زواج سوداناس

غندور: إذا كان لى جذور مصرية فهذا شرف لا أدعيه وتهمة لا أنكرها، فثلاثة زعماء من مصر لهم جذور سودانية



شارك الموضوع :

غندور: ناقشنا دعم خليفة حفتر للمتمردين فى دارفور.. ليس لقطر دور فى تعكير الصفو بين مصر والسودان.. طالبت سامح شكرى بالإفراج عن معدات العمال السودانيين
قال وزير الخارجية السودانى إبراهيم الغندور إن الرئيس عبدالفتاح السيسى أكد أن مصر تحت قيادته لن تؤذى السودان على الإطلاق.
وردا على ما أثير عن وجود دور قطرى فى توتير العلاقات بين مصر والسودان، قال الغندور فى تصريحات لـ«الشروق»: «زيارة الشيخة موزة فى فبراير الماضى للسودان تمت فى إطار منظمة تقدم خدمات للشباب والأيتام، كما أن قطر ترعى منذ سنوات صيانة الآثار السودانية، وفوجئنا بعدها بالإعلام المصرى يوجه هجوما للشعب السودانى، وبدأ التراشق الإعلامى دون أسباب، وليس لقطر دور فى تعكير الصفو بين مصر والسودان، بل الذين تولوا ذلك الإعلام، فلا توجد أى دولة تحرك السودان ضد مصر».
وحول أزمة جبل العوينات، أشار الوزير السودانى إلى أن الجبل يقع فى منطقة تربط بين البلدين، وهو مثلث ظل مدخلا لقطاع الطرق واختطاف البشر، وأن مصر حشدت قواتها فى الجانب المصرى من الجبل، والسودان من الجانب الآخر، نافيا أن تكون مصر قد احتلت الجبل.
وأوضح أن أزمة العمال السودانيين تمت إثارتها خلال زيارته لمصر، وتابع: «تم أخذ العمال ومعداتهم من داخل الأراضى السودانية، والمعدنيون الذين تم الإفراج عنهم فى المرحلة الأولى وعددهم 46 عاملا، ثم جرى احتجاز الصيادين المصريين بعدها، وبعد أن تواصل الرئيسان المصرى والسودانى تم الإفراج عن الصيادين المصريين وغادروا مع مراكبهم خلال 48 ساعة، فيما تم الإفراج عن المعدنيين بعد حوالى أسبوعين دون أدواتهم، وهو الأمر الذى أثار بعض الاستياء لدى الطرف السودانى، وهى قضايا تبدو صغيرة ولكنها تحمل رسائل، ونتائجها لها آثار كبيرة على الشعبين».
واستطرد الغندور: «الخلافات بين الحكومات أمر طارئ وليس بمشكلة، وإنما الأزمة الحقيقية هى الخلاف بين الشعوب، لأن ما يربط مصر والسودان أكبر بكثير، ولا يستطيع أحد أن ينقل السودان من جانب مصر أو يقطع نهر النيل إلى جزئين، وبالتالى هى علاقات مصيرية، وقد طالبت الوزير سامح شكرى بالإفراج عن معدات المعدنيين وهو بدوره طلب قائمة بمعداتهم».
وفى سياق آخر، أكد وزير الخارجية السودانى أن العلاقات بين القاهرة والخرطوم لا تحتاج إلى لجنة دولية، وأنه طالب المسئولين فى مصر بالتحقيق فيما يثار من الجانب السودانى عن دعم مصر للمتمردين فى دارفور.
وحول قضية حلايب، قال الغندور: «اتفقنا مع مصر على عدم التصعيد وعدم استهداف المواطنين الذين لهم ارتباطات أسرية، والأمر متروك للرئيس البشير لحل الموضوع إما بالحوار المباشر أو بالتحكيم الدولى حتى نغلق هذا الملف».
وأشار الوزير السودانى إلى التطرق خلال زيارته للقاهرة إلى دعم المشير خليفة حفتر للحركات المتمردة فى دارفور، والاجتماع القادم للجنة دول الجوار الليبى سيعقد فى طرابلس، كما ستعقد اللجنة العليا الإفريقية وستتحرك على مستوى وزراء الخارجية لزيارة طبرق وطرابلس والاجتماع بالفرقاء الليبيين، كما أن الرئيس الغينى سيجتمع بالمشير حفتر ورئيس الوزراء الليبى فايز السراج فى مالابو.
وقلل الغندور من أهمية ما أثير على مواقع التواصل الاجتماعى حول عدم وجود العلم السودانى بجانب المصرى خلال اجتماعه بسامح شكرى فى صالة مطار القاهرة فور وصوله، مضيفا: «هذه الأزمة على المستوى الرسمى غير موجودة، فالوزير شكرى كان حريصا على استقبالى بمطار القاهرة ولم يوجد سوى علم الدولة فى المطار باعتباره اجتماعا غير رسمى، ومن حاول إثارة هذه النقطة نرد عليه بأن العلم السودانى كان حاضرا فى المباحثات الرسمية بمقر الخارجية المصرية».
وتابع: «لا يوجد سودانى أو مصرى ليس له جذور سودانية أو مصرية أو لا يرتبطان بمصالح، وبالتالى واجبى كوزير خارجية الحرص على حسن العلاقات مع كل الدول، وبخاصة مصر، وإذا كان لى جذور مصرية فهذا شرف لا أدعيه وتهمة لا أنكرها، فثلاثة زعماء من مصر لهم جذور سودانية وهم المشير طنطاوى والرئيس السادات والرئيس عبدالناصر».
وفى ختام تصريحاته، أكد الغندور أنه تحدث مع سامح شكرى عن قمة حوض النيل المقرر أن تنعقد 22 يونيو الجارى فى كمبالا، مشيرا إلى وجود تنسيق سياسى وفنى فى هذا الأمر.

كتبت ـ سنية محمود
الشروق المصري

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


41 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        abdulq

        كلام إنشائي لا يفيد ولا يضيف للشعب السوداني أي شيء. لا جديد ولا معنى للزيارة اصلا.

        الرد
      2. 2
        ود حلايب

        عدم التصعيد يقابله عدم التمصير .. ايه يعني عدم التصعيد تحتل ارضي وتقول لي بلاش مشاكل خلينا اخوان وجيران حلوين .. طيب لازم حلايب ترجع في الاول .. ده كلام استعباط وفهلوة غبية.

        الرد
      3. 3
        هوج الرياح

        جمال عبدالناصر ليست له اصول سودانية انما عمل في الجيش المصري في السودان محمد نجيب هو ذا اصول سودانية بالضافة للمشير طنطاوي والسادات

        الرد
      4. 4
        Tom

        اكبر أخطاء الحكومة السودانية لم تدخل في سباق تسلح مع مصر ولم تطور جيشها شغلت الجيش بالحروب القبلية

        الرد
      5. 5
        حامد

        بلا جزور بلا بطيخ

        عاوزين علاقات رسمية تحفظ المصالح المشتركة

        الرد
      6. 6
        حموري

        دا ضعف وتخاذل ، واسباب الزياره شنو في الاوقات دي ، ما ممكن اليوم تتهم وبكره تصالح .

        الرد
      7. 7
        زول ساي

        حكومة السودان عجزت عن الوقوف فى وجه الحكومة المصرية، لذا كانت هذه الزيارة التى أدى فيها وزير خارجيتنا فروض الطاعة والولاء، وليس من الدبلوماسية التحدث عن جزورك المصرية، بل كل الدبلوماسية ان تجاهلت هذا الأمر تماما، لن يهدأ لنا بال قبل تحرير حلايب، لن يهدأ لنا بال قبل أن يعرف الكل حكومة وشعب ما هى حقيقة مصر التى لا تعرف غير نفسها.

        الرد
      8. 8
        سوداني مغبووووون

        ليه من الأساس سعادتك تتراشق وجارى عليهم حتى قبل ماتلبس نعلاتك كويس ؟
        وبعدين ده مش ذاتو العمبلوق الاعتذر عن الجيه للخرطوم من حوالى شهر بحجة الظروف الجويه!! ويقول ليك جيب لى قائمة بمعدات المعدنين الاتنتهبت .. كان تقول ليهو ناسك عارفينها .. اديهم تعليمات يفرجو عنها فورا .. وإذا نقص منها شئ بنديك قائمة بيهو .. وبلاش جرجرة

        الرد
      9. 9
        كمبوكل

        تمخض الجبل فولد فأرا ، تحاول مصر عدم مناقشة موضوع حلايب وتوزيع الانتباه بعيدا بقضايا انصرافية مثل معدات المعدنين ، فبحق الجحيم اى معدات واى حلل وكراكيب يناقشها غندور فى القاهرة بدلا من مناقشة القضايا الاساسية كتأمر مصر المستمر على السودان وحلايب والتدخل السافر الاخير فى دار فور ، يجب وضع حل جذرى ونهائى لهذه العلاقة التى من طرف واحد و ورد حقوقنا المسلوبة فلا فائدة اصلا من اى علاقة مع مصر سوى التآمر وايذاء السودان ليكون تابعا ذليلا ، ويا خوفى ان تصطاد مصر فى المياه العكرة كعادتها فى علاقات دول الخليج وقطر وعلاقات السودان مع قطر والاستماتة لجر السودان لهذه المشاكل وياخوفى من حكومتنا الذكية ومصلحة العالم ان تقع فى هذا الشراك .

        الرد
      10. 10
        ABOAHMED

        يعني كنا حننتظر خير من الكيزان ….
        ان شاء الله ربنا يزلكم كما ن وكمان زي ما انتو زالين الشعب السوداني..
        بالله عليكم في مزله اكتر من كده … تمسك اسلحه مصريه مع المتمردين
        وبعد ده تجري وتمشموا ليهم …………………. زل مابعده زل …

        الرد
      11. 11
        أبو منير

        المصارنة …..
        يضربوك علي قفاك وتقول ليهم
        شكرا .. دعونا لا نناقش الموضوع ؟؟
        بعد إحتلال حلايب ..
        وكل الدعم العسكري للمتمردين ..
        وبرضو عدم التصعيد ..
        ومال حتصعد متين ؟؟؟؟

        الرد
      12. 12
        AbuYasir

        This is a public relations visit and nothing more, Prof.Ghandour is fouling us, the outcome of this visit is a big ZERO

        الرد
      13. 13
        Atbarawiyah

        للاسف مهما قلتم وحاولتم تهدئة الوضع فان ما في النفوس في النفوس ونحن كشعب وأبناء هذا الوطن العزيز لا نأمن خساسة المصريين فانهم إخس شعوب الارض وانذلها ومكروهين ومنبوذين من كل الشعوب ما سمعت احد الا ويسب المصريين وهذا من علامات يعلمها الله عنهم الله يفتنهم في بينهم ويجعل كيدهم بينهم شديد ويزلزل بلادهم فقد زرعو الفتنه بين الشعوب

        الرد
      14. 14
        wadelbadry

        معدات المعدنين في زيارة شكري للخرطوم قبل شهر وقف امامك وامام الصحفيين في المؤتمر وقال هي جاهزة في معبر ارقين بس كل المطلوب الجانب السوداني يروح يستلمها
        وهسي انت بتقول قائمة وما ادراك ماقائمة يعني الوزير بكذب عليك قدام الصحفييين ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ ؟

        الرد
      15. 15
        Abu faris

        الآن جاء وقت الركوع الحقيقي بعد أن نجحت سياستهم نجاحا باهرا و فشلتم فشلا زريعا بعد أن تصرفتم في كل اللحظات الفارقة بغباء مستحكم فيكم ولولا رمضان لأرسلت إليكم سيلا من اللعنات … بكل هدوء أكبر دولة تملك موارد في العالم أخدتوها للعبودية ,,, ايه جزور مصرية ويهودية وكلام فارغ ,, السؤال الآن إلى أين أنتم ذاهبون ,, أتحداك يا غندور باشا حل اللغز القادم دون أن تكون عبدا لمن يسوى ولا يسوى فلسا واحدا. حسبنا الله فيكم يا عبيد الدولار …

        الرد
      16. 16
        abo akram

        لم يستغل السودان الفرصة التي أتته الاستغلال الامثل فعادت السوسة تنخر في جسد الامة العربية .

        الرد
      17. 17
        من اهل العوض

        لا نفهم سياسة غندور المهادنة مع مصر الا من منطلق لنصبر حتى الرفع الكامل للعقوبات. فيا غندور فان رفعت العقوبات و انت لازلت تهادن المصريين و تقبلهم امام الكاميرات فسيكون لنا معك كلام اخر. كلها ايام و سنكتشف الى اي بلد تنتمي.

        الرد
      18. 18
        ابوريدة

        بالله شوف ده يبرر في اخطاء المصريين وبيدافع عن الوزير المصر وعدم وجود العلم السوداني. ده وزير يرجي منه خير. مافي سبب في الدنيا يخليك تبرر الافضل تسكت. وبعدين منو القال ليك مافي سوداني ما عندو جذور سودانية بتجيبو الكلام ده من وين انت وحرم شداد ول فاكر حتخم الناس بكلام زي ده. للاسف العمالة للمصريين قديمة عندنا علي مستوي الدولة من زمن بابكر عوض الله واحمد السيد حمد

        الرد
      19. 19
        ابوريدة

        بالله شوف ده يبرر في اخطاء المصريين وبيدافع عن الوزير المصري وعدم وجود العلم السوداني. ده وزير يرجي منه خير. مافي سبب في الدنيا يخليك تبرر الافضل تسكت. وبعدين منو القال ليك مافي سوداني ما عندو جذور مصرية بتجيبو الكلام ده من وين انت وحرم شداد ول فاكر حتخم الناس بكلام زي ده. للاسف العمالة للمصريين قديمة عندنا علي مستوي الدولة من زمن بابكر عوض الله واحمد السيد حمد

        الرد
      20. 20
        ابن بلد

        الرجل دبلوماسي ونقل رساله ومهمته نجحت وفي ومؤسسات اخري لها دور اخر
        كل المعلقين عقلية صفر مشكلة السودلن في التنوع وكبر المساحة يجب فصل اجزاء من السودان لانها خبيثة تلعب ضد مصلحة السوداني

        الرد
      21. 21
        ابراهيم علي

        يعني نسينا احتلال الارض واصبح الموضوع المهم هو مصالح مصر فقط.. قاتلكم الله ياكيزان

        الرد
      22. 22
        ود ابوعبيدة

        اتوقع بعد خروج غندور من لقاء السيسي وشكري ، اجتمع الاخيران وضحكا بملء شدقيهما – ومعها قفا وخلف رجلين – على انطلاء خدعتهم لغندور وانه صدق كلامهم المعسول وانهما لم يتطرقا حتى لاتهامات السودان لمصر ولم يعيراه اي اهتمام. مع تقديري للبروف غندور لكنه لم يوفق في زيارته هذه التي لم لها داعي أصلا. والمفروض حضور شكري للخرطوم للاعتذار او توضيح سبب وجود مدرعات مصرية بحوزة المتمردين.

        الرد
      23. 23
        ادم

        اذا كنت جزورك مصرية هذا لا يشرفنا ، وفى شخصية السودانى الأصيل يتميز بالشارب وقوة الشخصية ، ولأن لقد علمنا سبب تطاول المصريين على السودان، لأنهم يعلمون بأن هنالك خلاية نائمة. ،يستعينون بها ساعة الشدة أمثال هذآ الرجل ، والله يعين الشعب السودانى ، وزير داخليه ارتريرى وخارجية مصرى ، أين أبناء هذا الوطن الحقيقين؟ الله يرحمك يا نميرى

        الرد
      24. 24
        عباس على محمد ادريس

        يعنى الانتماء لمصر شرف ياخ قوم ..اىشرف ده

        الرد
      25. 25
        Kaka

        رمضان كريم………انتم في شهر الصوم ااتفتوا لصيامكم .سيسالكم الله عن ذلك

        الرد
      26. 26
        الممغوس

        لمتين نغذالصبر وانحناالحقارة مابنقبله وين الديلماسية بتاعتكم في مزله اكبر من عمهم للمتمردين بعد ان سبت هذا بالدليل وادوات المعدنيين عليك الله ماتختشي تقول لي قال اعملنا قائمة في مزله اكبر من كده السيسي افتري بالطائرات الرافيل والتسليح الاخيد خلاهو يفتري علي السودان اسف نحن ضعفاء ولم تكن لنا دبلماسية سياسية واعية تعرف وجع المصرييين وين اذا الحكومة مستسلمة حسبي الله ونعم الوكيل

        الرد
      27. 27
        طارق عبداللطيف سعيد

        *** ياحكومة السودان ، أيشرفكم أن يكون وزير خارجيتكم من الذين يتشرفون بإنتمائهم لمصر والمصريين ؟ والأن حصحص الحق ، كنا مستغربين من العك الذي يتبعه (غندور) في إدارة الملفات التي يكون فيها مصر والمصريين في طرف والسودان والسودانيين في طرف آخر ، وليه دائما كل ماتطرأ سحابه ونقول بشرى خير ، ونستدل بقول الله تعالى : ( وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم ) ، ونقول الحمد الله قد ظهر الحق ووضح كيد المصريين ، عقب إحتلالهم لحلايب ، أتتنا المصائب تلو المصائب ، وهذا المغندر يجتع بالسامج سامح شكري ، وتتحرك أشجان دمائهم النتنة ، ويعجنون ويخبزون بشائر عيدهم ، وهو يوم تعاستنا ، ويخططون وينصبون خيامهم لعقد الجولات تلو الجولات والزيارات تلو الزيارات شهريه ، وأعمال التشاور السياسي ، وخرابيط في خرابيط من أجل لا شئ وتليها زيارات لوزراء مصر النصابيين بمباركة أبوشنب ملط الذي تشدق بشرف إنتمائه للمصريين
        *** وقبل أيام طلبنا من حكومتنا الرشيدة في إحدى تعليقاتنا بضرورة الإسراع بمبادرة صلح بين السعودية وقطر ، ولأن هذا الخلاف لا يستفيد منه سوى أعداء الأمة الإسلامية وأعداء السعودية وقطر ، إلا أن وزير خارجيتنا ليس له مصلحة في الصلح لأن ذلك لا يفيد مصر والمصريين الذين يتشرف بالإنتماء إليهم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!
        *** ليت للسودان بوزير خارجية نقي الدماء في نقاوة دماء وزير الخارجية السابق الشاعر والأديب والمؤلف و المهندس و المحامي والقاضي/ محمد أحمد المحجوب
        ***عندما يرد في ذهنك هذا الاسم (محمد أحمد محجوب) فاعلم يقينا انك امام قامة فكرية وعقلية متميزة ، المحجوب ذهنية عالية الطموح و الكفاءة .. عالية التفرد والإعتداد بالنفس .. إعتلى قمة كان الأحق بها و أهلها ..
        المحجوب ( السياسي المقتدر-المحامي المفوه-القاضي المتمكن-الشاعر المبدع-الاديب البليغ اللبق-المهندس الفنان )في كل هذه الميادين كان صاحب اداء
        بدأ حياته بكتابة الأدب شعرا و نثرا .. وكانت كتاباته الأولى في مجلات (حضارة السودان، النهضة ، الفجر) كتب في الأدب و النقد الأدبي وفي الإجتماع وفي الشئون العامة وقضايا المجتمع وفي الشعر والقصة والمسرح
        *** كتب في كثير من المجلات والصحف أشهرها حضارة السودان النهضة ثم الفجر , زاوج ما بين السياسة والقانون والفكر والأدب وكان شاعرا لا يشق له غبار.
        *** نصع المحجوب كسياسي في فترة الاستقلال (زعيم معارضة، ووزير خارجية ثم رئيسا للوزراء عن حزب الامة) غير انه يبدو ان الحقبة الممتدة من (1927 الى 1937).. كانت من أهم فترات حياته اذ تبلورت فيها شخصيته الادبية والفكرية وتحددت فيها معالم آرائه السياسية وشهدت هذه الفترة كتاباته الثرة في شتيت ضروب الأدب، والاجتماع والجمال والسياسة. بدأ الكتابة في «حضارة السودان».. (1927) وتوالى هذا في مجلة «النهضة» عام (1931م) ثم صارت كتاباته اكثر نضوجاً وتنوعا في مجلة الفجر (32 ـ 1937) والنظرة العجلى لهذه المقالات توضح ان جلها كان يحتقب: الادب، علم الجمال الاجتماع فالسياسة، ومعظم هذه المقالات ظهرت في شكل كتب في فترة لاحقة. كان جنوحه السياسي لاستقلال السودان (ومعارضته بشدة لفكرة الاتحاد مع مصر) يرجع جزئياً لاستقلاله هو بالرأى في هذه الفترة من حياته ، لا يبدو ان منصب وزير الخارجية الذي تقلده لاول مرة (1956) كان غريبا على المحجوب، ولا هو يغريب علي الباحث في سيرته، فقد كان في وفد الجبهة الاستقلاقية الذي اتجه للامم المتحدة ( 1946) يدعو لاستقلال السودان. ثم هو بعد ذلك في لندن يكون «رابطة عصبة الشعوب الملونة» ( 46 ـ 1947) مع كوامي نكروما وجومو كنياتا، ولفيف من الملونين من جنوب افريقيا وجزر الهند الغربية. حياة المحجوب السياسية مثيرة للجدل، على كل حال، وذلك لحدة المواضيع التي كانت تطرأ علي دخل الجمعية التشريعية ثم استقالته منها (1950) عندما رأى عدم جدواها، أو التباسه بالمواضيع الملتهبة التي كانت تنتسج السودان ومن ثم البرلمانات التي تعاقبت بعد الاستقلال كقضية الجنوب، ثورة اكتوبر 1964م، اشكال طرد نواب الحزب الشيوعي، الدستور الاسلامي، انشقاق حزب الأمة، وخلاف ذلك مما اورث التوتر الذي تتباين حوله الآراء لكن لا مشاحة ان له ادواره السياسية التي سترتبط باسمه الى ان يفني الزمن كمخاطبته الامم المتحدة بتكليف من العرب قاطبة بعد عدواني (1956 ـ 1967) وانعقاد مؤتمر القمة العربي صاحب اللاءات الثلاث بالخرطوم ابان توليه رئاسة الوزراء.. (1967م) واجتماع الملك فيصل والرئيس جمال عبد الناصر في منزله (أغسطس 1967م) ، وما تمخض عن ذلك من حل مشكلة اليمن الشمالي، ومسعاه البين عند اندلاع الحرب الاهلية النيجيرية والتي انتهت باعادة توحيد نيجيريا كما كان يأمل.. وقد شهدت له أروقة الأمم المتحدة ومنظمة الدول الافريقية في هذا وذاك بارع الدبلوماسية، والاجادة المذهلة للغتين العربية والانجليزية
        *** نأمل من حكومتنا الرشيدة إعفاء وزير الخارجية (غندور) من منصبه ، وإعفاء وزير التجارة الموالي لمصر (حاتم السر) ، وإعفاء سفير السودان بمصر (عبدالمحمود)
        *** نرجوا من حكومة السودان ، تنفيذ المطالب التالية :-
        1- الإنسحاب من مجموعة دول الكوميسا التجارية فورا ، في حالة عدم الإنسحاب ستظل مصر ناشبه في حلوقكم ومفروضه عليكم في إدخال منتجاتها
        2- إلغاء الحريات الأربعة نهائيا وللأبد
        3- قطع العلاقات بين السودان ومصر
        4- سحب الجالية السودانية والسفير السوداني من مصر ، وطرد الجالية المصرية والسفير المصري من السودان
        5- إلغاء كل الإتفاقيات المبرمة بين السودان ومصر
        6- نزع الأراضي الزراعية الإستثمارية وغير الإستثمارية والصناعية وغيرها التي منحت للمصريين حكومة وشعبا وأحزابا
        7- الإتفاق مع دوله أجنبية لها خبرات في بناء وتشييد الأسوار الحدودية ، مثل ( أمريكا أو روسيا أو الصين) وذلك لبناء جدار حدودي عازل بين السودان ومصر ، وبدون ايت منافذ
        8- متابعة قضية مثلث حلايب عن طريق المحكمة الدولية وليس عن طريق التفاوض
        *** ياحكومتنا الرشيدة بالسودان كفايه ضعف ووهن وإرتكان للتبعية وإستئناس بالرجعية ، متى تستيقظوا من ثباتكم ونومكم العميق ، مصر تتآمر عليكم وعلى شعبكم العزيز ، وتتمنى زوالكم ودمار السودان وفناء الشعب السوداني العزيز والغالي علينا ، حتى تحقق أطماعها في السودان وتستفرد بالأراضي والخيرات والثروات
        *** نقول للمصريين : لريحكم أنتن من ريح الأبخر ، وإنما أنتم كما قال الله تعالى : “ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار”

        الرد
      28. 28
        طارق عبداللطيف سعيد

        *** السودان بين حجري رحى ، لا أقصد بإحدى الدول (مصر) لا لا مصر دي فتفوتة تراب رخو ، أنا أقصد دول لها وزنها ومكانتها عزيزة جداً لكل الشعب السوداني ، دول بمعنى الكلمة
        *** بدون ايت فلسفه محاباتنا لإحدى الدولتين معناها نخسر إحدى الدول أو مجموعة دول ، لذلك ماعندنا خيار آخر سوى الوساطه وتقريب وجهات النظر والعمل على الصلح بينهما مهما كان ومهما يكون
        *** أقترح على حكومة السودان أن تعمل على إعفاء (غندور) فورا لأنه ليس رجل الساعة ، وهو مع رغبة المصريين ، وكلي يقين بأن هذا الشخص موجود في السودان ومن ضمن كوكبة المؤتمر الوطني أو السودانيين الوطنيين أو الذين تعرفونهم جيدا أكثر مني وهو خير من يمثلكم ويمثل السودان في هذا المنصب وهذا الوقت الحساس
        *** من أهم الشروط أن يكون وطني وإنتماءه للسودان بالدماء السودانية الأب والأم (دماء نقيه وطاهرة صافي الجينات وسلاسل النسب سوداني%) ويجديد الإنجليزية بطلاقة ومتمكن ولبق ويجيد فن الإقناع ومتحدثا لبقا ونبيها وفطنا ، وأن يكون متفهم لطبائع البشر ، وله كثير من المهارات الفنية مثل إسلوب فن المخاطبة وفن التوقعات ودراسة أفكار خصومه وفن إسلوب الحلول البديلة وفن الإعتزار والمراوغة وعدم الإستلام أو التراجع في حالة دفاعه أو مطالبته عن حق من حقوق بلاده

        الرد
      29. 29
        طارق عبداللطيف سعيد

        هذا تعليق ممتاز من أحد الإخزة الأفاضل : نسخته مكانه المفروض يكون هنا

        ودا العوض
        2017/06/04 at 10:53 م (UTC 3) رابط التعليق
        كل سوداني يسأل البشير انت رئيس دولة وشعب له مقومات وجود وكيان راسخ لماذا وبعد ان تمكن الجيش من ضيط الأسلحة والمدرعات المصرية والتدخل المصري النتن البغيض في بلادنا تسمح لوزير الخارجية غندور بزيارة مصر؟ هل لطلب الأعتذار عن اننا كشفنا تآمرهم علي بلادنا واستعدادهم لتحويل بلادنا الي ليبيا وسوريا بل ومصر نفسها فهي كيان ميت حيي؟ يارئيس السودان وزيرك في الخارجية مصري المنبت والأصل والهوي طابور عميل في وظيفة وزير لن يسكت ابدا عن اي موقف سليم شرعي وقانوني وحقاني للسودان في مواجهة مصر يارجل انظر الي كل مايفعله وزيرك الجاسوس في كل مواقفه من مصر اليس فيكم رجل سوداني راشد؟ الغندور يريد ان ينتهي باحلال الحروب في السودان لأجل بلده مصر وينفذ تعليماتها ويحج الي مصر الخراب كل حين ليخطط ضدك وضد السودان حتي يستمر سرقة الماء والأرض واحلال المصريين مكان السودانيين في ارضهم وبلدهم ان احتفظت بهذا الجاسوس المصري فغدا لن تكون رئيسا للسودان ولا لأهل بيتك يابشير اتق الله في بلدك وشعبك واطرد هذا الجاسوس. اللهم اعز السودان واهله آمين

        الرد
      30. 30
        صديق الحاج

        والله ياغندور
        لا جبت نتيجه
        ولا في جديد

        الحلب بالجرب
        ننادي بقطع العلاقات
        وبقاء الجيش علي طول حدود مصر

        الرد
      31. 31
        طارق عبداللطيف سعيد

        هذا تعليق ممتاز من أحد الإخوة الأفاضل : نسخته مكانه المفروض يكون هنا

        ودا العوض
        2017/06/04 at 10:53 م (UTC 3) رابط التعليق
        كل سوداني يسأل البشير انت رئيس دولة وشعب له مقومات وجود وكيان راسخ لماذا وبعد ان تمكن الجيش من ضيط الأسلحة والمدرعات المصرية والتدخل المصري النتن البغيض في بلادنا تسمح لوزير الخارجية غندور بزيارة مصر؟ هل لطلب الأعتذار عن اننا كشفنا تآمرهم علي بلادنا واستعدادهم لتحويل بلادنا الي ليبيا وسوريا بل ومصر نفسها فهي كيان ميت حيي؟ يارئيس السودان وزيرك في الخارجية مصري المنبت والأصل والهوي طابور عميل في وظيفة وزير لن يسكت ابدا عن اي موقف سليم شرعي وقانوني وحقاني للسودان في مواجهة مصر يارجل انظر الي كل مايفعله وزيرك الجاسوس في كل مواقفه من مصر اليس فيكم رجل سوداني راشد؟ الغندور يريد ان ينتهي باحلال الحروب في السودان لأجل بلده مصر وينفذ تعليماتها ويحج الي مصر الخراب كل حين ليخطط ضدك وضد السودان حتي يستمر سرقة الماء والأرض واحلال المصريين مكان السودانيين في ارضهم وبلدهم ان احتفظت بهذا الجاسوس المصري فغدا لن تكون رئيسا للسودان ولا لأهل بيتك يابشير اتق الله في بلدك وشعبك واطرد هذا الجاسوس. اللهم اعز السودان واهله آمين

        الرد
      32. 32
        صديق الحاج

        حاجه تخجل ياحكومة السودان
        جعلت مله المصريين الهوان الله ينتقم منكم
        دا جبن غير مبرر من الحكومه
        احتلوا حلايب؟
        دعموا التمرد؟
        دعموا الدينكا؟
        موامرات الحلب المصريين مابتنتهي
        دايرين يعملوا ليكم شنو عشان تتركوا
        أدعوم أي متمرد مصري في سينا ولا في أي مكان
        السن بالسن والبادي اظلم
        تفووووووووووووووووووووو علي مصر

        الرد
      33. 33
        صديق الحاج

        دايرين وزير خارجيه ووزير دفاع
        يكون راضع كره مصر البغيضه عشان يتعامل معاهم بالمثل
        مصر الخراب الدمار العار

        الرد
      34. 34
        على

        حول قضية حلايب، قال الغندور: «اتفقنا مع مصر على عدم التصعيد وعدم استهداف المواطنين الذين لهم ارتباطات أسرية، والأمر متروك للرئيس البشير لحل الموضوع إما بالحوار المباشر أو بالتحكيم الدولى حتى نغلق هذا الملف» -وزير الخارجية يمثل بلده وكل تصريح يدلي به هو بمثابة صوت حكومته وشعبه خاصة في القضايا السيادية يجب ان يكون الجواب حاسما ومزلزلا .ليس هناك مجال للمجاملة والميوعة

        الرد
      35. 35
        أبو محمد

        يا سيادة السفير أنت إنت تصلح تكون وزير للرعاية الإجتماعية أو خبير منظمات إنسانية والخارجيه دي عاوز زول قطيم ولئيم وتعامل بالمثل ،،

        الرد
      36. 36
        yasir

        عذرا كلام انشاء لا يقدم ولا يؤخر وكونوا يصدر من وزير فعلى الدنيا السلام مع العلم لا يهم الوطن من هم جذورهم سودانية بل يهمنا ان نحفظ للوطن كرامته.
        والى متى هذا الخضوع والخنوع من للحكومات السودلنية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        اساءات للشعب السودانى منذ القدم وللاسف حتى الرئيس نال حظا وافرا من الاهانات ناهيك عن استلاب الارض وتهجير الاهالى من حلايب ومصادرة حقوق المعدنيين.
        وتاكد بان الجانب الرسمى لا ينفصل عن الجانب الشعبى فكلاهما سيان ان صدرت الاهانات ضد الشعب السودلنى فهى بمباركة النظام الحاكم لان القوانين تحكم مهنة الاعلام……. دعك من الترهات هذه.
        والنظام الحاكم فى مصر يريد ان يذل الشعب السودانى فكيف يسمح الرئيس المشير بذلك مع العلم لا تهمنا جذورك المصرية لكن هذه واحده من مهازل الحكومات السودانية ان تاتى بامثالكم ولم يضر السودان عبر تاريخة سوى المحسوبية فى المناصب ان كانت حكومات عسكرية او حزبية فهذا ما ادى الى دمار السودان والاستخفاف بمقدرات الشعب السودانى وانتم تجلسون وتتفرجون وتنهبون خيرات البلاد ولكن الى حين؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فربنا سبحانه وتعالى موجود.
        اما مسالة حلايب فهى لا تهم الرئيس وحده فهى قضية تخص الشعب ولا يحق للرئيس ان يجعلها منطقة تكامل او يفاوض السوسيوه بمعزل عن شعبنا الابية؟؟؟؟
        لكن هزل السودان ومسحتم بالشعب السودانى الارض وطول عمرنا كنا عزيزى النفس ونرفع جباهنا عالية ولكن فى وجودكم ذل الشعب والوطن وماذا تنتظر منكم ان كان المشير مذلول ويرضى لنفسه الذل والهوان ومن يهن يسهل الهوان عليه.
        ولماذا تفتخر بالمصريين فهم من خدعوكم وسرقوا ارض النوبه للسد العالى بحجة انتم اخوات فى بلد يؤنث المذكر ويذكر المؤنث…
        ومن ثم سرقوا المياه وسرقوا تاريخنا وحضارتنا وانتم تتفرجون بحجة اننا اشقاء وعلاقة تاريخية.
        اى علاقة لا تقوم على الاحترام والندية فهى ليست علاقة سوية اما تعاملهم المستفز لكم لن نقبله ولن يقبله اى سودانى الا انسان خليط من الاجناس المجنسنه والملونه فاما نحن فسودانيون ونفتخر بذلك اما الخيابه فهم من يتباهون بالملونين المصريين.
        اما نحن فامهاتنا حرائر معززات مكرامات واهل الحاره ديل اهلى.
        لو كنت الرئيس لاقلته من هذا المنصب فهل يفعلها المشير؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اشك فى ذلك

        الرد
      37. 37
        حاتم

        لا تستعجلوا يا شباب والله الحكومة في اشد الشوق لضرب مصر ولكن تعلمت من اخطا الماضي تطبخ عاي نار هادئ تتحين فرصة الانقضاض اخي Tom نسلحنا بحمد لله نمتلك الان ترسانة تهز عروش افريقيا دعك من من مصر الهالكة
        اكيد لغة وزير الهارجية تختلف من لغتنا ولا يكون رجل ارعن اصبروا القادم احلي لكن الوصول ليه ليس بطريقتنا ولكن سوف يكون نفس الهدف

        الرد
      38. 38
        عوض

        ياريت لو تمخض الجبل فولد فأرا, ده ولد ام سيسى. وبعدين مصلحتنا شنو اذا كان تربطك علاقة وطيدة مع الوزير المصرى!! امشى ليه فى بيته. اى باب فيه ضررنا وضرر الاجيال القادمة جريتوا ليه جرى لمصلحتكم. بعدين فى قبوركم اولادنا الحيكونوا عبيد للمصريين داخل السودان, حيدعوا عليكم ليوم الدين. اتقوا الله ياخونة

        الرد
      39. 39
        طارق عبداللطيف سعيد

        *** قال الله تعالى : (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ۗ قل إن هدى الله هو الهدى ۗ ولئن اتبعت أهواءهم من بعد الذي جاءك من العلم مالك من الله من ولي ولا نصير) صدق الله العظيم
        *** هل سمعتم في يوم من الأيام ايت مصري بالأب وأمه غير مصريه ، صرح بأنه من الدولة الفلانية بالنسب أو الدماء ، ولدي سؤال هل يطمح هذا الغندور بأن يكون رئيسا للسودان ، نعم يخطط ويطمح بأن يكون رئيسا للسودان والدليل قوله :-
        وإذا كان لى جذور مصرية فهذا شرف لا أدعيه وتهمة لا أنكرها، فثلاثة زعماء من مصر لهم جذور سودانية وهم المشير طنطاوى والرئيس السادات والرئيس عبدالناصر ؟
        *** وزير الخارجية السوداني (غندور) يصرح في مصر بأن ( الرئيس / جمال عبدالناصر ، جزوره سودانية) وهل يعقل بأن يكون هذا الفاشل وزيرا للخارجية ، ولا يعرف بأن الرئيس عبدالناصر (مصري النسب أباً عن أم ، وسلاسل النسب لعبدالناصر ، كلها ترجع لجزور مصرية) ، يامهبول حتى لو كان محمد نجيب والسادات والطنطاوي ، أمهاتهم يرجعن لجزور سودانية ، فهل سمعت أحدهم زار السودان وصرح بهذا الإنتماء العرقي ، إلا أنت أيها الجاسوس الخسيس والمجرم البغيض والتابع الذليل ، وتصرح من أجل زرع الفرقة بين السودانيين الذين لهم إنتماءات عرقيه مختلفه عربية وأفريقية ، وتقول (لا يوجد سودانى أو مصرى ليس له جذور سودانية أو مصرية أو لا يرتبطان بمصالح) أليس هذا تصريحك أيها الجاهل والمجرم (غندور)
        *** منتهى الغباء والهبالة رايح يتكلم عن جزوره وخرابيط مثل الحبوبات والختيارات والستات ، ويتحدث كأنه وكيل وزارة الخارجية المصرية وليس وزير خارجية السودان :-
        1- العلاقات بين القاهرة والخرطوم لا تحتاج إلى لجنة دولية، وأنه طالب المسئولين فى مصر بالتحقيق فيما يثار من الجانب السودانى عن دعم مصر للمتمردين فى دارفور ؟
        2- الخلافات بين الحكومات أمر طارئ وليس بمشكلة، وإنما الأزمة الحقيقية هى الخلاف بين الشعوب، لأن ما يربط مصر والسودان أكبر بكثير، ولا يستطيع أحد أن ينقل السودان من جانب مصر أو يقطع نهر النيل إلى جزئين، وبالتالى هى علاقات مصيرية، وقد طالبت الوزير سامح شكرى بالإفراج عن معدات المعدنيين وهو بدوره طلب قائمة بمعداتهم». ؟
        3- حول قضية حلايب، قال الغندور: «اتفقنا مع مصر على عدم التصعيد وعدم استهداف المواطنين الذين لهم ارتباطات أسرية، والأمر متروك للرئيس البشير لحل الموضوع إما بالحوار المباشر أو بالتحكيم الدولى حتى نغلق هذا الملف» ؟
        4- حول عدم وجود العلم السودانى بجانب المصرى خلال اجتماعه بسامح شكرى فى صالة مطار القاهرة فور وصوله، مضيفا: «هذه الأزمة على المستوى الرسمى غير موجودة، فالوزير شكرى كان حريصا على استقبالى بمطار القاهرة ولم يوجد سوى علم الدولة فى المطار باعتباره اجتماعا غير رسمى، ومن حاول إثارة هذه النقطة نرد عليه بأن العلم السودانى كان حاضرا فى المباحثات الرسمية بمقر الخارجية المصرية». ؟
        5- وأشار الوزير السودانى إلى التطرق خلال زيارته للقاهرة إلى دعم المشير خليفة حفتر للحركات المتمردة فى دارفور، والاجتماع القادم للجنة دول الجوار الليبى سيعقد فى طرابلس، كما ستعقد اللجنة العليا الإفريقية وستتحرك على مستوى وزراء الخارجية لزيارة طبرق وطرابلس والاجتماع بالفرقاء الليبيين، كما أن الرئيس الغينى سيجتمع بالمشير حفتر ورئيس الوزراء الليبى فايز السراج فى مالابو. ؟
        6- أكد الغندور أنه تحدث مع سامح شكرى عن قمة حوض النيل المقرر أن تنعقد 22 يونيو الجارى فى كمبالا، مشيرا إلى وجود تنسيق سياسى وفنى فى هذا الأمر. ؟
        *** البنود المرقمة أعلاه ، أريد من القارئ أن يعتبرها كأسئله ؟ وتركت لكم إجاباتها من 1 – 6 (أدناه)
        1- غندور عايز ينفي التهمة عن مصر
        2- غندور ماعايز يحرج سيده سامح وحكومته المصرية ، المفترض غندور يقول لشكري ( في زيارتك يا شكري للخرطوم قبل شهر وقفت امامي وامام الصحفيين في المؤتمر وقلت عن معدات المعدنين هي جاهزة في معبر ارقين بس كل المطلوب الجانب السوداني يروح يستلمها)
        3- المفروض غندور يصرح ، بيننا التحكيم الدولي (لا يضيع حق وراءه مطالب)
        4- المفروض غندور يرفض أن يتحدث أو يدلي بأي تصريحات صحفية ، ومع السلامه
        5- غندور ، ينفي عن مصر تهمة دعمها لحركات دارفور ، بالتدريب والمال والسلاح والمدرعات
        6- غندور ، إتفق مع المصريين بعدم ترك السودان يشترك في مجموعة عنتيبي
        *** هل وعيتم مافعله هذا (الغندور) الجاسوس المتمصر ، البنود أعلاها ، فقد ترك المفاتيح والإشكالية والحلول للمصريين على القارب ، بدون أيت أعتراضات ولا مطالبات ، وطبق لهم نظريتهم داري على شمعتك تقيد
        *** ياحكومة السودان الإنقاذية المتأسلمة ، منصب وزير الخارجية يجب أن يشغله شخص سوداني النسب ودماءه سودانية 100% ، ويجب أن يكون ذو شخصيه قوية وعنيد ومقاتل وزكي ونبيه ولماح وفطن ، ولا يتنازل عن حقوق السودان أبدا مهما كان ومهما يكون ، ولا يرضى بالحلول الوسطية وتعليق الإمور ويجب أن يتبع سياسة النقصير وليس التطويل في حل المشاكل والمنازعات التي تتطلب في معظمها حلولا سريعه وليست المماطلة مثل معدات وأملاك المعدنيين السودان (والصحيح أن لا يتم الإفراج عن الصياديين المصريين ولا يتم تسليمهم معدات وسفن الصيد ، إلا بعد أن يتم الإفراج عن المعدنيين السودانيين وتسليمهم معداتهم كامله) ، وبديهي هنالك بعض المشاكل التي تحتاج إلى النفس الطويل والعميق مثل قضية مثلث حلايب ، وليس المقصود الرضوخ والتسليم والإنصياع لمطالب المصريين ، وإنما التوجه فورا للمحكمة الدولية ورفع قضيه ومتابعتها دوريا وسنويا ، بدون أيت حوار وكلام فارغ (لأن الحوار لا يجدي مع هؤلاء النصابين والمجرمين والسفلة المصريين) وغندور يعي ذلك تماما ولكنه فضل أن يكون تابع ذليل وجاسوس وخائن … الخ

        الرد
      40. 40
        طارق عبداللطيف سعيد

        *** قال الله تعالى : (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ۗ قل إن هدى الله هو الهدى ۗ ولئن اتبعت أهواءهم من بعد الذي جاءك من العلم مالك من الله من ولي ولا نصير) صدق الله العظيم
        *** هل سمعتم في يوم من الأيام ايت مصري بالأب وأمه غير مصريه ، صرح بأنه من الدولة الفلانية بالنسب أو الدماء ، ولدي سؤال هل يطمح هذا الغندور بأن يكون رئيسا للسودان ، نعم يخطط ويطمح بأن يكون رئيسا للسودان والدليل قوله :-
        وإذا كان لى جذور مصرية فهذا شرف لا أدعيه وتهمة لا أنكرها، فثلاثة زعماء من مصر لهم جذور سودانية وهم المشير طنطاوى والرئيس السادات والرئيس عبدالناصر ؟
        *** وزير الخارجية السوداني (غندور) يصرح في مصر بأن ( الرئيس / جمال عبدالناصر ، جزوره سودانية) وهل يعقل بأن يكون هذا الفاشل وزيرا للخارجية ، ولا يعرف بأن الرئيس عبدالناصر (مصري النسب أباً عن أم ، وسلاسل النسب لعبدالناصر ، كلها ترجع لجذور مصرية) ، يامهبول حتى لو كان محمد نجيب والسادات والطنطاوي ، أمهاتهم يرجعن لجذور سودانية ، فهل سمعت أحدهم زار السودان وصرح بهذا الإنتماء العرقي ، إلا أنت أيها الجاسوس الخسيس والمجرم البغيض والتابع الذليل ، وتصرح من أجل زرع الفرقة بين السودانيين الذين لهم إنتماءات عرقيه مختلفه عربية وأفريقية ، وتقول (لا يوجد سودانى أو مصرى ليس له جذور سودانية أو مصرية أو لا يرتبطان بمصالح) أليس هذا تصريحك أيها الجاهل والمجرم (غندور)
        *** منتهى الغباء والهبالة رايح يتكلم عن جذوره وخرابيط مثل الحبوبات والختيارات والستات ، ويتحدث كأنه وكيل وزارة الخارجية المصرية وليس وزير خارجية السودان :-
        1- العلاقات بين القاهرة والخرطوم لا تحتاج إلى لجنة دولية، وأنه طالب المسئولين فى مصر بالتحقيق فيما يثار من الجانب السودانى عن دعم مصر للمتمردين فى دارفور ؟
        2- الخلافات بين الحكومات أمر طارئ وليس بمشكلة، وإنما الأزمة الحقيقية هى الخلاف بين الشعوب، لأن ما يربط مصر والسودان أكبر بكثير، ولا يستطيع أحد أن ينقل السودان من جانب مصر أو يقطع نهر النيل إلى جزئين، وبالتالى هى علاقات مصيرية، وقد طالبت الوزير سامح شكرى بالإفراج عن معدات المعدنيين وهو بدوره طلب قائمة بمعداتهم». ؟
        3- حول قضية حلايب، قال الغندور: «اتفقنا مع مصر على عدم التصعيد وعدم استهداف المواطنين الذين لهم ارتباطات أسرية، والأمر متروك للرئيس البشير لحل الموضوع إما بالحوار المباشر أو بالتحكيم الدولى حتى نغلق هذا الملف» ؟
        4- حول عدم وجود العلم السودانى بجانب المصرى خلال اجتماعه بسامح شكرى فى صالة مطار القاهرة فور وصوله، مضيفا: «هذه الأزمة على المستوى الرسمى غير موجودة، فالوزير شكرى كان حريصا على استقبالى بمطار القاهرة ولم يوجد سوى علم الدولة فى المطار باعتباره اجتماعا غير رسمى، ومن حاول إثارة هذه النقطة نرد عليه بأن العلم السودانى كان حاضرا فى المباحثات الرسمية بمقر الخارجية المصرية». ؟
        5- وأشار الوزير السودانى إلى التطرق خلال زيارته للقاهرة إلى دعم المشير خليفة حفتر للحركات المتمردة فى دارفور، والاجتماع القادم للجنة دول الجوار الليبى سيعقد فى طرابلس، كما ستعقد اللجنة العليا الإفريقية وستتحرك على مستوى وزراء الخارجية لزيارة طبرق وطرابلس والاجتماع بالفرقاء الليبيين، كما أن الرئيس الغينى سيجتمع بالمشير حفتر ورئيس الوزراء الليبى فايز السراج فى مالابو. ؟
        6- أكد الغندور أنه تحدث مع سامح شكرى عن قمة حوض النيل المقرر أن تنعقد 22 يونيو الجارى فى كمبالا، مشيرا إلى وجود تنسيق سياسى وفنى فى هذا الأمر. ؟
        *** البنود المرقمة أعلاه ، أريد من القارئ أن يعتبرها كأسئله ؟ وتركت لكم إجاباتها من 1 – 6 (أدناه)
        1- غندور عايز ينفي التهمة عن مصر
        2- غندور ماعايز يحرج سيده سامح وحكومته المصرية ، المفترض غندور يقول لشكري ( في زيارتك يا شكري للخرطوم قبل شهر وقفت امامي وامام الصحفيين في المؤتمر وقلت عن معدات المعدنين هي جاهزة في معبر ارقين بس كل المطلوب الجانب السوداني يروح يستلمها)
        3- المفروض غندور يصرح ، بيننا التحكيم الدولي (لا يضيع حق وراءه مطالب)
        4- المفروض غندور يرفض أن يتحدث أو يدلي بأي تصريحات صحفية ، ومع السلامه
        5- غندور ، ينفي عن مصر تهمة دعمها لحركات دارفور ، بالتدريب والمال والسلاح والمدرعات
        6- غندور ، إتفق مع المصريين بعدم ترك السودان يشترك في مجموعة عنتيبي
        *** هل وعيتم مافعله هذا (الغندور) الجاسوس المتمصر ، البنود أعلاها ، فقد ترك المفاتيح والإشكالية والحلول للمصريين على القارب ، بدون أيت أعتراضات ولا مطالبات ، وطبق لهم نظريتهم داري على شمعتك تقيد
        *** ياحكومة السودان الإنقاذية المتأسلمة ، منصب وزير الخارجية يجب أن يشغله شخص سوداني النسب ودماءه سودانية 100% ، ويجب أن يكون ذو شخصيه قوية وعنيد ومقاتل وزكي ونبيه ولماح وفطن ، ولا يتنازل عن حقوق السودان أبدا مهما كان ومهما يكون ، ولا يرضى بالحلول الوسطية وتعليق الإمور ويجب أن يتبع سياسة التقصير وليس التطويل في حل المشاكل والمنازعات التي تتطلب في معظمها حلولا سريعه وليست المماطلة مثل معدات وأملاك المعدنيين السودان (والصحيح أن لا يتم الإفراج عن الصياديين المصريين ولا يتم تسليمهم معدات وسفن الصيد ، إلا بعد أن يتم الإفراج عن المعدنيين السودانيين وتسليمهم معداتهم كامله) ، وبديهي هنالك بعض المشاكل التي تحتاج إلى النفس الطويل والعميق مثل قضية مثلث حلايب ، وليس المقصود الرضوخ والتسليم والإنصياع لمطالب المصريين ، وإنما التوجه فورا للمحكمة الدولية ورفع قضيه ومتابعتها دوريا وسنويا ، بدون أيت حوار وكلام فارغ (لأن الحوار لا يجدي مع هؤلاء النصابين والمجرمين والسفلة المصريين) وغندور يعي ذلك تماما ولكنه فضل أن يكون تابع ذليل وجاسوس وخائن … الخ

        الرد
      41. 41
        ودا العوض

        ياشعبنا هاقد وصل بنا الحال وآل بنا الزمان ان يعلن سوداني بالجنسية لا بالأصل ان يفاخر بأصله المصري بل ويكون في وظيفة وزير. راجعوا كلام هذا المصري الخبيث ستجدونه يطأطئ الرأس لأهل بلده المصريين ويدعي بأنه طرح الأشكالات السودانية مع مصر الخراب وهو يهرول اليهم ليتلقي التعليمات من شعبه المصري وهو بوظيفة وزير للسودان كل ماقاله انشاء تافه لايحل قضية لنا وكذب وادعاء لا يشفي غليلنا حلايب وشلاتين ومواطيننا الأسري لديهم تدخلهم في دارفور وغيرها مجرد اكاذيب ادعي طرحها ولم يحل شيئا رجل مصري كذاب اشر لن يتحول ابدا عن تعليمات شعبه المصري هذا الخبيث ككل المصريين خططهم ومؤامراتهم سارية المفعول قائمة بسبب الطوابير والجواسيس وعملاءهم من الصحفيين هذا العفن المجردين من كل صبغة سودانية وتاريخ وتراث سوداني هم اصل بلاء السودان قبل وبعد استقلاله ومن يقرأ التاريخ يعرف ماذا قدم السودان لمصر وماذا قدمت لنا بالمقابل الخبث موجود والحقارة والدناءة موجودة في الشعب المصري والهدف السودان وتفكيكه واثارة الحروب والمصائب في السودان ولن يسمحوا لبلدنا ابدا بالتقدم والتطور لتكون لهم الأرض السودانية وماءها ونيلها وخيراتها. هذا واجب علينا دينا وخلقا وشرفا نذود عنها بكل ارواحنا فان كان المصري غندور الوزير المحتل لوزارتنا الخارجية يتشرف مصريته فواجبنا كسودانيون ان نشرف بهويتنا ووطنيتنا وارثنا ونعيد السؤال للبشير هنا المحك في وطنيتنك يارجل ان اجرمت في حق ابناء وطنك وانت الجعلي فمن يدافع عنك وانت تمهد للمصريين وتتصاغر امامهم وتعين في حكومتك اجانب عن وطننا وهويتنا اللهم اصلح بلادنا وثبت اقدامنا وانصرنا علي القوم الكافرين واطرد عنا المندسين والخونة آمين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *