زواج سوداناس

حيرة مصادر باللجنة الفنية المصرية المعينة بملف سد النهضة



شارك الموضوع :

تصريح غريب وعجيب صادر من اللجنة الفنية المعينة بملف سد النهضة والتي تتكون من كبار أساتذة الري بالجامعات المصرية والذين لديهم صور تفصلية واقعية لسد النهضة . حيث أعلنوا منذ شهر مضي أنهم يرون سد النهضة رأي العين من خلال صور القمر الصناعي الكازخستاني.

فإذا كنتم ترون التفاصيل الإنشائية رأي العين فلماذا تصرحون بتصريحات رمادية لايفهم منها شئ واضح مثل

(((وأشارت إلى أن هناك تخوفًا من بدء إثيوبيا في تعلية منتصف السد، لاسيما وأنها باتت قريبة من التخزين في بحيرة السد، وهو ما تظهره جيدًا فترة الفيضان القادم، حيثُ يتبين ما إذا كانت إثيوبيا قد قامت بتعلية جسد السد من المنتصف أم لا. ))))

عندما تكون اللجنة الفنية بوزارة الري المصرية بجلالة قدرها و التي لديها كل الإمكانيات الحديثة لازالت غير متأكدة عما إذا تم (تعلية جسد السد من المنتصف أم لأ) فمن غيركم يستطيع إثبات هذا الأمر.. وكيف تجلسون مع الجانب الإثيوبي للتفاوض على فترة التخزين وأنتم غير متأكدون عما إذا تم إستكمال بناء المقطع الأوسط أم (لا).

ثانيا هذا المقطع الأوسط ظهر وإلي حتى نهاية مارس 2017 بإرتفاع 20 متر وظهر وجود قلابات خرسانة و أوناش تعمل عليه تمهيدا لإستكمال الإرتفاع .

ثالثا .. مساحة المقطع الأفقي لهذا البنيان الأوسط (130 طول* 125 عرض = 16250 متر مربع.

رابعا : الإرتفاع الأدني المنتظر هو 100 متر
خامسا: حجم الخرسانة المطلوبة= 16250*80= 1300000يعني تقريبا 1.3 مليون متر مكعب.

خامسا: لو إثيوبيا بدأت يوم أول إبريل بناء المقطع الأوسط وإلي حتى يوم 15 يونيو أي 75 يوم.
فمعني هذا الكلام أنهم يصبون خرسانة بقرابة 17333 متر مكعب يوميا وهذه كمية بسيطة للغاية لقدرات إثيوبيا في صب الخرسانات اليوم .. حيث تمكنت شركة الخرسانة لسد النهضة في إنتاج ما يعادل 23,200 متر مكعب يوم 28 ديسمبر عام 2014. وأن قدرتهم اليوم عام 2017 زادت بنسبة تزيد عن 30% أي أنهم قادرون تماما على إنتاج مايعادل 30,000 متر مكعب خرسانة يومية. وهذا يفسر إكتمال البنيان في أطراف السد يمينا وشمالا.

وعليه فلو على الحساب .. فإثيوبيا قادرة على صب تلك الـ 1.3 مليون متر مكعب خلال الفترة بين (أول إبريل- حتى 15 يونيو) دون أي مشاكل

وعليه .. فلو اللجنة الفنية بوزارة الري المصري ذات القدرة الكبيرة على رؤية سد النهضة من خلال أقمار كازخستان غير متأكدة من إستكمال (المقطع الأوسط) في ظل عدم وجود أي عقبة حقيقية لعمليات (الصب الخرسانية).

وفي حالة عدم إستكمال إثيوبيا بناء هذا المقطع تحديدا وبداء التخزين في الفترة بين (15 يونيو- أول يوليو) فهذا يعني شئ واحد فقط

وهو وجود شرخ بقاعدة سد النهضة يمنع إستكمال بناء السد والتخزين.
فلا يوجد أي سبب غير هذا يمنع إستكمال بناء هذا (المقطع)
والله أعلم

دكتور مهندس/ محمد حافظ
أستاذ هندسة السدود وهندسة جيوتك االسواحل بجامعة Uniten- Malaysia

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        الفيل

        يا استاذ (فنقسة) السدود ابقي بالليل لما تتعشي بطعمية البس شرابات في رجليك وتغطي كويس علشان متعطتش اقصد متبردش

        الرد
      2. 2
        ابو عبدالرحمن

        فاتكم القطار….فاتكم القطار….

        الرد
      3. 3
        أبو منير

        وأنا أقرأ .. وأقرأ .. وأقرأ
        ما فهمت شئ
        يعنى أثيوبيا ما بتعرف تبني سدود
        ولا الشركة الايطالية ما بتعرف تبني سدود
        ولا نحن ما بنفهم
        ولا المصارنة عباقرة الدنيا …
        ولا … دا كلو
        أحلام زلوط

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *