زواج سوداناس

اتفاق لمعالجة النفايات الخطرة المحجوزة بالجمارك


الجمارك

شارك الموضوع :

بحث المدير العام لهيئة نظافة ولاية الخرطوم د. مصعب برير أمس مع هيئة الجمارك السودانية برئاسة العقيد أبوبكر حنفي طرق التخلص من النفايات الخطرة وإبادة المحجوزة لدى الجمارك وسبل تفعيل نظم تنفيذ «اتفاقيتي استوكهولم وبازل» في شأن النفايات العابرة للحدود، فضلا عن تنفيذ المواصفات السودانية لاستيراد الأجهزة الإلكترونية والتي قضت بمنع دخول الأجهزة المستعملة أو المعاد تأهيلها، سيما وأن هيئة نظافة ولاية الخرطوم تعد الجسم الوحيد المؤهل لمعالجة النفايات الخطرة والإلكترونية والإبادة بالسودان .
واتفق الطرفان على خطوات محكمة للمعالجة الآمنة لجميع محجوزات الجمارك من النفايات الخطرة، الإلكترونية والإبادة المخزنة، والتواضع على نظم للتعامل في المستقبل في ذات الإطار.
إلى ذلك ، رحب برير بالتعـاون مع سلطات الجمارك باعتبارها بوابة السودان نحو العالم وصمام أمان البيئة فيما يلي ضبط النفايات العابرة للحدود، بالإضافة إلى النفايات الخطرة الالكترونية والإبادة، مناديا بالتكامل في تبادل المعلومات خاصة في مجالات قواعد بيانات مدخلات الإنتاج المستوردة أو المصنعة محليا والتي يعقب استخدامها نفايات خطرة ليتم رصدها بسجل النفايات الخطرة، وبالتالي متابعة ومساءلة منتجي النفايات الخطرة ومطالبتهم بإبراز دلائل التخلص الآمن منها بغرض منع التهرب من نظم التخلص الآمن التي أجازتها حكومة ولاية الخرطوم. وأشار إلى أن شهادة التخلص الآمن والإبادة التي تصدرها الهيئة هي الوحيدة المبرئة لذمة منتج النفايات الخطرة أمام ساحات العدالة، الضرائب، المواصفات، وبقية مؤسسات الدولة المختصة.

الصحافة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *