زواج سوداناس

كيف رد رونالدو على سؤال حول رحيله عن ريال مدريد؟



شارك الموضوع :

رفض كريستيانو رونالدو هداف ريال مدريد وقائد البرتغال استبعاد فكرة الرحيل عن النادي الملكي هذا الصيف، وسط اهتمام من مجموعة من أكبر الأندية الأوروبية العملاقة للتعاقد معه.

وتطارد أندية مانشستر يونايتد وباريس سان جيرمان وموناكو وبعض الأندية الصينية هداف ريال مدريد الذي يقدر ثمنه بنحو 157 مليون جنيه إسترليني.

ويواجه ريال مدريد تحديًا حقيقيًا حاليًا للاحتفاظ برونالدو البالغ عمره 32 عامًا، و المرجح حصوله على رقم قياسي ضخم في حال تلقيه عرضًا جديًا من أحد الأندية المهتمة بالتعاقد معه.

ورغم صعوبة ذلك رد رونالدو على سؤال من صحفي في “ديبورتيس كواترو” عن مستقبله ضاحكًا: “وهل هذا ممكن؟” وأضاف “لا شيء مستحيلًا”.

وحقق رونالدو نهاية مذهلة لموسم 2016-2017، حيث سجل هدفين في المباراة النهائية لدوري الأبطال أمام يوفنتوس في الفوز 4-1 ليتوج بلقب البطولة للعام الثاني على التوالي والمرة الثالثة في أربع سنوات.

وذكر تقرير لصحيفة “أية بولا” البرتغالية أن يونايتد وثنائي الدوري الفرنسي (موناكو وسان جيرمان) بالإضافة إلى أندية من الصين ترغب جميعها في ضم رونالدو مقابل مبلغ ضخم سيحطم الرقم القياسي العالمي لأغلى لاعب في العالم.

ويبدو من غير المرجح موافقة ريال مدريد على رحيل هدافه التاريخي هذا الصيف، لكن هناك بعض المنطق من وجهة عملية في رحيله.

ويبلغ رونالدو الآن 32 عامًا وفي حال انتقاله سيحصل ريال مدريد على ضعف ما دفعه النادي لجلبه من مانشستر يونايتد عام 2009 مقابل 80 مليون يورو.

ورغم قيادة الفريق للقب دوري الأبطال قبل أربعة أيام إلا أنه انضم لمنتخب بلاده على الفور استعدادًا لكأس القارات في روسيا.

ويسعى مانشستر يونايتد لجلب لاعب بديل لزلاتان إبراهيموفيتش خاصة بعد فشل صفقة أنطوان غريزمان من أتلتيكو مدريد ولن يجدوا أفضل من رونالدو لسد هذا الفراغ.

ومن الناحية التسويقية سيجني مانشستر يونايتد أرباحًا كبيرة من هذه الصفقة حال إتمامها، حيث سيسترد ما سيدفعه من بيع قمصان “الدون” على غرار ما حدث مع بول بوغبا العام الماضي.

وفي الوقت نفسه، قد يحتاج موناكو إلى البحث عن بديل لكيليان مبابي الذي يطارده العديد من الأندية الأوروبية الكبرى بعد تألقه الموسم الماضي.

صحيفة الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *