زواج سوداناس

شاهد أغاني وأغاني – الحلقة 11- كاملة – رمضان 2017



شارك الموضوع :

جرحي و ألمي كلو يا ظالم من عيونك دي …
اللمين علي سليمان أضاءت سيرته حلقة هذا المساء و هي سيرة رجل عظيم و فنان كبير لم يجد حظه من الانتشار بعد ان اثر بنفسه الانزواء و الابتعاد عّن اجهزة الاعلام لسنوات طويلة قبيل وفاته .
الامين علي سليمان من فناني العيلفون حين كانت العيلفون منارة من منارات الفن و الثقافة السودانية و كانت قهوة العيلفون في الخرطوم مجمعاً لمثقفي و افندية الخرطوم .
اذكر ان والدي ذات صباح و انا طفل صغير وجده في احد شوارع الخرطوم و احتضنه في لهفة و شوق و اهتمام و تبجيل و قال لي :
ده الامين علي سليمان
صافحته دون كبير اهتمام ، فالاسم لم يعني لي شيئاً ..
عدنا بعدها الى البيت و كان حديثنا طوال ذلك اليوم محوره مغني عظيم اسمه الامين علي سليمان و غنى لنا والدي جرحي و ألمي و بعدها بأشهر قليلة ، توفي الامين علي سليمان ، دون ضوضاء و دون ان يحفل به احد .
و تلقى ابنه الدكتور علي الامين العزاء من قلة قليلة من عارفي فضله و مجايليه ، و تغنى محمود عبدالعزيز بعدها بجرحي و ألمي ، و كتب لها ان تحيا مرة اخرى دون ان تحيا سيرة صاحبها .
هدى عربي قدمت جرحي و ألمي هذا المساء و لا ادرى لماذا لم تقنعني هدى هذا الموسم كما كنت في الموسم الماضي ، هنالك اشكالية لم اتبينها بعد في اداء هدى عربي هذا الموسم، فكأني بها تغني و هي مقيدة بشيء ما يحجم مقدراتها التي رأيناها الموسم الماضي .

شكرالله عزالدين .. لازال يحاول تقليد فنان غير ذائع الصيت اسمه ( النعيم بورسودان ) و ظل يقدم نسخة مقلدة من النعيم بورسودان دون ان ينجح في تقليده و دون ان يستطيع ان يقدم شخصيته الفنية الخاصة ، و تأرجحه هذا يعود لان النعيم كان فناناً حقيقياً و صاحب صوت حاد و قوي و اداء مميز .
ملأ شكرالله الاستديو جعيراً و هو يحاول اداء رائعة زيدان ابراهيم ( بقيت ظالم ) و لا حول و لا قوة الا بالله .

الفنانة الواعدة ملاذ .. قدمت رائعة السني الضوي ( طريق الأمل) .. و عابها انها تأرجحت بين طريقة اداء الفنانة حنان النيل و بين طريقة اداء الكورال و كانت تعاني جراء ذلك ، و يحسب لها فقط سلامة المخارج و التنفس و لازال صوتها لم تتحدد ملامحه بعد ، ملاذ قدمت الاغنية على طريقة تقديم الأناشيد .

حسين الصادق .. ظل يؤكد مرة تلو اخرى انه افضل الفنانين الشباب في الساحة الفنية ، بيد انه لا يجيد التعبير اثناء الأداء و ظل يمضي في طريق معتز صباحي في تحريك فكه دون مبرر و دون ان يكون لهذا الامر أثراً إيجابياً على الصوت الذي ينتج عّن هذه الحركة .و التي مردها الا انه لازال فنان هاوي لم يصقل موهبته بالدراسة و هذه احدى أسباب تبديد الكثير من المواهب ذات الأصوات الجيدة .

بعد ان سمعت مكارم هذا المساء .. لم يكن بوسعي سوى الترحم علي سيد خليفة و مؤازرة ابنه منتصر في دعوته لمنع مكارم و امثالها من ترديد اغنيات والده .
يظل الفنان عمار السنوسي هو افضل من ردد اغنيات سيد خليفة .
مكارم هذا المساء قامت بتعرية نفسها تماماً ، و علي السر قدور ان يرحم الأحياء قبل الأموات و يوقف هذا العبث بموروثنا الغنائي و استدعاء فنانين حقيقيين .

بقلم
كمال الزين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        ديامي قديم

        يا قدورة بعد دا اختشي

        الرد
      2. 2
        كمال

        كمال الزين أنت نكره ولا تفقه شيء في النقد الفني ، لقد أبدعت مكارم في أغنية سيد خليفه إبداع جعلتنا نعيد سماع الأغنية أكثر من مره وأنت تريد من منتصر سيد خليفه يمنعها من الغناء لسيد خليفة وفي العام الماضي تنازل لها عن إحدى أغنياته وبعدين كيف تكسر تلج لواحد ما عنده علاقة ببرنامج أغاني وأغاني الذي هو محور الكلام عنه قال عمار السنوسي قال ، صحفيين زبالة ومجاملات ، صراحة أنا منذ فترة متابع تعليقاتك الغير موضوعية ، فكنا منك إفكوك من لوري طوب

        الرد
      3. 3
        ودالعوض

        كمال أحسنت كلامك صحيح لقد أبدعت مكارم والصحفي المذكور فعلا كسار ثلج بس

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *