زواج سوداناس

“الشعبية ” بالنيل الأزرق تقيل مالك عقار من رئاسة الحركة



شارك الموضوع :

قالت السكرتارية العامة المكلفة لـ “الحركة الشعبية – قطاع الشمال” بالنيل الأزرق إنها قد أقالت مالك عقار من من منصبه كرئيس للحركة .واتهمت السكرتارية في بيان صدر باسم سيلا موسي كنجي السكرتير العام المكلف بالإنفراد بقيادة الحركة والجيش الشعبي إقليم النيل الأزرق.

وذكرت أنها اتخذت هذه القرارات بعد انعقاد اجتماع السكرتارية العامة المكلفة معرفة الأسباب والعوامل التي أدت إلى اضطراب الأوضاع وسط الحركة الشعبية والجيش الشعبي إقليم النيل الأزرق.

وقالت إن من تلك العوامل إنفراد الرئيس بقيادة الحركة الشعبية والجيش الشعبي دون الرجوع إلى المؤسسات التنظيمية،

واتهمت عقار بالسعي إلى شق الحركة بالتركيز على إثنية (القبلية) واحدة في أهله “الانقسنا”. وذكرت أن عقار قام بتكوين حكومة طوارئ برئاسة ابن أخته أحمد العمدة بادي الوريث والمنفذ لوصايا ومخططات إثنية الأنقسنا.

وكشفت عن أن أحمد العمدة أصدر أمراً باعتقال بعض أعضاء مجلس التحرير والإدارة الأهلية وتمت مواجهته برفض شعبي بالاقليم.

وأفادت أن العمدة هو من قام بتنفيذ الهجوم الشنيع على معسكر دورو للاجئين بقصد القضاء على إثنيات النيل الأزرق دون قبيلته.

وأوضح البيان أن ذات المجموعة قامت بمهاجمة بعض المواقع العسكرية الحية للجيش الشعبي بالنيل الأزرق.

وأعلنت السكرتارية في بيانها إقالة اللواء أحمد العمدة بادي من قيادة الجبهة الثانية مشاة بإقليم النيل الأزرق، وتعيين اللواء جوزيف توكا علي قائدا للجيش وحاكما لإقليم النيل الأزرق المكلف، كما قامت بتعيين الرفيق سيلا موسي كنجي سكرتيرا عاما مكلفا بالإقليم.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ابو عبدالرحمن

        اللهم اجعل كيدهم فى نحرهم, اللهم أحصهم عددا وافنهم بددا .الخنازير البرية عملاء اليهود والنصارى….يا ربي بهم وبأنفسهم عجَل بالنصر وبالفرج

        الرد
      2. 2
        Osama

        ولا يهمك يا مالك بكره يجيبوك مستشار رئيس الجمهورية انت وبقية القتلة المعاك كل المتمردين والمعارضة موجوده في الحكومة الان من وزراء ومستشارين بس فصل ليك كم بدلة جديده لزوم الشغل بدل تقتل الشعب بي السلاح وانت في الغابة ممكن تقوم بي المهمه وانت داخل مكتبك كما يفعل وزير الصحة( بحر إسهال )

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *