زواج سوداناس

وفاة “لولو” قطة عائلة لوشي تشعل سخرية رواد فيسبوك ورد حاسم من “نوسي المبارك”



شارك الموضوع :

(استغفر الله العظيم انا لله وانا اليه لراجعون ، لولو ماتت)، هكذا كتبت الإعلامية السودانية ومذيعة قناة سودانية 24 آلاء المبارك الشهيرة ب”لوشي” على حسابها الرسمي بفيسبوك ليحظى المنشور بجدل كثيف وأكثر من ألف تفاعل في ساعات.

لولو قطة مملوكة لأخت لوشي “خنساء” وقالت لوشي (جيت لقيتا عيانة عندها التهاب في اللثة وأسنانها وقعت والفايروس انتشر لغاية مادخل الأعضاء).

وردت عليه خنساء بحسب متابعة محررة النيلين (انا الربنا حيسألني منها وانا الحيحاسبني فيها لأني سافرت وخليتها
وانتو يا انسام ماقصرتو عملتو العليكم ويمكن اكتر مافي زول بقدر يمسكهم ويهتم فيهم كلهم، الله يصبرني انا بس).

وكتبت خنساء المشهورة ب نوسي رداً للمتداخلين الساخرين (شكراً شديد على الاستهتار والاستهزاء في النهايه الانسان عنده مشاعر وإحساس مامجرد منهم وماتنسوا انه في إمراة دخلت النار بسبب قطة).

ريم منصور

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        سودانى جدا جدا

        لولو ماتت ؟
        لا حول ولا قوة إلا بالله
        وانتو عاملين كيف كيف هسه ؟
        أها والفراش وين؟
        فى البيت واللا فى صالة ؟
        لازم تلبسو أسود لغاية النضارة لازم تكون سوداء عشأن لازم تكونو مطقمين وحزنانييييين شديد
        طيب يا حلوين
        وتفتحو بلاغ لأنه الناس ما جوكم للعزاء لأنهم مشغولين بالمعايش وعندهم ناس بموتو بالكوليرا والأمراض المزمنة والما مزمنة

        رسلوا لى مكان العزاء عشان أقوم بالواجب
        عالم محتىمة

        الرد
      2. 2
        mukh mafi

        لا حول ولا قوة الا بالله ما سمعنا الخبر يا جماعة يطرشنا ،، ماعيب عليكم تخلونا نتلوم مع الناس ديل .. يا حليلك يا لولو __ الا بالحق لولو دا اسم راجل ولا مرة .. ان كان راجل نقول الله يتولاه بعنياته وان كان مرة ربنا يتولاها ..
        يا لوشي يا اخي كدا ما كويس عشانك استغفري الموت حق وواجب وباب كلنا داخلين بيه ..
        بالله امك كيف ما يكون ضغطها ارتفع .. يا نوسة انت انسانة قلبك مافيه رحمة كيف تخليها عيانة وتسافري يعني في حاجة اهم منها ,, الا بالحق كنتي مسافرة وين ؟؟
        قبل انسى عندي اصحابي ود بندة وساخرون والمهلب , وشلة خليتهم ركبوا بوكسي وقالوا جايين وراي .. اها الناس ديل يمكن يجوا مع الفطور استعدوا ليهم المشوار صعب في رمضان ..
        لكن في واحد جدع قال بالتقطعه ما يجي ان مالم حق الضريح ..
        يا خسارتك يا شافع ناس فتح الله وبخيت الله وشافع ناس احمدون ماتوا بالاسهلات والله زول جاب خبرهم مافي واماتهم ما سون السويته على لولو دا كدى اعقلوا واستغفروا ..

        الرد
      3. 3
        ahmed

        الاستاذة ريم منصور تحية طيبة
        انا عاوز اسأل سؤال من هي الاء المبارك الشهيرة بلوشي؟ هي مجرد اعلامية ومقدمة برامج يعني بتأدي في مهنة زيها زي الطبيب والمهندس والصحفي والدبلوماسي وعامل النظافة والغفير. يعني عندها حياتها المهنية وحياتها الشخصية والفيسبوك دا موقع مارسمي الواحد يمكن يكتب فيهو اي حاجة انا هسة ممكن اكتب منشور اني عاوز اخش الحمام او اكل او غيرو. فبالله عليك لو عاوزة تجيبي لينا اخبار الاعلاميين والفنانين ارجوك تركزي على مايقدمونه وتقييمهم من هذا المنطلق مش هي او هو اكل شنو وكديستهم ماتت وخش الحمام كيف وطلع او ماطلع. دي اخبار مابتهم القارئ في اي حاجة واكرر علاقة المشاهد مع الفنان والمذيع المهنية لاتتعدى الشاشة فقط واكتر من كدا بدخل تبع الاطار الشخصي. وشكرا

        الرد
      4. 4
        حاج الجرافة

        ياحليلة كديسة مسكينة الله يرحمها شكلي حبكي بكاء وادخل في اكتئاب وحمشي العزاء واقعد ابكي اليوم كله . يا امة ضحكت من جهلها الامم

        الرد
      5. 5
        ياسر مهدى

        والله الواحد محتار يكتب شنو
        ياربى الغلط وين والسبب شنو
        عدم فهم؟
        بعد عن الدين؟
        جهل؟
        فراغ؟
        الله يصبرنا

        الرد
      6. 6
        RABSO

        أين يقام العزاء عشان نجي ونعزيكم علي خيابتكم ، أتقوا الله في هذا الشهر الفضيل وشوفوا ليكم حاجة تنفعكم وتزكو بيها أفعالكم ، حسبي الله ونعم الوكيل

        الرد
      7. 7
        عوض الحاج

        حينما تنعي اعلامية سودانية ذائعة الصيت قطتها المدللة بحزن وآسي بالغ علي صفحتها في الفيس بوك بلا حياء وبمنتهي السذاجة، ويعزيها ويشاركها الحزن والدموع والفقد الجلل(فقد الكديسة) ما يقارب الثلاثة الف متابع، في ذات الوقت الذي تحصد فيه الكوليرا ارواح العشرات من البشر (المكرمين) كل صباح، دون ان يطرف لشبه الاعلامية هذه ولا لمتابعيها جفن ولا يكلفون انفسهم حتي عناء الترحم عليهم، ويزرفون الدمع السخين ويدبجون عشرات المرثيات في فقد لولو(الكديسة) !!!ا اظن ان الوقت قد حان لكي ننعي الانسانية والرسالة الاعلامية ونلحقهما بلولو، ماتت الانسانية فينا وازدهرت اللا مبالاة واستوطنت قلوب البشر في القري والحضر والمهاجر. اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *