زواج سوداناس

كيف كسب ود المصريين؟ السوداني ابراهيم غندور وزير خارجية بدرجة دبلوماسي فوق العادة



شارك الموضوع :

«العلاقات المصرية السودانية علاقات مقدسة تتجاوز حدود الدبلوماسية والجوار فالخلافات بين الدول تزول بزوال الاسباب والحكومات أما العلاقات فتبقى وتدوم بدوام سريان الدماء المشتركة في الشراين»، عبارات خرجت من قلب وزير الخارجية السودانى إبراهيم غندور الى قلوب المصريين متجاوزة كافة الخلافات السياسية التي توتر العلاقات التاريخية بين مصر و السودان، من فترة و لصدق الوزير في اصطلحاته واحساسه القوى خلال المؤتمر الصحفي، عقب جلسة مباحثات من الرئيس السيسي ووزير الخارجية سامح شكري .

تحول «الغندور»، الدبلوماسي النجيب إلى بطل شعبي بين المصريين فهو الرجل الذى يرشد بلاده على طريق إزالة الخلافات الصحيح مع المصريين بحكمة و دبلوماسية فوق العادة، فهو الرجل الذي وصف العلاقات المصرية السودانية، من على بعد امتار من نهر النيل الرباط المقدس بين مصر و السودان، من داخل مبنى وزارة الداخلية بالعلاقات المقدسة التي لا يمكن أن تتأثر بأي خلافات .

ابراهيم الغندور، وزير الخارجية الحالى للسودان، كان رئيسا لاتحاد العمال وأمين عام حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، يتربع لليوم الثانى على التوالى على عرش السوشيال ميديا، الذي تحدث منذ الأمس السبت، خلال المؤتمر الصحفي على الوزير الذكي الدبلوماسي الذي نحى الخلافات جانيا و كسب ود المصريين اللذين كتبوا العديد من البوستات الإيجابية، عن الرجل و ادائه المتميز و حرصه على مصلحة بلاده مع مصر من خلال ود شديد يميز الأخوة السودانين .

و بروح الدعابة و الاحضان و القبلات لنظيره المصري سامح شكري، كسب الغندور جولة المباحثات في القاهرة، والتي أكد حرص الرئيسين السيسي، و البشير، على استمراها شهريًا و امتدادها من المستوى الدبلوماسي على مستوى وزراء الخارجية إلى المستوى الأمنى و المخابراتي، و البرلمان، بعودة برلمان النيل .

اختص الوزير الإعلام، بالعديد من الرسائل و المطالب، خاصة في ملف إثارة التصريحات العدائية تجاه البلدين، والتي تؤثر على العلاقات الثنائية، و بلغة الوزير الودودة تقبل الصحفيين الرسالة، و أشادوا بالوزير في التغطية الصحفية لزيارته .

فالعديد من الصحفين و المحلليين السياسين تابعوا تصريحات الوزير بشغف و اشادوا بيه على صفحهتم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، الزميل «أحمد امبابى»، الصحفي بروزاليوسف، والذي سبق و ألتقى الوزير، منذ فترة كتب على صفحته الشخصية «لفت انتباهي خلال حوار صحفى سابق فكره السياسي المتميز عن مسئولين كبار في دائرة الحكم وقتها، وتوقعت أن يكون له شأن في الحكومة السودانية مستقبلا فوقتها كان امين اتحاد العمال , و اضاف لمست وقتها أيضا حب الوزير السوداني لمصر ورؤيته للعلاقات التي تتجاوز حدود الدبلوماسية والجوار» .

وعليه ليس غريبًا الدور الذي يقوم به الغندور خلال الأشهر الاخيرة كحمامة سلام بين القاهرة والخرطوم ، زيارة وزير الخارجية السوداني للقاهرة حاليًا، ولقائه بالرئيس السيسي، ربما تزيل التوتر الظاهر في العلاقات بعد المزاعم الاخيرة ، ولكن السؤال .

وزير الخارجية السودانى التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال زيارته القاهرة، ونقل تحيات الرئيس السودانى عمر البشير للرئيس السيسى، مؤكدًا حرص بلاده على تطوير العلاقات مع مصر فى جميع المجالات، ومواصلة التنسيق والتشاور بين الجانبين إزاء مختلف القضايا.

كما استعرض نتائج لجنة المشاورات السياسية المشتركة التي عقدت فى الخرطوم فى أبريل الماضى، معربًا عن تطلعه لمزيد من العمل على تعزيز آليات التشاور بين البلدين بهدف تجاوز أية عقبات قد تعكر صفو العلاقات بين البلدين الشقيقين، وفي المقابل أكد الرئيس على خصوصية العلاقات بين البلدين والروابط التاريخية الممتدة بين الشعبين، مؤكدًا ضرورة مواصلة العمل على تعزيز علاقات التعاون بين البلدين وتطويرها على نحو مستمر.

و عن أخر الأزمات بين مصر و السودان، منع استيراد المنتجات الزراعية المصرية، قال الوزير، بجزء كبير من تحمل المسؤولية أن القرار أمر فني، و لكن لم اتخاذه و الإعلان عنه في وقت خطأ به شد وجذب بين الجانبين، ولكن سيتم مراعاة الأمر بناء على معلومات فنية بحتة .

و عن فرض تأشيرات على دخول المصريين للسودان، امتص الوزير غضب المصريين بفكاهة لافته حيث قال: إن السفير السودانى في القاهرة، إذا كان يعسر اصدار التاشيرات «فيجب توفير راتبه الذي يتقاضه من الحكومة السودانية»، و اكد على أن فرض التاشيرات لضمان أمن و سلامة الجانبين المصرى و السودانى من الإرهاب، و أن اصدار التأشيرات يتم وفق قواعد و بمنتهى السهولة .

بتلك التصريحات الدبلوماسية و طابع السودانين الوادود كسب الوزير السودانى ابراهيم غندور، جولة المشاروات السياسية الحالية بين القاهرة و الخرطوم، و لكن كيف ستكون الجولات القادمة هذا ما نحن في انتظاره .

أميرة عبد السلام
صوت الامة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        زول ساى

        أننا لا نريد منهم ود فهم لا يعرفون الود ، انهم عبدة مصلحتهم ويذهبون وراءها، أنهم لا يعرفون الود، كل منهم يقول نفسي نفسي فحسب، كل ما نرجوه قطع العلاقات معهم، واسترداد حلايب، والتحكم فى مياه النيل بصورة نراعى فيها مصلحة دول حوض النيل قبل مصلحة مصر التى لا تضيف للنيل ذرة ماء وتثتأثر بكل الماء، عجبى من هذا الذل والهوان والاستعمار المصرى الذى آن أوان التحرر منه.

        الرد
      2. 2
        زول ساى

        أننا لا نريد منهم ود فهم لا يعرفون الود ، انهم عبدة مصلحتهم ويذهبون وراءها، أنهم لا يعرفون الود، كل منهم يقول نفسي نفسي فحسب، كل ما نرجوه قطع العلاقات معهم، واسترداد حلايب، والتحكم فى مياه النيل بصورة نراعى فيها مصلحة دول حوض النيل قبل مصلحة مصر التى لا تضيف للنيل ذرة ماء وتثتأثر بكل الماء، عجبى من هذا الذل والهوان والاستعمار المصرى الذى آن أوان التحرر منه!؟!؟.

        الرد
      3. 3
        ابوعمر

        عندما تمتدح الصحافه المصريه مسئولا” سودانيا” فأننى اتحسس مسدسي .

        الرد
      4. 4
        tito13

        ياعمى سي الغندور ايه الفتاكة دى دانتا فتك أوى … حسبي الله ونعم الوكيل فيك و فى الرسلك. يا منبطح يا منبرش .. ده وزير شنووووو وين العين الحمراء الظهرت قبل أيام وحكايه المدرعات والدبابات والمدفعية الثقيلة والاليات المصرية المغنونة للقوات المسلحة السودانية رااااحت وين يا الغندور ياناس الحكومة فكونا من الغندور ده وبلاش يكون هو المبعوث للمصريين لانو جذورو مصريه واسمه بس الغندور ده براهو مصرى . دايرين المبعوث شنبو يكتف وعيونو حمرا وشراره وغير ( ودووود ) يااااارب فكنا من المنبطحين المنبرشين المدغمسين اخخخخخخخخخخخخ

        الرد
      5. 5
        حموري

        ضعف وهوان لاغيرز

        الرد
      6. 6
        سوداني وبس

        مشكلتنا في ضعفنا اليوم اثبت الوزير الغندور كم نحنا ضعفاء

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *