتقاد مستشفى التجميل لغرف العناية المطلوبة في حالات مماثلة، تمت الاستعانة بمستشفى “سيدة لبنان”، لكن الشابة وصلت متوفاة.

“محاولة إخفاء الأدلة”

وتعقيباً على الحادث، نشر الإعلامي اللبناني #ريكاردو_كرم عبر حسابه الخاص على “فيسبوك” تفاصيل المأساة التي ألمّت بفرح، وهي ابنة صديقته المقربة.

وقال كرم: “فرح عراقية، تعيش في دبي وهي أم لطفلين، ذهبت تاركة وراءها عائلة مكسورة.. يا لها من مأساة”.

وأضاف أن “فرح قصدت لبنان بهدف إجراء عملية لشفط الدهون، لكنها توفيت بعد ساعات قليلة في ظروف غامضة”. وتابع: “بدلا من البحث عن سبب الوفاة، يحاولون إخفاء الأدلة”.

ولفت كرم إلى محاولات من قبل جهات مجهولة، لم يسمها، تمتلك مالاً قذراً لإخفاء الحقيقة والتلاعب بالتقارير.

وأبدى تعجبه لما أصاب مهنة الطبّ في لبنان، داعياً إلى اختيار الطبيب بحكمة من دون التأثر بالإعلانات الطبية بأي شكل من الأشكال لأنها مجرّد أفخاخ”.
وختم كرم قائلاً: “لا تقتلوا فرح مرتّين”.
جديد القضية: استكمال التعقبات في مستشفى الطبيب نادر صعب

أما الجديد في القضية، فأتى اليوم السبت، إذ طلب #وزير_العدل_اللبناني سليم #جريصاتي ، في بيان من النائب العام التمييزي “اجراء التعقبات أو استكمالها في موضوع وفاة المواطنة العراقية فرح قصّاب في مركز الدكتور #نادر_صعب بعد خضوعها لسلسلة من الجراحات التجميلية”.

ولجأ جريصاتي إلى المادة 14 من قانون أصول المحاكمات الجزائية لهذه الغاية، مطالبا ب “اتخاذ التدابير الاحترازية والاحتياطية والعقابية اللازمة، من منطلق أن التحقيق الإداري الذي تقوم به وزارة الصحة العامة لا يعفي من المساءلة القضائية الواجبة”.

وضمن وزير العدل كتابه الأسباب المفصلة لاتخاذه مثل هذا الإجراء وإفادته بنتيجة التحقيقات ضمن ما تسمح به دائرة السرية، والتدابير المتخذة بالسرعة الممكنة.

يذكر أن فرح تحمل الجنسية الأردنية ووالدها عراقي الجنسية، وتسكن في الإمارات العربية المتحدة.

يبقى الأكيد بانتظار التحقيقات أنه على الرغم من تحرك السلطات اللبنانية المختصة، إلا أن المأساة وقعت، فأي تعويض يمكن أن ينوب عن حياة أم أو زوجة أو ابنة؟!

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *