زواج سوداناس

مسلم يقاضي مطعم بيتزا لبيعه لحم خنزير كحلال



شارك الموضوع :

في مطلع شهر رمضان تقدم محمد بزي وهو مواطن اميركي من اصول لبنانية يعيش في مدينة ديربورن في ولاية ميشيغن بدعوى قضائية ضد سلسلة مطاعم “ليتل سيزار”بعدما اكتشف ان “البيبيروني بيتزا “التي طلبها من المطعم على اساس انها مطبوخة بلحم حلال كانت في الحقيقة تحتوي على لحم خنزير. وقد طالبت الدعوى شركة “ليتل سيزار” بدفع 100 مليون دولار تعويضا للمواطن الاميركي المسلم الذي اكتشف انه اكل دون ان يعلم لحم الخنزير المحرم اكله وفق الشريعة الاسلامية .وقال المحامي اللبناني الاصل ماجد مغنية انه تقدم بالشكوى عشية حلول شهر رمضان ليحذر الصائمين ويجنبهم التعرض لحوادث مشابهة واضاف “سيكون امرا مقززا ان يطلب مسلم من مطعم ليتل سيزار في ديربورن بيتزا حلال ويكتشف بعدها انه اكل لحم خنزير في شهر رمضان المبارك”.
وتعطي السلطات المحلية في ولاية ميشيغن تراخيص خاصة لبيع اللحم الحلال ويشرف مفتشون من البلديات على المسالخ التي تذبح على الطريقة الاسلامية وهم مكلفون باعطاء شهادات بهذا الشان عن كل ذبيحة تخرج من المسلخ الى السوق الاستهلاكي . وفي اتصال مع “الجديد ” رأى ممثل المرجعية الشيعية في ديربورن السيد مهدي الامين ان القوانين الاميركية تتضمن اليات لمراقبة المسالخ التي تذبح على الطريقة الاسلامية ليس فقط لجهة الالتزام بالمعايير الصحية الواجب توفرها في الذبيحة بل كذلك من حيث الالتزام بالمعايير والشروط الدينية .وحذر الامين من الاعتبارات التجارية التي باتت تتحكم بسوق اللحم الحلال في اميركا بعدما تحول الى قطاع واسع يدر على تجار اللحم ملايين الدولارات .
وتجرم القوانين الاميركية التجار الذين يحاولون التلاعب والغش وبيع لحوماً على اساس انها حلال ويتبين انها ليست كذلك او ان عملية الذبح لم تلتزم تماما بالطريقة الشرعية الاسلامية وشروطها ،حسب السيد الامين، أن يكون من يذبح مسلما ،وان يذكر اسم الله قبل الذبح وان يوجه الذبيحة نحو القبلة الشريفة في مكة المكرمة .
وفي عام 2011 ايضاً تقدم مسلمون من ديربورن بدعوى ضد مطعم “ماكدونالدز” بسبب بيعه الزبائن المسلمين لحم دجاج على اساس انه لحم حلال ولم يكن كذلك .وكشفت التحقيقات ان عاملين في المطعم كانوا قد باعوا عن طريق الخطأ وجبات غير حلال لزبائن مسلمين كانوا طلبوا وجبات حلال .حينها غرمت محكمة ديربورن مطعم ماكدونالدز بدفع مبلغ سبع مئة الف دولارللمتضررين الذين تقدموا بالدعوى.

صحيفة الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *