زواج سوداناس

مصر وإثيوبيا تطالبان مجلس الأمن بتعليق قضية (الجنائية) ضد البشير



شارك الموضوع :

دعا دبلوماسيون مصريون وإثيوبيون مجلس الأمن الدولي إلى تعليق التحقيق الذي أجرته المحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس السوداني عمر البشير المتهم بتدبير حملة إبادة جماعية في إقليم دارفور.

وفي تقرير لمجلس الأمن حول الوضع بدارفور حثت المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، الخميس، على اتخاذ المجلس إجراءات ملموسة تساعد على توقيف المشتبه بهم في ارتكاب جرائم ابادة جماعية وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بدارفور، بمن فيهم الرئيس البشير.

وتعليقا على تقريرها قال السفير المصري والممثل الدائم لدى الأمم المتحدة عمرو عبد اللطيف أبو العطا “إن إجراءات المحكمة الجنائية الدولية ضد البشير يجب أن تعلق”.

وقال الدبلوماسي المصري “يجب أن تحرص المحكمة على عدم تعريض السلام والأمن للخطر في القارة الأفريقية”.

وفي إشارة إلى جنوب أفريقيا رفض أبو العطا أي إجراء يتخذ ضد دولة أفريقية بحجة أن الدولة لم تمتثل إلى قرارات الحكمة واعتقال الرئيس البشير.

ودعا الاتحاد الأفريقي إلى سحب القضايا المتعلقة بدارفور وأعرب عن قلقه لأن مجلس الأمن لم يستجب لهذا الطلب.

من جانبه أعرب السفير الإثيوبي لدى الأمم المتحدة تيكيدا أليمو عن خيبة أمل البلدان الأفريقية بشأن الطريقة التي تعمل بها المحكمة.

كما جدد الدبلوماسي الإثيوبي طلب الاتحاد الأفريقى للمحكمة بإنهاء سعيها وراء الرئيس السوداني، مؤكدا ضرورة إيجاد حلول محلية.

وأضاف “أن الاتحاد الأفريقي مقتنع بأن إحالة الوضع في دارفور الى المحكمة سيسبب ضررا أكثر مما ينفع بينما يقوض بشكل خطير الجهود الجارية لحل النزاع”.

وحول جهود إنهاء الصراع الدائر بدارفور قال المسؤول الإثيوبي إن عملية السلام حققت تقدما كبيرا ولكن ما زال هناك الكثير مما يتعين القيام به، وزاد “يجب على المجلس أن يقوم بدوره بما في ذلك ممارسة الضغط على الحركات المسلحة لوضع حد لمعاناة شعب دارفور”، مطالبا في الوقت نفسه المجموعات المتمردة بوضع أسلحتها والانخراط في عملية السلام .

وأصدرت محكمة الجنايات الدولية مذكرتي توقيف بحق الرئيس السوداني في 2009 و2010 تتهمه بأرتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وتدبير إبادة جماعية في أقليم دارفور.

وقالت بنسودا أمام مجلس الأمن الدولي، يوم الخميس “لم يتم القبض على أحد من المشتبه بهم الذين صدرت بحقهم أوامر اعتقال وتحويلهم إلى المحكمة الجنائية الدولية”.

وفي تصريحات وجهتها إلى الضحايا وأسرهم قالت بنسودا “الذين ينتظرون طويلا لتحقيق العدالة في دارفور لا تيأسوا ولا تتخلوا عن الأمل في تحقيق ذلك”.

وأشارت إلى أن المحاكمات الدولية لرواندا ويوغوسلافيا السابقة تذكران بأن الثبات والعزم يمكن أن يؤدي إلى توقيف المشتبه فيهم وتسليمهم بعد سنوات عديدة من صدور أوامر القبض.

وأنشئت المحكمة بموجب المعاهدة المعروفة باسم نظام روما الأساسي المعتمد في مؤتمر دولي عقد في روما في 17 يوليو 1998. ودخلت حيز النفاذ في 1 يوليو 2002.

وأضافت “أن الدول التي تشكل هذا المجلس لها القدرة بشكل مستقل وجماعي على التأثير بشكل إيجابي وتحفيز الدول سواء كانت أو لم تكن أطرافا في نظام روما الأساسي للمساعدة في جهود القبض على المشتبه فيهم في أزمة دارفور وتسليمهم للمحكمة، ويمكن للمنظمات الإقليمية أن تفعل الشيء نفسه”.

وأشارت بنسودا إلى أن هناك حالات من عدم امتثال الأطراف في المعاهدة.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        AtbarWiyah

        بنسودا عامله شلاليفها القدر مبنى المحكمه الجنائيه ما عارفنها راجل واللا مره مناوي احلى منها

        الرد
      2. 2
        Salah

        ربنا يهدي النفوس

        الرد
      3. 3
        سودانى جدا جدا

        العالم القذر المضحك
        عارفين نفسهم بكذبوا على العالم وعلى أنفسهم
        جنائية شنو وعدالة شنو وإنسانية شنو
        ده كذب متاصل
        إنسانية
        عدالة ؟؟؟
        ويمحى العراق ويشطب من الخريطة؟
        وليبيا. ؟
        وسوريا؟

        اللهم انى صائم ….
        عالم وامم متحدة ومجلس أمن زبالة
        وأمريكا سيد العالم

        الرد
      4. 4
        ابو عبدالرحمن

        مصر عايزة تركب الموجة وهى بتكيل بمكيالين وده مجرد نفاق سيايى.. مصر صوتت ضد رفع العقوبات عن السودان والتى لها إرتباط وثيق بقرارات الجنائية.. وهى تسعى لتبييض ماء وجهها …بعد فضيحة الدعم العسكرى لمرتزقة مناوى…………..بطلو فهلوة …دا مش السودان بتاع زمان

        الرد
      5. 5
        احمد عبد الكريم

        المحكمة دي مفروض يسموها محكمة البشير الدولية لانو ناسها بياخدوا رواتبهم قصاد البشير ..حروب و قتل و جرائم في كل بقاع العالم حلوها بدون تجريم الرؤساء ..جنوب السودان ..العراق ..سوريا ..اليمن ..ميانمار ..اسرائيل ..عدا السودان الهجوم على الحكومة و التعاطف مع المتمردين ..عالم ظالم و جاهل.

        الرد
      6. 6
        سوداني وخليك سوداني

        المصريين خلاس حبونا وعاوزين ادافعوا عننا .منافقين والله حتي تعاطفك ده مادايرينو معاكم

        الرد
      7. 7
        اخو العازة...مهلب

        للأسف فات على فطنة المعلقين .. أن الأمر برمته هو مجرد مطالبة بالتعليق وليس إلغاء .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *