زواج سوداناس

بيان من الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء حول وجبات إفطار وعشاء وسحور للعاملين



شارك الموضوع :

بيان من الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء

رصدت الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء تداولاً واسعاً لصورة من موازنة تقديرية لتصديق مالي خاص بتوفير وجبات إفطار وعشاء وسحور للعاملين بمواقع الشركة المختلفة ، وتوضيحاً للحقائق ، تود الشركة أن تبين الآتي :
1. أن شركة توزيع الكهرباء تعمل على مدار الساعة في كل ولايات السودان بهدف الإطمئنان على توفير التيار لكل المشتركين الذين بلغ عددهم (2,439,955) في كل ولايات السودان المختلفة.
2. تعمل الشركة بنظام الورديات على مدار الساعة ، بل لمصادفة الشهر الفضيل لفصل الصيف يتم الاستعانة بكوادر إضافية لضمان استمرار الخدمة.
3. للشركة عدد 332مكتب بيع وطوارئ وموقع ومحطة في كل ولايات السودان ، تقوم عليها حراسات دائمة.
4. عدد العاملين من العمال والعمال المهرة والمهندسين وافراد التامين والعمال الموسميين يبلغ (3548) .

5. نظراً لتواجد كل هذا العدد في مواقع العمل المختلفة على مدار الساعة لخدمة العباد والبلاد رأت الشركة أن واجبها الأخلاقي يحتِّم عليها في هذا الشهر الكريم أن تبادر إلى توفير وجبة الإفطار والعشاء ومساهمة في السحور.
6. تم تقدير قيمة هذه الوجبات الثلاث بمبلغ إجمالي (50) جنيه سوداني لكل فرد. عليه يصبح عدد العاملين 3548مضروباً في قيمة ثلاث وجبات بقيمة (50) جنيه في عدد (30) يوماً يكون كالآتي :
3548× 50 × 30 = 5376000 جنيه.
7. ماتم التصديق به هو ميزانية تقديرية يتم الصرف عليها بالمستندات وحسب العدد الموجود ميدانيا وفق ظروف الطوارئ.
8.والشركة السودانية إذ أخذت على عاتقها السهر على مصالح العباد والاجتهاد في إيصال الخدمة لهم على مدار الساعة ، ترى أن واجبها الأخلاقي الذي لا يقل عن نداء الواجب لخدمة البلاد توفير وجبات الإفطار والعشاء والسحور لهؤلاء الجنود.
وتتقدم كذلك بالشكر الجزيل لكل من إطلع على التصديق المالي في التداول واتصل مستفسراً ،كما أننا في الشركة على وعي تام بالمصاعب والتحديات التي تجعل مهامنا عبادة وجهد وعرق ونحتسب الأجر عند الله الكريم.

الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء المحدودة
13 رمضان 1438 ، الموافق 8 يونيو 2017

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Alkarazy

        الحمد لله جزاكم الله خيرا مش دا كلام الكيزان!نان البيان لزوموووووو شنو.اقضو حوائجكم بالكتمان

        الرد
      2. 2
        Atbarawiyah

        صدّقناكم يا احفاد الصحابه هو تاكلو لي شنو والكهرباء كل يوم قاطعه صحيح اذا لم تستحي فافعل ما تشاء اللهم لا حسد والله العظيم عيب وقمة الفساد الصادقين والمحتسبين بيجيبو الفطور والسحور من بيوتهم وليس من قروش الدوله المدفوعة من الغلابه كان الاجدر ان توجه الصيانه بدل القطوعات ! عشان كده زودتو سعر الكهرباء كتامي
        اروع انواع الفساد وحسبنا الله ونعم الوكيل

        الرد
      3. 3
        عدنان طاهر

        اذا كان عدد العاملبن من عمال وفنيين ومهندسين ( 3548 شخص ) حسب البيان ، ويعملون في ورديات . هذا يعني ان الحسبة غير صحيحة لان هناك ورديات صباحية وعددها الاكبر لايستفيدون من هذه الوجبات . وهنا التسائل ؟

        الرد
      4. 4
        شاوسسكو

        في كم مستشفي في السودان .كم طبيب وكم ممرضة وكم فني تحاليل واشعة ..كم داية .ده اذهبو لرؤية هؤلاء وهم يعملون علي مدار الساعة ..ولا فطور ولا سحور ….

        الرد
      5. 5
        الجقني

        ملاحظة دقيقة يا عدنان…
        خصوصاً إذا كان عدد الورديات 3 يعني وردية كل 8 ساعات ستصادف ورديتين فقط الوجبات و حتكون في وردية حتتناول فطور فقط – يعني وجبة واحدة- و وردية عشاء و سحور…
        إذا لا يصح ضرب عدد العاملين في 3 بأي حال من الأحوال.

        الرد
      6. 6
        Abumahmoud

        عاملين فيها دقيقين وحساب بالجنيه وكلها حسبة مغلوطة وخطأ مركب في خطأ هنالك عدة اسئلة لهذه الحسبة المفبركة :
        1 / هل جميع العاملين يعملون طوال الاربع وعشرون ساعة ليصادفوا الفطور والعشاء والسحور.
        2 / ماهي هذه الوجبة التي تكلف خمسين جنيها، علما بأن اي مطعم اذا استلم مثل هذه المناقصة مستعد ان يوفر وجبة جيدة في حدود اقصاها ثلاثون جنيها .
        3 / من عاليه يتضح انه اذا افترضنا جدلا وجود وردية واحدة في كل وقت من الفطور حتى السحور يكون هنالك في حدود 1200 فرد مضروبة في 30 جنيها لمدة شهر يكون الناتج 1200×30×30=1080000
        وده حساب على اقصى تقدير فلن يكون هنالك 1200 عامل في كل ورديه .
        4/ سؤال اخير الناس دي في غير رمضان في وردياتها بتاكل واللا بتكون صايمة ، مالكم كيف تحكمون بل السؤال كيف تحسبون وكيف تديرون وكيف تنفقون وماذا تقدمون، لا شئ !!!!! ومرفق غاية في السوء واموالنا تذهب في امور انصرافية وهدر واضح للمال وكل مره تزيدون في سعر الكهرباء لكي تنعموا بهذه الهاملة التي ليس لها وجيع ولكن ستردون لعالم الغيب والشهادة وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *