زواج سوداناس

طلب لاستدعاء وزير النقل بالبرلمان



شارك الموضوع :

دفع النائب المستقل أبو القاسم برطم، بطلب لاستدعاء وزير النقل والطرق والجسور مكاوي محمد عوض، لمساءلته بشأن إخفاق شركة نوبلز السودانية المسئولة عن إعادة تأهيل خط السكة حديد (عطبرة – بورتسودان).

وقال برطم في تصريحات صحفية أمس، إن الشركة عجزت عن تسليم الخط في الموعد المقرر في 30 من سبتمبر 2016م، رغم استلامها التمويل المخصص للمشروع والبالغ 418 مليون دولار، والذي بدأ العمل به منذ 2012م.

وكان مدير عام هيئة سكك حديد السودان إبراهيم عبد الله، اتهم شركة نوبلز قبل عامين بالتباطؤ في تنفيذ المشروع، وشكك في مقدرتها على تسليمه في أبريل ٢٠١٦م، وحذر من خسارات ستلحق بالهيئة خاصة في إيرادات نقل مشتقات النفط، وكشف أن مديونية الهيئة على الشركة بلغت قرابة (٤) مليارات جنيه.

البرلمان: سارة تاج السر
صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        M.Rashid

        النائب برطم وكل النواب يعلمون جيداً أن الفساد الذي إستشرى بالبلاد قد أتى على الأخضر واليابس وهم نائمون ، لماذا هذا المشروع وحده في حين أن كل مشاريع البلاد تم نهب تمويلها بالكامل ولا شيء ينفذ ؟ ونسأل النائب إن كان يعرف نظام العقود الحكومية واللوائح المتبعة لتنفيذ المشاريع أو نظام المقاولات المعمول بها في كل الدنيا !! كيف يتم تسليم الشركة التمويل المخصص للمشروع ؟ وكيف بلغت تكلفة تأهيل الخط الواصل فقط بين عطبرة وبورتسودان 418 مليون دولار ؟؟ وكيف تم إختيار هذه الشركة والتي يتضح أن هدفها هو بلوغ دور الـ 418 وليس تنفيذ المشروع . لايتم تسليم أي مبلغ للمقاول إلا بعد تنفيذ النسبة المقررة من العمل في المدة الزمنية المحددة لها فيستلم المقاول مستحقاته في شكل دفعات وذلك بعد إصدار شهادة إنجاز للمرحلة المنجزة معتمدة من المهندس المقيم كما يتم إحتجاز نسبة 10 في المائة لما بعد التسليم النهائي للمشروع وذلك لتغطية أي ملاحظات على التنفيذ . لقد أهدرت المليارات بهذه الطرق الملتوية للحصول على المال العام المخصص للخدمات فتعطلت مصالح الناس من مياه وكهرباء وصحة ونقل ، وليس ببعيد الشركات التي سميت بالوهمية والتي حصلت على المبالغ المرصودة لشراء الأدوية للبلاد وهي ليست شركتين أو ثلاثة بل 43 شركة !!! وظهر الوجه المخزي والقبيح للفساد بإنتشار الوباء في البلاد وهلاك المئات حيث إتضح إنهيار القطاع الصحي بالكامل فأصبحت المستشفيات في وضع مزري لا يليق بالحيوان ويتحمل الحكام كامل المسئولية عن هذا التقاعس والتخاذل في توفير أبسط حقوق المواطن ويتبجحون ليل نهار بالإهتمام بمعيشة المواطن ويقولون ما لا يفعلون بل هم السبب في هلاكه بينما هم ينعمون بكل متع الحياة بما فيهم النواب الذين يحدث كل الفساد تحت أبصارهم وسمعهم . لماذا لا تستدعي وزير الصحة بل وزراء الصحة وهم أكثر من 18 وزير وتسألوهم عما يعملون ولماذا لايحركون ساكناً لدرء هذا الوباء وكأن الأمر لايعنيهم ولا يعنيكم .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *