زواج سوداناس

من وحي أزمة المقاطعة لقطر



شارك الموضوع :

اقرؤا ما سطره العلامة الغزالي

ونحن بين يدي فتنة كبرى تكاد تفقدنا صوابنا .. فتنة أو أزمة مقاطعة المملكة العربية السعودية والأمارات والبحرين ومصر لدولة قطر، والتي بلغت درجة فرض مقاطعة اجتماعية على قطر.

أرجو أن تقرؤوا معي مقال الشيخ محمد الغزالي الذي وضع أصبعه على موطن الداء في مسيرة أمة العرب عبر التاريخ منذ عاد وثمود ..إنها كلمات نيرات فهلا استبصرنا بهن واستبشرنا أن هذه الأمة موعودة رغم هذا الظلام الدامس بأن تشهد فجراً جديداً تخفيه حملة فقدان الوعي التي تتعرى أمامنا هذه الأيام والتي تجعل الحليم حيران ؟.

إن العرب جنس حاد المشاعر جامح الغرائز ، عندما يطيش يفقد وعيه وعندما يعقل يبلغ الأوج.. ولقد قرأت رأى ابن خلدون في العرب، وترددت في تصديقه ثم انتهيت أخيرا إلى أن العرب لا يصلحون إلا بدين ولا يقوم لهم ملك إلا على نبوة، وأن العالم لا يعترف لهم بميزة إلا إذا كانوا حملة وحي، فإذا انقطعت بالسماء صلتهم ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وغشيهم الذل من كل مكان.

وتاريخ العرب الأقدمين مع الدين مثار عبرة.

لقد قرأت سير الأنبياء العرب مع أقوامهم وعجبت لضياع رسالتهم أمام عواصف التكذيب التي هبت عليهم من كل مكان، في جنوب الجزيرة العربية كانت عاد وسبأ وفي شمالها كانت ثمود ومدين وقرى المؤتفكة..

إن الرسل الكرام أعجزتهم الطباع المستكبرة والرذائل المتمكنة، فمضت سنن الله تحصد المجرمين وتؤدب العاتين. وجاء في سورة هود ـ وهي نموذج لهذا التاريخ في القرآن الكريم ـ قوله سبحانه: (فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ * وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ).

وشاء الله أن يتجدد العرب مع الرسالة الخاتمة، إن الأوائل الذين بادوا في حريق الجحود جاء من بعدهم من أخذ الكتاب بقوة، وخدم الإيمان بعزم، وانتصب لحرب الجبابرة ببأس شديد، والواقع أن الجيل الذي رباه محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان من طراز فذ، لقد ألان القلوب لله حتى بلت دموعها المحاريب، وأخلص النيات فما بقي هوى ولا غش، وتمهدت الميادين لنصرة الحق.

وقيل يا خيل الله اركبي، فاندكت صروح للباطل ما ظن أحد أنها تزول، وتلاشت أوهام وخرافات طالما حقرت الإنسانية وأزرت بها ونشأت حضارة إسلامية أسهم فيها العرب وغيرهم في ظل إخاء عام وفطرة سليمة.

ولكن العرب نسوا معقد شرفهم وعروة مجدهم، وظنوا أنهم بغير الإسلام يمكن أن يكونوا شيئا.. وقوى هذا الشعور أو ضعف حسب انكماش الإيمان وامتداده.

وجاء دور الهزيمة العامة في تاريخ العرب الأخير، والعرب يفخرون بأصلهم لا بدينهم، ويتحدثون عن دمهم لا عن نسبهم الروحي الثاقب.

ولعل أغرب مفارقة في تاريخ الحياة كلها أن يقبل اليهود في موكب تقوده التوراة على حين ينسي العرب قرآنهم، بل تستعجم لغتهم على أفواههم فما يحسنون النطق بها.

وبديه أن تتلاحق المخازي في شؤون العرب السياسية والاجتماعية، وألا يبدو لهم نصر في أفق من الآفاق. كيف؟ وقد تيقظت الشهوات، وصرخت الأثرة وشرع العرب المعاصرون يحيون كما كانت عاد وثمود، يبطشون بطش الجبابرة ولا يروى لهم عطش إلى الملذات الحرام..

لقد قرأت في إحدى الصحف خبرا يذكر بمرور سبعين عاما على مأساة دنشواي أيام الاستعمار الإنجليزي، وقلت في نفسي: ما تكون مأساة دنشواي إلى عشرات ومئات القتلى الذين أودى بهم الاستعمار الداخلي.

إن العرب ـ بعيدا عن الإسلام ـ لن يكونوا إلا حطب جهنم! ذاك في الدار الآخرة أما في هذه الدنيا، فإن العرب بعيدا عن الإسلام سيأكل بعضهم بعضا، ثم يأكل بقيتهم اليهود والنصارى.

إذا كان الدين ضرورة إنسانية لرشد الناس، وقيامهم بحقوق خالقهم، فإن الدين للعرب هو الهواء الذي يبقى حياتهم، أو الغذاء الذي يمسك كيانهم، فليروا رأيهم، إن شاءوا الحياة أو شاءوا الممات .. ”

الشيخ محمد الغزالي

الطيب مصطفى
صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *